الالتهاب الرئوي الجرثومي

  • يُعرف هذا الالتهاب بأنه مرض يصيب الرئتين أو الجهاز التنفسي ، حيث يحدث نتيجة لحدوث أنواع عديدة من البكتيريا ، من أهمها بكتيريا العصعص ، والتي تؤدي إلى التهابات وإصابة الشعب الهوائية والجهاز التنفسي. .
  • نتيجة لهذا الالتهاب ، قد تحدث إصابة في الحويصلات الهوائية ، وقد يحدث أيضًا تراكم للسوائل في الرئتين.
  • يمكن أن يحدث هذا بسبب تعرض الجسم والجهاز التنفسي للتلوث ، أو للمواد الغريبة الموجودة في الهواء ، مثل الفيروسات أو البكتيريا والفطريات التي تصيب الرئة.
  • من المعروف أن الالتهاب الرئوي الناجم عن عدوى بكتيرية أكثر ضررًا من الالتهاب الفيروسي.

أنواع الالتهاب الرئوي

هناك العديد من أنواع الالتهاب الرئوي ، لكن يختلف كل نوع منها حسب مكان الإصابة وأيضًا باختلاف سبب تلك العدوى. أهم أنواع الالتهاب الرئوي هي:

  • الالتهاب الرئوي المرتبط بالمستشفى: يعتبر هذا النوع من أكثر الأنواع شيوعًا بين المصابين ويعتبر أيضًا من أصعب الأمراض في العلاج حيث تكون العدوى التي تسببها البكتيريا مقاومة للأدوية والمضادات الحيوية مثل الالتهاب الرئوي الناتج عن الالتهابات الموجودة في مستشفيات غسيل الكلى.
  • الالتهاب الرئوي الناجم عن البيئة الصحية: هذا النوع من الالتهابات هو النوع الأكثر شيوعًا بين المرضى ، حيث قد يكون ناتجًا عن الفطريات أو الفيروسات أو البكتيريا مثل البكتيريا العقدية.
  • الالتهاب الرئوي الاستنشاقي: يحدث هذا بسبب استنشاق أنواع البكتيريا الموجودة في الأطعمة أو الموجودة في الهواء.
  • الالتهاب الرئوي الناتج عن استخدام جهاز التنفس الصناعي.

أعراض الالتهاب الرئوي الجرثومي

هناك العديد من الأعراض التي تظهر على المريض ، حيث تختلف هذه الأعراض حسب عوامل كثيرة منها عمر المريض وحالته الصحية ونوع العدوى البكتيرية المسببة للالتهاب ، ومن أهم هذه الأعراض:

  • لدي كحه.
  • ارتفاع شديد في درجة الحرارة وحمى.
  • الشعور بصعوبة في التنفس وضيق في التنفس.
  • الشعور بالقشعريرة.
  • الشعور بألم وإرهاق في الصدر.
  • الشعور بالإرهاق المستمر وعدم القدرة على الحركة.
  • إمساك أو إسهال.
  • التعرق المفرط والإفرازات الزائدة.
  • صداع وقيء.
  • تغيرات الجلد مثل تغير لون الجلد.
  • قلة وصول الأكسجين إلى الأعضاء وضعف.
  • الشعور بفقدان الشهية.
  • – عدم انتظام ضربات القلب.
  • تحدث تغيرات عقلية.
  • اضطرابات في عملية التبول.
  • قد تظهر إفرازات دموية عند السعال.

أسباب الالتهاب الرئوي بشكل عام

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالالتهاب الرئوي ، ومن أهم هذه الأسباب:

  • أنواع مختلفة من البكتيريا مثل (Mycoplasma pneumoniae ، Streptococcus pneumoniae ، Haemophilus).
  • وكذلك أنواع الفيروسات التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة ، ومنها (فيروسات الأنفلونزا والبرد).
  • وكذلك أنواع الفطريات ومنها (Cryptococcus، and cocci).
  • وكذلك الغبار ومنتجات التدخين والمواد الكيميائية أثناء الاستنشاق.
  • كما أنه من الممكن أثناء الاستنشاق في وجود مكيف الهواء أن يكون هناك نوع من العفن والفطريات على هذه الأجهزة.
  • تناول منتجات التبغ والتدخين بكثرة.
  • خلل في الجهاز التنفسي.
  • من الممكن أيضًا أثناء استنشاق مواد مثل الكلور أو أثناء عمليات مثل الصهر.
  • قد يحدث نتيجة لبعض أنواع العلاج ، مثل العلاج الإشعاعي ، في حالات سرطان العظام أو الثدي أو الرئة ، حيث يكون هذا الالتهاب من الأعراض الجانبية.
  • وعند تناول مجموعة من الأدوية بشكل غير منتظم ، ومن أهم هذه الأدوية (أدوية ضغط الدم ، قصور القلب ، أدوية العلاج الكيميائي ، وعند تناول الأسبرين بكميات ضخمة ، أميدارون ، إنترفيرون)
  • الإصابة بمرض الامتنان.

عوامل خطر الالتهاب الرئوي

  • الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالالتهاب الرئوي ، كما أن البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا معرضون أيضًا لخطر الإصابة بهذا المرض.
  • كذلك الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة والمصابين ببعض الأمراض المناعية مثل الإيدز وأمراض القلب ، حيث تنخفض قدرة الجسم الدفاعية على مقاومة العدوى.
  • من الممكن عند استخدام أحواض المياه وأجهزة الترطيب.
  • الرجال أكثر عرضة للإصابة بالمرض من النساء.
  • ومدمنو الكحول والتدخين ، فكل من التدخين والكحول يساعدان البكتيريا والفيروسات على مهاجمة الجهاز التنفسي والجهاز المناعي في الجسم.
  • الأشخاص الذين تعرضوا لأدوية العلاج الكيميائي.
  • الأشخاص المعرضون للعلاج الإشعاعي.
  • الناس الذين يتعاملون مع الطيور.

مضاعفات الالتهاب الرئوي الجرثومي

هناك العديد من المشاكل الصحية التي يمكن أن تحدث نتيجة عدم علاج مشاكل الالتهاب الرئوي ، ومن أهم هذه المشاكل:

  • خراج الرئة: قد يتكون نتيجة تراكم الصدأ داخل الحويصلات الهوائية والممرات الهوائية.
  • التكاثر البكتيري: حيث يمكن للبكتيريا أن تنتشر في الجسم والدم ، وأن تصاب ببعض الأمراض ، ومنها تعفن الدم وتلف الأعضاء.
  • تراكم السوائل: يمكن أن يحدث تراكم السوائل في الصدر والرئتين ومرض يعرف باسم الانصباب الجنبي.

طرق الوقاية من الالتهاب الرئوي

حيث توجد بعض الطرق والمبادئ التوجيهية التي يجب اتباعها لتقليل فرص الإصابة بالمرض ، ومن أهمها:

  • حيث يجب على الشخص أخذ التطعيمات واللقاحات اللازمة مثل لقاحات الأنفلونزا والالتهابات البكتيرية والفيروسات.
  • والعمل لابد من العناية بالنظافة الشخصية.
  • يجب غسل اليدين وتعقيمهما قبل الأكل
  • يجب غسل الطعام بشكل أفضل.
  • الحد من استهلاك الكحول والإقلاع عن التدخين.
  • يجب أن نعمل على تقوية جهاز المناعة.
  • يجب تناول الأطعمة والمشروبات الصحية ، مثل تناول الكثير من فيتامين سي.
  • واحرص على القيام بالأنشطة الرياضية المختلفة.
  • يجب أن تقلل من الإجهاد والتعب وأخذ قسط من الراحة.
  • يجب تقليل التعرض للمواد المشعة والمواد الكيميائية.
  • تقليل الجلوس داخل المنزل والعمل على التهوية للتخلص من الميكروبات والبكتيريا.
  • اشرب الكثير من الماء والسوائل بانتظام.

علاج الالتهاب الرئوي بالأدوية

هناك العديد من الطرق والأدوية التي تعمل على علاج الالتهاب الرئوي ومن أهمها:

  • هناك العديد من المضادات الحيوية التي تستخدم في الالتهابات البكتيرية والفيروسية ، مثل: كلاريثروميسين ، ودوكسيسيكلين ، وكالازيثرومايسين ، ويمكن استخدام بعض الأدوية المضادة للسعال وخافضة الحرارة.
  • تناول مشروبًا ساخنًا.

علاج الالتهاب الرئوي بالأعشاب

هناك بعض الأعشاب التي تستخدم في علاج الالتهاب الرئوي ومشاكل التنفس ، ومن أهمها:

  • المصطكي: حيث يستخدم المصطكي للتخفيف من أعراض الالتهاب الرئوي ، حيث يحتوي المصطكي على مواد مضادة للبكتيريا ، حيث يمكن تناوله يومياً في زيت الزيتون.
  • الحلبة: تحتوي الحلبة على العديد من الخصائص المفيدة للجسم حيث تعمل على تقليل الالتهاب وتسكين الألم ، كما أنها تحفز الجسم على التخلص من السموم عن طريق تحفيز تعرق تريندات.
  • العسل: يحتوي العسل على الكثير من المواد المضادة للبكتيريا والبكتيريا التي تخفف من التوتر ، وتعمل على تقوية المناعة ، كما تعمل على تقليل التهابات الرئة البكتيرية والفيروسية ، حيث يمكن تناولها مع جميع الوجبات.
  • الزنجبيل: يحتوي الزنجبيل على العديد من المواد التي تعمل على راحة الجهاز التنفسي والرئتين ، حيث يعتبر الزنجبيل من الأعشاب التي يتم تناولها بكثرة في حالات مشاكل الجهاز التنفسي ، حيث يحتوي على عوامل مضادة للجراثيم.
  • الكركم: لاحتوائه على مادة تسمى الكركمين تعمل على إرخاء الشعب الهوائية ، وإزالة المواد الغريبة مثل البكتيريا والفيروسات والبلغم الموجودة في الرئتين.

في هذا المقال ، قمنا بتغطية جميع المعلومات المهمة حول الالتهاب الرئوي الجرثومي وقدمنا ​​بالتفصيل الكثير من المعلومات حول أعراض الالتهاب الرئوي الجرثومي وأسباب الالتهاب الرئوي بشكل عام وطرق الوقاية من الالتهاب الرئوي وعلاج الالتهاب الرئوي بالأدوية والأعشاب