بحث كامل عن روضة اطفال

هناك مجموعة من النقاط والعناصر التي يجب ذكرها عند إعداد ورقة عن رياض الأطفال ، حتى تكون كاملة بجميع المعلومات ، وهذه النقاط هي كما يلي:

1- مرحلة رياض الأطفال

روضة الأطفال هي إحدى المؤسسات التعليمية التي يمر بها الطفل في خطواته التعليمية الأولى استعدادًا لدخول المدرسة ، وغالبًا ما يكون الالتحاق بهذه المؤسسات للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنتين وست سنوات.

تشتمل مرحلة رياض الأطفال على العديد من الإيجابيات والسلبيات ، حيث تكمن إيجابيات هذه المرحلة في توفير مساحة شخصية للطفل بعيدًا عن دلال الأم ، من أجل بناء شخصيته المستقلة ، في حين أن الجوانب السلبية هي اكتساب الطفل لصفات الآخرين الأطفال الذين يجعلونه عنيفًا وعصيانًا لأوامر والدته.

2- الأهداف الأساسية لرياض الأطفال

وكان سبب إنشاء مؤسسات رياض الأطفال هو تحقيق مجموعة من الأهداف تتمثل فيما يلي: –

  • مساعدة الأطفال على التأقلم مع الابتعاد عن والديهم والتغلب على الخوف والقلق المرتبطين بهذا التباعد.
  • تعليم الأطفال في سن مبكرة كيفية التواصل والتفاعل مع الأطفال من نفس العمر ، من خلال قضاء وقت في اللعب والمرح بينهم.
  • تحفيز الطفل على اكتساب وتعلم مهارات مفيدة مثل القراءة والحساب والموسيقى والسلوكيات والقيم الاجتماعية.
  • توفير مكان آمن للطفل ليقيم فيه عندما يكون الوالدان مشغولين بالعمل.

3- خصائص معلمات رياض الأطفال

يتطلب العمل في مرحلة رياض الأطفال مؤهلات خاصة للمعلمات المشرفات على تعليم الأطفال. العمل في هذه المهنة صعب ومهم جدا ومن اهم الصفات والمؤهلات التي يجب توافرها في معلمات رياض الاطفال هي الخصائص التالية: –

أولاً: الصفات الجسدية

  • إن كون المعلمة بصحة جيدة يساعدها على بذل الجهد للتعامل مع الأطفال في المواقف المختلفة التي تتطلب أحيانًا جهودًا عضلية.
  • أن تتمتع المعلمة ببنية سليمة ، وخالية من العيوب والأمراض التي تعيق علاجها للأطفال في مثل هذا العمر ، مثل عدم القدرة على تحريك أحد الأطراف ، أو ضعف البصر الشديد ، أو مشاكل النطق.
  • أن يكون للمعلم مظهر أنيق وجذاب للأطفال ، وأن يتبع العادات الصحية أثناء تفاعله مع الأطفال.

ثانيًا: الصفات العقلية والعاطفية

  • أن يكون المعلم من الشخصيات التي تحب الأطفال ، وأن يتحلى بالصبر والهدوء والقدرة على تحمل هذه المسؤولية الجسيمة.
  • أن يتمتع المعلم بدرجة عالية من الاستقرار العاطفي أثناء تفاعله مع الأطفال ، لإشباع احتياجاتهم العاطفية والعقلية على أكمل وجه.
  • يجب أن يكون المعلم قادرًا على تنظيم الوقت والاستفادة المثلى من وقت الفراغ.
  • من الضروري أن يكون لدى المعلم مجموعة من المهارات العقلية ، مثل الذكاء الحاد والذكاء السريع ، وذلك لأهمية هذه الصفات في التعامل مع المواقف المفاجئة التي تنشأ عن الأطفال.
  • أن يكون المعلم قادرًا على الابتكار ، وعلى دراية بأنواع مختلفة من العلوم والفنون لتعليم الأطفال بشكل أكثر شمولية.
  • أحب المحاولة والتجربة.
  • القدرة على إقامة علاقات اجتماعية إيجابية مع الأبناء وأولياء أمورهم.
  • المعلم قادر على فهم احتياجات الأطفال.
  • أن تكون شخصًا مؤثرًا.
  • وهذه المهنة مفضلة لدى النساء على الرجال ، لأن غريزة الأمومة أقرب إلى مشاعر الأبناء.

4- دور معلمة رياض الأطفال

تتولى معلمة الروضة العديد من المهام والأدوار على النحو التالي: –

  • تعتبر معلمة الروضة بديلاً عن الأم في حال تغيبها عن طفلها ، حيث لا يقتصر دورها على التدريس فقط ، بل يصل إلى دور الأم ، فهي المسؤولة بالدرجة الأولى عن جعل الطفل يتأقلم. ويتناغم مع بعده عن والدته في هذه السن المبكرة.
  • هي مربية ومعلمة ، لذلك يجب أن تتمتع بخبرة كبيرة في فن التدريس لأنها تتعامل مع فئة عمرية تحتاج إلى مزيد من الصبر والهدوء.
  • هي ممثلة لقيم المجتمع ، فهي التي تتولى مهمة تربية الأبناء بطريقة اجتماعية مع ربطهم بقيم وتقاليد المجتمع الذي ينتمون إليه ويعيشون فيه.
  • تعمل كحلقة وصل بين المنزل ورياض الأطفال ، فهي التي تستكشف خصائص وخصائص الأطفال ، كما تساعد الآباء في حل المشكلات التي تواجه أطفالهم في رحلتهم التعليمية.
  • هي التي توجه الأبناء نفسياً وتربوياً ، وتوجه طاقاتهم بعد تحديد قدرات وميول كل منهم.
  • إنها مسؤولة عن إدارة الفصل والحفاظ على النظام فيه. المعلم الناجح قادر على الجمع بين الانضباط ومنح الطفل الحرية في نفس الوقت.

من هنا وصلنا إلى نهاية المقال بعد أن استعرضنا معكم بحثاً كاملاً عن رياض الأطفال ، وننصحكم بمشاركة البحث بين الأصدقاء حتى تسود الفائدة عليهم جميعاً.