آلام أسفل البطن في الأسبوع الأول من الحمل

ويرجع بعض العلماء إلى أن هذا المغص له أسباب نفسية وأسباب أخرى لإصابة امرأة حامل بنزلة برد ، وتشعر المرأة في هذا الألم بما كانت تشعر به أثناء الدورة الشهرية قبل الحمل ، فلا فرق بينهم ، وكثير من النساء تخطئ إذا كانت لا تعرف مدى حملها وأرغب في طمأنتها. ولا داعي للخوف من هذا الشعور المؤلم إلى حد ما ، ولكن إذا زادت آلام المعدة فلا مانع من استشارة الطبيب المعالج لمعرفة سببها.

أسباب غير خطيرة لآلام أسفل البطن أثناء الحمل

  • يحدث هذا الألم نتيجة إخصاب البويضة التي تم إخصابها ، وعندما يتم تثبيتها في الرحم يحدث الألم بالضبط وهذا يحدث عند المرأة في الأسبوع الأول من إخصابها.
  • من الطبيعي بعد مرور الوقت أن يزداد حجم الرحم ويزداد الضغط عليه مما يعمل على تمدده نتيجة لكبر حجم الجنين والذي بدوره يسبب بعض الألم نتيجة وزن الرحم ، بما في ذلك البطن ، أو يتسبب في ترقيم تريندات لعدد مرات البول بسبب الضغط على المثانة أيضًا.
  • ينصح الطبيب المرأة الحامل في فترة الحمل بتناول وجبات الطعام بشكل متكرر وعدم تناولها مرتين أو ثلاث مرات فقط لتجنب الألم في أسفل البطن في الأسبوع الأول من الحمل.
  • عند حدوث الحمل وتزداد التغيرات الهرمونية وخاصة هرمون البروجسترون ينتج عن ذلك انبعاث العديد من الغازات مع حدوث الإمساك الذي يمكن أن يكون مزمنًا في بعض الحالات ونتيجة لذلك يحدث الألم في أسفل البطن في الأسبوع الأول من الحمل ولحل هذه المشكلة يجب على الحامل اتباع الخطوات التالية:
  • اعتني بالسوائل قدر الإمكان ، على الأقل 3 لترات من الماء كل يوم
  • احرصي على تناول الأطعمة التي تحتوي على خضروات تحتوي على مجموعة من الألياف التي لها فائدة لا غنى عنها للمرأة الحامل.
  • ممارسة الرياضة ولو بطريقة خفيفة تجعل المرأة الحامل نشطة وتساعد على هضم الطعام باستمرار وتقلل من عملية الإمساك أو تكراره.
  • نتيجة تعليق الحمل داخل الرحم تضعف الأربطة الخاصة بالبطن وخاصة مع تريندات في الرحم خاصة مع تريندات وحجم الجنين وتريندات في الأشهر ، و هذا هو أحد الأسباب الأكثر ترجيحًا للتسبب في آلام أسفل البطن في الأسبوع الأول من الحمل.

أسباب خطيرة لآلام أسفل البطن في الأسبوع الأول من الحمل

  • الحمل خارج الرحم: هذه حالة غير شائعة يتم فيها زرع البويضة المخصبة في منطقة خارج الرحم ، وتحديدًا بالقرب من قناة تسمى قناة فالوب.
  • هذا الألم يكون مصحوبًا أو ناتجًا عن نزيف في منتصف الشهر الثاني من الحمل حتى منتصف الشهر الثالث ، وفي مثل هذه الحالات يجب على المرأة زيارة الطبيب الخاص للتخلص من هذا الحمل بأقصى سرعة.
  • وتحدث هذه المشكلة عند من تكررت معها قبل ذلك ، أو التي سبق لها إجراء عملية جراحية في البطن في العمر ، بما في ذلك البطن في العملية ، أو الحوض أو قناة فالوب أيضًا ، أو عند الحمل وهي. لا تزال تستخدم وسائل منع الحمل مثل اللولب أيضًا إذا كانت تعاني سابقًا من مشاكل أو التهابات في منطقة الحوض.
  • الإجهاض: إذا كان لدى المرأة الحامل شعور متكرر بالألم في أسفل البطن في الأسبوع الأول من الحمل ، فإن هذا غالبًا ما ينبئ بولادة الجنين ويعرض المرأة للإجهاض بنسبة كبيرة.
  • ومن الدلائل على أن هذه الحالة إجهاض ، تشعر المرأة بألم مشابه لما كانت تشعر به أثناء الدورة الشهرية ، بالإضافة إلى ما يصاحبها من تقلصات ينزل فيها الجنين.
  • المخاض المبكر: عندما تشعرين بأن لديك انقباض رحمي مستمر دون توقف وفي وقت أبكر من الوقت الذي يفترض أن تتم فيه الولادة ، يفترض في هذه الحالة أن تستشيري طبيبك على الفور.
  • انفصال المشيمة: في بعض الحالات النادرة ، يحدق جرح من المشيمة من الرحم ، وهو أمر يفترض وطبيعي أن ينفصل مع الولادة بشكل طبيعي. عندما تشعر المرأة بألم في أسفل البطن في الأسبوع الأول من الحمل أو قرب موعد الولادة ، لا بد من استشارة الطبيب لحل المشكلة بمجرد الولادة القيصرية للحفاظ على سلامة الجنين أو إعطائه. طلاق اصطناعي لمساعدة الأم على الولادة الطبيعية.
  • تسمم الحمل: وهو من الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى تقلصات شديدة ، والتي يمكن أن تؤدي إلى موت الجنين المفاجئ بالإضافة إلى وجود بعض الالتهابات التي تؤدي إلى تقلصات شديدة أيضًا.

تقليل الآلام أثناء الحمل

  • يجب أن تكون مرتاحًا تمامًا من الشعور بأي ألم.
  • تأكد من جلوسك معظم الوقت ، لأنه يعمل إلى حد ما على تخفيف الألم.
  • يمكنك النوم على الجانب المؤلم مع رفع القدم إذا كان بإمكانك النهوض قليلًا للحصول على قسط من الراحة.
  • يجب الاستحمام يومياً مع مراعاة أن الماء دافئ ، كما أنه يوفر الراحة إذا كان هناك ألم في أسفل البطن في الأسبوع الأول.
  • يمكنك الحصول على وعاء من الماء غير بارد ولا ساخن ووضعه في أسفل البطن حتى يهدأ الألم إلى حد ما
  • النوم بهدوء كلما تكرر الألم ، فالراحة تدريجيًا تقلل الألم.
  • توزيع الوجبات على مدار اليوم بحيث يتم تناول 6 وجبات على الأقل خلال النهار والابتعاد قدر الإمكان عن الوجبات التي تحتوي على الكثير من الدهون ، مع الحرص على تناول الأطعمة الغنية بالخضروات بشكل أكبر.
  • احرصي على إفراغ المثانة طالما كان ذلك ضروريًا ، حتى لا يسبب احتباس الماء ألمًا في أسفل البطن في الأسبوع الأول من الحمل.

الحالات التي تتطلب مراجعة الطبيب

  • إذا تم أخذ جميع الأسباب ، لكن الألم استمر دون أي علامات توقف ، فمن الضروري في هذه الحالة مراجعة أخصائي.
  • إذا تكررت الانقباضات داخل الرحم أربع مرات على الأقل خلال ستين دقيقة واستمرت ساعتين على الأقل.
  • عندما تشعر الحامل بألم مصحوب بحالة من الحرقة أثناء عملية التبول ، في هذه الحالة لا بد من الاستعجال للطبيب لتوضيح المشاكل في الحالة والإسراع في علاجها.
  • إذا كان لديك نوع غير عادي من الإفرازات لم يتكرر من قبل وتبعه ألم في أسفل البطن في الأسبوع الأول من الحمل ، فعليك استشارة الطبيب لوصف العلاج المناسب لأن الالتهابات تعتبر أضرارًا لها تأثير سيء على الجنين في معظم الأمر.
  • إذا لاحظت استمرار النزيف دون توقف فمن الأفضل عدم التأخير واستشارة الطبيب لمعرفة السبب.
  • في حالة التكرار والدوخة المستمرة عليك التوقف واستشارة الطبيب عن سبب ذلك.

وبذلك نكون قد قدمنا ​​لكِ ألم أسفل البطن في الأسبوع الأول من الحمل ، ولمعرفة المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق في أسفل المقال ، وسنقوم بالرد عليك فورًا.