ما هو السرطان

مصطلح الشركات مصطلح شامل وعام لمجموعة من الأمراض التي تنتج عن نمو غير طبيعي للخلايا في الجسم ، والتي تتميز بالنمو والانقسام دون سيطرة ، حيث يمكنها اختراق الأنسجة وتدميرها لأنها يمكن أن تنتشر في جميع أنحاء الجسم.

يعد السرطان أيضًا أحد الأسباب التي تؤدي إلى الوفاة ، ولكن مع تطورات الطب وظهور العديد من الأدوية والعلاجات وبعض الأجهزة التي يمكنها اكتشافه مبكرًا ، أصبح من الممكن الآن علاج السرطان أو تحسينه.

أعراض السرطان

هناك بعض الأعراض التي عند حدوثها تكون دلالات على الإصابة بالسرطان والتي تختلف من شخص لآخر حسب العضو المصاب بالسرطان ، ولكن هناك أعراض عامة يمكن من خلالها التعرف على مدى الإصابة بالسرطان ، ومنها:

  • التعب والخمول والضغط ، حيث يكون الجسم في حالة ضعف عامة ، ومصير التغيرات ينشأ من التغيرات في الجسم.
  • ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم.
  • ظهور بعض التكتلات والانتفاخات تحت الجلد في مناطق معينة من الجسم
  • الإحساس بألم شديد
  • تغيرات شديدة في الوزن بين الارتفاع والهبوط بدون سبب حيث نجد مرضى السرطان يفقدون أكثر من 10٪ من وزنهم خلال شهر واحد
  • ظهور بعض البقع على سطح الجلد باللون الأحمر أو الغامق أو الأصفر ، أو ظهور بعض الجروح التي لا تلتئم
  • تغير في الشامات التي كانت على الجلد
  • تغيرات في عمل ونشاط المعدة والمثانة واختلالهما
  • سعال مستمر
  • تغير الصوت وظهور بحة في الصوت
  • عدم القدرة على ابتلاع الطعام
  • صعوبة في هضم الطعام والشعور بألم شديد في المعدة عند تناول الطعام.
  • الاكتئاب ، لأن السرطان يضغط على الغدد ويفرز الهرمونات ، مما يزيد من الشعور بالاكتئاب والحزن.
  • ولأن جهاز المناعة في الجسم يقاوم الخلايا السرطانية ، فإن ذلك يؤدي إلى زيادة درجة حرارة الجسم وبالتالي زيادة التعرق ، خاصة في الليل.

أسباب الإصابة بالسرطان

هناك عدة أسباب قد تؤدي إلى أو تزيد من خطر الإصابة بالسرطان ، سواء كان ذلك بسبب عوامل وراثية أو بسبب عوامل أخرى يتعرض لها الشخص في الحياة ، حيث لا يمكن تحديد أسباب الإصابة بالسرطان ، ولكن هناك بعض العوامل التي تساعد وتزيد من فرص الاصابة بالسرطان ومنها:

علم الوراثة

كثيرا ما يقال أن السرطان يعتبر من العوامل الممرضة للوراثة الجينية ، أي أنه ينتقل بالأعمال الصالحة في حالة إصابة الوالدين به ، ويقصد به الجينات ودورها في إحداث السرطان في تلك الجينات. التي تتحكم في أداء الخلايا بوظائفها ونموها وانقسامها ، فتظهر الإصابة بالسرطان عند وجود خلل أو تغيرات في جينات الجسم سواء كانت موروثة أو نتيجة التعرض لعوامل خارجية ، وذلك خلال مراحل حياة الإنسان. .

جدير بالذكر أن كل شخص لديه مجموعة من الجينات في جسمه تتغير وتزداد في حالة السرطان ويمكن القول أن هذا هو السبب ويلعب دورًا كبيرًا في الإصابة وهناك نوع آخر من الجينات التي قد يؤدي إلى الإصابة بالسرطان.

السبب في أن الجينات لها دور كبير في السرطان هو أن الجينات تعطي تعليمات للخلايا للانقسام والنمو ، مما يؤثر على إنتاج البروتينات التي لها أيضًا دور مهم وكبير في نقل التعليمات إلى الخلايا وإصلاح الخلايا التالفة.

عمر

على الرغم من أن السرطان قد يصيب جميع الفئات العمرية ، إلا أن العامل العمري له دور كبير في الإصابة بالسرطان حيث نادرًا ما وجد أن الأشخاص فوق سن الخامسة والستين يصابون بالسرطان لأنه مرض يستغرق وقتًا طويلاً وعقودًا لتطويره. ، لذلك نجدها أكثر في الشباب والأطفال.

الروتين والعادات اليومية

قد تؤدي ممارسة بعض الأنشطة والعادات اليومية إلى الإصابة بالسرطان ، كالتدخين أو شرب الكحول أو التعرض لأشعة الشمس الضارة بشكل مباشر وما ينتج عنها من حروق وندوب من أشعة الشمس الحارقة ، أو الاتصال الجنسي غير المشروع ، وكذلك تناول الطعام الأطعمة الدهنية والملصق وتريندات الوزن والسمنة كل هذه العادات تلعب دورًا كبيرًا في فرص تريندات للإصابة بالسرطان.

تاريخ العائلة

كما ذكرنا سابقًا ، يلعب علم الوراثة دورًا كبيرًا في قاعة السرطان ، حيث تزداد فرصة الإصابة به إذا كان أحد أفراد الأسرة مصابًا به ، حيث من الممكن أن تنتقل الطفرات الجينية من جيل إلى آخر.

الظروف الصحية

قد يؤدي حدوث بعض المشاكل الصحية أيضًا إلى إصابة تريندات بالسرطان ، مثل التهاب القولون التقرحي.

البيئة المحيطة

توحيد بعض العوامل والمواد المحيطة بنا في البيئة ، مما يؤدي التعرض للصقر إلى الإصابة بالسرطان ، مثل الزواج في أماكن المدخنين ، أو التواجد في بيئة عمل تتحد فيها بعض المواد مثل الأسبستوس أو الأسبستوس.

عدوى

أظهرت بعض الدراسات الطبية أن التعرض للإصابة ببعض الفيروسات والطفيليات والبكتيريا في تريندات هو خطر الإصابة بالسرطان ، لأن بعض الفيروسات تؤثر بشكل مباشر على الجينات المسؤولة عن نمو الخلايا أو قد تسبب بعض الالتهابات في جزء معين من الجسم ، مما يؤدي إلى تغيرات في الخلايا المناعية. .

قد تسبب هذه العدوى الجهاز المناعي المسؤول عن حماية الجسم من التعرض للسرطان.

التغيرات الهرمونية

إن توحيد بعض الهرمونات في جسم الإنسان هو السبب في تكوين الخلايا السرطانية في الجسم ، وبالتالي في حالة زيادتها ، فإنها تزيد من خطر الإصابة بالسرطان ، مثل هرمون الاستروجين ، الذي يخلط بشدة بين زيادته بسلاسة مع سرطان الرحم.

إشعاعات أيونية

بعض الأشعة التي عند تعرضها مباشرة ولفترات انتقال إلى سرطان الجلد ، مثل أشعة المتبرع ، تتحد باستخدام غاز الرادون أو التعرض لفترات طويلة ومتواصلة للأشعة فوق البنفسجية.

مضاعفات السرطان

توحيد بعض المضاعفات التي تحدث عندما لا يتم اكتشاف السرطان وعلاجه مبكرًا ، ومنها:

  • تنتشر الخلايا السرطانية في جميع أنحاء الجسم.
  • عدم الاستجابة للعلاج سواء العلاج الكيميائي أو الإشعاعي.
  • موت.

معالجة السرطان

هناك عدة طرق يمكن من خلالها علاج السرطان ، مثل:

  • العلاج الجراحي في حالة إزالة ورم أو مادة مسرطنة من الموقع المصاب.
  • علاج إشعاعي.
  • العلاج الكيميائي.
  • العلاج المناعي.
  • العلاج الهرموني.
  • العلاج الجيني.

طرق الوقاية من السرطان

توحيد بعض النصائح والتعليمات التي يجب اتباعها لحماية الجسم وتقليل فرص الإصابة بالسرطان ، مثل:

  • كف عن التدخين
  • الحفاظ على جسم ووزن مثالي وصحي
  • تجنب التعرض المباشر والمطول لأشعة الشمس الضارة
  • احرص على ممارسة تمارين البكسل المستمرة والمنتظمة واليومية
  • عمل فحص طبي لكامل الجسم بشكل دوري
  • اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا يشمل الخضروات والفواكه والأطعمة الغنية بالألياف.

* في الختام نتمنى لك جسمًا صحيًا سليمًا خاليًا من الأمراض من خلال بعض المعلومات التي قدمناها لك ببعض النصائح التي يمكنك اتباعها لوقاية جسمك من التعرض للأمراض.