مصادر ثاني أكسيد الكربون

  • على الرغم من وجود ثاني أكسيد الكربون في الهواء الذي نتنفسه ، إلا أنه موجود بكميات ضئيلة.
  • تسبب مستويات ثاني أكسيد الكربون لأي صقر في الغلاف الجوي العديد من الأضرار للكائنات الحية ، وخاصة البشر.
  • توجد مصادر عديدة لثاني أكسيد الكربون ، وسنذكر لكم بعضًا من هذه المصادر:

1- تجوية صخور الكربونات

يتعرض الحجر الجيري للعديد من العوامل الطبيعية ، مثل الهواء والمطر ، ومع مرور السنين على كوكب الأرض تحدث بعض التغييرات.

  • على سبيل المثال ، تحدث تغيرات في مستوى سطح البحر ، بالإضافة إلى العمليات التكتونية التي تؤثر على الحجر الجيري.
  • بسبب هذه التغييرات ، يتشكل حمض الكربونيك الناتج عن التعرض لغاز ثاني أكسيد الكربون ليذوب في مياه الأمطار ، وبالتالي يذوب صخور الكربون.
  • بسبب جميع العمليات السابقة ، يتكون غاز ثاني أكسيد الكربون.

2- التنفس والتحلل

  • من المعروف أن عملية التنفس عند الإنسان والحيوان تتم من خلال إفراز غاز ثاني أكسيد الكربون ، وتنفس الأكسجين.
  • يحدث التنفس الخلوي أيضًا من خلال إنتاج الطاقة ، ويتم إنتاج الطاقة عن طريق تفاعل الجلوكوز مع الأكسجين الموجود في الهواء ، والذي يتحول في النهاية إلى طاقة وثاني أكسيد الكربون.
  • عندما تموت الكائنات الحية ، فإنها تتحلل بالبكتيريا الموجودة في التربة ، وتطلق هذه العملية ثاني أكسيد الكربون.
  • تموت ملايين الكائنات الحية سنويًا وتتحلل في التربة ، وتتكون بعض الكائنات الحية أساسًا من مركبات عضوية ، وبالتالي فإن نسبة تريندات من ثاني أكسيد الكربون عندما تتحلل.
  • تقوم بعض الكائنات الحية الدقيقة مثل الطحالب والفطريات بتخمير السكريات وتحويلها إلى كحول ، ويؤدي هذا التفاعل إلى إطلاق نسبة كبيرة من ثاني أكسيد الكربون.

3- الموارد البشرية

  • من أهم مصادر ثاني أكسيد الكربون الأنشطة البشرية مثل أبخرة المصانع وعوادم السيارات وإنتاج الزيوت وبعض المبيدات الزراعية.
  • يتسبب حرق الوقود مثل الفحم والنفط والغاز الطبيعي في إطلاق كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون.
  • أظهرت الدراسات الحديثة أن حوالي 40٪ من ثاني أكسيد الكربون في الهواء ناتج عن إنتاج الكهرباء.

4- المصادر الطبيعية

  • توفر المحيطات كميات كبيرة للغاية من ثاني أكسيد الكربون ، سواء من المصادر الطبيعية أو البشرية.
  • تتسبب حرائق الغابات في إطلاق كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون ، وتعد الانبعاثات الناتجة عن الانفجارات البركانية من أهم مصادر ثاني أكسيد الكربون.

5- إزالة الغابات

  • كما ذكرنا في بداية المقال ، فإن الأشجار تتنفس ثاني أكسيد الكربون وتزودنا بالأكسجين ، لذا فإن إزالة الغابات تؤدي إلى نسبة الصقور من ثاني أكسيد الكربون في الهواء.
  • نشرت جامعة ديوك بحثًا في عام 2010 يثبت أن حوالي مليار طن من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي ناتج عن إزالة الغابات.

6- التدخين

  • يعد التدخين من الظواهر الحديثة التي انتشرت في العالم بعد أن اكتشف البرتغاليون الأمريكتين ، ونقلوا هذه الظاهرة إلى قارة أوروبا ثم إلى بقية العالم.
  • انتشر التدخين في جميع دول العالم ، ويتجاوز عدد المدخنين ملايين الأشخاص حول العالم ، وصناعة السجائر من الصناعات التي تجلب نسبة كبيرة من المال.
  • التبغ هو في الأساس نبات ، فهو يتكون من مواد عضوية هيدروكربونية عند احتراقه ، ويشكل ثاني أكسيد الكربون ، والذي يتشتت في الغلاف الجوي مسبباً العديد من المشاكل.

استخدامات غاز ثاني أكسيد الكربون

على الرغم من آثاره الضارة العديدة ، فإن لثاني أكسيد الكربون استخدامات عديدة ، ويمكن استغلال مصادر ثاني أكسيد الكربون في:

  • يشارك ثاني أكسيد الكربون في العديد من التفاعلات الكيميائية ، مثل إنتاج الميثانول بواسطة تفاعل هابر بوش.
  • يتم استخدامه في إنتاج اليوريا وفي إنتاج حمض الساليسيليك.
  • يستخدم في العديد من الصناعات الغذائية ، ويستخدم في صناعة المشروبات الغازية.
  • مادة تبريد لحفظ العنب بعد الحصاد.
  • يتم استخدامه لحفظ اللحوم والأسماك ومنتجات الألبان عند تجميدها.
  • تتطلب عملية استخلاص الكافيين من القهوة غاز ثاني أكسيد الكربون.
  • في حالات الطوارئ بالمستشفى ، عندما يتوقف تنفس المريض ، يضاف جزء ضئيل من ثاني أكسيد الكربون إلى الأكسجين لتحفيز المريض على التنفس.
  • يتم استخدامه في طفايات الحريق واستخراج النفط والغاز الوقائي في عمليات اللحام.

ضرر ثاني أكسيد الكربون

على الرغم من تعدد مصادر ثاني أكسيد الكربون ، إلا أن له أضرارًا عديدة عندما يكون تريندات هو نسبته في الغلاف الجوي ، ومن هذه الأضرار.

  • عندما يكون لدى تريندات غاز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي بنسبة تصل إلى 1٪ من مستواه الطبيعي في الغلاف الجوي ، فإنه يتسبب في الشعور بالدوار والصداع الذي قد يتطور إلى الاختناق.
  • قد تحدث بعض الاضطرابات في حاسة السمع والبصر.
  • يسبب إحساسًا لاذعًا في الحلق والفم ، بالإضافة إلى طعم حامض في الفم.
  • يعمل غاز ثاني أكسيد الكربون على معدل ضربات قلب تريندات ، وبالتالي يفقد الشخص قدرته على التركيز.
  • مشاكل في الرؤية مثل الرؤية المزدوجة والصداع والدوخة.
  • هشاشة العظام نتيجة تغير نسبة الكالسيوم في الجسم ، وتحدث هذه الحالة نتيجة التعرض المستمر لنسبة كبيرة من مصادر ثاني أكسيد الكربون لفترة طويلة من الزمن.
  • تغيير في عمليات التمثيل الغذائي التي تحدث داخل الجسم.
  • يتسبب غاز ثاني أكسيد الكربون في حدوث تغير في حموضة البحار والمحيطات ، مما يهدد الحياة البحرية.

يضر بثاني أكسيد الكربون بالبيئة

  • يتسبب ارتفاع نسبة ثاني أكسيد الكربون في البيئة والمصادر المتعددة لثاني أكسيد الكربون في ارتفاع درجة حرارة الكوكب ، مما يتسبب في ذوبان الجليد في القطبين الشمالي والجنوبي.
  • كما يؤدي ارتفاع درجة حرارة الكوكب إلى ذوبان الأنهار الجليدية ، ويتبخر ماء تريندات من المحيطات والبحار ، مما يقلل من نسبة المياه على الكوكب.
  • تسبب الاحتباس الحراري في حدوث ما يسمى بالاحتباس الحراري ، والذي يؤدي إلى جميع الأشياء المذكورة أعلاه.

أضرار ثاني أكسيد الكربون للكائنات البحرية

  • كما ذكرنا سابقًا ، يؤثر غاز ثاني أكسيد الكربون على حموضة المسطحات المائية ، ومن فوائد الحموضة في المياه أنها تساعد في تكوين الشعاب المرجانية والحجر الجيري.
  • كما أن الفطريات الصغيرة الموجودة في المسطحات المائية لا يمكنها البقاء على قيد الحياة إلا عند مستوى معتدل من الحموضة ، وتتكون القشرة الخارجية للإنسان من نسبة الحموضة الموجودة.
  • وهكذا فإن التغير في نسبة الحموضة بسبب غاز ثاني أكسيد الكربون يؤدي إلى قتل هذه الكائنات البحرية وموت الطحالب والفطريات.
  • تؤدي نسبة ثاني أكسيد الكربون في تريندات إلى تغير كيميائي وعضوي للكائنات الحية الموجودة في البحار والمحيطات.
  • يؤدي غاز ثاني أكسيد الكربون في المسطحات المائية إلى انخفاض درجة حموضة الماء ، وبالتالي فإن تريندات يحتوي على نسبة الهيدروجين التي تتسبب في تكوين العديد من المواد الأيونية الضارة في الماء.

يتكون الغلاف الجوي من العديد من الغازات التي تتفاوت نسبتها في الهواء ، ومن هذه الغازات ثاني أكسيد الكربون. مصادر ثاني أكسيد الكربون كثيرة ورغم ذلك فإنه يؤدي إلى أضرار كثيرة بالبيئة.