التهاب القولون التقرحي

  • يصاب القولون ببعض الالتهابات ، بما في ذلك الالتهاب التقرحي ، ويحدث عندما يلتهب الغشاء المخاطي للمستقيم بشدة.
  • تبدأ العديد من الأعراض بالظهور على المريض ، مثل الإسهال أو الإمساك ، ويختلف مظهر أحدهما من جسد لآخر.
  • وخطر هذا الالتهاب أن تطوره قد يؤدي إلى الإصابة بسرطان القولون أو سرطان الكبد ، وسنبين لكم أسباب هذا المرض لمحاولة الوقاية منه ، على النحو التالي:
  • وجود حساسية من عدد من الأطعمة.
  • ممارسة عدد من العادات السيئة عند تناول الطعام.
  • هناك بعض العوامل الوراثية التي تؤدي إلى هذا المرض.
  • إصابة الإنسان ببعض الفيروسات والبكتيريا المسببة لهذا المرض.
  • قد يساعد الابتعاد عن الأطعمة الصحية في علاج التهاب القولون الحاد.
  • الإفراط في تناول المضادات الحيوية ، الأمر الذي يؤدي إلى تغيير في تركيب البكتيريا النافعة ، والتي بدورها تحولها إلى بكتيريا ضارة.
  • وجود ضعف في الجهاز المناعي ، مما يؤدي إلى مهاجمة بطانة الأمعاء الغليظة.
  • أنواع التهاب القولون التقرحي

    يجب أن تعرف النوع الذي تعاني منه حتى يسهل عليك العلاج ، فهناك العديد من أنواع التهاب القولون التقرحي ، وهي كالتالي:

    التهاب المستقيم التقرحي:

    • في هذا النوع يكون الالتهاب قريبًا من فتحة الشرج فقط ، وأعراض هذا المرض هي نزيف المستقيم.

    التهاب المستقيم السيني:

    • وهنا يكون الالتهاب في الجزء السفلي من القولون وأعراضه نزيف إسهال وتقلصات مؤلمة في البطن وعدم القدرة على التبول.

    التهاب الجانب الأيسر من القولون:

    • يحدث الالتهاب في هذه الحالة من المستقيم إلى القولون النازل ، عبر القولون السيني.
    • من أعراض هذا النوع وجود آلام في البطن مصحوبة ببعض التشنجات ، وإسهال دموي ، وكذلك فقدان الوزن السريع.

    التهاب القولون الكلي:

    • هنا ، القولون كله ملتهب ، والأعراض هي تقلصات ، وآلام في المعدة ، وإرهاق شديد ، وإرهاق ، وفقدان كبير في الوزن.

    التهاب القولون التقرحي الحاد:

    • هذا الالتهاب هو الأسوأ وأعراضه الإسهال الدموي الحاد ، وعدم القدرة على الأكل ، بالإضافة إلى ارتفاع درجة الحرارة.

    ومن أعراض تطور المرض بعد ذلك هشاشة العظام وضعف النمو إذا كان المريض طفلاً وبدء التهاب الأوعية الصفراوية.

    علاج التهاب القولون التقرحي بالأعشاب

    هناك العديد من الأعشاب التي تساهم في علاج التهاب القولون التقرحي ، ولكن يجب استشارة الطبيب سواء كانت حالة الالتهاب تتطلب استخدام الأدوية أو هل تكفي بعض الأعشاب لعلاجها حتى لا يتطور المرض بسرعة ، الأعشاب التي تساعد في العلاج هي:

    سيلليوم:

    • نستخدم هذا النبات عن طريق سحق بذوره حتى تصبح مسحوقًا ، ثم نأخذ ملعقة كبيرة من هذا المسحوق مع كوب ماء بجانبها.
    • يُنصح بعمل هذا يوميًا في الصباح قبل الإفطار ، حيث يساعد هذا المسحوق في تهدئة الالتهاب بشكل فعال.

    قشر الرمان والحبة السوداء:

    • نحضر قشر الرمان ونطحنه جيداً حتى يصبح مسحوقاً ، مع إضافة ملعقتين من العسل الطبيعي وقليل من الحبة السوداء ، ونقوم بإعداد هذا الخليط مرتين يومياً ، مرة في الصباح ومرة ​​في المساء.

    زيت الزيتون:

    • يساعد زيت الزيتون في علاج العديد من الالتهابات التي تحدث في الجسم ، بما في ذلك التهاب القولون التقرحي ، كما يضاف زيت الزيتون إلى العديد من الأطعمة مثل السلطة الخضراء وبعض أنواع الجبن.

    نبات الهندباء:

    • يساهم هذا النبات في علاج العديد من الأمراض ، بما في ذلك التهاب القولون التقرحي ، وهنا أيضًا يتم طحن بذوره جيدًا ثم إضافتها إلى أحد العصائر الطبيعية.

    عرق السوس:

    • يعرف الكثير منا أن عرق السوس مشروب رمضاني

    جميل لكننا لا نعلم فوائده العلاجية الكثيرة ، لذا فإن شربه بمعدل ثلاثة أكواب في اليوم يساعد في علاج التهاب القولون التقرحي.

    كركم:

    • فوائد الكركم عديدة ومتعددة ، حيث يتم طحنه ، ويتم تناول ملعقة ونصف مع أحد العصائر ، أو إضافته إلى بعض الوصفات الغذائية.

    العادات الصحية التي تساعد على منع التهاب القولون التقرحي

    وهو التالي:

    • العمل على تقليل معدل تناول عدد من الأطعمة مثل: اللحوم الحمراء ، والأطعمة المقلية ، والسكريات المصنعة ، والكحول ، والقهوة.
    • تجنب بعض العادات السيئة مثل التدخين والجلوس لفترات طويلة من الوقت وشرب الكثير من القهوة لمواصلة العمل.
    • يجب استشارة الطبيب المختص قبل تناول أي أدوية بشكل مستمر ، ويجب عليك الالتزام بالفترة المحددة التي حددها الطبيب لتناول الدواء ، حيث أن الاستمرار في تناول الدواء لن يقيك من المرض ، بل يسبب أمراضًا أخرى.
    • تناول الكثير من الأطعمة التي تحتوي على الألياف ، مما يسهل عملية الإخراج ، ويطرد السموم من الجسم أيضًا ويساعد في تقليل الالتهابات والعديد من الأمراض التي تصيب الجهاز البولي.
    • مثل الفتق ، والبواسير ، وأيضًا أمراض مثل ارتفاع ضغط الدم ، تحتوي الفواكه والخضروات على الكثير من الألياف التي يجب أن يأكلوها أيضًا.
    • لا بد من شرب أكثر من لترين ونصف من الماء يومياً ، فالكثير من الأمراض يكون سببها قلة الماء بالجسم ولا ندرك ذلك ، ومن هذه الأمراض تصلب البراز الذي يؤدي إلى لالتهاب القولون التقرحي.
    • يجب ألا تفرط في تناول الوجبات الغنية بالتوابل الحارة أو البهارات بشكل عام.
    • عدم تناول الأطعمة التي تسبب غازات المعدة والانتفاخ.
    • الإجهاد الذي يتعرض له الكثير من الناس يوميًا بسبب ضغوط العمل والحياة يساعد تريندات على ظهور أعراض أمراض القولون ، لذلك يجب ممارسة التمارين الرياضية وتمارين الاسترخاء باستمرار.
    • تناول مادة كيميائية نباتية ، وهي مادة توجد في بعض الأطعمة مثل التفاح والتوت والكاكاو ، وتساعد في تقليل الإصابة بالتهاب القولون.
    • يجب أن يتم اختبار فيتامين “د” بشكل دوري ، وإذا كنت تعاني من نقص فيه ، يجب تناول المكملات التي تحتوي على فيتامين د.
    • حاول تقليل استهلاكك لمنتجات الألبان.
    • يساعد تناول العسل بانتظام في عملية الإخراج ويطرد الجسم من جميع السموم.
    • تناول الكثير من الأطعمة التي تحتوي على البروبيوتيك ، وهذا الإنزيم يساعد في الحفاظ على صحة الأمعاء ويعزز حركات الأمعاء القوية.
    • هناك بعض الحالات التي يتم علاجها بالأعشاب والعادات الصحية المعتادة ، ولكن هناك حالات تتطلب دخول الطب التقليدي والأطباء ، لذلك يجب استشارة طبيبك إذا كان هناك إمكانية للعلاج بالطب البديل بدلاً من الطب التقليدي.
    • وهناك بعض الحالات المتأخرة والمتقدمة من وجهة نظر مرضية للغاية وتستدعي التدخل الجراحي ، فهناك حالات تتطلب استئصال القولون أو أجزاء منه.
    • لذلك يجب ألا تدع حالتك تزداد سوءًا أيضًا ، ويجب ملاحظة أن كل هذه المعلومات إرشادية فقط ، ولا تحل محل استشارة الطبيب.

    في نهاية المقال حول علاج التهاب القولون التقرحي بالأعشاب ، نأمل أن ينال المحتوى المعروض إعجابكم ، حيث قدمنا ​​مقالاً شاملاً عن التهاب القولون التقرحي ، من حيث الأعراض والأسباب والعلاجات العشبية الطبيعية ، انتظرونا في مقالات جديدة ومفيدة خلال الفترة القادمة ، ولا تنسوا التعليقات.