آلام أسفل البطن والظهر مع إفرازات

تتعرض النساء للعديد من أسباب آلام أسفل البطن والظهر مع الإفرازات ، ولعل من أهم هذه الأسباب ما يلي:

التهاب المثانة البولي

تكون المسالك البولية عند النساء أقصر من الرجل ، لذا فإن المسالك البولية عند النساء مصابة بالتهابات وبكتيريا ضارة تؤدي إلى وجود التهابات مهبلية ينتج عنها إفرازات مهبلية متكررة ، بالإضافة إلى وجود ألم في أسفل البطن و الظهر ، ومن أهم أعراض التهاب المثانة البولي وجود حرقة أثناء التبول ووجود رائحة بول كريهة ، وحث مستمر على التبول.

هبوط الرحم

يتم تثبيت الرحم داخل جسم المرأة بواسطة بعض العضلات ، وفي حالة ضعف هذه العضلات يبدأ الرحم في السقوط في منطقة المهبل ، وعندما يكون الوضع بسيطًا يسقط جزء منه ، وفي وجود حالة خطيرة للغاية ، حيث يسقط الرحم بالكامل ويبرز من منطقة المهبل وأعراضه سلس البول ، ووجود إفرازات مهبلية متكررة ، وآلام في أسفل البطن ، وألم شديد أثناء ممارسة العلاقة الزوجية.

فترة التبويض

تبدأ فترة الإباضة بعد حوالي أسبوعين من انتهاء الدورة ، أي في منتصف الدورة الشهرية ، حيث تبدأ البويضة في مغادرة مكانها متجهة إلى الرحم ، وخلال هذه الفترة تعاني بعض النساء والفتيات من آلام شديدة. وخاصة أسفل الظهر.

ألم ما قبل الحيض

تشعر الكثير من النساء بوجود بعض الآلام الشديدة في أسفل البطن والظهر ، وذلك قبل حوالي ثلاثة إلى أربعة أيام من بدء الدورة الشهرية على الأقل ، بالإضافة إلى وجود بعض الأعراض الأخرى مثل نزول بعض الإفرازات المهبلية ، وفقدانها. من الشهية والتوتر والعصبية الزائدة ، الشعور بألم في الثدي ، ولكن كل هذه الأعراض تختلف من امرأة إلى أخرى.

الحيض

تزداد التقلصات والألم مع بداية الدورة الشهرية وتختلف مدة الألم ، وعادة ما يستمر الألم لمدة يوم أو يومين ويحدث نتيجة تقلص واسترخاء عضلات الرحم من أجل الدورة الشهرية ، وهذه الأعراض قد ينخفض ​​مع تقدم العمر وحدوث الحمل والولادة المتكررة.

كيسات المبيض

على الرغم من أن كيسات المبيض لا ينتج عنها عادة الشعور بأي ألم ، إلا أن حجم تريندات من تكيسات المبيض قد يسبب بعض الأعراض ، أهمها الشعور بألم شديد في أسفل البطن والظهر والمبيض ترتبط الخراجات ارتباطًا وثيقًا بالعقم وتأخر الحمل.

أورام الرحم

بعض النساء في أواخر الثلاثينيات وأوائل الأربعينيات ، أو النساء اللواتي انقطعن عن الدورة الشهرية ، قد يصبن ببعض الأورام الليفية في الرحم. في البداية لا تشعر المرأة بأي أعراض لها ، ولكن عند بعض النساء نجد أعراض تتمثل في غزارة الدورة الشهرية ، وألم شديد في أسفل البطن والظهر ، وعقم.

بطانة الرحم

يُعرف بالحمل خارج الرحم ، إما في إحدى قناتي فالوب أو في المبيضين ، وفي هذه الحالة قد يحدث انفجار لهذا الحمل يسبب ألماً شديدًا وقد يصاحبه قيء ، وإرهاق شديد ، ونزيف مهبلي حاد ، في بالإضافة إلى انخفاض ضغط الدم ، فتصبح الحالة أكثر خطورة. يجب إجراء التدخل الطبي والجراحي لإنقاذ حياة المرأة.

آلام أسفل الظهر وإفرازات متكررة

هناك بعض الحالات الخطيرة للغاية عند التعرض لآلام أسفل الظهر والإفرازات المتكررة ، حيث يجب على المرأة أو الفتاة التوجه إلى الطبيب المختص في حالة ظهور أي من هذه الأعراض التي تصاحب ألم البطن والظهر مع الإفرازات ، ومنها ما يلي :

  • ارتفاع شديد في درجة الحرارة.
  • ألم يستمر حتى 24 ساعة متواصلة.
  • الغثيان والقيء المزمن.
  • الشعور بألم شديد في الصدر.
  • الشعور بألم وحكة شديدة في منطقة المهبل.
  • ظهور إفرازات غير طبيعية مصحوبة بوجود بعض آثار الدم في موعد غير موعد الدورة الشهرية.
  • وجود آلام شديدة أثناء ممارسة العلاقة الزوجية.
  • الشعور بحرقة شديدة أثناء التبول.
  • رغبة قوية وعاجلة للتبول بشكل متكرر.
  • فقدان الوزن بشكل كبير وغير مبرر.

طرق منع آلام أسفل البطن والظهر مع الإفرازات

يجب اتباع بعض النصائح والتعليمات للوقاية من الإصابة بألم أسفل البطن والظهر باتباع بعض التعليمات وأهمها:

  • يجب الانتباه إلى نظام غذائي صحي ومفيد ، وخاصة الأطعمة التي تحتوي على الألياف والمواد المغذية.
  • شرب الكثير من السوائل من الماء والعصائر لتزويد الجسم بالرطوبة اللازمة ، بالإضافة إلى تنظيف الجسم من السموم بداخله.
  • الاهتمام بارتداء الملابس الداخلية القطنية التي تمتص العرق وتمنع تكاثر البكتيريا الضارة في منطقة المهبل ، مع الاهتمام بتغيير الملابس الداخلية من حين لآخر.
  • الحرص على النظافة الشخصية ، وخاصة نظافة المهبل ، وذلك بتنظيف المهبل بالماء والصابون غير المعطر حتى لا تتسبب في تهيج هذه المنطقة.
  • استشيري الطبيب عن النوع المناسب من وسائل منع الحمل وتأكدي من استخدامه لتجنب حدوث حمل خارج الرحم.
  • في حالة انتقال أي عدوى فيروسية أو بكتيرية أثناء العلاقة الزوجية ، يفضل استشارة الطبيب لمعرفة العلاج المناسب.
  • في حالة الشعور ببعض الأعراض السابقة يفضل التوجه مباشرة للطبيب المعالج لإجراء الفحوصات اللازمة وتشخيص المرض ، وبالتالي وصف العلاج المناسب للحالة.

إلى هنا قدمنا ​​لكم كافة تفاصيل حدوث آلام أسفل البطن والظهر مع الإفرازات ، ولمزيد من المعلومات يمكنكم التواصل معنا من خلال ترك تعليق في أسفل المقال وسنقوم بالرد عليكم فوراً.