تقشير حمض الفاكهة للوجه

هناك العديد من الطرق التي يمكن الاعتماد عليها لعمل تقشير صحي لبشرة الوجه وتقشير أحماض الفاكهة بقصد الاعتماد على الأحماض الطبيعية التي نحصل عليها من الثمار التي نتعامل معها بطرق معينة ومن أهم هذه الثمار هي عنب ، برتقال ، أظافر ، تفاح ، أو قصب السكر ، وهي مناسبة للبشرة القرنية ، لكن يجب الحرص على عدم التعرض للاستخدام الخاطئ لأحماض الفاكهة عند التقشير لأن ذلك قد يعرض الجلد للعديد من الأضرار.

أنواع أحماض الفاكهة

هناك العديد من أنواع الأحماض التي نحصل عليها من الفاكهة ، وأهمها:

  • حامض الستريك ، ويمكن الحصول على هذا الحمض بشكل طبيعي من الليمون الأصفر أو الأخضر ، وهذا الحمض له استخدامات جمالية عديدة ، من أهمها:
  • عند استخدام هذا الحمض في مستحضرات التجميل المختلفة ، فإنه يمكن أن يحافظ على الجلد لفترة طويلة ويمنع تلفه.
  • استخدمه في أقنعة لتنظيف البشرة لأن هذا الحمض له قدرة كبيرة على تعقيم البشرة بعنف شديد ، وإزالتها من جميع فتحات المسام المختلفة وتنظيفها.
  • يستخدم هذا الحمض كأنواع بديلة من حمض الجليكوليك لتقشير البشرة لأنه آمن وخفيف على البشرة.
  • يستخدم هذا الحمض في صناعة العديد من أنواع الكريمات والوصفات التي تعمل على تفتيح البشرة ، وله تأثير كبير في إزالة الصبغات والتفتيح.
    • حمض اللاكتيك وهو من الأحماض التي نجدها بشكل طبيعي في الحليب وخاصة الحليب الذي تعرض للفساد وهو ليس بنفس فعالية الحمض الذي تحدثنا عنه سابقاً ولكنه مفيد للبشرة لأنه:
  • يستخدم هذا الحمض في إعادة علاج الجلد التالف ، وعملية التقشير خاصة للأشخاص ذوي البشرة الحساسة ، بالإضافة إلى علاج ضعف وإرهاق العضلات.
    • حمض الجليكوليك هو حمض يمكن الحصول عليه من قصب السكر وله تأثير كبير جدًا في التقشير لنوعين سبق ذكرهما من الأحماض ، لأن جزيئات هذا الحمض قادرة على اختراق الجلد بعمق شديد وتجعله يتجدد. وتعريضه للتنظيف وازالة جميع خلايا الجلد الميتة. يستخدم هذا الحمض لاغراض عديدة اهمها:
  • يقلل بشكل كبير من جميع التجاعيد التي تظهر على الجلد على مر السنين.
  • يتخلص الجلد من التصبغات والبقع الداكنة التي تظهر عليه خاصة بعد حب الشباب.
  • يعطي البشرة مظهر أكثر شبابا.
    • حمض التيتانيك: يستخدم هذا الحمض في تقشير الجلد ونحصل عليه من العنب بعد التخمير ، وهو من الأحماض التي يتواجد فيها النبيذ ، ويجمع هذا الحمض مع الأحماض التي تم ذكرها لأنه يعطي فعالية كبيرة في علاج المشاكل التي يعاني منها الجلد.
    • كما أنه مفيد جدًا في تقشير البشرة وهذا الحمض يساعد في موازنة النسبة المئوية للحمض في خلطات تقشير الجلد من أحماض الفاكهة ، ويطمئن أننا نحصل على مستويات آمنة للبشرة من خلال العلاج ويقلل من فرص إصابة الجلد بالتهيج. أو الحروق.

    فوائد تقشير أحماض الفاكهة

    هناك العديد من الفوائد التي نحصل عليها عند تقشير البشرة بأحماض الفاكهة ، وأهمها:

    • تعمل عملية التقشير على تعزيز عمليات إنتاج الكولاجين التي تعتبر مهمة جدًا للبشرة.
    • يعمل على تفتيح البشرة والتخلص من جميع الخلايا الميتة وتطهيرها من الأعماق.
    • يعالج حب الشباب والبثور لأن التقشير يمكن أن يمنع تراكم خلايا الجلد الميتة على الجلد.
    • يحسن المظهر العام للبشرة ويعطيها مظهر الظهر ويقلل من التجاعيد الموجودة فيه ويقلل من جميع التصبغات والندبات

    لماذا يفضل الكثير من الناس قشور حمض الفاكهة

    • فترة التعافي قصيرة جدًا.
    • بالنسبة لجميع أنواع تقشير الجلد الأخرى ، فإن فرصة حدوث مضاعفات جانبية ضئيلة.
    • هناك درجات مختلفة من التقشير يمكنك الاختيار بينها. يعتمد تقشير أحماض الفاكهة بشكل أساسي على المواد الطبيعية.

    نصائح عامة ومعلومات إضافية

    • التقشير الحمضي مثل جميع أنواع التقشير الأخرى قد يعرض الجلد للاحمرار أو يؤدي إلى ظهور التقشر على الجلد الذي يستغرق فترة من الوقت ثم يتلاشى تمامًا.
    • يجب استشارة الطبيب المختص عند محاولة تقشير البشرة بأحماض الفاكهة في المنزل.
    • يجب أن نتوقف عن تقشير الجلد بأحماض الفاكهة إذا كنا نستخدم مقشرات كيميائية.
    • يجب اتباع التعليمات التي يقدمها الطبيب المختص للدقة والعناية بعد كل جلسة.
    • يجب الحرص على عدم التعرض لأشعة الشمس خاصة في الأيام الأولى بعد عملية التقشير.
    • نحصل على نتائج مميزة للغاية عندما نجري عددًا من الجلسات للمتخصصين في هذا المجال.
    • النتائج التي يحصل عليها الناس تختلف من شخص لآخر حسب عدة عوامل أهمها أنواع الجلد الذي يتم تقشيره ، عمر المالك والحالة الجنسية.

    اضرار تقشير حمض الفاكهة

    • يؤدي الاستخدام الخاطئ لتقشير الجلد بأحماض الفاكهة إلى احمرار الجلد ، وقد يعرضه للعدوى.
    • قد يتعرض تريندات للحروق الناتجة عن أشعة الشمس المباشرة ، لأن أحماض الفاكهة تجعل الجلد حساسًا للغاية ، ولهذا من الضروري البقاء بعيدًا عن الشمس لفترة من الوقت.
    • يؤدي تريندات إلى جفاف الجلد ولهذا يجب العناية به وتعديل ترتيبه بشكل مناسب باستخدام الكريمات المناسبة لكل نوع من أنواع البشرة بالإضافة إلى شرب كميات مناسبة من الماء.
    • تجنب وضع الأحماض على المناطق الحساسة من الوجه ، مثل فتحتي الأنف وحول الفم والعينين.

    نصائح التقشير

    • لا يتعين علينا تقشير الجلد باستخدام أحماض الفاكهة إلا مرة واحدة في السنة.
    • وفقًا لوكالة الأدوية الدولية في الولايات المتحدة الأمريكية ، يجب ألا يزيد تركيز حمض الفاكهة عن عشرة بالمائة.

    التقشير الصحيح بحمض الفاكهة

    • التقشير بأحماض الفاكهة يجب أن يتم من قبل الطبيب المختص في عيادة الأمراض الجلدية ولا يتم التقشير من قبل النساء أنفسهن في المنزل حتى لا يعانين من حروق في الوجه.
    • يتم تنظيف الجلد جيدًا قبل التقشير ، وذلك باستخدام الكريمات التي تحتوي على مكونات حمض الفاكهة لتحضير الجلد لعملية التقشير.
    • يطبق الأطباء الأحماض التي تناسب كل نوع من أنواع البشرة ويتركونها لمدة تتراوح بين دقيقة إلى دقيقتين.
    • يتم وضع كريم مرطب بعد أن نزيل تماما الأحماض من الجلد.
    • في بعض الأحيان يحتاج الجلد إلى عدد من الجلسات من أجل الحصول على المطلوب ، لكن يجب فصل كل جلسة عن الأخرى لمدة خمسة عشر يومًا تقريبًا.

    مكونات حمض الفاكهة

    • الحمض المستخرج من قصب السكر.
    • حمض اللاكتيك ، وهو حمض مستخرج من سكر الحليب ، ويستخدم في العديد من الصناعات التجميلية لأنه يعالج المشاكل التي تواجهها البشرة الدهنية ، وخاصة حب الشباب.
    • وهو الحمض القادر على إزالة جميع الخلايا الميتة والبقع الموجودة على الجلد وأهمها الكلف أو النمش.

    في هذا المقال تحدثنا عن تقشير أحماض الفاكهة للوجه ، وأنواع أحماض الفاكهة ، وفوائد تقشير أحماض الفاكهة ، ولماذا يفضل الكثير من الناس هذه الطريقة في تقشير البشرة ، ونصائح عامة ومعلومات إضافية عن تقشير البشرة باستخدام أحماض الفاكهة ، تلف الجلد بعد التقشير بحمض الفاكهة ، نصائح بشأن التقشير ومكوناته أحماض الفاكهة.