حصون يسكنها سادة الشعب

  • والحصون التي شيدت قديما ليسكنها سادة أهل الملوك والأمراء وأصحاب المناصب الرفيعة والنفوذ الكبير ، هي الحصون التي سميت باسم “القلاع”.
  • وأمر كل من كان له القوة والسيادة ببنائه ليكون مكانًا آمنًا للعيش فيه بعيدًا عن الخطر والأعداء.
  • كتب التاريخ لنا أسماء العديد من الملوك والأمراء ، الذين كانت أماكن إقامتهم قلاعًا طوال فترة حكمهم ، وكذلك كانت الأماكن التي تدار منها الشؤون العسكرية والحربية في العديد من البلدان.
  • كان بإمكان الأعداء معرفة قوة الدولة أو ضعفها من خلال القلاع التي أقيمت داخل بلادهم ، فكلما كانت القلاع أقوى ، كان هذا مؤشرًا على القوة العسكرية للدولة وقدرتها على التفكير العسكري السليم.
  • عندما تكون القلاع ضعيفة أو لا توجد قلاع على الإطلاق فهذا يعني أن هذا البلد ضعيف ويمكن اختراقه بسهولة.

ما معنى “القلاع” في اللغة العربية؟

كلمة قلعة في اللغة العربية هي جمع كلمة قلعة ، واستخدم اسم القلعة في اللغة العربية للإشارة إلى حصن مبني من صخور منيعة داخل الجبل ، وكان مكانًا للحماية في العصور السابقة. .

يوجد أكثر من صيغة واحدة لكلمة قلعة في اللغة العربية ، مثل: القلاع ، والقلاع ، والقلاع أيضًا ، ويتم استخدام كل من هذه المرادفات وفقًا لموقعها في الجملة والمعنى المقصود.

ما هو تعريف القلعة؟

القلعة عبارة عن مبنى ضخم جدًا مصنوع من الصخور الصلبة جدًا ومواد البناء ، والتي لا يمكن اختراقها بأي شكل من الأشكال بسبب مناعتها وقوتها.

حيث تكون جدران القلعة شديدة السُمك ومرتفعة بحيث لا يستطيع أحد اختراقها أو تسلقها. تحتوي بعض القلاع أيضًا على خنادق لحماية من بداخلها إذا تعرضت هذه القلعة للهجوم من قبل الأعداء.

ما هو تاريخ بناء القلاع؟

  • يعود تاريخ بناء القلاع إلى العصور الوسطى ، عندما كان الأوروبيون أول من بنى القلاع في هذا العصر البعيد.
  • حيث كان الرب في ذلك الوقت هو الذي عاش في هذه القلاع ، أو من كان يشبه النبلاء بشكل عام.
  • كانت القلاع في ذلك الوقت هي أكثر الأماكن أمانًا في البلاد ، حيث كان من الصعب جدًا على الأعداء الوصول إلى مكانهم أو التمكن من الدخول إليها أو اختراقها.
  • اعتاد الأوروبيون عمل الخنادق حول قلاعهم ، بحيث يصعب على الأعداء الاقتراب من هذه القلاع.
  • كما صنع الأوروبيون العديد من الفتحات المخفية في الأبواب والجدران العالية للقلاع.
  • حتى يتمكنوا من استخدام هذه الفتحات لإطلاق الأسهم على الأعداء الذين يحاولون الاقتراب من هذه القلاع أو اقتحامها.
  • كانت القلاع في ذلك الوقت أكبر دليل على القوة والسلطة والنفوذ والثروة ، حيث كانت تعتبر مركزًا إداريًا وعسكريًا مهمًا في البلاد تم بناؤه داخلها.

ما هو أفضل مكان لبناء القلاع؟

  • من أهم الأشياء عند بناء القلاع هو اختيار المكان المناسب لها. على سبيل المثال ، لا يمكن بناء قلعة بين منازل سكنية للمواطنين ، أو في قلب مدينة مزدحمة بالناس والمتاجر.
  • لكن يجب أن تُبنى القلاع في أماكن خالية تمامًا بحيث تكون جميع الأراضي المحيطة بهذه القلاع مكشوفة وواضحة من جميع الاتجاهات.
  • هذا لتكون قادرة على حراسة ومراقبة هذه القلاع ، وتجنب أي هجوم مفاجئ عليها.
  • غالبًا ما تكون القلاع المبنية على منحدرات طبيعية هي أكثر المواقع أمانًا وأفضلها على الإطلاق ، حيث توجد هذه القلاع في مكان مرتفع يصعب على الأعداء الصعود إليه.
  • من ناحية أخرى ، يمكن لحراس هذه القلاع اكتشاف أي محاولة لمهاجمة هذه القلاع بسهولة بالغة قبل أن يصل إليها الأعداء بسبب موقعها المميز.

ما هي اقدم قلعة في العالم؟

  • بالرجوع إلى كتب التاريخ نجد أن أقدم قلعة شُيدت في العالم هي قلعة وندسور ، حيث كانت هذه القلعة أول قلعة على الإطلاق من حيث تاريخ البناء.
  • بُنيت قلعة وندسور خلال القرن الحادي عشر ، أي منذ أكثر من 900 عام ، وذلك بعد انتهاء الغزو النورماندي لإنجلترا تمامًا ، وبالتالي تعد قلعة وندسور أقدم قلعة في العالم من حيث تاريخ البناء.
  • تم بناء قلعة وندسور لتكون مقر إقامة دائمة للملك البريطاني في ذلك الوقت ، وبعد ذلك عاش عدد كبير من الملوك والملكات في هذه القلعة في إنجلترا.

ما هي أكبر قلعة في العالم؟

  • نظرًا لأن قلعة وندسور كانت أقدم قلعة في العالم حسب تاريخ البناء ، فإن أكبر قلعة في العالم من حيث المساحة هي قلعة مالبورك.
  • تم بناء قلعة مالبورك خلال القرن الثالث عشر ، أي بعد قرنين تقريبًا من بناء قرية وندسور ، وتم بناء هذه القلعة على ضفاف نهر نوجات الذي يمثل الفرع الشرقي لنهر فيستولا الشهير في بولندا.
  • كانت من أكثر القلاع تحصينا ، حيث شهدت هذه القلعة حروبا شرسة ، إلا أنها لم تدمر بسبب قوتها في البناء.
  • كانت قلعة مالبورك من المراكز العسكرية المهمة لفترة طويلة ، حيث صدرت أوامر عسكرية مهمة جدًا من داخل هذه القلعة لمدة حوالي مائة وخمسين عامًا.
  • تتميز قلعة مالبورك بمساحتها الكبيرة جدًا ، وحجمها الضخم ، حيث تم استخدام ما يقرب من خمسة ملايين طوبة في بناء هذه القلعة ، لذلك تعد قلعة مالبورك أكبر قلعة بين جميع قلاع العالم.
  • من الداخل ، تنقسم قلعة مالبورك إلى ثلاثة أجزاء كبيرة جدًا ، وهي القلعة العالية ، والقلعة الوسطى ، وأخيراً القلعة المنخفضة ، لتشكيل ثلاث قلاع فرعية عند دمجها معًا ، قلعة مالبورك الضخمة الشهيرة.

ما هي اشهر قلاع مصر؟

تشتهر مصر بالعديد من القلاع القديمة التي تم بناؤها في عصور مختلفة ، وفيما يلي أشهر القلاع التي لا تزال موجودة حتى اليوم ويمكن زيارتها داخل مصر:

1- قلعة صلاح الدين الأيوبي

  • تعتبر قلعة صلاح الدين من أشهر القلاع الموجودة حاليا داخل مصر. تم بناء هذه القلعة في مكان يعرف باسم القبة الجوية ، وهذا المكان أعلى جبل المقطم.
  • تحتوي قلعة صلاح الدين الأيوبي على بئر ماء أثري تم حفره على عمق 90 متراً تحت مستوى سطح الأرض ، وكان الهدف من بناء هذا البئر تزويد من بداخل القلعة بالماء إذا لم يكن ذلك ممكناً. للحصول عليها لأي سبب من الأسباب.
  • كما تحتوي القلعة على خمسة بوابات شهيرة وهي باب المقطم والبوابة الجديدة وبوابة الوساني وبوابة القلعة وباب العزب.
  • داخل قلعة صلاح الدين الأيوبي أربعة قصور هي قصر الأبلق وقصر الجوهرة وقصر الهرم وسراي العدل.
  • أما عن المتاحف فتحتوي القلعة على متحفين هما المتحف الحربي ومتحف الشرطة ، كما يوجد بداخل القلعة متحف شهير للغاية يسمى جوزيف ويل.
  • ورغم أن صلاح الدين الأيوبي هو الذي أمر ببناء هذه القلعة ، وسميت باسمه ، إلا أنه لم يستطع رؤيتها بعد الانتهاء من بنائها ، لأنه توفي قبل الانتهاء من بنائها ، وسلطان. أكمل الكامل بن العادل بنائه بعد ذلك.

2- قلعة قايتباي

  • تقع قلعة قايتباي في محافظة الإسكندرية وتحديداً في نهاية جزيرة فاروس التي تقع في غرب الإسكندرية.
  • بناها السلطان قايتباي في عهد محمد بن قلاوون ، وظن السلطان أن يبنيها لتكون مكاناً دفاعياً محصناً للحماية من الأعداء.
  • استمر بناء هذه القلعة لمدة عامين كاملين ، حيث بدأ بناء القلعة في عام 882 هـ ، فيما اكتمل البناء في عام 884 هـ.
  • شيدت هذه القلعة في نفس المكان الذي كانت فيه منارة الإسكندرية القديمة ، مع العلم أن الزلزال الشهير الذي حدث في عام 702 هـ كان سبب هدم منارة الإسكندرية القديمة.
  • الجدير بالذكر أن قلعة قايتباي عبارة عن حصن مربع الشكل محاط بالبحر من ثلاث جهات ، وذلك لضمان حمايتها من هجمات العدو.

3- حصن بابل

  • تقع قلعة بابل حاليًا في منطقة مصر القديمة ضمن منطقة أثرية مليئة بالكنائس القديمة والمتاحف الأثرية.
  • يعود تاريخ قلعة بابل إلى القرن الثاني الميلادي ، عندما بدأ الإمبراطور تراجان ببناء هذا الحصن في ذلك الوقت ، وكان ذلك أثناء تعرض مصر للاحتلال الروماني.
  • لكن بناء الحصن الأخير لم يكتمل حتى القرن الرابع الميلادي ، عندما تمكن الإمبراطور الروماني أركاديوس في ذلك الوقت من استكمال بناء الحصن ووضع لمساته الأخيرة عليها.
  • ويلاحظ أن الحجارة التي كانت موجودة في مباني المعابد الفرعونية القديمة كانت تستخدم في بناء هذا الحصن مما أضفى عليه طابعاً أثرياً جميلاً.

4- قلعة طابيا الجميلة

  • تقع قلعة طابيا الجميلة داخل مدينة بورسعيد ، واستخدمت القوات البريطانية هذه القلعة وقت العدوان الثلاثي على مصر.
  • نزل سلاح الجو البريطاني داخل المطار الصغير في هذه القلعة باستخدام طائراته العسكرية ، ومنه تمكن من دخول الأراضي المصرية.
  • في عام 1882 أولى الجيش المصري اهتمامًا كبيرًا بتحصين هذه القلعة ، خوفًا من احتلال الإنجليز لمصر عبر قناة السويس عبر هذه القلعة ، وذلك بأمر من أحمد عرابي نفسه.

5- قلعة طابية رشيد

  • قلعة طابية رشيد من القلاع المهمة في جمهورية مصر العربية وتحديداً في مدينة رشيد ولكن من الجهة الغربية.
  • تم بناء قلعة طابيا رشيد في القرن الخامس عشر الميلادي على يد الأشرف قايتباي الذي كان السلطان المملوكي في ذلك الوقت.
  • عندما وصلت الحملة الفرنسية إلى مصر ثم وقعت معركة أبو قير الشهيرة ، تمكن الفرنسيون من وضع أيديهم على هذه القلعة ونجحوا في احتلالها.
  • أطلقوا عليها اسمًا جديدًا ، قلعة جوليان ، بعد مساعد نابليون الميداني الشهير ، “توما بروسبر جوليان”.
  • وظلت القلعة في أيدي الفرنسيين حتى نجح العثمانيون في احتلالها بعد ذلك ، وكان ذلك في عام 1801.
  • وقد ورد في بعض الكتب التاريخية القديمة اكتشاف حجر رشيد الشهير داخل هذه القلعة.

وهكذا علمنا أن الحصون التي يسكنها أسياد الناس هي قلاع ، وتطرقنا أيضًا إلى معنى كلمة قلاع ، كما عرفنا معلومات كثيرة ومهمة عن بعض القلاع التي تم بناؤها فيها. مصر والعالم.