ما هو الجلوكوما في العين؟

الجلوكوما هي مجموعة من المشاكل التي تؤثر على العصب البصري في العين المسؤول عن نقل المعلومات من العين إلى الدماغ. يقع هذا العصب البصري على وجه التحديد في الجزء الخلفي من العين. في العين ، إذا لم يتم علاج هذه المشكلة ، فقد تتفاقم الأعراض تدريجيًا وتؤدي إلى فقدان البصر تمامًا.

أعراض الجلوكوما في العين

يُلاحظ أن معظم حالات إصابة المريض بالجلوكوما في العين لا يصاحبها ظهور أي أعراض في البداية ، ولكن قد تظهر الأعراض مؤخرًا عند انتشار المرض وتكون الأعراض كالتالي:

  • القيء أو الغثيان.
  • تعاني من احمرار في منطقة العين.
  • الشعور بألم شديد في العين.
  • رؤية دوائر سوداء حول العينين خاصة عند وجود ضوء.
  • صداع حاد.
  • معاناة من رؤية مشوشة.

العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالجلوكوما في العين

هناك عدد من العوامل التي تؤثر على رفع معدلات وفرص الإصابة بالجلوكوما في العين ، وهي كالتالي:

  • داء السكري.
  • ينقص سمك القرنية بوصلاته.
  • تناول بعض الأدوية التي تحتوي على المنشطات.
  • كبار السن.
  • وجود العامل الجيني لهذا المرض.
  • المعاناة من قصر النظر والتي تشمل عدم قدرة الأشياء على الوضوح.
  • إصابة طول النظر حتى لا يرى الشخص الأشياء القريبة منه.

تشخيص الجلوكوما في العين

يعتمد الطبيب في تشخيص الجلوكوما في العين على بعض الطرق وهي كالآتي:

  • معرفة تفاصيل وجود عامل وراثي في ​​الأسرة أو العوامل الأخرى التي تؤدي إلى خطورة إصابة تريندات بهذا المرض.
  • قم بإجراء اختبار سماكة القرنية ، حيث يتم تحديد سمك القرنية ومقارنتها بما إذا كانت طبيعية أم لا.
  • قم بمراقبة العصب البصري.
  • إجراء اختبارات الرؤية التي تشير إلى وجود الجلوكوما على الرؤية أم لا.
  • اختبر مجال الرؤية حول العين أو المركز.
  • قياس توتر العين ، والذي يقيس قوة الضغط على العين.
  • قم بفحص قاع العين لتحديد الجلوكوما.

علاج الجلوكوما بالليزر

في كثير من الحالات ، قد لا يكون العلاج الدوائي مفيدًا في حل مشكلة الجلوكوما ، وفي هذه الحالة يفضل العلاج من خلال استخدام الليزر ، ويتم العلاج بالليزر من خلال أشعة ضوئية شديدة التركيز واستخدام الليزر من خلال تسليط هذه الأشعة على العين أو في جزء معين من العين حيث يتجمع هذا الجلوكوما بحيث يتم التخلص منه ومعالجته.

ينقسم العلاج بالليزر إلى قسمين

1- الراب التربيقي

يستخدم هذا الإجراء للأشخاص الذين يعانون من الجلوكوما المفتوحة في زاوية العين حتى يتم تصريف السوائل الزائدة من العين.

2- قص القزحية

يلجأ الطبيب لعمل ثقب صغير في القزحية حتى يتم تصريف السوائل الزائدة في العين.

علاج الجلوكوما في العين

هناك طرق عديدة لعلاج الجلوكوما في العين ، ومن بين هذه الطرق ما يلي:

  • استخدام قطرات العين التي تحتوي على مستحضرات طبية تعمل على القضاء على الجلوكوما المتراكم في العين ، مثل: مثبطات الأنهيدراز الكربونية ، وحاصرات بيتا ، وعروض البروستاجلاندين ، ومضادات ألفا.
  • العلاج الجراحي للعين ، في حالة فشل جميع طرق العلاج الأخرى ، يتم عن طريق تصفية سائل العين والتخلص من أنابيب الصرف في العين للسماح للسائل بالمرور عبرها بسهولة أكبر.
  • جراحة لتوسيع أنابيب التصريف في العين.
  • في العمليات الجراحية ، قد تكون هناك حاجة لاستئصال الترابيق أو استئصال الصلبة.

معالجة المياه الزرقاء في العين

تنقسم العملية التي تجرى في العين إلى قسمين:

1- الجراحة الأولى

هذه الجراحة بسيطة ويتم توسيع فتحة العين بحيث يتم تصريف السوائل من خلالها لتقليل الضغط على الضغط الداخلي للعين.

2- الجراحة الثانية

هذا النوع من الجراحة معقد للغاية ، لأن الطبيب يقوم بعمل ثقب في العين للتخلص من السوائل الزائدة في العين غير المخرج الأساسي ، وتحسن الرؤية بعد إجراء العملية الزرقاء بعد حوالي ثلاثة أو ستة أسابيع ، والمريض يجب عدم التعرض لأي ضغط عصبي أو بذل مجهود مضني حتى لا تفشل العملية.

معدل نجاح عملية الجلوكوما

يسأل الكثير من الناس عن نسبة نجاح عملية الجلوكوما ، لذلك نود أن نشير إلى أن هذه العملية تحقق نسبة نجاح 70٪ وقد تصل إلى 90٪ ، لأن الجسم يتعرف على الفتحة الجراحية ويغلقها بشكل طبيعي مما يعمل على استعادة الجلوكوما مرة أخرى.

نصائح للمتابعة بعد الجلوكوما

إليك مجموعة من النصائح التي يجب اتباعها بعد عملية الجلوكوما وهي:

  • لا ينبغي لمس أو فرك العينين.
  • يجب الالتزام بوضع القطرات وتناول الأدوية الموصوفة من قبل المختص في مواعيدها.
  • لا تنخرط في أي نوع من الأنشطة المختلفة العنيفة أو التي تحتاج إلى قوة إلا بعد فترة التعافي.
  • تجنب التواجد في أماكن مليئة بالغبار والأوساخ.

الآن بعد أن عرفنا عن الجلوكوما في العين ، والأعراض التي تدل على وجود هذا المرض ، وطرق العلاج المختلفة سواء عن طريق الليزر أو الإجراءات الجراحية ، نتمنى أن ينال الموضوع إعجابكم.