أسباب ظهور كيس دهني في الرأس من الخلف

هناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى ظهور كيس دهني على مؤخرة الرأس ، ومن أهمها:

  • تشوهات الغدة الدهنية في الجسم.
  • حب الشباب تريندات المفرط.
  • تهيج الجلد أو الحساسية.
  • إصابة بصيلات الشعر بالعدوى.
  • حدوث انسداد القنوات الدهنية المغذية للشعر.
  • متلازمة جاردنر.
  • الدور الفعال للعوامل الوراثية في هذه الالتهابات.
  • البشرة الدهنية ، وهي الأكثر عرضة للاكياس الدهنية.
  • إصابة فروة الرأس بأي نوع من الميكروبات.
  • نسبة مفرطة من القشرة الدهنية وإفرازات الدهون في فروة الرأس.
  • التعرض لفروة الرأس مع الإصابات.
  • وزن تريندات وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.
  • الإصابة بمرض السكري.
  • مشاكل متعلقة بوظيفة الكبد.
  • فرط الحساسية للجلوكوز.
  • تعرض بصيلات الشعر للتورم والتورم.
  • فالكون معدل هرمون التستوستيرون في الدم.
  • قد تؤدي بعض أنواع الوحمات إلى تكيسات دهنية.

أعراض كيس دهني في مؤخرة الرأس

قد تظهر بعض الأعراض التي تفسر حدوث التكيس الدهني في الظهر ، ومن أهم هذه الأعراض:

  • تورم في فروة الرأس.
  • الشعور بالألم عند لمس فروة الرأس.
  • انبعاث رائحة كريهة ناتجة عن إفراز كيس دهني.
  • ظهور بعض البثور السوداء في الكيس الدهني.
  • احمرار وانتفاخ في موقع الكيس الدهني وارتفاع درجة حرارته.
  • تساقط شعر.
  • موقع الكيس الدهني متصلب.

العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالكيسات الدهنية

هناك العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بتكيس دهني على مؤخرة الرأس والتي يجب تجنبها ، مثل:

  • السمنة وارتفاع نسبة الدهون في الجسم.
  • معدل الكوليسترول الضار بالجسم.
  • مرضى السكري.
  • الأشخاص المصابون بأمراض وظائف الكبد.

هل يمكن أن يتحول الكيس الدهني إلى ورم سرطاني؟

  • اختلفت الآراء حول المدى الذي يمكن أن يتحول فيه الكيس الدهني في الظهر إلى ورم سرطاني.
  • حيث يعتقد بعض الأطباء أن هناك احتمال أن يحتوي الكيس الدهني على بعض الخلايا السرطانية التي لم تظهر نشاطها الكامل ، وبالتالي يفضل إزالتها في أسرع وقت ممكن.
  • بينما يعتقد فريق آخر أن الأكياس الدهنية لا يمكن أن تتحول إلى أورام سرطانية إلا في حالات نادرة جدًا.
  • وتجدر الإشارة إلى أن الأكياس الدهنية تبدأ بالنمو تدريجياً حتى يمكن رؤيتها بالعين المجردة ، ويصاحب نموها بعض الألم واحمرار المكان المصاب ، وتتم إزالة الأكياس الدهنية ببعض الأدوية أو قد تتطلب التدخل الجراحي .

متى يكون استئصال الكيس الدهني ضروريًا؟

هناك بعض الحالات التي يكون فيها من الضروري استئصال كيس دهني في الظهر بسرعة دون تأخير ، ومن أهم هذه الحالات:

  • حالات تطور كيس دهني إلى ورم سرطاني.
  • النمو السريع للكيس الدهني.
  • إذا كان موجودًا بشكل يؤثر على المظهر الخارجي للمصاب.
  • عندما يكون هناك تأثير سلبي على وظائف المكان المصاب بالكيس الدهني مثل الأكياس الدهنية على الجفن.
  • في حالة عدم إمكانية تحديد ما هو التورم الموجود ، سواء كان كيس دهني أو ورم.

الفرق بين الكيس الدهني والورم

في حالة ظهور كتلة أو تورم في الرأس ، فقد تكون هذه الكتلة عبارة عن كيس دهني في مؤخرة الرأس ، وقد يكون أي نوع من الورم ، ولكل منهم أعراض مختلفة ، على النحو التالي:

كيس دهني

يظهر كيس دهني مصحوبًا بالأعراض التالية:

  • تكتل صغير مستدير يسهل تحريكه باليد.
  • قد يستمر النمو البطيء لسنوات.
  • يظهر الجلد بلونه الطبيعي.
  • غير مؤلم إلا في حالة الالتهاب.
  • أنت بحاجة إلى علاج بسيط ولن تعود أبدًا.
  • قد تكون الجراحة مطلوبة إذا ظهرت بعض المشاكل أو نمت بسرعة.

الورم الحميد

يظهر الورم الحميد بالشكل التالي:

  • يتشكل صغيرًا في البداية ، وينمو ببطء ، ويصعب تحريكه ، ولا يوجد مباشرة تحت الجلد.
  • تبدو ناعمة وغير مؤلمة.
  • يجب زيارة الطبيب لتحديد نوع الورم وكيفية علاجه أو إزالته.
  • يتم إزالته عن طريق الجراحة وغالبًا لا يعود.

ورم سرطاني

يأتي السرطان بالشكل التالي:

  • تبدو صغيرة جدًا في البداية ولا يمكن رؤيتها بالعين المجردة وتيبس لا يمكن تحريكه.
  • لها طبيعة سريعة النمو وتظهر فجأة.
  • إنه صلب بطبيعته وقد يكون مؤلمًا وقد لا يكون كذلك.
  • لا بد من زيارة الطبيب فور اكتشافه وتناول علاجه بانتظام.

أنواع الأورام بين الأعراض والعلاج

  • تأتي الأورام في نوعين: حميدة وخبيثة.
  • تُعرف الأورام الحميدة بالأورام ذات معدل النمو البطيء ، ولا تتحول إلى خلايا سرطانية ، ولا تتميز بالانتشار ، وليس لها مخاطر.
  • أما الأورام الخبيثة فهي سرطانية بطبيعتها ، وتنتشر في العديد من مناطق الجسم عن طريق الغدد الليمفاوية والأوعية الدموية.
  • يتم اكتشاف الأورام السرطانية من خلال الأعراض التالية:
  • التعب المستمر حتى بعد راحة الجسم ، وتعتبر هذه الأعراض من أهم الأعراض وخاصة في بعض أنواع السرطان مثل اللوكيميا.
  • يعتبر فقدان الوزن بدون سبب من أبرز علامات الإصابة بالسرطان وخاصة سرطان المعدة أو سرطان المريء.
  • الإصابة بالنزيف بدون سبب ، ويظهر النزيف بأشكال مختلفة منها:
    • ظهور الدم بعد السعال وهو من علامات الإصابة بسرطان الرئة.
    • دم في البراز ، وهو علامة على سرطان القولون أو المستقيم.
    • البول مصحوب بالدم ، وهو علامة على الإصابة بسرطان الكلى.
    • خروج الدم من منطقة المهبل بدون سبب وقد يكون علامة على سرطان الرحم أو بطانة الرحم.
    • يعد إفراز الدم اللزج من الثدي أحد علامات الإصابة بسرطان الثدي.
  • تغييرات في عادات الإخراج مثل التغيير الكلي في شكل وحجم البراز ، وهو علامة على الإصابة بسرطان القولون ، أو الحاجة إلى التبول أكثر من اللازم ، والذي قد يكون من أعراض سرطان المثانة.
  • الشعور بارتفاع في درجة حرارة الجسم ، وهي علامة على السرطان في مراحله المتقدمة ، وتظهر هذه الأعراض عند الإصابة بسرطان الدم.
  • حدوث بعض التغيرات على الجلد مثل اغمق لون الجلد والشعور بالحكة أو الاحمرار.
  • قد تكون تقرحات الفم مؤشرًا على الإصابة بسرطان الفم.
  • قد تكون الكتل الموجودة في أماكن مثل الثدي أو الخصيتين أو الرأس علامة على الإصابة بالسرطان.

علاج الأورام بأنواعها

تختلف أنواع العلاج باختلاف نوع الورم حيث يمكن علاج الأورام بالطرق التالية:

الورم الحميد

  • قد تختفي الأورام الحميدة دون الحاجة إلى الجراحة ، ولكن قد تحدث بعض المشاكل بسبب وجودها ،
  • في هذه الحالة ، يجب على الطبيب إزالته من خلال الجراحة أو العلاج الدوائي أو العلاج الإشعاعي.

ورم خبيث

هناك طرق عديدة لعلاج الأورام الخبيثة ، منها:

  • العلاج الكيميائي باستخدام بعض الأدوية الكيميائية.
  • العلاج المناعي ، حيث يستخدم الجهاز المناعي لمحاربة الخلايا السرطانية.
  • العلاج الإشعاعي الذي يقضي على الخلايا السرطانية بواسطة الموجات الإشعاعية الموجهة إليها.
  • العلاج الجراحي لإزالة الأورام السرطانية.

في النهاية ، إذا تم اكتشاف كيس دهني في الرأس من الخلف ، فمن الضروري فحص نوع الكتلة الموجودة ومعرفة ما إذا كان كيس دهني أو أي من أنواع الأورام المذكورة سابقًا.