الاختلاف في حجم الثديين

  • من المعروف أن الأثداء هي مجموع عدد الغدد الموجودة في مقدمة جدار الصدر ويبلغ متوسط ​​وزن الثدي حوالي 200 إلى 280 جرام. يتكون الثدي من حوالي 12 إلى 20 فصًا (فصًا).
  • يحتوي كل من هذه الفصوص على قناة مركزية واحدة فقط تمتد إلى الحلمة ، حتى يخرج الحليب من الرضيع وتخضع أنسجة الثدي لعدة تغيرات بسبب الدورة الشهرية ، وهذا يظهر عند احتباس الماء وتدفق الدم الزائد هو عندما يؤلم الثدي أثناء فترة الحيض.
  • من الأمور التي تحدث بشكل طبيعي هو الاختلاف في حجم الثديين أو الحلمات عند بعض النساء ، خاصة أوقات البلوغ ، ويكون العمر ما بين 8 أو 13 سنة ، وعدم وجود تشابه في حجم الثديين بشكل كبير شائع.

اختلاف حجم الثدي بسبب الرضاعة

الرضاعة الطبيعية من الأشياء المهمة التي لها فوائد عديدة لك ولطفلك ، وهي من أقوى العلاقات التي تزيد من الرابطة بينك وبين طفلك.

من الطبيعي إذا كنت ترضعين طفلك ، ستواجهين بعض المشاكل ، من بينها اختلاف حجم الثديين ، وهذا ناتج عن الرضاعة لأسباب عديدة منها: –

1- تركيز الطفل على الرضاعة من ثدي وترك الآخر

  • إذا وجدت امرأة أن طفلها الصغير يرضع من ثدي دون الآخر ، فنجد هنا أن الغدد الثديية تقوم بعملها في الجانب الذي يمتص منه الطفل الصغير من الجانب الآخر ، وبالتالي يفرز الثدي الحليب بشكل متكرر و يصبح أكبر من الثدي الآخر الذي لا يرضع منه الصغير.
  • إذا وجدت المرأة مولودها منذ ولادتها ورفضت إرضاعه من أحد الثديين ، فعليها أن تذهب لطبيب الأطفال ، لأن ذلك يدل على وجود عدوى لم تُلاحظ عند الولادة.
  • ويمكن للطفل فجأة أن يرفض الرضاعة من أحد الثديين. قد يكون هذا بسبب حدوث مرض معين مثل التهاب الأذن الوسطى أو الأذن الداخلية ، وفي هذه الحالة أيضًا يجب عرضه على طبيب الأطفال.
  • قد يكون السبب أيضًا بسبب إصابة في ثدي المرأة ، مما يجعل طعم الحليب للصغير متغيرًا ، وقد يكون السبب أيضًا هو تدفق حليب تريندات. قد يفضل طفلك أن يكون إفراز الحليب إما سريعًا أو بطيئًا.

2- اختيار المرأة للرضاعة من ثدي دون الآخر

قد تفضل المرأة أحياناً ثدياً واحداً على إرضاع صغارها بعلم أو بغير علم ، فيجوز للمرأة أن ترى أن الرضاعة من أحد الثديين أكثر استقراراً لها من الآخر.

3- إجراء جراحة الثدي

يمكن أن يكون سبب الاختلاف أيضًا بسبب وجود جراحة الثدي. إذا خضعت المرأة لأي عملية جراحية قبل الإرضاع فقد يؤثر ذلك على إفراز الحليب وكمية تدفق اللبن في أحد الثديين من الثدي الآخر.

4- هناك سبب طبيعي

يمكن أن يرجع الاختلاف في حجم الثديين إلى وجود سبب طبيعي لدى المرأة ، وقد يكون أحدهما أكبر من الآخر قبل الرضاعة ، حيث أن بعض النساء لديهن اختلاف طفيف طبيعي في حجم الثدي بسبب إلى اختلاف حجم القنوات والغدد الثديية ، وقد تظهر هذه الاختلافات بوضوح بعد إرضاع الصغار.

علاج اختلاف حجم الثدي بسبب الرضاعة الطبيعية

سنشرح لكِ علاج الاختلاف في حجم الثديين بسبب الرضاعة من خلال القيام ببعض الطرق ومنها: –

  • يمكن للمرأة دائما أن ترضع من ثديها الأصغر حتى يتساوى حجم الثديين ، ثم ترضع من الثدي الآخر حتى يتساوى.
  • يمكن للمرأة أن ترضع مرة واحدة بصدر أكبر ثم ترضع مرتين بصدر صغير.
  • يمكن للنساء استخدام مضخة ثدي كهربائية أو يدوية على ثدي صغير مباشرة بعد الرضاعة الطبيعية ، لمساعدة الثدي الأصغر على تدفق المزيد من الحليب والمساعدة في تكبير حجمه.
  • يمكن للمرأة محاولة معرفة سبب تفضيل ثدي على الآخر وتصحيح السبب وراء ذلك.
  • لا تستطيع النساء إهمال الثدي الأكبر ، لأن هذا قد يؤدي إلى تصغير الثدي الأكبر بعد ذلك.
  • يمكن للمرأة أن تفرز الحليب من الثدي الأكبر حتى لا يتراكم فيه ويؤلم. يمكن وضعها في أكياس الحليب واستخدامها في وقت آخر ، ويجب شفط الجزء الذي يساعد في تخفيف الألم والضغط فقط.
  • من الممكن العودة إلى التغيير بين الثديين في الرضاعة بعد تساوي حجمهما بحيث لا يحدث فرق بينهما مرة أخرى.
  • لا داعي للقلق عند وجود فرق بين الثديين بعد الرضاعة مباشرة. هذا أمر طبيعي نتيجة نقص اللبن من أحد الثديين. يمكن أيضًا الحفاظ على حجم الثديين متساويين عن طريق الرضاعة من الثدي في نفس الوجبة.

فحوصات لتقييم حجم الثديين

تحتوي اختبارات تقييم حجم الثدي على بعض الفحوصات مثل: –

1- الماموجرام

من الأشياء الشائعة أن حجم الثديين مختلف ، لكنهما متشابهان في الكثافة والبنية. يمكن تحديد البنية الداخلية للثدي عن طريق تصوير الثدي بالأشعة السينية أو تصوير الثدي بالأشعة السينية.

2- الموجات فوق الصوتية

يوضح التصوير بالموجات فوق الصوتية الأخطاء الموجودة أو النتائج غير الطبيعية التي قد تظهر في تصوير الثدي بالأشعة السينية ، حيث تُظهر الأشعة فوق الصوتية صوراً داخلية للثدي ، ويمكن أن تساعد أيضًا ، عن طريق الموجات الصوتية ، في تحديد الأورام سواء كانت حميدة أو سرطانية أو كيس مائي.

3- التصوير بالرنين المغناطيسي

يمكن استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي للكشف عن سرطان الثدي والعديد من الأمراض المزمنة وغير المزمنة.

4- الخزعة

لا يمكن اللجوء إلى عمل الجبر إلا إذا كانت جميع النتائج غير مستقرة وغير طبيعية أو إذا كان هناك اشتباه في وجود أورام ، حيث يتم أخذ عينة من أنسجة الجزء المصاب وإجراء الاختبارات عليها والتأكد من وجود أورام أو أشياء غير طبيعية.

أنواع الثديين غير المستويين

يمكننا تقسيم أنواع عدم تناسق الثديين إلى ما يلي:

1- التثدي الأنبوبي

يعتبر التثدي الأنبوبي تشوهًا واسعًا ومتقدمًا ويمكن أن يحدث في كلا الثديين أو أحدهما. يكون الثدي المصاب على شكل أنبوب ، لذلك يكون له شكل مخروطي ضيق مع قاعدة صغيرة ، ويمكن ملاحظة وجود حلمة وهالة كبيرة مرئية ويمكن أن يحدث هذا في الغالب خلال فترة البلوغ.

2- قلة الصدور ((camstia))

هذا ناتج عن عيب منذ الولادة وفي هذه الحالة يحدث فشل يشمل أنسجة الثدي والحلمة ، وهناك حالة أخرى لا تتطور فيها أنسجة الثدي ، ولكن الحلمة والهالة تظهر بشكل طبيعي.

3- نقص أنسجة الثدي

يتميز نقص أنسجة الثدي بانخفاض نمو الثدي خلال فترة البلوغ ، ويبقى الثديين دون تغيير.

4- متلازمة بولند

تعد متلازمة بولندا من الأمراض النادرة وهي أيضًا من العيوب الخلقية التي توجد عند الولادة وتتميز بقلة نمو عضلة الصدر ، كما أن اليد الموجودة على الجانب المصاب أكثر إصابة من جهة أخرى.

العلاج والحل

الحل والعلاج الذي يمكن تقديمه في حالة عدم تشابه الثديين هو كالتالي: –

1- العلاج الجراحي

يعتمد على تكبير الثدي الصغير عن طريق وضع حشوة خلف أنسجة الثدي الأساسية أو تصغير حجم الثدي الأكبر.

2- طرق أخرى

يمكنك استخدام مادة الفوم أو الحشوة أو الجل التي توضع داخل حمالة الصدر والتي تعطي شكلاً مقبولاً عند ارتداء الملابس.

وعليه فقد قدمنا ​​لكم في هذا المقال كافة التفاصيل حول اختلاف حجم الثديين بسبب الرضاعة وأسبابه وعلاجه ونتمنى أن ينال إعجابكم.