تجربتي مع نزيف الحمل

يعرف نزيف الحمل عادة باسم نزيف الانغراس ، وهو النزيف الخفيف الذي يحدث بعد انغراس البويضة الملقحة في بطانة الرحم ، ويتم ذلك خلال 6 إلى 12 يوم من وقت الإخصاب ، ومن الجدير بالذكر أن لا يحدث نزيف الانغراس بالضرورة لجميع النساء الحوامل ، لكنه يمكن أن يصيب حوالي ثلث النساء الحوامل ، حيث يعتبر هذا النزيف طبيعياً.

الأعراض المصاحبة لنزيف الانغراس هي الصداع والتشنجات وتقلبات المزاج المختلفة والشعور بالغثيان وألم الثدي وألم في منطقة الظهر ، ويختلف نزيف الانغراس عن نزيف الحيض وتختلف طبيعة النزيف بين كل امرأة وأخرى ، حيث يكمن الاختلاف في عدة أمور منها:

  • فقدان الدم ، حيث تكون كمية الدم المفقودة أثناء نزيف الانغراس صغيرة جدًا مقارنة بالدم المفقود خلال فترة الحيض.
  • دائمًا ما يكون تدفق الدم أثناء نزيف الانغراس متقطعًا بينما يكون التدفق كاملاً خلال فترة الحيض.
  • يختلف لون دم الحيض تمامًا عن لون نزيف الانغراس ، حيث يكون لون دم الحيض أحمرًا متدرجًا إلى الأحمر الداكن ، بينما يكون لون دم نزيف الانغراس ورديًا فاتحًا وفي بعض الحالات بني غامق مثل لون الصدأ.
  • يرتبط نزيف الحيض ببعض الجلطات الدموية ، بينما لا يصاحب نزيف الانغراس أي تجلطات دموية.
  • في معظم الحالات ، يكون لدى بعض النساء فترة طمث قصيرة لأنهن يتناولن أدوية منع الحمل.
  • فترة الحيض ، أي دم الحيض ، تستمر من ثلاثة إلى سبعة أيام ، أما مدة نزيف الانغراس فهي قصيرة جدًا ، فهي من ثلاث ساعات إلى ثلاثة أيام ، لكنها قد تكون طويلة بالنسبة للحامل لأول مرة. .

أسباب نزيف الحمل حسب مراحل الحمل المختلفة

النزيف هو خروج كميات غزيرة من الدم ويكون لونه أحمر داكن ، وتختلف أسباب نزيف الحمل باختلاف كل حالة ، ومن هذه الأسباب:

نزيف الانغراس في الرحم

عند زرع البويضة في الرحم يمكن أن يحدث نزيف خفيف وهو عبارة عن قطرة دم ، وهذا النزيف طبيعي في الشهر الأول من الحمل ، ويحدث هذا النزيف بعد الإخصاب مباشرة ، حيث يتم نقل البويضة الملقحة إلى الرحم. وعندما يتم زرعه في جدار الرحم يحدث نزيف ويستمر لعدة ساعات ولا يعرض الحامل لأي خطر.

نزيف الحمل خارج الرحم

يحدث هذا النزيف خلال الأشهر الأولى من الحمل ، فعند إخصاب البويضة في مكان آخر غير الرحم ، يحدث الحمل خارج الرحم ، وعادة ما يكون هذا المكان هو قناة فالوب ، وينتج عن هذا الإخصاب نزيف مصحوب بألم شديد في الرحم. منطقة البطن والشعور ببعض التشنجات في أسفل البطن ، وعند حدوث ذلك يجب التوجه للطبيب المعالج ، لأنه في هذه الحالة يجب إجهاض الحمل.

نزيف دموي

يحدث هذا النزيف المفاجئ عادة في نفس وقت الدورة الشهرية ، ويستمر هذا النزيف لمدة 3 أيام على الأقل. يحدث هذا النزيف خلال الأشهر الخمسة الأولى من الحمل ولا يشكل أي خطر على صحة الجنين والأم.

نزيف الحمل العنقودي

هذا النزف نادر وهو نمو أنسجة غير طبيعية داخل الرحم بدلاً من الجنين ، ويصاحب الحمل الرحوي أعراض حمل مختلفة مثل القيء والغثيان ونمو الرحم ، وعند حدوث الحمل العنقودي ، يجب عليك الذهاب للطبيب لإنهاء الحمل والحصول على العلاج المناسب بعد إنهاء الحمل.

نزيف المشيمة المنزاحة

المشيمة المنزاحة هي حركة جزء من المشيمة أو المشيمة بأكملها باتجاه عنق الرحم وهذا يتطلب انتباه الطبيب ، لأن النزيف أثناء الحمل يمكن معالجته بالتحضير للولادة القيصرية المبكرة ، وهذا يحدث عادة في الثانية والثالثة الثلث من الحمل.

نزيف عنق الرحم التحسسي

تعاني بعض النساء الحوامل من حساسية عنق الرحم وبالتالي تزداد احتمالية حدوث نزيف بسبب هذه الحساسية ، ويحدث هذا النزيف عادة بعد ممارسة العلاقة الحميمة. هذا النزيف لا يزيد.

نزيف الإجهاض

غالبًا ما تكون احتمالية حدوث نزيف الإجهاض خلال الأسابيع الـ 12 الأولى من الحمل وأعراض الإجهاد هي الألم الشديد في منطقة أسفل البطن ، وقطع الأنسجة التي تؤدي إلى النزيف

كيفية علاج نزيف الحمل

عند حدوث نزيف عند المرأة الحامل يجب استشارة الطبيب أولاً لتحديد نوع النزيف وهل هو خطر على الجنين أم لا وكيفية التعامل معه ، وهناك عدة أمور يجب الالتزام بها لتفاديها. النزيف ، بما في ذلك:

  • ينصح الطبيب في بعض الحالات بالتوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة ، والتوقف عن ممارسة الرياضة ، وتجنب حمل الأشياء الثقيلة ، وفي معظم الحالات قد يصف الطبيب بعض الأدوية.
  • في بعض حالات النزيف ، ينصح الأطباء بالبقاء في الفراش حتى ينخفض ​​ضغط الدم ويزيد في عنق الرحم حتى يتدفق الدم إلى الجنين.
  • في بعض الحالات يطلب الطبيب عدم التحرك بشكل كامل والاستلقاء بشكل كامل.

من خلال موضوع تجربتي مع نزيف الحمل نقدم لك بعض النصائح والأطعمة المفيدة التي تساعدك في الحفاظ على صحتك وصحة الجنين ، ومنها:

  • تأكد من شرب الكثير من السوائل الباردة والساخنة.
  • تناول الفواكه والخضروات لتجنب الإمساك.
  • تناول من 6 إلى 8 وجبات صغيرة يوميًا.
  • قم ببعض التمارين البسيطة ، إذا سمح لك الطبيب المعالج بذلك.
  • تناول بيضة واحدة على الأقل يوميًا لاحتوائها على البروتين والكولين ، مما يساعد الجنين على النمو والحفاظ على صحة المخ أثناء تكوينه ، كما يساعد في حماية الأعصاب من التلف.
  • احرص على تناول سمك السلمون لأنه يحتوي على البروتين وأوميغا 3 التي تساعد في نمو خلايا المخ.
  • البطاطا الحلوة ، والتي تحتوي على الكاروتينات ، وفيتامين ج ، وحمض الفوليك ، والتي تمد الأم بالطاقة لمواجهة التعب والإرهاق الناتج عن الحمل.
  • في نهاية موضوعنا نكون قد انتهينا من المناقشة حول تجربتي مع نزيف الحمل وسنشرح لك سيدتي الفرق بين نزيف الحمل الخطير ونزيف الانغراس والفرق بينه وبين دم الحيض ، ولدينا وشرح أسباب النزيف المختلفة وكيفية تجنبه حسب السبب.