مفهوم الطفل

اتفق جميع علماء النفس وعلماء الاجتماع على أن الطفل يبدأ طفولته عندما يولد من رحم أمه. أما بالنسبة لنهاية الطفولة ، فقد اختلف الكثير حولها. ومنهم من قال إنها تنتهي في أواخر الطفولة وهي البلوغ ، والبعض قال إنها تنتهي بعمر اثنتي عشرة سنة. أما بالنسبة لقانون الدخول الدولي ، فيعترف بالطفل على أنه شخص لم يتجاوز سن الثامنة عشرة ، أي أنه لم يبلغ سن الرشد بعد.

اتفاقية حقوق الطفل

  • بعد نهاية الحرب العالمية الثانية ، ازداد الاهتمام بحقوق الأطفال بسبب الآثار السيئة للغاية التي خلفتها الحروب على الأطفال ، نفسياً وجسدياً.
  • كما ظهر الاستغلال في البلدان للعمل في الصناعة والزراعة ، وكانوا معرضين للخطر.
  • وقد تم الاهتمام بتوثيق هذه الحقوق والاعتراف بالظلم الذي عانى منه هؤلاء الأطفال في مختلف دول العالم.
  • صدر قانون يلتزم بحقوق الطفل كافة ، ألا وهو اتفاقية حقوق الطفل لعام 1989 م ، وكان هدفها رعاية الأطفال وتوفير الحياة الكريمة لهم.
  • صادقت هذه الاتفاقية على 54 مادة ، وجميعها حقوق أساسية مثل عدم التمييز بين الأطفال ، والحفاظ على الحياة والنمو ، والرعاية الصحية.

حق الطفل في الحياة والسلامة الجسدية

هو الحق القادر على حماية الأطفال وإجبار الآخرين على عدم التعرض لهم ، ولا يجوز قتل الأطفال أو تشويههم أو إعاقتهم أو التعجيل في ولادتهم حتى يُحكم على الأم بالإعدام ، ومن أكثرها من هذه الحقوق المعترف بها من قبل المنظمات الدولية للأطفال:

  • لكل الأطفال الحق في الحياة.
  • على الدولة أن ترعى الأطفال وتنميتهم وتبذل كل جهد في هذا الشأن.
  • حماية الأطفال من كافة الأساليب التي تستغلهم وتؤذيهم.
  • لا يتعرض الأطفال للتعذيب والإذلال أو الأفعال اللاإنسانية أو الحكم عليهم بالسجن المؤبد أو الإعدام قبل بلوغهم سن 18 عامًا.
  • يجب احترام الأطفال المحرومين من حريتهم مع الحفاظ على كرامتهم ، وعدم قطع روابطهم مع عائلاتهم ، والسماح لهم بتبادل الزيارات والمراسلات ، كما يمكنهم الطعن في الحق في قرار حرمانهم من الحرية.
  • أن يحصل الأطفال على أفضل المستويات الممكنة من الرعاية الصحية والعلاج لجميع الأمراض.
  • يجب على الدول أن تسعى جاهدة لتقليل عدد وفيات الأطفال ، وللحد من الأمراض المختلفة ، وأهمها سوء التغذية الذي يعاني منه مجموعة كبيرة من الأطفال في العالم.

الحقوق المدنية للطفل

تنص المواثيق الدولية على أن للأطفال مجموعة واسعة من الحقوق المدنية ، من أهمها:

  • عدم التمييز بين الأطفال وإعطائهم جميع الحقوق دون تمييز على أي أساس سواء كان ثروة أو جنسًا أو عرقًا أو لونًا أو دينًا.
  • إعطاء الأطفال الفرصة للتعبير عن آرائهم بحرية ، وهم بطرق مختلفة ، كالحديث أو الرسم أو الكتابة ، بشرط ألا تتعارض هذه الأساليب مع القوانين وتحترم الآخرين.
  • للأطفال الحق في الانضمام أو تكوين الجمعيات وعقد الاجتماعات المناسبة وفقًا لقوانين الأمن الخاصة بالأمن.
  • يحتاج الأطفال إلى الحماية من التدخل في حياتهم الخاصة مثل المراسلات أو التعرض لأي أمر يضر بالسمعة والشرف.
  • للأطفال الحق في الوصول إلى الموارد الثقافية ، وأن تشجعهم وسائل الإعلام على نشر محتوى مفيد ، ثقافي أو أدبي للطفل ، بالإضافة إلى حقهم في تأليف الكتب أو نشرها.
  • للطفل الحق في اتباع الأديان وممارسة الشعائر الدينية ، كما أنه من حق الطفل تغيير الدين دون أي اعتراض.
  • للأطفال الحق في الحماية من التعرض للعنف أو الاستغلال أو العلاج أو الإيذاء النفسي أو الجسدي ، والحصول على الدعم اللازم.
  • الأشخاص الذين يساهمون أو يعطون المخدرات للأطفال يخضعون للمساءلة ، ويجب منع الأطفال من الوصول إلى المناطق المشبوهة.
  • للأطفال الحق في الحماية من جميع الأعمال التي تشكل خطرًا كبيرًا عليهم ، سواء على حياتهم أو ينتج عنها عائق تعليمي.
  • تم تحديد الحد الأدنى لسن العمل للأطفال مع وجود نظام العمل المناسب والمتعلق بشروط وعدد ساعات العمل.
  • للأطفال الحق في الراحة ووقت الفراغ حتى يتمكنوا من ممارسة الألعاب والأنشطة المناسبة لأعمارهم.
  • من الضروري أن يتم تسجيل الأبناء بعد ولادتهم مباشرة وإعطاء أسمائهم ، بالإضافة إلى حقوقهم في الحصول على جنسية الدولة التي ينتمون إليها.
  • محاربة السفر غير المشروع للأطفال إلى الخارج.
  • الأطفال ملزمون بالتعليم ويتم توفيرهم لهم مجانًا ، على الأقل في المستويات الابتدائية.

حماية الطفل

تندرج عدة مصطلحات في إطار مفهوم حماية الطفل ، منها ما يلي:

1- حماية الطفل من الاستغلال الجنسي

هناك العديد من أشكال الاستغلال الجنسي للأطفال في جميع أنحاء العالم ، بما في ذلك الدعارة ، والتي تهدف إلى استخدام الطفل في أعمال جنسية مقابل تعويضه بمبالغ مالية.

ينتشر الدعارة بسبب الفقر والحروب التي تؤدي إلى استغلال هؤلاء الأطفال وخاصة الفتيات ، ويؤدي هذا الاستغلال إلى الإصابة بأمراض جنسية بالإضافة إلى الإحباط النفسي للأطفال ، وإمكانية السير في طريق العنف والجريمة.

ومن أشكال الاستغلال الجنسي للأطفال نشر صور إباحية لهم ، والسياحة الجنسية التي تعتمد عليها بعض الدول وتحصد منها الكثير من الثروات ، والاستغلال الجنسي للأطفال في مجال السياحة.

جهود المنظمات الحقوقية في الحفاظ على حقوق الطفل

ولهذا أصدرت المنظمات الدولية مجموعة من الخطوات المهمة للقضاء على هذه الظواهر ، ومن أهمها:

  • منع إجبار الأطفال على الانخراط في أي نشاط جنسي غير قانوني.
  • العمل بفاعلية كبيرة للقضاء على جميع أشكال الاستغلال الجنسي والاتجار بالأطفال.
  • نشر برامج تثقيفية لتوعية الأطفال بضرورة توعية الكبار بضرورة عدم استغلال الأطفال جنسياً.
  • سن القوانين التي تحظر استخدام الشبكات الاجتماعية في الاتجار بالأطفال أو استخدامهم في الدعارة.

2- حماية الطفل من الاستغلال في العمل

بسبب الفقر الذي تعاني منه العديد من العائلات ، خاصة في إفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية ، نجد أن الأطفال يتم إرسالهم للعمل من أجل تحسين دخل الأسرة ، وهذا الأمر يضر بالأطفال من الناحية الصحية والنفسية ، و يمنعهم من مواصلة مراحل تعليمهم. مجموعة من التشريعات المنظمة لعمل الأطفال ، ومن أهمها:

  • تحديد الحد الأدنى للسن القانوني المسموح به حتى بدء عمل الطفل ، ووافقت الجهة العاملة على أن يكون السن المناسب هو الخامسة عشر ، على أن يكون الطفل في مرحلة التعليم الإلزامي.
  • لا يتجاوز عدد ساعات العمل 40 ساعة في الأسبوع للأطفال الملتحقين بالمدرسة حتى يتمكن الأطفال من الحصول على وقت كافٍ للراحة والنمو النفسي والبدني المناسب واللعب.
  • لا يُسمح للأطفال دون سن السادسة عشرة بالعمل في نوبات الليل من أجل الحصول على قسط كافٍ من النوم.
  • يحصل الأطفال العاملون على الأجر المناسب للعمل الذي يقومون به ، وأن أجر العمل هو الهدف الرئيسي للعمل. لذلك ، يجب تحديد طبيعة العمل والأجر من خلال عقود بين الأطفال وأرباب العمل.
  • يحصل الطفل على قسط من الراحة في منتصف يوم العمل حتى يأكل.

في هذا المقال ، تحدثنا عن حقوق الطفل التي وضعتها اتفاقية حقوق الطفل ، وحول أنواع رعاية الطفل مثل الرعاية الصحية والبدنية ، وحقوق الأطفال في الحماية من الاستغلال الجنسي.