ما هو التعرق الليلي

  • وهي حالة لا تتعلق ببيئة النوم أو درجة حرارة الطقس ، ويمكن أن يحدث التعرق الليلي أثناء البرد ، والذي يحدث لحوالي 3٪ من الناس.
  • يمكن أن يكون التعرق الليلي علامة على مرض خطير ، ولكن في معظم الأحيان لا تدعو هذه الأعراض إلى الحياة.
  • لتقليل التعرق أثناء الليل ، يجدر الحفاظ على وزن صحي وأداء تمارين الاسترخاء قبل النوم مباشرة.
  • ولفهم هذه المشكلة ، لا بد من معرفة أهمية التعرق للإنسان. التعرق هو الطريقة الأساسية التي يحافظ بها الجسم على درجة حرارته الطبيعية وترطيبه وتبريده.
  • لأداء هذه الوظيفة ، يستخدم الجسم أكثر من ملايين الغدد العرقية للحفاظ على البرودة المطلوبة للجسم ، عندما ترتفع درجة حرارة الجسم أو عند القيام بمجهود بدني أو في حالة الطقس القاسي ، كمنطقة أو جزء مسؤول عن العرق في يرسل الدماغ إشارات تعمل على إنتاج الغدد العرقية.
  • ومع ذلك ، تجدر الإشارة إلى أن التمارين الشاقة وكذلك حرارة الطقس ليست السبب الوحيد لتعرق تريندات بشكل أساسي أثناء النوم ليلاً.

اسباب التعرق اثناء النوم و الجو بارد

  • الالتهابات الفيروسية وخاصة السل والأنفلونزا ومرض الإيدز وأمراض الحمى المختلفة.
  • يحدث الاضطراب الهرموني بسبب مرض السكري.
  • أو نتيجة لانقطاع الطمث ، تغيرات في سن البلوغ ، تغيرات في الحمل ، أو أمراض ناتجة عن مشاكل الغدة الدرقية.
  • – اضطراب الدورة الشهرية وعدم انتظامها.
  • بعض المشاكل الأخرى ، مثل تلك المرتبطة باضطرابات الدورة الشهرية.
  • أعراض سن اليأس وانقطاع الطمث.
  • اضطرابات في نسب الهرمونات الأنثوية عند النساء.
  • يعد انقطاع التنفس أثناء النوم أحد الأسباب الأكثر شيوعًا للتعرق أثناء النوم عندما يكون الجو باردًا.
  • اضطرابات القلق والتوتر.
  • السرطان أو مرض باركنسون.
  • الآثار الجانبية لبعض الأدوية المضادة للاكتئاب أو أدوية السكري.
  • ظهور أعراض مرض السكري.
  • تناول بعض الأدوية والأدوية ، مثل الأدوية الموصوفة كمضاد للالتهابات.
  • المعاناة من اضطرابات في الغدة الدرقية.
  • بعض الأمراض والمشاكل المتعلقة بالقلب.
  • الإصابة بالتهابات مختلفة مثل التهاب اللوزتين.
  • نتيجة تناول بعض الأطعمة الغنية بالدهون والأطعمة الحارة قبل النوم مباشرة.
  • ارتداء ملابس ثقيلة تشعر بالحرارة الزائدة.
  • ممارسة الرياضة بشكل مفرط قبل النوم ، مما يؤدي إلى حرق دهون الجسم ليلاً أثناء النوم.

طرق علاج التعرق الليلي

يتم تحديد العلاج المثالي للتعرق الليلي بناءً على سبب المشكلة ، ولكن في حالة عدم معرفة السبب الرئيسي والمباشر للتعرق الزائد ، في هذه الحالة يمكن اتباع عدد من الطرق الوقائية للسيطرة على هذه الحالة ، ومنها:

  • الحفاظ على وزن مثالي وصحي.
  • اعتني بأداة تمارين التنفس والاسترخاء ، قبل النوم وفي الصباح بعد الاستيقاظ.
  • استخدام مضادات التعرق في مناطق التعرق المفرط ، مثل الإبطين أو القدمين أو اليدين أو الفخذ أو الظهر أو الصدر.
  • تجنب شرب الكافيين وكذلك الأطعمة الحارة قبل النوم بثلاث ساعات على الأقل.
  • احرص على اتباع النظام الغذائي المعروف باسم حمية البحر الأبيض المتوسط ​​، حيث تعتمد بشكل أساسي على الخضار والمكسرات والأسماك والفواكه والحبوب.
  • تأكد من شرب الكثير من الماء خلال ساعات النهار.
  • يمكن لبعض الأدوية ، المعروفة باسم مضادات الكولين ، أن تقلل من شدة التعرق ، ولكن يجب الحرص على عدم تناولها إلا تحت إشراف أخصائي.

أسباب تعرق اليدين والقدمين

تعتبر غدة العرق ترموستات طبيعي ، أي آلة لتنظيم درجة حرارة الجسم. يتراوح عدد الغدد العرقية في جسم الإنسان بين مليوني وخمسة ملايين ، وتغطي معظم الجسم ، وعند درجة حرارة تريندات تفرز الغدد العرقية العرق ، مما يعمل على تبريد الجسم وعند تريندات النشاط. من تلك الغدد يزداد تعرق القدمين واليدين مما يزعج الكثير من الذين يعانون من هذه المشكلة ، وهناك العديد من الأسباب التي تسبب تعرق القدمين واليدين ، ومن أهم هذه الأسباب:

  • يصبح الطقس أكثر دفئا.
  • رطوبة هواء فالكون.
  • مجهود بدني مفرط.
  • نوبات الهلع والضغط النفسي.
  • تناول الأطعمة الحارة.
  • الكافيين الزائد.
  • انخفاض نسبة السكر في الدم وبعض الأدوية مثل: أدوية الأوعية الدموية والقلب أو بعض المسكنات ومضادات الاكتئاب.

علاج التعرق المفرط بالجسم

إذا كان سبب التعرق المفرط مشكلة في صحة الجسم ، فسيكون العلاج هو معرفة سبب تلك المشكلة ثم حلها ، أما إذا لم يتم العثور على السبب الواضح لتلك المشكلة ، فالعلاج هو السيطرة. عملية التعرق نفسها ، ومن بين طرق علاج التعرق الزائد في الجسم الآتي:

1- الأدوية ومضادات التعرق الموضعية

  • يقوم الطبيب في كثير من الأحيان بصرف مضاد للعرق مكون رئيسي هو “كلوريد الألومنيوم” وهو علاج موضعي يتم تطبيقه على منطقة التعرق المفرط على الجلد قبل النوم مباشرة ثم يتم غسله في الصباح.
  • لكن اعلم أن كلوريد الألومنيوم يمكن أن يسبب تهيجًا للجلد ، لذلك يصف بعض الأطباء كريمًا مصاحبًا يحتوي على “هيدروكورتيزون” لعلاج الالتهاب المحتمل.

2- الكريمات الموضعية

  • يمكن أن تعمل الكريمات التي تحتوي على “glycopyrrolate” على تقليل التعرق المفرط ، خاصة في مناطق الوجه والرأس.

3- أدوية حجز العصب

  • تعمل هذه الأدوية على تثبيط بعض المواد الكيميائية التي تدعم الاتصال بين الأعصاب وبعضها البعض ، وهذا قد يقلل التعرق لدى بعض الأشخاص.
  • لكن هذه الأدوية غالبًا ما يكون لها عدد من الآثار الجانبية ، مثل: مشاكل المثانة ، جفاف الفم ، عدم وضوح الرؤية ، أو بعض الآثار الأخرى ، لكنها غير شائعة.

4- مضادات الاكتئاب

  • يمكن أن تساعد بعض الأدوية المستخدمة في علاج الاكتئاب في تقليل التعرق المفرط وكذلك تقليل القلق المفرط الذي يمكن أن يزيد من شدة التعرق.

5- حقن البوتولينوم

  • يُعد العلاج باستخدام توكسين البوتولينوم ، أو البوتوكس ، أحد أكثر العلاجات شيوعًا لعلاج فرط التعرق ، لأنه يسد مؤقتًا الأعصاب المسؤولة عن التعرق.
  • يحتاج كل جزء مصاب من الجسم إلى عدد من الحقن ، ويستمر تأثير تلك الحقن ما بين 6 إلى 12 شهرًا ، ثم تتكرر تلك الحقن.
  • يمكن أن يكون العلاج بحقن البوتولينوم مؤلمًا ، وفي بعض الأحيان يمكن أن يتسبب مؤقتًا في ضعف العضلات في المنطقة المعالجة.

6- إزالة الغدد العرقية

  • في حالات التعرق المفرط في الإبط ، يمكن أن تساعد الجراحة وإزالة تلك الغدد العرقية في التخلص من هذه المشكلة في حالة عدم استجابة الشخص للعلاجات الأخرى.

في هذا المقال ، اكتشفنا أسباب التعرق أثناء النوم والجو البارد ، وما هو التعرق الليلي ، وطرق علاج التعرق الليلي ، وأسباب تعرق اليدين والقدمين ، وطرق علاج التعرق المفرط في الجسم.