التهاب اللثة

  • تعتبر اللثة السليمة من أهم عوامل بناء الأسنان القوية ، حيث تتكون اللثة من مجموعة من الأنسجة الرخوة مثل الجلد وتغطي العظام التي تقوي الأسنان ، كما أنها تغطي قاع الأسنان جيدًا مما يؤدي إلى تقليل المنطقة التي تنمو فيها بكتيريا البلاك.
  • التهاب اللثة مرض شائع وهو مرض خفيف يسبب احمرار والتهاب وانتفاخ اللثة خاصة في الجزء الذي يغطي جذور الأسنان.
  • في الغالب ، يحدث التهاب اللثة بسبب وجود عدوى بكتيرية داخل الفم ، وإذا تركت دون علاج ، تصبح العدوى أكثر خطورة وتسمى عند هذه النقطة التهاب دواعم السن.
  • التهاب اللثة من الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى فقدان الأسنان وتساقطها ، إلى جانب أن التهاب اللثة قد يؤدي إلى انتفاخها ، وأحيانًا لا يعرف الشخص أنه مصاب بالتهاب اللثة لأن أعراض التهاب اللثة عادة ما تكون خفيفة ، ولكن عند إهمال استخدام العلاج وقلة الانتباه إلى اللثة ، فقد يؤدي ذلك إلى مضاعفات مثل فقدان الأسنان وأمراض اللثة.

أعراض التهاب اللثة

هناك بعض الأعراض التي تصاحب التهاب اللثة وتشير إليها ، منها:

  • وجود رائحة كريهة في الفم.
  • الشعور بطعم سيء داخل الفم.
  • سقوط الأسنان وهزالها
  • حساسية الأسنان.
  • يمكن ملاحظة احمرار اللثة والاحمرار من خلال النظر إلى اللثة.
  • نزيف اللثة وهو من الأعراض المتقدمة التي تسبب التهاب اللثة وفقدان الأسنان.
  • انتفاخ وتورم اللثة ونزيف اللثة.
  • الشعور بألم في اللثة.
  • تغيرات في أماكن الأسنان وشكلها وظهور فراغات بين الأسنان.

أسباب التهاب اللثة وانتفاخها

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى التهاب اللثة وتورمها ، منها:

  • التدخين: يمنع التدخين والتبغ اللثة من الشفاء ، كما أنه من أسباب التهاب اللثة ونزيفها.
  • التواء الأسنان: حيث تعتبر الأسنان الملتوية وغير المنتظمة موطناً لتراكم البكتيريا ، حيث يصعب على فرشاة الأسنان تنظيفها جيداً بسبب شكلها غير المنتظم.
  • التغيرات الهرمونية: مثل التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء الحمل أو عند بلوغ المرأة سن البلوغ أو بلوغ سن اليأس ، أو في فترة الدورة الشهرية ، لأن هذه التغيرات تعثر على حساسية الأسنان وتزيد من احتمالية تورم اللثة والنزيف. والتهاب اللثة.
  • الإجهاد: حيث يؤدي الإجهاد إلى إضعاف المناعة وبالتالي يسمح بنمو وانتشار البكتيريا في الجسم وخاصة البكتيريا التي تسبب تسوس الأسنان والتهاب اللثة.
  • الإصابة بأمراض أخرى: حيث أن هناك بعض الأمراض المسببة لالتهاب اللثة مثل السكري ، لأنها تضعف قدرة الدورة الدموية لمساعدة اللثة على الشفاء ، كما يؤدي قلة إفراز اللعاب إلى ضعف اللثة والبكتيريا المحيطة بها.
  • سوء التغذية: يمكن أن يؤدي النظام الغذائي السيئ إلى نقص فيتامين سي المرتبط بأمراض اللثة ، بالإضافة إلى الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر والكربوهيدرات التي تساعد على تراكم الجير حول الأسنان مما يؤدي إلى التهاب اللثة.
  • السرطان: حيث أنه من الأسباب التي تساعد الشخص على الإصابة بالعدوى كما أنه يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض اللثة والتهابات.
  • تركيبات الأسنان: حيث أن تركيبات الأسنان يمكن أن تؤدي إلى تهيج اللثة وكذلك التهاب وتورم اللثة.
  • الحساسية: هناك بعض الأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاه أنواع معينة من الطعام ، وعند تناول الطعام يشعر الشخص بتورم اللثة والتهابها واحمرارها.

علاج اللثة المنتفخة بشكل طبيعي

هناك العديد من الوصفات الطبيعية التي تساعد في علاج تورم اللثة وكذلك تساعد في وقف نزيف اللثة ، مثل:

عصير الليمون

  • بما أن الليمون يحتوي على مواد مضادة للالتهابات ، فإنه يستخدم في علاج أمراض اللثة لقدرته على قتل الجراثيم والتخلص منها.
  • يحتوي الليمون على نسبة كبيرة من فيتامين ج (ج) الذي يحارب العدوى ويزيل تورم اللثة.
  • يمكن استخدام الليمون كغسول للفم ، وذلك بتناول كوب كبير من الليمون مع كوب من الماء الفاتر ، فهو يساعد في القضاء على الجراثيم والتخلص من التهابات اللثة.

صودا الخبز

  • تقضي صودا الخبز على التهاب اللثة وتقلل من خطر نزيف الأسنان. كما أنه يساعد في القضاء على الجراثيم وتنظيف اللثة بشكل طبيعي.
  • من الممكن خلط ملعقة صغيرة من صودا الخبز مع ملعقة كبيرة من الماء الفاتر للحصول على خليط يشبه المعجون.
  • نضع العجينة على اللثة لمدة لا تزيد عن دقيقتين ثم نغسلها بالماء الدافئ.

كركم

  • يحتوي الكركم على مادة تعرف باسم الكركمين وهي مادة مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات ، حيث أن الكركمين يخفف الألم ويساعد على التخلص من التهابات اللثة.
  • نخلط ملعقة صغيرة من الكركم مع ملعقة ونصف ملح وملعقة زيت ونخلطهم معا حتى نحصل على عجينة متماسكة ، ثم نقوم بتدليك اللثة بالعجين.
  • يمكن عمل خليط من الكركم عن طريق خلط ملعقة صغيرة من الكركم مع ملعقة من الماء ثم تنظيف الأسنان بالفرشاة باستخدام فرشاة أسنان ناعمة.

قرنفل

  • يعتبر القرنفل من أهم الأعشاب التي تتميز بقدرتها الفعالة والفعالة في علاج التهابات اللثة ، لاحتوائه في تركيبته على مضادات الأكسدة التي تقضي على الجراثيم وتخلص اللثة المنتفخة والمتورمة.
  • نمضغ ثلاث حبات من القرنفل أو نستخدم زيت القرنفل في تدليك اللثة به ، ثم نتركه على الأسنان لمدة دقيقتين ونغسل الأسنان.

الملح

  • يعتبر الملح من أكثر الطرق فعالية في علاج التهاب اللثة ، فهو يحارب نمو البكتيريا وانتشارها في الفم.
  • يمكن خلط ملعقتين من الملح بكوب من الماء الدافئ ، واستخدامه على شكل غسول للفم للتخلص من الالتهابات والقضاء على اللثة المنتفخة.

نعناع

  • يحتوي النعناع على مواد مطهرة ومضادة للالتهابات ، لذلك فهو يعالج التهابات اللثة ويزيل الجراثيم الموجودة فيها والتي تسبب ظهور رائحة كريهة وغير مقبولة في الفم.
  • ننقع أوراق النعناع الأخضر في كوب ماء ونتركها لمدة نصف ساعة ثم نستخدمها كغسول للفم.
  • يمكن غلي كوب من النعناع وشربه بين الوجبات ، كما يمكن استخدامه كغسول للفم.

زيت جوز الهند

  • زيت جوز الهند منظف جيد للفم لاحتوائه على عوامل مضادة للبكتيريا تقضي على الالتهابات والبكتيريا الموجودة في الفم.
  • نقوم بتدليك مكان الانتفاخ بلطف بزيت جوز الهند ، ولا يفضل الضغط على مكان الانتفاخ حتى لا تنتشر الجراثيم إلى أماكن أخرى داخل الفم.
  • يمكننا ترك زيت جوز الهند في الفم لفترة من الوقت قبل غسله حيث أنه لا يسبب أي ضرر.

منع تورم اللثة

هناك عدة طرق تستخدم للوقاية من التهاب اللثة وتورمها ، مثل:

  • يفضل زيارة طبيب الأسنان مرة كل ستة أشهر لعمل فحص كامل للأسنان وتنظيفها بشكل متكرر.
  • قم بتغيير فرشاة أسنانك كل ثلاثة أشهر واستخدم فرشاة أسنان ناعمة.
  • تفريش الأسنان مرتين في اليوم على الأقل ويفضل استخدام فرشاة الأسنان الكهربائية لأنها أكثر فعالية من الفرشاة العادية.

في نهاية هذا المقال أظهرنا لكم جميع المعلومات المهمة عن اللثة وأسباب التهاب اللثة وتورمها وكذلك الأعراض التي تظهر على الشخص عند معاناته من التهاب اللثة ، وقد قدمنا ​​لكم العلاج الطبيعي للحساسية. تورم اللثة وكيفية منع تورم اللثة.