كيف تموت الخلايا السرطانية

قبل الإجابة على سؤال كيف تموت الخلايا السرطانية ، يجب أن نذكر بعض المعلومات عن السرطان:

  • السرطان هو أحد الأمراض التي تصيب الخلايا المريضة أو التي يوجد فيها خلل في نظام الانقسام الطبيعي ، وقد تغزو هذه الخلايا وتدمر الخلايا الطبيعية المحيطة بها.
  • هناك العديد من أنواع السرطانات التي يتم تسميتها حسب المكان الذي تصيب فيه ، وهناك بعض الأنواع التي تستقر في مكان واحد ولا تغزو الأعضاء الأخرى ، بينما هناك بعض السرطانات التي تغزو جميع أجزاء الجسم.

أما بالنسبة لمسألة كيفية موت الخلايا السرطانية ، فهناك أكثر من طريقة يمكن من خلالها قتل هذه الخلايا ، مثل:

1- العلاج الكيميائي

  • يعتبر العلاج الكيميائي من أهم العلاجات المستخدمة للتحكم في نمو الخلايا السرطانية والقضاء عليها.

2- العلاج الإشعاعي

  • يهدف هذا النوع من العلاج إلى تسليط أشعة عالية الكثافة ، سواء من مصدر داخل الجسم أو خارجه ، على الخلايا الخبيثة ، بهدف تدميرها وتسريع موتها.

3- العلاج البيولوجي أو المناعي

  • مما يعزز قدرة جهاز المناعة على التعرف على الخلايا الخبيثة ومكافحتها والقضاء عليها.

4- العلاج بالهرمونات

  • والتي تهدف إلى تقليل أو إزالة بعض الهرمونات التي تتغذى عليها بعض الخلايا الخبيثة من الجسم كما في حالات سرطان الثدي.

5- العلاج الدوائي الموجه

  • يستهدف هذا النوع من العلاج التشوهات في الخلايا الخبيثة التي تمنحها القدرة على الانقسام والبقاء على قيد الحياة.

6- زراعة النخاع العظمي

  • الذي يهدف إلى رفع مناعة الجسم وعدد الخلايا السليمة فيه للخضوع للعلاج الكيميائي للقضاء على الخلايا السرطانية.

أعراض السرطان

بعد التعرف على بعض المعلومات حول كيفية موت الخلايا السرطانية ، إليك بعض المعلومات حول أعراض السرطان.

عادة ما تختلف الأعراض التي تظهر على المريض حسب نوع وموقع السرطان الذي يعاني منه ، ولكن يمكن ذكر بعض الأعراض المتعلقة بالسرطان بشكل عام على النحو التالي:

  • الشعور بإرهاق عام وإرهاق.
  • الشعور بوجود كتلة سميكة في أجزاء مختلفة من الجسم لا تؤذي عندما تشعر بها بأصابعك.
  • تريندات أو نقصان في وزن الجسم بشكل مفاجئ وبدون تدخل.
  • تلون الجلد شاحب أو أحمر.
  • اضطراب الهضم وعمليات الإخراج.
  • في بعض الحالات ، قد تظهر بعض القروح التي يصعب شفاؤها على الجلد.
  • الشعور بصعوبة البلع.
  • ضيق التنفس والسعال المستمر.
  • تغير في نبرة الصوت ووجود بحة في الصوت.
  • استمرار ارتفاع درجة حرارة الجسم والتعرق ، خاصة أثناء الليل ، دون سبب واضح.
  • الشعور بآلام في المعدة مصحوبة بعسر الهضم بعد الأكل.
  • الشعور بألم عضلي مفاجئ وتشنجات قد تؤثر أيضًا على المفاصل.
  • بقع زرقاء تشبه كدمات تحت الجلد أو نزيف بدون سبب.

أسباب الإصابة بالسرطان

  • ينشأ السرطان في الجسم بسبب طفرة في الحمض النووي الذي تحتويه الخلية ، حيث يكون الحمض النووي هو الجزء المسؤول عن توجيه الخلية في كيفية الانقسام ، وإلى أي مدى ينبغي أن تنمو ومتى يجب أن تتوقف عن الانقسام.
  • لذلك ، في حالة وجود أي خلل في تركيب الحمض النووي للخلية ، تتعطل الوظيفة الطبيعية للخلية وتبدأ في الانقسام بطريقة مجنونة وغير منضبطة ، مما يؤدي إلى تكوين ورم.

عادةً ما تؤدي هذه الطفرة الجينية في الحمض النووي إلى أحد احتمالين:

1- نمو الخلايا السريع

  • قد تؤدي الطفرة إلى فقدان الخلية القدرة على التوقف عن الانقسام ، مما يتسبب في تكوين العديد من الخلايا المحتوية على الطفرة بسرعة كبيرة.

2- فقدان القدرة على تصحيح عيوب الحمض النووي

  • عادةً ما تستند الجينات المسؤولة عن اكتشاف وإصلاح العيوب في الجينات الموجودة في الحمض النووي ، بينما في حالات السرطان تفقد هذه الجينات القدرة على إصلاح هذا العيب ، مما يجعل الخلايا سرطانية.

عوامل خطر الإصابة بالسرطان

هناك بعض العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بالسرطان ، لكنها ليست سببًا رئيسيًا لحدوثه ، وهذه العوامل هي:

1- العمر

  • عادة ما تستغرق الخلايا السرطانية بضع سنوات لتنمو وتشكل ورمًا ، لذلك يظهر السرطان عادةً عند كبار السن بعمر 65 عامًا وأكثر.
  • لكن هذه ليست قاعدة ، فهي لا تقتصر على العمر الذي يمكن أن يصيب فيه السرطان الأطفال والمراهقين والبالغين.

2- بعض العادات

يمكن أن تؤدي بعض العادات السيئة إلى الإصابة بالسرطان ، مثل:

  • بدانة.
  • التدخين.
  • اشرب المشروبات الكحولية بشكل يومي.
  • التعرض للشمس بشكل مباشر ولفترة طويلة دون استخدام واقي الشمس.

3- تاريخ العائلة

  • لا يعتبر السرطان مرضًا وراثيًا ، ولكن إذا كان منتشرًا بين بعض الأقارب ، فقد يزيد هذا من احتمالية حدوث طفرات في الأطفال في المستقبل.

4- الحالة الصحية

  • قد تؤدي الإصابة ببعض الأمراض المزمنة إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان في جزء معين من الجسم. مثل حالة التهاب القولون التقرحي التي قد تتحول إلى سرطان القولون.

5- البيئة والظروف المحيطة

  • إذا كنت على اتصال وثيق مع مدخنين شرهين ، أو كنت تعيش بالقرب من مصنع يطلق أبخرة تحتوي على بعض المواد الكيميائية ، فقد يؤدي ذلك إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة.
  • تؤثر بيئة العمل أيضًا على صحتك إذا كنت تعمل في منجم أو مصنع كيميائي.

مضاعفات السرطان

هناك بعض المضاعفات التي قد يواجهها المريض في حال إصابته بالسرطان أو خضوعه لأحد أنواع العلاج ، مثل:

1- آلام الجسم

  • لا يسبب السرطان أي ألم في البداية ، ولكن عندما تتفاقم الأعراض وتتدهور الحالة ، أو أثناء مرحلة العلاج ، قد يشعر المريض بالألم.

2- التعب

  • قد يشعر المريض بإرهاق مؤقت خاصة عند خضوعه للعلاج الكيميائي.

3- الغثيان

  • قد تسبب بعض أنواع السرطان الرغبة في التقيؤ.

4- الإسهال أو الإمساك

  • وهو ما قد يحدث بسبب سرطان الجهاز الهضمي ، أو إذا تلقيت دواء يؤثر على عمليات الهضم.

5- إنقاص الوزن

  • قد يفقد المريض الكثير من الكيلوجرامات بسبب نقص العناصر الغذائية التي تصل إلى خلايا الجسم السليمة.

6- وجود مشاكل في الجهاز العصبي

  • يمكن أن يؤدي نمو الورم السرطاني إلى الضغط على إحدى الخلايا العصبية المؤدية إلى الدماغ ، مما يؤدي إلى تعطيل وظيفة تلك الخلايا.

7- انتشار السرطان

  • قد تدخل الخلايا الخبيثة إلى مجرى الدم من حيث نشأت ، ثم تنتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم.

8- الإصابة بالسرطان مرة أخرى بعد العلاج

  • هناك بعض الأنواع على وجه الخصوص التي لديها معدل تكرار أعلى بعد العلاج من الأنواع الأخرى ، لذلك يجب أن تخضع لفحص دوري لتجنب الإصابة مرة أخرى.

9- ضعف جهاز المناعة

  • والتي تحدث عادة نتيجة التعرض للإشعاع.

في هذا المقال ، أجبنا على سؤال حول كيفية موت الخلايا السرطانية ، وتعرّفنا على أعراض السرطان ، وأسبابه ، وعوامل الخطر للإصابة بالسرطان ، ومضاعفاته.