التهابات اللثة عند الأطفال

  • يعد التهاب اللثة من أكثر الحالات الطبية شيوعًا التي يعاني منها الأطفال ، ويتسبب في شعورهم بألم شديد.
  • يشار إلى التهاب اللثة عن طريق تغيير لون اللثة ، الذي يتحول من الأحمر إلى الأرجواني ، وقد ينتج عن ذلك العديد من المضاعفات.

أنواع التهاب اللثة عند الأطفال

تنوع أنواع ودرجات التهاب اللثة عند الأطفال ، وكذلك شدة أعراضها ، لتشمل ما يلي:

  • التهاب اللثة البسيط: هو المرحلة الأولى من التهاب اللثة عند الأطفال ويصاحبها أعراض خفيفة.
  • التهاب اللثة الحاد: يترافق هذا النوع من الالتهاب مع أعراض شديدة منها تورم اللثة بشكل ملحوظ واحمرار تريندات الذي يظهر فجأة.
  • التهاب اللثة المزمن: يستمر هذا الالتهاب لفترات طويلة عند الأطفال ويصاحبه نزيف في اللثة.
  • انحسار اللثة عند الأطفال: تعتبر هذه المرحلة من أخطر مراحل التهاب اللثة لأنها تتسبب في تساقط الأسنان نتيجة انحسار اللثة.

أسباب التهابات اللثة عند الأطفال

تحدث التهابات اللثة عند الأطفال نتيجة اتباع بعض العادات السيئة ، ومنها ما يلي:

  • تجنب غسل الأسنان بالفرشاة بشكل مستمر ، حيث يؤدي ذلك إلى تكون طبقة من البلاك على اللثة مما يؤدي إلى التهاب اللثة عند الأطفال.
  • تسبب البكتيريا الموجودة على اللثة نتيجة تراكم بقايا الطعام التهاب اللثة عند الأطفال.
  • مع حدوث نمو الطفل وخلع بعض أسنانه بقصد أو بغير قصد ، وكذلك ظهور أسنان دائمة فيه ، قد يؤدي ذلك إلى التهاب اللثة.
  • قد تؤدي بعض العوامل الوراثية إلى التهاب اللثة عند الأطفال.
  • قد يؤدي تناول بعض الأدوية لفترات طويلة إلى التهابات اللثة عند الأطفال بسبب جفاف الفم الناجم عن الأدوية.
  • يعتمد الأطفال على تناول الكثير من الحلويات كجزء أساسي من نظامهم الغذائي وشرب المشروبات الغازية التي تسبب تسوس الأسنان والتهابات اللثة عند الأطفال.
  • بعض الأمراض المزمنة التي تصيب الأطفال قد تسبب التهابات اللثة ، مثل مرض السكري.
  • يقوم بعض الأطفال بتركيب أجهزة تقويم الأسنان التي تجعل تنظيف الأسنان واللثة صعبًا نوعًا ما ، مما يتسبب في تراكم البكتيريا والتهابات اللثة عند الأطفال.

أعراض التهابات اللثة عند الأطفال

تختلف أعراض كل نوع من أنواع التهاب اللثة عند الأطفال ، لذلك يجب ملاحظة هذه الأعراض وتطويرها لأنها تعتبر مؤشرًا لما وصل إليه التهاب اللثة.

تشمل هذه الأعراض:

  • الشعور بألم شديد مستمر في اللثة عند لمسها خاصة عند تناول الطعام.
  • يعاني الطفل من انتفاخ اللثة وانتفاخ في حجمها ، وكذلك احمرار لونها ، دليل على حدوث التهابات.
  • النزيف عند تفريش الأسنان بسبب حساسية اللثة الناتجة عن الالتهابات.
  • فقدان الأسنان نتيجة انحسار اللثة وحدوث بعض المشاكل في الفك والأسنان.
  • ظهور رائحة غير مرغوب فيها من الفم.

مضاعفات التهابات اللثة عند الأطفال

يؤدي إهمال علاج التهابات اللثة عند الأطفال إلى مضاعفات خطيرة ، منها:

  • يؤدي إهمال علاج التهابات اللثة الحادة إلى أن تصبح العدوى مزمنة ويستمر النزيف الناتج عنها باستمرار.
  • قد يؤدي ترك التهاب اللثة دون علاج إلى تعريض الطفل لمشاكل أكثر خطورة من مشاكل اللثة وأمراضها.
  • قد يشير نزيف اللثة والتهاباتها عند الأطفال إلى إصابة الطفل ببعض الأمراض الباطنية ، لذلك يجب علاجها بسرعة ومعرفة السبب الدقيق لحدوثها.

علاج التهابات اللثة عند الاطفال

هناك عدة طرق تستخدم في علاج التهاب اللثة عند الأطفال حسب نوع الالتهاب وشدة الألم عند الطفل ، ومن هذه الطرق ما يلي:

  • في حالات التهاب اللثة البسيط ، يمكن استخدام بعض الأدوية المضادة للالتهابات لتهدئة التهاب اللثة عند الأطفال ، مثل الغرغرة التي تقلل من الشعور بالألم وتحافظ على نظافة الفم وتحافظ على رائحة لطيفة.
  • يمكنك استخدام محلول الماء والملح ، حيث يساعد في تقليل التهابات اللثة.
  • يمكن للطبيب إجراء تنظيف عميق لإزالة البلاك تحت اللثة.
  • في حالات التهاب اللثة الحاد ، يمكن لطبيب الأسنان اللجوء لتقويس اللثة الملتهبة وإعادة ملئها بمواد معينة.
  • في حالات التهاب اللثة الحاد ، يجب على الطبيب قطع اللثة بطريقة معينة ووضع مواد خاصة لمساعدتها على الشفاء بشكل صحيح مرة أخرى.
  • يمكن استخدام جل الكركم للمساعدة في علاج التهابات اللثة عند الأطفال.
  • يمكنك استخدام أحد الزيوت العطرية مثل زيت جوز الهند الذي يساعد على التخلص من البكتيريا الضارة وتقليل التهابات اللثة عند الأطفال ، ويستخدم كغسول لمدة 20 دقيقة.
  • يجب الالتزام بتعليمات طبيب الأسنان في جميع مراحل علاج التهابات اللثة عند الأطفال.

طرق الوقاية من التهابات اللثة عند الأطفال

يمكنك اتباع بعض الإرشادات التي تعمل على منع التهابات اللثة ، مثل:

  • يجب تنظيف الأسنان بمعجون الأسنان وتنظيفها بانتظام لمنع تراكم بقايا الطعام التي قد تسبب التهابات اللثة.
  • يجب استخدام حجم الفرشاة المناسب لعمر الطفل.
  • يمكنك استخدام غسول فم طبيعي يعمل كمطهر للفم ويمنع تكون البكتيريا والفطريات التي تسبب التهابات اللثة.
  • يفضل المتابعة بانتظام مع طبيب الأسنان للتأكد من سلامة الأسنان واللثة.
  • يفضل استخدام خيط تنظيف الاسنان لتنظيف الفراغات بين الاسنان لضمان نظافة الاسنان وعدم تكون البكتيريا ، ويتم استخدامه بمجرد غلق الاسنان حول اللثة.
  • اتباع نظام غذائي صحي قليل السكريات.
  • يجب على الآباء تعويد أطفالهم على العناية بأسنانهم والالتزام بالروتين اليومي لتنظيف الأسنان.

الطريقة الصحيحة لتنظيف أسنانك بالفرشاة لتجنب التهابات اللثة

كما ذكرنا سابقًا ، فإن الحفاظ على نظافة الأسنان يعمل على حماية الأطفال من التهابات اللثة بالإضافة إلى مشاكل الفم الأخرى ، ولكن الطريقة الصحيحة لتنظيف الأسنان بالفرشاة وخطواتها يجب أن تتعرف على النحو التالي:

  • يجب تنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين على الأقل يوميًا ويفضل بعد كل وجبة.
  • التركيز على أسنان الطفل من جميع الجوانب عند الغسيل وليس الأسنان الأمامية فقط.
  • يجب استخدام كمية صغيرة من معجون الأسنان واستخدام الفرشاة لمدة 3 دقائق على الأقل في كل مرة غسيل.
  • يفضل استخدام نوع جيد من الفرشاة ذات شعيرات ناعمة ، ويتم تجديد الفرشاة كل 3 أشهر.
  • يفضل استخدام غسول الفم ، ولكن يجب استشارة أخصائي قبل الاستخدام لمعرفة النوع المناسب للأطفال.

الأطعمة الصحية للحفاظ على صحة الأسنان

تناول الأطفال طعامًا صحيًا له علاقة وثيقة بصحة أسنانهم ، وهنا قائمة بأفضل الأطعمة التي يتم تقديمها للأطفال للحفاظ على صحة أسنانهم ، مثل:

  • الفواكه والخضروات: تعتبر الفاكهة والخضروات من الاختبارات الممتازة كغذاء للأطفال لأنها تعمل على تقوية جهاز المناعة لدى الأطفال بالإضافة إلى احتوائها على كميات كبيرة من الألياف والمياه اللازمة لصحة الطفل بشكل عام والأسنان واللثة بشكل خاص. .
  • الجبن ومنتجات الألبان: تعمل هذه الأنواع على تدفق اللعاب في الفم والذي بدوره يعمل على إبعاد الطعام عن الأسنان.
  • تجنب الحلويات والأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر أو حاول التقليل منها لأنها تسبب العديد من مشاكل الأسنان مثل التسوس.

تحدثنا في هذا المقال عن التهابات اللثة عند الأطفال ، وأسباب حدوث هذه الالتهابات بأنواعها ، والأعراض التي تظهر على الأطفال عند الإصابة بالتهاب اللثة ، والمضاعفات التي تحدث للأطفال عند الإصابة بعدوى اللثة. مما يساعد في الحفاظ على صحة الأسنان.