طرق علاج آلام الحلمات أثناء الرضاعة الطبيعية

من أهم التوصيات التي تعطى للمرأة الحامل أثناء الحمل العناية بالثديين والعناية بهما والعناية بهما بشكل دائم ، خاصة في بداية الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل ، في محاولة تفادي العديد من المشاكل التي قد تواجهها الأم بعد ولادتها أو أثناء بداية مرحلة الرضاعة ، وغالباً ما يكون سببها قلة الترطيب الجيد والمستمر للثدي وعدم تحضيره لبدء الرضاعة.

فيما يلي أهم الطرق للحد من آلام الحلمة وجعل العلاقة بين الطفل والأم أكثر دفئًا وراحة أثناء الرضاعة الطبيعية:

  • التكرار المستمر لعملية الإرضاع ، مع مراعاة أن وقت الرضاعة لا يتجاوز 10 دقائق ، في كل ثدي على حدة ، وذلك لتقليل احتقان الحلق في الحلمتين.
  • الإلمام بالأوضاع المناسبة للرضاعة وطرق عرض الثدي على الرضيع وذلك لتلافي حدوث أي مشاكل في الثدي أو الحلمة أثناء الرضاعة.
  • احرصي على الاستحمام بالماء الدافئ أو ضعي قطعة قماش قطنية دافئة على الثديين بدلاً من ذلك ، فهذا يقلل الألم ويخففه ويزيد من شعور الأم بالهدوء والراحة.
  • إخراج القليل من حليب الثدي عن طريق الضغط على الثدي مباشرة قبل الرضاعة مما يساعد في ترطيب الحلمة وتقليل معدل التشققات التي تظهر في الحلمة ، ويمكن للأم المرضعة تكرار هذه العملية بمفردها عن طريق تمرير بعض قطرات الحليب على الحلمة. الحلمة بعد نهاية الرضاعة الطبيعية.
  • الحرص على إطعام الطفل من الثدي ، وهو أقل إيلامًا أثناء الرضاعة ، وذلك لتقليل الألم.
  • تعريض الحلمات للهواء باستمرار بعد نهاية الرضاعة.
  • الحفاظ على الحلمة جافة بعد الانتهاء من إرضاع الطفل ، وذلك لضمان عدم تعرض الحلمة لمواد قد تسبب تهيجًا ، مثل منتجات العناية بالجسم أو الملابس ذات الملمس الخشن.
  • انتبه إلى أن الثدي نظيف قبل إرضاع الطفل ، وتجنب استخدام الصابون لتنظيفه ، حيث يتم استخدام الماء الدافئ فقط لأن الصابون يعمل على تشققات الصقور وألم الحلمة.
  • استخدام أنواع خاصة من الكريمات بعد استشارة الأخصائي والتي تكون مهيأة خصيصاً لمعالجة مثل هذه التشققات خلال الفترات بين الرضاعة الطبيعية.
  • استخدمي غطاء الحلمة المخصص ، وهو عبارة عن دائرة بلاستيكية تمنع الاحتكاك المستمر بالملابس مع الحلمات.

أفضل كريم للثدي المتشقق أثناء الرضاعة الطبيعية

تعاني العديد من النساء من تشقق الحلمات أثناء الرضاعة الطبيعية. في بعض الحالات يكون الحل المناسب هو أخذ بعض النصائح التي تعمل على تخفيف آلام الحلمة أثناء فترة الرضاعة ، ولكن في حالات أخرى متقدمة تحتاجين إلى أكثر من ذلك ، حيث تضطر الأم إلى استخدام بعض الكريمات العلاجية الخاصة التي تقلل من شدتها. من الالم.

نعرض لكم هنا أفضل الكريمات المختلفة المخصصة لعلاج ألم الحلمة أثناء فترة الرضاعة ، وذلك لتسهيل هذه الفترة الصعبة على كل امرأة مرضعة جديدة:

  • كريم الرضاعة بالمرز
  • ميديلا بورلان
  • كريم سانوسان للحلمة
  • دكتارين جل
  • أورينت ن
  • كريم الحلمة لانسينوه
  • وهنا عدد من التوصيات التي توجه للأم أثناء الحمل والتي يجب تنفيذها وعدم إغفالها أو نسيانها:

    • الحرص على ترطيب الثدي بشكل جيد ، والاعتناء بالحلمات ، والحرص على أداء التمارين التي من شأنها إعادة تأهيل الثدي لمرحلة الرضاعة ، لأن تلك الدقائق التي تستخدمها الأم للعناية بثديها أثناء الحمل ستساعدها على تجنب الكثير من المشاكل. الآلام والمشاكل التي قد تحدث بعد عملية الولادة ، وتوفير الوقت الذي يمكن أن تأخذه فيما بعد في علاج وجع الحلمة أثناء الرضاعة الطبيعية.
    • الرضاعة الطبيعية للأم من أهم العوامل التي تعمل على دعم بناء ونمو جسم الطفل وتحسين صحته في طفولته وبلوغه لما له من فوائد عديدة لحليب الأم ، فهو يلعب دور فعال وكبير في بناء الأعضاء الحيوية للجسم وكذلك العضلات وتقوية المناعة بالإضافة إلى ذلك ، حليب الأم يعمل على معدلات تريندات للقدرة العقلية للطفل مثل الذاكرة والمهارات العقلية والذكاء.
    • نحرص على تقديم يد العون للأمهات لتخليصهن من متاعب الأمومة وحل مشاكلهن المزعجة ، ونقدم لك أفضل الطرق لعلاج آلام الثدي أثناء الرضاعة ، حيث يمكن للأم أن تؤدي معظمها في المنزل دون الحاجة لاستشارة الطبيب المختص.

    معالجة آلام الثدي أثناء الرضاعة

    تبحث العديد من النساء عن طرق لعلاج وجع الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية وتقليل متاعب الرضاعة الطبيعية التي يعانين منها بشكل يومي عند الرضاعة الطبيعية لأطفالهن دون التأثير على كمية الحليب. فيما يلي أفضل الطرق لعلاج آلام الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية لتقليل حدوث الألم مع الحفاظ على نفس الكمية من الحليب للرضاعة الطبيعية:

    • يجب على الأم تليين ثديها قبل وقت الرضاعة والضغط الدافئ لبضع دقائق قبل البدء في الرضاعة ، أو بالتدليك اليدوي لإزالة الحليب الزائد من الثدي.
    • يجب على الأم أن تحاول إرضاع طفلها عدة مرات ، وإذا كان الطفل لا يرضع كل الحليب ، فعلى الأم أن تحاول إرضاعه أكثر من مرة أو أن تفرغ الحليب من الثدي بنفسها دون إرضاع طفلها الصغير بسبب التراكم. من اللبن في الثدي يسبب ألما شديدا للأم.
    • يعمل استخدام عقاقير الإيبوبروفين (مثل موترين أو أدفيل) على تقليل التورم وعلاج الألم بالإضافة إلى حقيقة أن الإيبوبروفين آمن لصحة الأمهات المرضعات عند تناوله بناء على نصيحة أخصائي في مثل هذه الحالات.
    • بعد أن تنتهي الأم من الرضاعة ، إذا كان ثديها لا يزال مؤلمًا وغير مريح ، يمكن للأم أن تجرب الكمادات الباردة لتقليل التورم باستخدام الأم بمنشفة مبللة مجمدة أو كيس خضروات مجمّد يوضع على الثدي يؤلم لمدة تصل إلى 15 دقيقة خلال كل ساعة إذا لزم الأمر.
    • هناك حيلة يمكنك تجربتها تساعد في منع بعض المشاكل الجلدية ، وهي وضع قطعة قماش قطنية رقيقة بين ثدي الأم ووضعها بالماء البارد أو عبوة من الماء المثلج.
    • لا ينبغي للأم أن تثقل كاهل ثدييها بارتداء حمالات الصدر في جميع الأوقات ، وأن تخلو منها إذا كانت في المنزل.

    علاج آلام الثدي أثناء الرضاعة بالأعشاب الطبية

    يعتبر علاج آلام الثدي بالأعشاب الطبية أثناء الرضاعة من أهم الطرق وأكثرها أمانًا للأم ، حيث غالبًا ما تلجأ إليها المرأة لتخليصها من الألم في المنزل ، مما يوفر لها فرص التعرض للآثار الجانبية للأدوية.

    • أكياس الشاي المبللة علاج واسع الانتشار له تأثير في علاج آلام الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية ، ويرجع ذلك إلى تأثير حمض التانيك المتوفر في الشاي في علاج تشققات الحلمة الناتجة عن الرضاعة الطبيعية ، وإذا تحسنت أحاسيس الأم في حالتها وراحتها ، يجب أن تستمر في هذا العلاج طوال فترة الرضاعة (سنتان).
    • كما يمكن للأم وضع أنواع خاصة من المرطبات الآمنة وتدليكها مما يساعد في علاج الألم مثل بعض الزيوت الطبيعية مثل زيت زهرة الربيع المسائية أو فيتامين إي أو زيت الأفوكادو حيث تعمل هذه الزيوت على موازنة بعض الأحماض الدهنية في الثدي. الخلايا مما يقلل من آلام الثدي. .
    • من أسلم الطرق الطبيعية لعلاج آلام الثدي أثناء الرضاعة استخدام حليب الثدي مع اختلاف بسيط على الحلمة بعد إرضاع الطفل ، لأن حليب الثدي يحتوي على بعض زيوت التطهير الطبيعية التي ترطب الجلد.
    • يمكن للأم الاستعانة بطبيب متخصص في مشاكل الرضاعة ليساعدها في حل هذه المشكلة وغيرها من الأمور التي قد تواجهها في تلك المرحلة والتي يمكن أن تستمر قرابة عامين ، وبالتالي يجب أن تشعر الأم بالراحة التامة من البداية حتى تكون يمكنها أن تكمل الأمر وهي سعيدة وغير متضررة.

    متى يجب علي اللجوء للطبيب؟

    عند ظهور بعض هذه الأعراض على أحد الثديين أو كليهما ، يجب على الأم استشارة الطبيب ، وهذه الأعراض هي:

    • تورم حاد في الحلمة: هذا هو المكان الذي تستمر فيه النتوءات بالتضخم وتصبح مؤلمة للغاية.
    • خروج سائل مائل للصفرة من الحلمة: وذلك بضغط الأم عليها ، وفي هذه الحالة يجب على الأم التوقف عن إرضاع طفلها فورًا.
    • قلة أو عدم تدفق حليب الأم: هذا مؤشر على انسداد قنوات الحليب.
    • نزيف في الحلمة: ويصاحبه احمرار وألم شديد في تلك المنطقة.
    • الشعور بالحرقان في منطقة الحلمة: خاصة أثناء تدفق اللبن وأثناء الرضاعة.

    تشير هذه الأعراض إلى إصابة قنوات حليب الأم بالعدوى ، وهذه الحالة تتطلب معالجة فورية.

    طرق الوقاية والعلاج من تقرح الحلمة بالمنزل

    غالبًا ما يكون الخيار الأول في علاج تقرح الحلمة هو الطرق المنزلية ، حيث تساهم هذه الطرق في منع الأم من تطوير مضاعفات هذه المشكلة ، وإليكم أبرز هذه العلاجات:

    • زيت الزيتون: ضعي بضع قطرات من زيت الزيتون على كرة قطنية ، ثم ضعيها على منطقة الحلمة ، حيث يعمل زيت الزيتون على تنعيم الجلد المحيط بمنطقة الحلمة ، مما يساعد على تقليل احتمالية حدوث انسداد في قنوات الحليب.
    • احرصي على تدليك الحلمة والضغط على المنطقة المحيطة بها قبل البدء في الرضاعة ، وذلك باستخدام منديل مبلل بالماء الدافئ ، ثم الضغط بلطف على الحلمة حيث يسهل ذلك تدفق الحليب إلى قنواتها.
    • معالجة تشققات الحلمة بالجلسرين. يمكن أيضًا استخدام الجلسرين الطبي لتدليك الحلمات وتدليكها بشكل مستمر ، بينما لا يرضع الطفل.
    • يمكن استخدام كمادات الشاي لعلاج التهابات وتقرحات الحلمات ، حيث يتم عمل كمادات من الشاي الدافئ على حلمة الثدي ، تليها كمادات باردة ، بحيث يمكنك تخفيف آلام التهابات الحلمات وترطيبها.

    تعرفنا في هذا المقال على طرق علاج آلام الحلمة أثناء الرضاعة ، وأفضل كريمات تشققات الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية ، وكيفية علاج آلام الثدي أثناء الرضاعة بالأعشاب ، ومتى تلجأ إلى الطبيب ، وطرق الوقاية والعلاج من تقرح الحلمة في المنزل.