ضغط دم منخفض

انخفاض ضغط الدم يعني أن الدم الذي يصل إلى قلب الإنسان يكون بطيئًا أو قليلًا نسبيًا مما يؤدي إلى انخفاض كمية الأكسجين التي تصل إلى جميع أنسجة الجسم ويسبب بعض المشاكل.

يؤدي انخفاض وصول الدم إلى القلب إلى تدمير الكلى أو التدمير الجزئي لخلايا الدماغ ، ويؤدي إلى إرهاق دائم وشعور بالإرهاق الشديد ، مما يؤدي إلى فقدان المريض للوعي.

ما هي أعراض انخفاض ضغط الدم؟

هناك مجموعة من الأعراض التي تحدث للإنسان تدل على انخفاض ضغط الدم ، ولعل أبرزها:

  • شعور دائم بالدوار ثم فقدان للوعي.
  • الشعور بالتعب الشديد والتعب دون بذل أي جهد.
  • الرغبة في النوم المستمر وضعف عام للجسم.
  • عدم وضوح الرؤية والتشوش الذهني.
  • الشخص المصاب بضغط دم منخفض يتنفس بسرعة كبيرة.
  • تصبح ضربات القلب سريعة وضعيفة.
  • يصبح الجلد باردًا ومتعرقًا باستمرار.
  • الجسم أكثر إشراقًا ودفئًا.

أسباب انخفاض ضغط الدم

يحدث انخفاض ضغط الدم عندما يفقد الأشخاص السوائل التي يحتاجها الجسم ، لذلك غالبًا ما يصيب الأشخاص أثناء فترة الصيام أو عند القيء أو الإسهال الشديد.

يحدث انخفاض ضغط الدم أيضًا عند الأشخاص المصابين بفقر الدم.

إذا كانت هناك مشاكل في القلب أو مشاكل في الغدد الصماء تزيد من فرصة الإصابة بنقص السكر في الدم لدى هؤلاء الأشخاص.

توسع الأوعية يسبب انخفاض ضغط الدم.

وتؤثر بعض الأدوية والعقاقير في خفض ضغط الدم.

التغيرات الهرمونية التي تحدث في جسم الإنسان تؤدي إلى انخفاض ضغط الدم.

يتسبب عدم انتظام ضربات القلب في انخفاض ضغط الدم.

يؤثر الحمل على انخفاض ضغط الدم في البداية ، وقد يستمر حتى بعد الولادة.

يؤثر التقدم في السن أو تقدم العمر بشكل كبير على إمدادات الدم لدى الشخص.

معالجة انخفاض ضغط الدم

يمكن القول أن هناك طرقًا سهلة وبسيطة لعلاج انخفاض ضغط الدم ، ما عليك سوى اتباع نظام غذائي صحي ، وتناول بعض الأدوات المنزلية ، وإجراء تغييرات في نمط الحياة ، وإليك بعض النصائح:

1 – وضع ساق واحدة فوق الأخرى عند الجلوس

أشارت بعض الأبحاث إلى أن الجلوس على ساق واحدة فوق الأخرى يساعد بشكل كبير في رفع ضغط الدم المنخفض.

ملحوظة: قد يشكل هذا الوضع الذي يتخذه رجل على الآخر خطرًا على الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم.

2 – تناول المزيد من الملح

تشير الدراسات إلى أن النظام الغذائي الخالي من الصوديوم قد لا يكون مناسبًا لبعض الأشخاص الذين يعانون من مشاكل ضغط الدم.

يجب على الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم النظر في كمية الصوديوم (الملح) باعتدال أثناء تناول الأطعمة الغذائية ، لأن ذلك قد يساعد في التحكم في ضغط الدم لديهم.

3 – تناول كميات كبيرة من الفاكهة والخضروات

تساعد الفواكه والخضروات ، وخاصة الغنية بفيتامينات B و C والبروتينات ، في علاج انخفاض ضغط الدم.

4 – شرب كمية كافية من الماء

طبعا الماء له دور كبير وحيوي في مساعدة جسم الانسان. قد يؤدي شرب كميات كافية من الماء إلى زيادة حجم الدم لدى تريندات في الجسم ، لأن نقص حجم الدم في الجسم هو أحد أسباب انخفاض ضغط الدم.

كما أن شرب كمية كافية من الماء يحميك من الجفاف.

5- تناول وجبات صغيرة على مدار اليوم

حاول الابتعاد عن فكرة تناول 3 وجبات فقط في اليوم ، لأن تناول وجبات صغيرة على مدار اليوم أفضل من حصص كبيرة خلال الوجبات الثلاث الرئيسية في يومك.

يساعد تناول وجبات أصغر عددًا من المرات في علاج مشاكل انخفاض ضغط الدم ، لأن تناول الطعام بانتظام يساعد في منع حدوث انخفاض حاد أو مفاجئ في ضغط الدم.

6- الابتعاد عن شرب المشروبات الكحولية

تقلل المشروبات الكحولية ضغط الدم بشكل كبير ، لذلك ينصح الأطباء الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم المستمر بالابتعاد تمامًا عن المشروبات الكحولية.

7 – ممارسة الرياضة بشكل مستمر

حاول ممارسة الرياضة بانتظام ، فهي تساعد بشكل كبير في نشاط الدورة الدموية في جسم الإنسان.

8 – ارتداء الجوارب الضاغطة

قد تساعد الجوارب الضاغطة في تقليل كمية الدم العالقة في أسفل القدمين.

تساعد الجوارب الضاغطة أيضًا في الحفاظ على تدفق الدم في جسم الإنسان جيدًا ، بالإضافة إلى المساعدة في تقليل الألم والضغط الناجم عن الدوالي.

9- تحقق من الآثار الجانبية لدوائك

بالطبع ، بعض الأدوية التي يتناولها الشخص قد تسبب آثارًا جانبية منها انخفاض ضغط الدم.

عندما تلاحظ حدوث انخفاض في ضغط الدم عند تناول نوع من الأدوية الخاصة بك ، يجب عليك إبلاغ طبيبك على الفور ، وإلقاء نظرة على مكونات الدواء والآثار الجانبية التي يسببها.

10- تجنب تغيير وضعك فجأة

قد يؤدي الوقوف المفاجئ للشخص أو الحركة غير المستقرة إلى الشعور بالدوران والدوخة ، وقد يصل بعض الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم إلى الإغماء ، وهذا يحدث لأن القلب في هذه الحالة لم يكن قادرًا بعد على ضخ الدم بشكل كافٍ. الدم في الجسم لمواكبة الحركة المفاجئة.

11 – بعض النصائح الإضافية

  • شرب كوب من عصير الجزر أو الشمندر يساعدان في خفض مستوى ضغط الدم.
  • تناول الرمان ، حيث يعمل على رفع ضغط الدم في جسم الإنسان.
  • عندما تشعر بالدوار ، استلقي أو اجلس لفترة معينة حتى يعود الدم إلى طبيعته.
  • تجنب تمامًا حمل الأشياء الثقيلة ، والوقوف لفترة طويلة.
  • عند النوم ، حاول رفع رأس السرير.
  • تجنب التعرض للماء الساخن لفترات طويلة.
  • عند ممارسة الرياضة ، يجب أن تتناول العصائر.
  • عند الوقوف ، قم ببطء ، واعمل على عدم عبور القدمين أثناء الجلوس.

علاج انخفاض ضغط الدم بالأعشاب

1 – الشعير

يستخدم الشعير في العديد من المجالات لعلاج عدد كبير من الأمراض التي تصيب جسم الإنسان مثل (التهابات الحلق – التهابات الأمعاء والجهاز البولي – فهو يساعد في علاج التهاب الكبد – حيث يقلل من مستويات السكر في الدم – يتم استخدامه لتقليل الكوليسترول ومنع تكوين سرطان الأمعاء.).

أما لعلاج انخفاض ضغط الدم ، فتحتوي بذور الشعير على سكريات وبروتينات ونشا ودهون وفيتامينات ب.

يمكنك استخدام الشعير كالتالي: (نأخذ 2 – 3 ملاعق كبيرة من حبوب الشعير ، ثم نطحنها جيداً بمطحنة القهوة ، نضيف ثلاث ملاعق كبيرة من الماء الفاتر ، ونقلب المزيج جيداً ، ثم نغطيه ونتركه ينقع ما لا يقل عن سبع ساعات).

خذ هذا الخليط في الصباح أو المساء بعد إضافة أي فاكهة مبشورة إليه.

2 – الشمندر

يستخدم الشمندر في علاج العديد من الأمراض في جسم الإنسان ، ولعل أبرزها (استعماله في مستحضرات تقلل من حموضة المعدة – مقوي للدم والأعصاب – يمنح الجسم مناعة عامة).

الشمندر هو نبات ذو أوراق جذرية تشكل باقة ورقية ، وله عدة أنواع (سكر – علف – مورق – شمندر).

تحتوي جذور درنات نبات الشمندر للغذاء على حوالي (12٪ سكر ، 1.5 بروتونات ، عناصر معدنية أخرى ، وفيتامينات PP.P.B2.B1.C ، بالإضافة إلى المواد النيتروجينية وهي البيتين).

يمكن استخدام الشمندر كالتالي: نقطع جذوره ثم نأكله مع السلطة ، أو نستخدمه كعصير طازج ، فنحن نأكل كوبًا قبل الغداء وآخر قبل العشاء ، وذلك بعد ساعتين من عصره.

في النهاية نستطيع أن نقول إن انخفاض ضغط الدم ليس مصدر قلق ، وقد يشير أحيانًا إلى صحة جسم الإنسان بشكل سليم ، على عكس ارتفاع ضغط الدم الذي يؤدي إلى مشاكل عامة في الجسم قد تسبب السكتة الدماغية أو الفشل الكلوي ، وننصحك بالذهاب إلى الطبيب فورًا إذا شعرت بانخفاض مستمر في ضغط الدم وتأثير واضح على جسمك مثل الإغماء وتغير في ضربات القلب.

نتمنى أن تكون قد استفدت من الموضوع بشكل كامل ، وتشاركنا بتعليقاتك واستفساراتك أدناه للرد عليها.