كتلة الثدي الحميدة

هناك العديد من الأسباب المختلفة التي تؤدي إلى إصابة المرأة بتكتل حميد في الثدي ، ومن أبرز هذه الأسباب ما يلي:

  • قد يكون السبب عاملًا وراثيًا أو تاريخًا عائليًا لأورام الثدي.
  • قد يكون بسبب إصابة المرأة بعدوى فيروسية في منطقة الثدي.
  • يمكن أن يتسبب تناول الأطعمة غير الصحية أو عدم الالتزام بنظام غذائي سليم في حدوث تكتل في الثدي.
  • يعد التدخين وشرب الكثير من الكحول سببًا رئيسيًا للأورام وأنواع السرطان المختلفة.
  • هناك بعض الأدوية ، مثل عقاقير تحديد النسل ، التي يمكن أن تسبب تكتلًا في الثدي.
  • التعرض لمشاكل الجهاز الهرموني في الجسم بشكل عام.
  • التعرض للإشعاع بشكل متكرر وبطريقة غير لائقة.
  • الوصول إلى سن اليأس أو سن اليأس.
  • الحمل في سن متأخرة بعد بلوغ سن الخامسة والثلاثين.
  • البلوغ المبكر قبل بلوغ سن الثانية عشرة.
  • الوزن الزائد هو أحد الأسباب الرئيسية لكتلة الثدي الحميدة.
  • يعد التعرض لسرطان المبيض أو سرطان الرحم أحد أسباب الإصابة بسرطان الثدي.

أعراض كتلة الثدي الحميدة

هناك بعض الأعراض التي تظهر على الشخص والتي تؤكد الإصابة بسرطان الثدي الحميد ، ومن أبرز هذه الأعراض ما يلي:

  • ظهور كتلة أو كتل في منطقة الثدي.
  • الكتل في الثدي يتراوح قطرها من 1 إلى 2 سم.
  • في بعض الحالات ، قد يصل قطر هذه الكتل إلى 5 سم.
  • تكون الكتل في الثدي مطاطية وغير متحجرة.
  • هذه الكتل أيضًا دائرية الشكل بحدود واضحة.
  • عندما يتم لمس هذه الكتل ، فإنها تتحرك ولا يتم إصلاحها في مكانها.
  • هذه الكتل غير مؤلمة ، لكنها قد تكون مؤلمة في بعض الحالات ، خاصة في فترة ما قبل الحيض.
  • كتلة أو أكثر في منطقة الإبط.
  • قد يكون هناك بعض التغييرات في لون الثدي.
  • قد يكون هناك تغيير مفاجئ في حجم الثدي.
  • وجود بعض الإفرازات غير الطبيعية من الحلمة والتي قد تختلط بالدم أو تكون صفراء اللون.
  • قد تلاحظ أيضًا تحجيمًا في جلد الثدي.
  • بعض التغيرات في الحلمة مثل تغير شكلها أو لونها أو حجمها.
  • الحمى وارتفاع درجة حرارة الجسم والتعرق الشديد.
  • قد تحدث مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الإمساك والإسهال والقيء والغثيان.
  • الأرق والعديد من المشاكل في نظام النوم.
  • الشعور بصعوبة التنفس وبعض مشاكل الجهاز التنفسي.

أنواع كتل الثدي الحميدة

هناك العديد من الأنواع المختلفة لكتل ​​الثدي الحميدة ، وأكثر هذه الأنواع شيوعًا تشمل:

  • ورم الثدي الحميد البسيط: يسمى الورم الغدي الليفي البسيط ، حيث يتراوح حجم الكتل في الثدي من 1 سم إلى 2 سم.
  • ورم الثدي الحميد المعقد: يطلق عليه في الورم الغدي الليفي الإنجليزي المركب ، ويعمل هذا النوع على تحديد فرصة إصابة المرأة بسرطان الثدي.
  • ورم الثدي العملاق الحميد: يسمى في اللغة الإنجليزية الورم الغدي الليفي العملاق أو الورم الغدي الليفي الشبابي ، وفيه يكون حجم الكتل أكبر من 5 سم ، حيث يكون في البداية ورمًا بسيطًا ثم يتحول إلى ورم عملاق.

الفئات الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي الحميد

هناك مجموعات معينة لديها معدلات أعلى للإصابة بسرطان الثدي الحميد من غيرها ، وهذه الفئات هي كالتالي:

  • تتراوح أعمار معظم النساء المصابات بسرطان الثدي الحميد بين 15 و 35 عامًا.
  • النساء الحوامل أو المرضعات أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي الحميد.
  • إذا كان هناك تاريخ للإصابة بالعدوى ، فإن فرصة الإصابة بالعدوى تزداد أكثر.

التشخيص والاختبارات لكتلة الثدي الحميدة

مما لا شك فيه أنه يتم التأكد من إصابة المرأة بورم حميد بالثدي أم لا عند إجراء بعض الفحوصات والتحاليل الهامة والضرورية ، ومن هنا يتضح أن ورم الثدي الحميد يتم تشخيصه على النحو التالي:

  • يأخذ الطبيب المعلومات الهامة والضرورية لمعرفة ما إذا كان هناك تاريخ مرضي في الأسرة أم لا.
  • يتم إجراء الفحص البدني للثدي لمعرفة ما إذا كانت الكتل السرطانية موجودة أم لا.
  • يتم عمل بعض الفحوصات الطبية الهامة والضرورية للمساعدة في التشخيص وهي كالتالي:
  • عمل أشعة سينية على منطقة الثدي حيث تسمى هذه الأشعة تصوير الثدي بالأشعة السينية.
  • إجراء فحص الثدي بالرنين المغناطيسي.
  • قم بعمل تصوير الثدي بالأشعة التلفزيونية.
  • يتم أخذ عينة من الأنسجة المصابة لمعرفة ما إذا كانت هناك خلايا سرطانية أم لا.

طرق علاج كتلة الثدي الحميدة

يختار الطبيب طريقة العلاج بناءً على حجم الورم ومدى انتشاره في المكان ، ومن هنا يمكن شرح أبرز طرق العلاج المستخدمة في علاج ورم الثدي الحميد على النحو التالي:

  • العلاج الجراحي عن طريق استئصال الورم.
  • العلاج الكيميائي عن طريق تناول الأدوية عن طريق الفم أو أخذ بعض الحقن في الوريد أو العضل التي تعمل على الحد من نمو الخلايا السرطانية.
  • العلاج الإشعاعي عن طريق تعريض المريض لإشعاعات معينة تقتل الخلايا السرطانية وتتخلص منها.
  • العلاج بالهرمونات عن طريق وقف عمل هرمونات معينة في الجسم مثل هرمون الاستروجين الذي يساعد في وقف نمو الخلايا السرطانية.

علاج تورم الثدي الحميدة عن طريق الاستئصال

بالتأكيد تعتبر الجراحة والاستئصال من أهم طرق العلاج للتخلص من سرطان الثدي الحميد ، ومن هنا يمكن تحديد أهم ما يمكن القيام به في هذا الصدد على النحو التالي:

  • لا يمكن إزالة الأنسجة السرطانية إلا بجزء صغير من الأنسجة السليمة ، لضمان عدم وجود خلايا سرطانية أخرى في هذا المكان.
  • يمكن استئصال الثدي الكامل ، وكذلك الغدد الليمفاوية تحت الإبط ، ويتم اللجوء إلى هذه الطريقة إذا كان الورم كبيرًا.
  • يتم استئصال كلا الثديين ، ويتم اللجوء إلى هذه الطريقة في حالة وجود مشاكل وراثية تؤدي إلى وجود هذا الورم.
  • في بعض الحالات ، يُستكمل العلاج بالعلاج الإشعاعي للتخلص من أي خلايا سرطانية متبقية.

نصائح لتقليل الإصابة بتكتل حميدة في الثدي

هناك العديد من الأشياء التي تساعد المرأة على تقليل حدوث التكتل الحميد في الثدي ، ومن أبرز هذه النصائح ما يلي:

  • استشارة الطبيب وإجراء الفحوصات والتحاليل المنتظمة والمستمرة اللازمة.
  • قم ببعض التمارين لمدة 30 دقيقة يوميًا للحفاظ على صحة الجسم وسلامته.
  • حاولي الابتعاد عن العلاجات الهرمونية ، خاصة في فترة ما بعد انقطاع الطمث.
  • حاول التمسك بالأكل الصحي والمتوازن.
  • الحفاظ على وزن صحي مثالي.

في هذه المقالة ، تعرفنا على أسباب ورم الثدي الحميد ، وأعراض ورم الثدي الحميد ، وأنواع أورام الثدي الحميدة ، والمجموعات الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي الحميد ، وتشخيص وفحص ورم الثدي الحميد ، وطرق علاج الثدي الحميد. الورم ، علاج ورم الثدي الحميد عن طريق الاستئصال وقد قدمنا ​​نصائح لتقليل الإصابة بتكتل حميدة بالثدي.