ما هو التهاب اللثة؟

التهاب اللثة من مشاكل الفم المزعجة التي تحتاج إلى علاج سريع ، حيث أن التهاب اللثة هو تهيج واحمرار اللثة نتيجة تراكم الجراثيم في الفم مما قد يؤدي إلى أضرار جسيمة بما في ذلك فقدان الأسنان الناتج عن تلف الطبقة. التي تغطي الأسنان. قد يكون التهاب اللثة بسيطًا أو شديدًا.

أعراض التهاب اللثة

قد لا تكون هناك أعراض في المراحل الأولية من التهاب اللثة ، ومع تقدم الالتهاب ، تظهر الأعراض بشكل أكثر وضوحًا. تشمل أعراض التهاب اللثة:

  • تورم اللثة واحمرارها.
  • يتغير الشكل العام للثة فتتراجع (تنسحب) اللثة عن الأسنان وظهور فجوات بين اللثة والأسنان.
  • تظهر روائح الفم غير العادية.
  • نزيف اللثة والنزيف عند تنظيفها بفرشاة الأسنان.
  • الشعور بالألم عند لمس اللثة ، وتصبح اللثة رخوة بسبب انتفاخ أنسجتها.
  • قد يسبب التهاب اللثة تريندات حساسية الأسنان للمشروبات الساخنة والباردة.
  • في حالة التهاب اللثة الحاد ، قد يفرز القيح من اللثة.
  • قد يحدث تآكل عظام الأسنان في حالة تطور التهاب اللثة.

أسباب التهاب اللثة

يساهم عدم تنظيف الأسنان بانتظام في تكوين طبقة من الجراثيم على سطح الأسنان ، وهذا هو السبب الرئيسي لالتهاب اللثة. فيما يلي بعض الأسباب وعوامل الخطر الأخرى المرتبطة بالتهاب اللثة:

  • وجود فراغات بين الأسنان يسبب التهاب اللثة.
  • قد تكون العادات الصحية السلبية التي يقوم بها الشخص هي سبب التهابات اللثة.
  • يمكن أن يكون وجود تاريخ عائلي من التهاب اللثة سببًا لالتهاب اللثة.
  • قد يؤدي تناول بعض الأدوية إلى التهابات اللثة بسبب تهيج النسيج الضام في اللثة.
  • قد تؤدي بعض التغيرات الهرمونية التي تحدث للمرأة أثناء الحمل وأثناء الدورة الشهرية للصقر إلى التهاب اللثة.
  • قد تكون الإصابة ببعض الأمراض المزمنة أحد عوامل الخطورة المرتبطة بعدوى اللثة ، مثل مرض السكري والسرطان.
  • كلما تقدمت في العمر ، زادت احتمالية إصابتك بالتهاب اللثة.
  • تعد العدوى البكتيرية في الفم من أهم أسباب التهابات اللثة.
  • نمو الأسنان داخل الفم بشكل عشوائي وغير منتظم يسبب التهابات اللثة.

أسباب التهاب اللثة المتكرر

قد يصاب الشخص بالتهاب اللثة بشكل متكرر بسبب بعض العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بالتهاب اللثة ، مثل:

  • قد تزيد الحالة الصحية للشخص من حدوث التهاب اللثة بشكل متكرر ، في حالة سوء التغذية ونقص فيتامين سي.
  • يعد التدخين أحد أهم العوامل المرتبطة بالتهاب اللثة المتكرر ، حيث يصاب المدخنون بالتهاب اللثة بشكل متكرر أكثر من غيرهم.
  • تناول بعض الأدوية بانتظام وخاصة الأدوية التي تؤثر على صحة الفم وتسبب الجفاف وانخفاض اللعاب في الفم مثل: ديلانتين.
  • تناول بعض الأدوية التي تسبب نموًا غير طبيعي لأنسجة اللثة ، مثل الأدوية المضادة للذبحة الصدرية.

تشخيص التهابات اللثة

يتم تشخيص التهابات اللثة من خلال الفحص الطبي المباشر والفحوصات المخبرية على النحو التالي:

  • عندما يزور المريض المصاب بأعراض التهاب اللثة طبيب الأسنان ، يقوم الطبيب بفحص فم المريض ولثته وأسنانه للتأكد من حدوث التهابات اللثة.
  • يقوم طبيب الأسنان بفحص عظام الفكين لمعرفة حالة الفكين المحيطين بالأسنان.
  • إجراء فحص مفصل للثة من خلال فحص لونها وموقعها وحالتها.
  • قد يطلب الطبيب بعض الفحوصات المخبرية.

مضاعفات التهابات اللثة

قد يؤدي التهاب اللثة إلى بعض المضاعفات ، ومنها:

  • قد يؤدي التهاب اللثة المتكرر إلى فقدان الأسنان.
  • قد يؤدي التهاب اللثة إلى احتمال إصابة تريندات ببعض الأمراض الأخرى مثل أمراض الجهاز التنفسي والسكري وأمراض القلب.
  • قد يتطور التهاب اللثة إلى التهاب اللثة التقرحي ، وهو نوع حاد من الالتهابات ينتج عنه تقرحات في اللثة مع نزيف.

الوقاية من التهابات اللثة

يجب الحفاظ على بعض العادات والسلوكيات التي تعمل على منع التهابات اللثة ، ومنها:

  • الحرص على تنظيف الأسنان بشكل يومي باستخدام فرشاة أسنان ذات نوعية جيدة ومعجون أسنان مناسب لمنع تراكم بقايا الطعام على سطح الأسنان.
  • استخدام خيط تنظيف الأسنان لتنظيف الفراغات بين الأسنان وتحت خط اللثة وبالتالي تقليل احتمالية التهابات اللثة.
  • استخدام غسول الفم الذي يقاوم البكتيريا الموجودة في الفم نتيجة تراكم بقايا الطعام والتي بدورها تسبب التهابات اللثة.
  • الالتزام بنظام غذائي صحي ومتوازن يدعم صحة الفم واللثة والأسنان.
  • تجنب الإجهاد الذي قد يسبب بعض التهابات اللثة ونزيف اللثة.
  • تجنب التدخين ، حيث يعتبر من الأسباب الرئيسية للإصابة بالتهاب اللثة المتكرر.
  • إجراء متابعة دورية للأسنان واللثة خاصة في حالة وجود العامل الوراثي حيث أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين لديهم عوامل وراثية هم أكثر عرضة للإصابة بالتهاب اللثة أكثر من غيرهم بستة أضعاف.
  • المحافظة على قواعد الصحة العامة والنظافة الشخصية.
  • حافظ على لثة صحية من خلال تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم ، مثل الحليب ومنتجات الألبان.

النظام الغذائي المناسب لتقوية اللثة

تأكد من اتباع نظام غذائي متوازن يحتوي على جميع العناصر الغذائية اللازمة لصحة اللثة ، ومن أفضل هذه العناصر ما يلي:

  • فيتامين ج: يحفز فيتامين ج إنتاج الكولاجين اللازم لبناء وتقوية النسيج الضام للثة ، كما يحمي فيتامين ج اللثة من التعرض للنزيف. لذلك ، يجب تناول فيتامين سي بشكل كافٍ. يوجد فيتامين سي في الليمون والبرتقال والفراولة والجوافة والفلفل الملون.
  • الألياف: تناول الخضروات الغنية بالألياف يعمل على تقوية أنسجة اللثة أكثر من الأطعمة اللينة ، وبالتالي يقلل من احتمالية الإصابة بعدوى بكتيرية تسبب التهاب اللثة
  • الكالسيوم: تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم مثل الحليب والجبن ومشتقاتهما يقوي اللثة وبالتالي يقلل من التهابات اللثة.
  • الزنك: يجب تضمين الزنك في النظام الغذائي ، فهو معدن أساسي للجسم ومضاد للأكسدة يمنع التهابات اللثة. يوجد الزنك في المكسرات واللحوم الحمراء والدواجن والأسماك.
  • الحبوب الكاملة: تحتوي الحبوب الكاملة مثل الخبز الأسمر والشوفان والأرز البني على مضادات الأكسدة والفيتامينات التي تحفز جهاز المناعة لحماية اللثة من الالتهابات ، كما تحافظ الحبوب الكاملة على نسبة السكر في الدم وبالتالي تقلل من فرصة الإصابة بالتهابات اللثة.

علاج التهابات اللثة

يهدف علاج اللثة إلى تحفيز إعادة التصاق أنسجة اللثة الملتهبة إلى وضعها الطبيعي والقضاء على التورم والاحمرار.

ومن أنواع التهابات اللثة ما يلي:

  • قد يوصي الطبيب بمضاد حيوي مناسب لعلاج التهاب اللثة ، حيث أن المضاد الحيوي قد يقضي على الجراثيم والبكتيريا في الفم التي تسبب التهابات اللثة.
  • يمكن استخدام بعض العلاجات المنزلية لتقليل التهاب اللثة ، وسيتم ذكر بعضها أدناه.

أفضل العلاجات المنزلية لالتهاب اللثة

  • غالبًا ما تقلل الغرغرة بمحلول الماء المالح من التهاب اللثة.
  • يعتبر القرنفل من أشهر النباتات المرتبطة بعلاج مشاكل الفم ، بما في ذلك التهاب اللثة ، ويمكن تطبيقه عن طريق دهن القرنفل مباشرة أو عن طريق وضع زيت القرنفل على اللثة.
  • يمكن استخدام مغلي المريمية لتقليل التهاب وتورم اللثة.
  • جل الصبار من أكثر العلاجات المنزلية فاعلية للحد من التهابات اللثة ، ويمكن استخدامه عن طريق وضعه مباشرة على اللثة أو استخدامه كغرغرة بالماء.

في نهاية هذا المقال تعلمنا جميع المعلومات المهمة التي تتناول بالتفصيل أسباب التهاب اللثة المتكرر وكذلك الأسباب التي تؤدي إلى حدوث أعراض التهاب اللثة التي تظهر على اللثة عند حدوث الالتهابات ، ثم تعرفنا على طريقة تشخيص المرض والعلاج المناسب لالتهاب اللثة وافضل العلاجات المنزلية لالتهاب اللثة.