أسباب النقرس

السبب الرئيسي وراء النقرس هو ارتفاع نسبة حمض البوليك مما ينتج عنه العديد من الآثار السلبية في جسم الإنسان على شكل بلورات تترسب في المفاصل ، وهذا الأمر يتسبب في إحساس الشخص بالالتهابات والألم ، وهناك العديد من الحالات الطبية التي لها أعراض مشابهة لمرض النقرس إلا أنها تختلف في أسباب وطرق العلاج.

عوامل الإصابة بالنقرس

  • الوراثة عندما نجد أن هناك عائلة لها تاريخ عائلي من الإصابة بالنقرس ، فهناك احتمال لظهور أفراد مصابين بهذا المرض.
  • الجنس والعمر نجد أن اليوريا تزداد حسب أجسام الذكور المختلفة وأعمارهم.
  • نمط الحياة في الأفراد الذين يعيشون في بيئات غنية بالأطعمة مثل البروتين الحيواني أو الأسماك ، أو الذين يشربون الكحول بكميات كبيرة ، يكونون معرضين لخطر الإصابة بالنقرس.
  • الوزن ، عند زيادة الوزن يكون هناك خطر كبير للإصابة بهذا المرض ، حيث يترسب حمض اليوريا بكميات كبيرة ، مما يعمل على تجديد الخلايا.
  • الأدوية هناك العديد من الأدوية التي تفرز مستويات عالية جدًا من حمض البوليك ، وأهمها الأدوية التي تساعد على التبول.
  • التعرض للرصاص ، حيث يتعرض الشخص لنسبة كبيرة من الرصاص لخطر الإصابة بالنقرس.
  • العمليات والإصابة عندما يخضع الشخص لعملية جراحية في وقت قصير ، فإن احتمالية الإصابة بالنقرس كبيرة.
  • تساعد المشكلات الصحية التي تساعد تريندات على إنتاج حمض اليوريك ، مثل مرض التكاثر النقوي أو فقر الدم الخبيث ، على انتشار النقرس.
  • مراحل الإصابة بالنقرس

    • فرط حمض يوريك الدم ، وهنا يتعرض الشخص لمستوى عالٍ من حمض البوليك في الدم ، وتعتبر المرحلة الأولى ، ولا يظهر على الشخص أي نوع من الأعراض على الرغم من ترسب بلورات البوليك في الأنسجة.
    • نوبات النقرس الحادة التي تسبب نوبات من الالتهابات وآلام شديدة بشكل مفاجئ وحاد ، وفي هذه المرحلة تختفي جميع الأعراض بشكل طبيعي خلال 10 أيام.
    • بين نوبات النقرس وهذه المرحلة تسمى فترات الرحم ، حيث لا يعاني الشخص من أعراض النقرس الحادة بينما يستمر حمض البوليك في الترسب في الأنسجة ، وتستمر هذه الفترات لأشهر أو سنوات.
    • النقرس المزمن ، وهو مرحلة متقدمة جدًا من مرض النقرس ، وبعد حوالي 10 سنوات من إصابة الشخص بهذا المرض نجد أنه يشعر بالإرهاق والتعب ولا يعرض المفاصل للتلف ، بينما يعاني المرضى من كتل كبيرة و بلورات في البراميل في العديد من المفاصل مثل مفاصل الأصابع ، وتعرف هذه التجمعات باسم طوف الفيضان.

    عالج النقرس تمامًا بالأدوية

    قسم الأطباء الأدوية التي تستخدم لعلاج النقرس إلى مجموعتين ، وهما:

    • المجموعة الأولى من الأدوية لعلاج النوبات الحادة حتى يتمكن المريض من تخفيف حدة الآلام التي يتعرض لها ، بما في ذلك الأدوية المضادة للالتهابات والالتهابات الستيرويدية وأدوية الكورتيكوستيرويد والكولشيسين.
    • المجموعة الثانية من عقاقير خفض مستوى حمض اليوريا والتي تعمل على تقليل مستويات البلورات الموجودة في الدم حتى نقوم بتقليل الترسبات التي تؤثر على الجسم.

    عالج النقرس بالماء

    الماء من أكثر العلاجات الطبيعية المتوفرة في المنزل لعلاج النقرس ، لذلك كل ما على المريض أن يفعله هو شرب كميات كبيرة من الماء حتى يتمكن من إخراج حمض اليوريا الزائد في جسمه ، وعندما يبقى الجسم رطباً فإننا نخفض خطر الإصابة بالنقرس ، ولهذا يجب على المريض شرب كمية من الماء لا تقل عن 8 أكواب من الماء يومياً.

    عالج النقرس تمامًا بالتمر

    يعتبر التمر من الأطعمة الغذائية المهمة جدًا التي يمكن أن تقلل من مستوى حمض اليوريا في الجسم ، مما يساعد في تقليل أعراض النقرس ، كما يساعد في الوصول إلى الشفاء ، حيث يساعد التمر في تعزيز أداء الجهاز الهضمي ، والحماية من العديد من الأضرار ومن أهم الأمراض التي يقيها الجسم من النقرس ، لاحتوائه على العديد من الفيتامينات التي تقوي المناعة.

    علاج النقرس بالاعشاب

    هناك 9 أعشاب تساعد في علاج النقرس ، من أهمها:

    • الكرفس مفيد في إزالة حمض اليوريك من الجسم ، وهناك حبوب يتم تناولها يومياً ، ويمكننا أيضاً شرب عصير الكرفس بشكل يومي لمدة 20 يوماً.
    • كما أن الكركم الذي يمنع المادة التي تسبب الألم للمريض ، له دور فعال في تقليل الالتهاب والألم الذي يشعر به المريض.
    • الأفوكادو قادر على تقليل مستوى حمض اليوريا في جسم الإنسان ، ويستخدم الأفوكادو على نطاق واسع للغاية من قبل سكان منطقة الأمازون.
    • يمكن لـ Cherry Cherry تقليل تكرار الهجمات التي يتعرض لها المريض المصاب بالنقرس.
    • لدقيق الشوفان أهمية كبيرة في عملية إدرار البول ، كما أنه يقلل من مستوى حمض البوليك في جسم الإنسان.
    • يحتوي الأناناس على عنصر مهم للغاية يساعد على تكسير البروتين وهو البروبيلين.
    • يمكن أن يعالج الزنجبيل النوبات الحادة التي يعاني منها مريض النقرس.
    • كورباسيتوم أو ذيل الحصان هو مدر للبول.
    • يمكن لعصير البرتقال والليمون إذابة الأملاح المتبقية التي تسبب التعب في المفاصل.

    العلاجات المنزلية لمريض النقرس

    هناك العديد من العلاجات المنزلية التي يمكن أن تساعد في علاج النقرس ، ومن أهمها:

    • قلل من شرب الكحول والمشروبات التي تحتوي على السكر ، واستبدلها بمياه الشرب أو أي نوع من المشروبات غير الكحولية.
    • التقليل من تناول الأطعمة الغنية بالبيورينات ، ومن أهم هذه الأطعمة اللحوم والأسماك.
    • ممارسة التمارين التي تقلل الوزن الزائد.
    • تناول العناصر الغذائية المفيدة في علاج النقرس ، بما في ذلك مكملات فيتامين سي وتناول الكرز.
    • شرب القهوة لما لها من دور مهم جدا في خفض مستوى حمض البوليك في الدم.

    ماذا يأكل مريض النقرس؟

    هناك ثلاث مجموعات من الأطعمة التي يتناولها المصابون بالنقرس ، وأهمها:

  • المجموعة الأولى هي الأطعمة التي تحتوي على البيرين بكمية عالية ، مثل المخ وكبد الماعز والسردين والبنكرياس والكلى والفطر ، حيث يجب تقليل هذه الأطعمة من قبل مريض النقرس.
  • المجموعة الثانية هي الأطعمة التي تحتوي على القليل من البيرين وأهمها الأسماك والدواجن واللحوم البحرية الحمراء والبقوليات المجففة مثل السبانخ والبصل والحمص والعدس ، ويجب تضمين هذه المجموعة في المتناول.
  • المجموعة الثالثة وهي فقيرة غذاء البيرين والتي تعتبر حمية ممتازة لمريض النقرس ولا تشكل أي نوع من الخطر عليه وهي الحبوب ومشتقاتها ومنتجات الألبان ومشتقاتها والزيوت النباتية. والمكسرات بأنواعها والبيض وأنواع الفواكه والخضروات ما عدا السبانخ.
  • تحدثنا في هذا المقال عن النقرس وأعراضه وعلاجه سواء كان بالدواء أو الماء أو التمر أو الطب النبوي والأعشاب ، وناقشنا ما يأكله مريض النقرس من الأطعمة المختلفة ، نتمنى أن نكون قد أفادناك. ، شكرا جزيلا لك.