الطول الطبيعي للفتاة حسب العمر

العمر (بالسنوات) والطول (بالسنتيمتر)

  • 73 سم سنة
  • سنتان 85 سم
  • 3 سنوات 95 سم
  • 4 سنوات 103 سم
  • 5 سنوات 108 سم
  • 6 سنوات 115 سم
  • 7 سنوات 120 سم
  • 8 سنوات 125 سم
  • 9 سنوات وطوله 130 سم
  • 10 سنوات 138 سم
  • 11 سنة 143 سم
  • 12 سنة 150 سم
  • 13 سنة ، 155 سم طولا
  • 14 سنة 158 سم
  • 15 سنة 158 سم
  • 16 سنة 159 سم
  • 17 سنة وطوله 160 سم

وزن الفتاة بالنسبة لطولها

  • هناك عدة أشياء تؤثر على الطول الطبيعي للفتاة ، والتي تختلف بين الوزن والعضلات وحجم الهياكل العظمية بداخلها ، ومن الممكن معرفة الطول الطبيعي للفتاة من خلال معادلة يتم حسابها بالقسمة على الكيلوجرامات بمربع الارتفاع مثل: (الوزن (كجم) (الطول (2 متر)) وبعد حساب تلك العملية يمكن عمل عملية مقارنة مع بعض الثوابت لتحديد ما إذا كان الطول الطبيعي مختلفًا ، وهذه الثوابت هي:
  • فقدان الوزن: أقل من 18.5 كجم / م 2.
  • وزن صحي: بين (18.5 و 24.9) كغم / م 2.
  • وزن تريندات: بين (25.0 – 29.9) كغم / م 2.
  • السمنة: أكثر من 30.0 كجم / م 2.
    • ومع ذلك ، فإن مؤشر كتلة الجسم يعتمد فقط على الوزن والطول دون مراعاة عمر الفتاة أو حجم الهياكل العظمية.
    • بالإضافة إلى تكوين العضلات والدهون على سبيل المثال ، لا يمكن تمييز الرياضيين عن غيرهم لأن لديهم كتل عضلية كبيرة ، والتي سيتم احتسابها من الوزن الزائد ، مما يعني أنه سيوضح وجود تريندات في الوزن فقط ، مما يعني أنه لا يمكن التمييز بين تريندات في الكتلة العضلية أو الكتلة الدهنية ولكن بالإمكان تحديد الوزن المثالي من خلال بعض القياسات الأخرى مثل:
  • قياس النسبة المئوية للمحيط من الخصر إلى الورك: والتي أثبتت من خلال بعض الدراسات أن تريندات الدهني الموجود حول الخصر يرتبط بخطر الإصابة بمشكلات في القلب أو الأوعية الدموية.
  • قياس كمية الدهون في الجسم: أو نسبة الدهون في الجسم ، مما يدل على تكوين جسم الإنسان سواء من العضلات أو الدهون ، مما يعني إعطائه دلالة على خطر الإصابة بمجموعة معينة من الأمراض. لكن فكرة الحصول على الجسم المثالي حسب التقدير تبقى كما هي. كم الدهون هناك شيء يصعب القيام به.
  • تأثير التغذية على الأطفال وعلاجها

    حيث توجد عدة عوامل لها تأثير سيء على الوزن ، مثل:

  • الإصرار على التغذية غير المتوازنة.
  • تناول الكثير من السكر.
  • قلة نشاط الأطفال وقلة الحركة.
    • تؤثر هذه العوامل بشكل كبير على صحة الأطفال وخاصة في مرحلة الطفولة غير الصحية ، بالإضافة إلى تأثيرها على طولهم في مرحلة البلوغ ، ويمكن اعتبار هذه العوامل ذات تأثير سلبي على طولهم ، ويمكن علاج هذه المشاكل من خلال:
  • التقليل من كمية السكر المتناولة.
  • اتبع نظامًا غذائيًا متوازنًا مليئًا بجميع العناصر المهمة والمفيدة للصحة.
    • بالرغم من ذلك ، قد يتأثر الطول ببعض المشاكل الأخرى ، مثل:
  • مشاكل قلبية.
  • مشاكل القلب والكلى.
  • مشاكل الغدة الدرقية.
  • بعض التأثيرات الجينية.
  • قلة النوم اليومي.
    • وهذا يؤدي إلى أهمية زيارة الطبيب والمتابعة معه ومحاولة إيجاد علاج متخصص لهذه المشكلة.

    ومن هنا ذكرنا لكم كل ما يتعلق بالطول الطبيعي للفتاة وكيفية التغلب على هذه المشكلة بطرق أكثر صحة وإفادة لصحة الجسم.