ما هي الخصيتين

  • تعتبر الخصيتان أحد أعضاء الجهاز التناسلي الذكري ، حيث توجدان داخل هيكل يشبه الكيس يسمى كيس الصفن.
  • تتميز الخصيتان بتواجدهما في المنطقة الواقعة بين القضيب ومنطقة الشرج ، حيث يتراوح حجم الخصيتين عند البالغين من زيتون إلى خوخ.
  • من الطبيعي أن تتدلى إحدى الخصيتين أكثر من الأخرى في كيس الصفن.
  • للخصيتين العديد من الوظائف الأساسية التي لا غنى عنها للرجال ، ومن أهمها: العمل على إنتاج وإفراز هرمون الذكورة المسمى التستوستيرون ، بالإضافة إلى العمل على إنتاج وتكوين الحيوانات المنوية المسؤولة عن عمل إخصاب البويضة.
  • يتم تخزين الحيوانات المنوية بواسطة جزء من أجزاء الخصية يسمى البربخ ، حيث يكون البربخ عبارة عن هيكل أنبوب ملفوف يقع بالقرب من مؤخرة الخصيتين ، كما تحتوي الخصيتان أيضًا على العديد من الأوعية اللمفاوية والأعصاب الدموية والأوعية الدموية ، في بالإضافة إلى احتوائه على الحبل المنوي المرتبط بالخصيتين ، حيث أن هذا الحبل هو الجزء المسؤول عن تواجد الخصيتين داخل كيس الصفن

أمراض الخصية

الخصية عضو حساس للغاية ، وقد تتأثر بالعديد من الأمراض ، مثل:

  • القيلة المائية: قد تتعرض الخصية لمرض القيلة المائية ، حيث يتميز هذا المرض بأنه يحدث نتيجة التراكم المفرط للسوائل داخل كيس الصفن حول إحدى الخصيتين ، حيث يحدث هذا التراكم نتيجة التهاب أو رضوض الخصيتين ، والإصابة بالقيلة المائية قد تسبب العديد من الأعراض والمضاعفات مثل: إصابة الخصية مع الكثير من التورمات التي قد تزداد كل يوم عن اليوم السابق ، وكذلك التعرض لكثير من الألم والثقل داخل كيس الصفن ، وهناك هي بعض حالات القيلة المائية التي لا تحتاج إلى أي نوع من العلاج حيث تعمل على الشفاء من تلقاء نفسها ، ولكن هناك أيضًا بعض الحالات الحادة التي تعتبر خطيرة ، والتي قد تسبب مضاعفات خطيرة ، مثل حدوث تضخم حاد ، وذلك يجب إجراء الفحوصات اللازمة وإجراء التدخل الجراحي لمعالجتها.
  • دوالي الخصية: قد تعترض الخصيتان على الإصابة بما يعرف باسم دوالي الخصية ، حيث من الممكن أن تكون الإصابة بدوالي الخصية غير خطيرة ، ولكن في بعض الحالات يمكن أن تكون خطيرة وتتسبب في حدوث انثناء في الخصيتين مما يؤدي إلى حدوث ذلك. التعرض لضعف في القدرة على إنتاج الخصيتين مما يؤدي إلى عدم القدرة على تخصيب البويضة.
  • التهاب البربخ: يعتبر التهاب البربخ مرضًا جنسيًا ، حيث يحدث هذا المرض نتيجة العلاقات الجنسية غير الآمنة ، لأنه يحدث نتيجة عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي ، ومن الممكن أن يتسبب التهاب البربخ في التعرض لبعض الأعراض والاضطرابات مثل الإصابة بالانتفاخ في الخصية أو الحمى ، وقد تكون هذه الأعراض خفيفة أو مزمنة.
  • التواء الخصيتين: تتعرض الخصيتان لما يسمى التواء الخصيتين أو لفهما داخل كيس الصفن ، حيث ينتج عن هذا المرض التعرض للصقر والضغط على الحبل المنوي وقطع اتصال الدم به ، وقطع الاتصال بالخصيتين. أعصاب الخصية ، وتؤثر على القدرة على إنتاج الحيوانات المنوية وحركتها ونقلها ، ومن الممكن أن يتعرض الكثير من الذكور لهذا المرض ، خاصة بين سن 12 إلى 18 سنة.
  • قصور الغدد التناسلية: تتعرض بعض الغدد التناسلية لاضطرابات تعمل على عدم قدرة الخصيتين على إنتاج المعدل الطبيعي لهرمون التستوستيرون المسؤول عن العديد من الخصائص الذكورية مثل: كفاءة الكتلة العضلية ، وكتلة العظام ، والدافع الجنسي الذكري ، وإنتاج الحيوانات المنوية. ، وهناك بعض الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى الإصابة بهذا النقص ، ومن أهم هذه العوامل: التعرض للعلاج الكيميائي أو الإشعاعي نتيجة سرطان الخصية أو التعرض للتدخل في إفراز هرمون التستوستيرون أو الشيخوخة الطبيعية. عند كبار السن أو التعرض لمتلازمة كلاينفيلتر ، حيث يحدث هذا بسبب وجود كروموسوم جنسي غير طبيعي حيث يحمل الذكر الطبيعي كروموسوم X و Y ، بينما يحتوي الشخص المصاب بمتلازمة كلاينفيلتر على كروموسوم X إضافي ، مما يؤدي إلى حدوث اضطرابات في الجسم. تطور الخصيتين ، التعرض لبعض اضطرابات الغدة النخامية ، التعرض لإصابات الرأس ، وجود أورام في الغدة النخامية. الغدة النخامية ، أو التعرض للإفراط في استخدام بعض أنواع الأدوية مثل: الأدوية النفسية وبعض الأدوية المستخدمة لعلاج مرضى الارتجاع المعدي المريئي.
  • سرطان الخصية: قد تتعرض الخصيتان للسرطان ، حيث يُعرف سرطان الخصية بانقسامات غير طبيعية للعديد من الخلايا الموجودة في الخصيتين وتعمل على نمو وتكاثر غير طبيعي ، وهناك بعض الأعراض التي تصيب الإنسان نتيجة الإصابة بسرطان الخصية ، مثل: التعرض لبعض الألم في الفخذ وأسفل البطن ، والشعور بعدم الراحة داخل كيس الصفن ، والتعرض لتورم أو تضخم في الخصيتين ، وسرطان الخصية أمر نادر الحدوث ، كما يمكن أن يحدث أيضًا في أي عمر في حياة الشخص. ، ولكنها تحدث غالبًا عند الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 16 إلى 40 عامًا ، ولكن لا يوجد سبب معروف قد يؤدي إلى ظهور الخصية للسرطان ، ولكن هناك سبب واحد محتمل وراء الإصابة بهذا السرطان ، وهو التعرض لبعض العوامل الوراثية أو التعرض لتاريخ عائلي سابق ، في حين تعتبر الخصية المهاجرة من العوامل الرئيسية التي تزيد من خطر الإصابة بها.
  • الخصية المعلقة: يعتبر مرض الخصية المعلقة من الأمراض التي قد تصيب الخصية ، ولكنه يحدث عند ولادة الطفل نتيجة فشل الخصية في النزول إلى كيس الصفن خارج الجسم أثناء الحمل مما ينتج عنه من هذا التعرض لارتفاع درجة حرارة الخصية والتعرض لنقص شديد في بعض وظائفها ، ومن الممكن أن تنزل الخصية المعلقة إلى مكانها بعد عام من الولادة دون أي تدخلات طبية ، وقد تتطلب بعض الحالات أيضًا التدخل الطبي والجراحي للعمل على إصلاح ذلك قبل أن تتضرر الخصية بشكل دائم.

علاج دوالي الخصية

هناك العديد من الطرق التي يجب اتباعها للعمل على حل مشكلة دوالي الخصية وعلاجها ، حيث أن علاج دوالي الخصية ضروري خاصة لحالات العقم ، ومن أهم هذه الطرق:

  • الجراحة المفتوحة: حيث يتم إجراء الجراحة المفتوحة لدوالي الخصية باستخدام التخدير الموضعي أو الكلي ، حتى يتم العمل على توصيل الوريد المصاب باستخدام شق أو فتحة وفي منطقة الفخذ أو أسفل البطن ، حيث تؤدي الجراحة المفتوحة إلى بعض الأنواع من المضاعفات مثل: تراكم السوائل في الخصيتين أو التعرض لتلف أحد الشرايين ، ولكن مع تقدم وتطور العلم والطب تقلصت هذه الأعراض.
  • الجراحة بالمنظار: تتم الجراحة باستخدام منظار البطن باستخدام الطبيب أداة صغيرة تقوم بعمل فتحة في البطن ، ثم يستخدم أخصائي الأشعة أنبوب يمر به في الوريد في منطقة الرقبة ليسهل عليه القيام بذلك. يمر عبر إدخال أدوات جراحية ، ثم يطلق نبضات إشعاعية تسد بعض الشرايين في الخصية ، مما يؤدي إلى علاج مشكلة دوالي الخصية.
  • المعالجة بالتصليب باستخدام المواد الرغوية: يمكن أن يتبع العلاج المصلب بمواد رغوية للعمل على إغلاق الأوردة المتوسعة ذات الحجم الكبير. هذه طريقة حديثة لعلاج مشكلة دوالي الخصية.

في هذا المقال تناولنا الحديث عن الخصيتين والدوالي التي يمكن أن تصيب الخصيتين. قدمنا ​​لك أيضًا في هذه المقالة علاج دوالي الخصية. نأمل أن ينال هذا المقال إعجابك.