المشاكل البيئية التي تعاني منها بعض المدن

1- مشكلة تلوث الهواء

  • التلوث الذي يحدث في الهواء ليس مشكلة صغيرة ، فهو سبب رئيسي لفقدان أكثر من سبعين ألف شخص ، الذين يعيشون في الجزء الغربي من قارة آسيا ، كل عام.
  • العواصف المحملة بالغبار والملوثات لها تأثير سلبي على وفاة ما يقدر بسبعة ملايين شخص كل عام ، وهناك تأثير سلبي من البشر على البيئة ، حيث أنها تسبب هذا النوع من التلوث عند القيام ببعض الأنشطة.
  • اشتعال البترول أو الفحم ، احتراق أنواع مختلفة من الوقود ، عوادم المصانع التي تخرج على شكل ضباب في الهواء ، اقتلاع الأشجار ، وإلحاق الضرر بالمحاصيل والحدائق كلها أسباب لتلوث الهواء.
  • تعد البراكين من الظواهر الطبيعية التي تلحق الضرر بالمدن ، نتيجة إطلاق بعض الأبخرة السامة نتيجة هذا الانفجار الذي يهدد الحياة على سطح الأرض المحيطة بالبركان.

اضرار تلوث الهواء وكيفية معالجته

  • يؤثر الهواء الملوث على الجهاز التنفسي للإنسان ، ويؤدي إلى بعض الأمراض ، مثل سرطان الرئة أو الربو ، كما أنه يؤثر على صحة القلب ، نتيجة نقص مناعة الإنسان.
  • يبدأ حل هذه المشكلة بمعالجة أسبابها ، والتي غالبًا ما تكون بسبب التقدم الصناعي الذي يطرد بعض الملوثات والمواد الكيميائية الضارة في الهواء ، لذلك من الأفضل تقليل الطاقة الكهربائية.
  • من الممكن اللجوء إلى استخدام مصادر الطاقة الجيدة التي لا تؤثر سلباً على البيئة والهواء ، كما يجب منع استخدام أنواع الوقود الرديئة التي تؤدي إلى الإصابة بالسرطان.
  • فحص أي مركبة قبل الانطلاق في طريقها للتأكد من كمية الغازات الضارة التي يتم إطلاقها عند إشعال البنزين الخاص بها ، ومن الأفضل استبدال السيارات بالدراجات الهوائية.
  • التقليل من استخدام البلاستيك ، واللجوء إلى الزجاج بدلاً من ذلك ، لأنه يصعب إعادة استخدام البلاستيك مرة أخرى ، ويصعب التخلص منه دون أن يكون له تأثير سلبي على البيئة.
  • يزيل التشجير الكثير من الملوثات ويعمل على تنقية الهواء ، لذا يفضل تأهيل الأراضي الصالحة للزراعة ، والحفاظ على المزروعات والأشجار الموجودة.
  • استخدام الكهرباء بدلاً من البنزين لتشغيل السيارات أو توليد الطاقة من الشمس.

2- الاحتباس الحراري

  • الاحتباس الحراري ليس مشكلة صغيرة الحجم ، ولكنه ينتشر في جميع أنحاء العالم ، ويرجع ذلك إلى تريندات في درجات الحرارة العالمية ، نتيجة إطلاق كمية كبيرة من الغازات المخزنة داخل الغلاف الجوي.
  • وأشهر هذه الغازات التي تسبب بعض المشاكل البيئية التي تصيب بعض المدن بشكل خاص ، والعالم كله بشكل عام هو ثاني أكسيد الكربون ، لأنه السبب الرئيسي لمثل هذه المشكلة.
  • وهذه الغازات مسئولة عن بعض الظواهر الطبيعية التي تحدث ، مثل العواصف المصحوبة ببعض الأمطار ، والتي غالبًا ما تسبب الكثير من الضرر ، وتحول الجليد إلى ماء ، وتقلبات درجات الحرارة واختلافها كل عام.
  • يعود السبب الرئيسي لعدم استقرار الطقس والمناخ في المواسم إلى ظاهرة الاحتباس الحراري ، حيث تتحكم في كمية المياه التي ينتجها المطر.

3- تلوث مصادر المياه والأسطح

  • يعد هذا النوع من الملوثات من أسوأ الملوثات البيئية ، وينتج عن التقدم الصناعي للصقور ، وميل الإنسان للتخلص من النفايات الصناعية في الأنهار ، مما يؤدي إلى الإضرار بمصدر مياه الشرب.
  • لا تقتصر أسباب تلوث المياه على نفايات المصانع فقط ، بل هناك أسباب أخرى لذلك التلوث ، مثل استخدام الصقور للمبيدات الحشرية لقتل الحشرات ، أو الأسمدة الكيماوية للأراضي الزراعية ، لما لها من تأثير سلبي على البيئة.
  • تتعرض المسطحات المائية الكبيرة لنفس أنواع الملوثات ، نتيجة إلقاء النفايات ومخلفات عمليات التصنيع والمواد الكيميائية فيها ، مما يتسبب في إلحاق الضرر بكامل الكرة الأرضية ، ويزيد من معدل الاحتباس الحراري.

حلول لمشكلة تلوث المياه

  • إذا أردنا حل أي مشكلة يجب أن نعرف أسبابها ، مثل مشاكل تلوث المياه ، يمكن حلها عن طريق تقليل إلقاء المخلفات الصناعية والملوثات البترولية والمخلفات الطبية للمختبرات في هذه المياه.
  • حصر الحفر في البحار والمحيطات للبحث عن مصدر البترول ، لأن ذلك يترك وراءه الكثير من التلوث البيئي.
  • – فرض عقوبات على الطائرات والسفن كبيرة الحجم التي ترمي مخلفاتها في المسطحات المائية مع المتابعة بين الحين والآخر.
  • تعتبر الملوثات الناتجة عن الإشعاع أو توليد الطاقة الحرارية في المصانع من أخطر أنواع التلوث ، لذا يجب التخلص منها بالطرق الصحيحة.
  • مصادر المياه ، سواء الأنهار أو البحار أو المحيطات ، لها ثروة سمكية كبيرة جدًا ، لذلك يجب الحفاظ عليها ، لأن هذا يؤثر بالسلب على صحة الشخص الذي يستهلكها.
  • هناك بعض الإجراءات التي يمكن أن تتخذها الحكومات للحد من الأضرار التي تلحق بتلوث المياه ، مثل معالجة المياه من شبكات الصرف الصحي قبل التخلص منها في البحار ، أو إعادة استخدامها في ري المحاصيل.
  • يمكن التخلص من مخلفات البترول ومخلفات السفن الكبيرة بدفنها في الصحراء أو حرقها في مكان منعزل لا يوجد فيه سكان وذلك حفاظا على الإنسان.
  • – اللجوء إلى إعادة استخدام المخلفات بدلاً من التخلص منها ، مع فرض عقوبات شديدة على كل من يضر بالبيئة بإلقاء هذه المخلفات.

4- التلوث الضوضائي

يعد هذا النوع من الملوثات من أكثر المشاكل البيئية شيوعًا التي تعاني منها بعض المدن ، وذلك بسبب الكثافة السكانية واستخدام عدد كبير من المركبات.

  • ينتج عن نشاط المصنع صوت عالي ، ويحدث بعض الاهتزازات في المكان المحيط بالمصنع مما يتسبب في تلوث ضوضائي.
  • استخدام أدوات العمل على تريندات لرفع مستوى الصوت ، أو إطلاق المفرقعات النارية ، في المناسبات المختلفة لأنواع التلوث الضوضائي التي تحدث بشكل يومي في الطرق والشوارع.
  • إن وضع الأعمدة عند تشييد مبنى جديد أو جسور أو جسور وعملية دقها وبنائها له صدى صوت عالٍ جدًا ، ويسبب ضررًا لمن يعيش حول المكان.
  • أصبح النقل الجوي مؤخرًا من أكثر الملوثات الصوتية ، وذلك بسبب انتشار تريندات ، واستخدام الطائرات النفاثة ، مما ينتج عنه صوت مرتفع ومزعج ، وكذلك طائرات الهليكوبتر ، خاصة عند البدء في تحليق الطائرة.

حل مشكلة التلوث الضوضائي

  • – فرض عقوبات شديدة على من يزعج من حوله ، وتنظيم حركة المركبات الصاخبة في المدن.
  • استخدام وإنشاء جدران مانعة للضوضاء ، وتنظيم المباني داخليًا بحيث تكون غرف النوم في الهدوء والمطبخ والحمام أمام المؤثرات الصوتية الخارجية.
  • الاهتمام بالتشجير أمام المنازل بشكل خاص وعلى الطرق بشكل عام للحد من تأثير التلوث الضوضائي.
  • تطوير بعض الأدوات التي تمنع المركبات والآلات المختلفة من إحداث ضوضاء عالية.

5- مشكلة التلوث الضوئي

يحدث هذا النوع من التلوث نتيجة الاستخدام المفرط للأضواء ، بحيث يمكن للناس رؤيتها من مسافة بعيدة.

  • الإضاءة في الشوارع ، والمنازل ليلاً بشكل مبالغ فيه ، وكذلك الأضواء المرتبطة باللوحات الإعلانية ، وأماكن الإضاءة للعب والعمل الرياضي ، والمحلات التجارية كلها أشكال من التلوث الضوئي.
  • يمكن القضاء على هذه المشكلة باستخدام الإضاءة بدرجة أقل ، واللجوء إلى الكشافات الموضوعة على الطرق لأسباب أمنية.
  • قم بإطفاء الأنوار عند عدم الحاجة إليها أو استخدامها ، وقلل من استهلاك الطاقة الكهربائية أثناء النهار.

في هذا المقال تعرفنا على المشاكل البيئية التي تعاني منها بعض المدن ومنها: مشكلة التلوث الضوئي والتلوث الضوضائي ، وتعلمنا طرق حل مشكلة التلوث الضوضائي ، وقدمنا ​​حلولاً لمشكلة تلوث المياه ، وتحدثنا عن مشكلة تلوث مصادر المياه والسطوح ومشكلة الاحتباس الحراري وتعرفنا على اضرار تلوث الهواء وكيفية حلها.