هشاشة العظام

  • في كل عام ، يعاني أكثر من مليوني شخص حول العالم من هشاشة العظام ، نتيجة لتغييرات نمط الحياة والتحول عن الغذاء الصحي وممارسة الرياضة.
  • يحتاج جسم الإنسان إلى العديد من العناصر الغذائية التي تعمل على تقوية العظام وهي: الكالسيوم وفيتامين د وفيتامين ك والبوتاسيوم.
  • يوصى بتناول الأطعمة الغنية بهذه العناصر بدلاً من تناول المكملات الغذائية ، حيث تحتوي الأطعمة الغذائية على العديد من العناصر الغذائية التي تعمل معًا للحصول على ما يحتاجه الجسم بأفضل طريقة ممكنة.
  • لا يمكن استخدام المكملات الغذائية إلا بجانب الطعام في حالة عدم حصول الجسم على الكمية التي يحتاجها عند تناول الطعام ، وقد يحدث هذا في حالات بعض الأمراض مثل مشاكل الكلى وسوء الامتصاص وغيرها ، أو للمرأة الحامل. .
  • يحتاج الجسم إلى حوالي 1000 مجم يوميًا للرجال حتى سن 70 والنساء حتى سن 50 ، بينما يحتاج الجسم إلى حوالي 1200 مجم من الكالسيوم للرجال فوق سن 70 والنساء فوق سن 50.

أسباب ضعف العظام

  • يعاني الكثير من الأطفال وكبار السن من هشاشة العظام ، نتيجة نقص الكالسيوم والفوسفور في الجسم ، وذلك لعدة أسباب منها:
    • نقص فيتامين (د): يحدث هذا نتيجة عدم كفاية التعرض لأشعة الشمس التي تحتوي على فيتامين (د) ، والأطفال ذوي البشرة الداكنة هم أكثر عرضة لنقص فيتامين (د). وذلك لأن مدة التعرض للشمس التي يحتاجها أصحاب البشرة الداكنة هي ضعف الوقت الذي يحتاجه الأشخاص البيض للحصول على نفس الكمية من فيتامين د.
    • سوء التغذية: إن إهمال تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم وفيتامين د ومنتجات الألبان يجعل الناس أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام وكسرها بسهولة.
    • أمراض الجهاز الهضمي: وتشمل أمراض الأمعاء الدقيقة التي يتم فيها امتصاص الدهون ، مما يؤدي إلى سوء امتصاص فيتامين د. لأنه من الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون ، كما أن أمراض الكبد والبنكرياس تؤثر على هضم وامتصاص فيتامين د.
    • أمراض الكلى: يعاد امتصاص الكالسيوم في الكلى لمنع إفراز كميات كبيرة من الكالسيوم والفوسفور في البول ، ولكن عند حدوث بعض الأمراض المتعلقة بالكلى ، مثل: الفشل الكلوي ، يؤدي ذلك إلى نقص الكالسيوم في الجسم.
    • اختلال التوازن الهرموني: مثل هرمونات الباراثورمون التي تفرزها الغدد الجار درقية ، وهرمون الكالسيتونين الذي تفرزه الغدد الجار درقية ، حيث يعمل الأول على تريندات على مستوى الكالسيوم في الدم ، بينما يحفز هرمون الكالسيتونين ترسيب الكالسيوم في العظام.
  • هرمون الاستروجين هو أحد الهرمونات التي لها دور في تنظيم الكالسيوم في الدم ، ولهذا السبب تصاب معظم النساء بهشاشة العظام بعد انقطاع الطمث.
    • الأدوية: مثل الأدوية المضادة للاختلاج.
    • الأمراض الوراثية: هناك العديد من الأمراض الوراثية التي تؤثر على هضم وامتصاص فيتامين د ، أو تؤثر على مستقبلات فيتامين د في أعضاء الجسم.
    • نقص الكالسيوم أثناء الحمل: والذي قد يؤدي إلى تفاقم نقص الكالسيوم لدى المرأة الحامل ، ويعرض جنينها لخطر الإصابة به.

أعراض ضعف العظام

هناك العديد من الأعراض التي تشير إلى ضعف العظام ، بما في ذلك الأعراض المبكرة والأعراض المتأخرة. سنتعرف على كل مهمة بالتفصيل.

الأعراض المبكرة لضعف العظام

تظهر بعض الأعراض في وقت مبكر ، مما ينبهك إلى ضرورة استشارة الطبيب وإجراء الفحوصات والفحوصات اللازمة لمراقبة مستوى الكالسيوم والعناصر الغذائية الأخرى في الدم ، لتجنب المضاعفات وكسور العظام تشمل هذه الأعراض:

  • انحسار اللثة: من العلامات على كثير من الإهمال ، وهو مؤشر أولي على ضعف العظام.
  • الأظافر المكسورة: تشير صحة الأظافر إلى صحة العظام وقوتها.
  • قبضة ضعيفة.

أعراض ضعف العظام المتقدم

وعند إهمال الأعراض المبكرة ، يفتقر تريندات إلى الكالسيوم في العظام ، وتشمل:

  • سهولة الكسر: حيث أن العظام هشة للغاية مما يؤدي إلى سهولة الكسر عند السقوط أو حتى عن طريق العطس أو السعال في بعض الحالات.
  • قلة الطول: وهو من الأعراض الشائعة لانخفاض كثافة العظام ، وانتشاره ملحوظ عند كبار السن.
  • التقرن: وهو تقوس في الظهر ويحدث عند الأطفال الذين يعانون من نقص الكالسيوم وفيتامين د كما نراه عند كبار السن.
  • آلام الظهر والرقبة: تحدث نتيجة ضعف العظام وضغط الفقرات.
  • الانحناء الجانبي للعمود الفقري: وهو أحد تشوهات الظهر الناتجة عن نقص الكالسيوم عند الأطفال.
  • تشوهات الجمجمة: تحدث عادة عند الأطفال نتيجة لتلين عظام الجمجمة ، مثل: تسطح غير متماثل لعظام الجمجمة.
  • ليونة عظام القفص الصدري: وهي من الأعراض المتقدمة عند الأطفال ، وينتج عنها سهولة كسر الأضلاع وتشوهات القفص الصدري.
  • انحناء الأطراف السفلية: يحدث أيضًا عند الأطفال الذين يعانون من نقص حاد في الكالسيوم ، وعادة ما يشبه الحرف الإنجليزي (X) عندما يكون المنحنى إلى الداخل ، أو على شكل حرف (O) عندما يكون المنحنى إلى الخارج.
  • تأخر تكوين الأسنان وتسوسها السهل.

ما هي الثمار التي تقوي العظام

  • البرتقال والحمضيات: لاحتوائها على فيتامين سي الذي يساعد على امتصاص الكالسيوم في الجسم وتقوية العظام.
  • الجوافة: الجوافة غنية أيضًا بفيتامين سي.
  • الطماطم: تعتبر الطماطم أيضًا ثمارًا تساعد في تقوية العظام ، وذلك لاحتوائها على نسبة عالية من فيتامين سي.
  • الموز: الموز غني بالعديد من العناصر التي تقوي العظام والشعر ، مثل الكالسيوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم.
  • البرقوق المجفف: يعرف باسم (الأراسيا) الذي يساعد الجسم على امتصاص الكالسيوم.

الأطعمة الأخرى التي تقوي العظام

  • البيض: يحتوي البيض على نسبة عالية من الكالسيوم ، ويعتبر البيض من أرخص وأسهل العناصر التي تحتوي على نسبة عالية من فيتامين د ، حيث تحتوي بيضة واحدة على 60٪ من الكمية اليومية التي يحتاجها الجسم.
  • المكسرات: المكسرات من الأطعمة الغنية بالعناصر التي تساعد في بناء العظام ، كما أنها تفيد العقل وتحسن الذاكرة والقدرة على الفهم. حيث تحتوي المكسرات على أحماض أوميغا 3 الدهنية التي تعزز ترسب الكالسيوم في العظام ، بالإضافة إلى محتواها العالي من البروتين الذي يعمل على تقوية العظام ، والبوتاسيوم الذي يمنع الجسم من فقدان الكالسيوم عن طريق البول.
  • الخضار الورقية: مثل السبانخ ، والملفوف ، والهليون ، والملوخية ، والبروكلي ، والبصل الأخضر ، وهي غنية بالكالسيوم ، والسبانخ غني بفيتامين K الذي يلعب دورًا مهمًا في كثافة المعادن في عظام تريندات
  • الأسماك: خاصة السلمون والسردين ، حيث تحتوي الأسماك على نسبة عالية من الكالسيوم والبروتينات التي تقوي العظام ، بالإضافة إلى أحماض أوميغا 3 الدهنية التي تعمل على تقليل فقدان الجسم للكالسيوم.
  • الفلفل الحلو: يعتبر الفلفل الحلو من أكثر الأطعمة الغنية بفيتامين سي ، ولكن يُعتقد أنه يحتوي على نسبة أكبر من الحمضيات التي تعمل على ترسيب الكالسيوم في العظام.

الحبوب الكاملة: مثل العدس والحمص والبقوليات التي تحتوي على نسبة عالية من المغنيسيوم.

  • القرنبيط: يحتوي القرنبيط على نسبة عالية من المغنيسيوم وفيتامين K وحمض الفوليك وفيتامين B6 والكالسيوم ، وهذه العناصر لها دور كبير في تقوية العظام.
  • الشاي الأخضر: يعتبر هذا المشروب الصحي مصدرًا غنيًا للعديد من العناصر التي تعمل على تقوية العظام وتقويتها ، بالإضافة إلى إصلاح الأنسجة الممزقة وبالتالي علاج آلام العظام والمفاصل.

نصائح أخرى للمساعدة في تقوية العظام

  • التمرين: تعتبر الرياضة من العوامل التي تؤثر بشكل كبير على تقوية العظام ، حيث تعمل على: إبطاء هشاشة العظام ، وتقوية العضلات ، وتحسين الوزن.
  • تجنب التدخين: لأن التدخين يجعل الجسم أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام.
  • التأمين على المنزل: عن طريق تجهيزه لتجنب الكسور عند السقوط وخاصة في حالة كبار السن أو الأطفال في المنزل ، وذلك عن طريق: استخدام حصائر مطاطية خاصة في الحمام مثلا.
  • المكملات الغذائية: لكن من الضروري استشارة الطبيب للحصول على الجرعة اللازمة ، وتجنب وجود معادن الصقور في الجسم ، والتي بدورها لها أضرار ومضاعفات خطيرة.

وفي ختام هذا الموضوع تحدثنا عن ماهية الثمار التي تقوي العظام. كما ذكرنا لكم أسباب ضعف العظام وأعراضه المبكرة والمتقدمة ، وأهم النصائح التي يجب مراعاتها لمرضى ضعف العظام.