أهم الطرق المستخدمة في علاج الأرق

هناك العديد من الطرق التي تستخدم في علاج مشكلة اضطراب النوم أو ما يسمى بالأرق ، بعضها طبيعي وبعضها طبي ، ومن أهم هذه الطرق ما يلي:

  • حاول النوم يوميًا في نفس الوقت.
  • اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا وتجنب الأطعمة التي قد تسبب الأرق.
  • ممارسة الرياضة بانتظام ، كالمشي اليومي لمدة ساعة ، ويفضل المشي بهدوء وعدم تسريعها ، ويجب تجنب ممارسة الرياضات العنيفة والمرهقة ، خاصة قبل النوم.
  • تجنب شرب المشروبات المنشطة التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين والتي تسبب الأرق مثل القهوة والشاي والمشروبات الغازية.
  • عدم التفكير في الأشياء المزعجة قبل النوم وعدم التعرض لضغوط نفسية.
  • الاستحمام بالماء الدافئ قبل النوم يساعد على الاسترخاء والنوم العميق. يمكنك أيضًا إضافة بعض زيوت الاسترخاء إلى الماء ، مثل زيت اللافندر.
  • تجهيز المكان للنوم بحيث تكون الإضاءة خافتة والمكان مريح ودرجة حرارته مناسبة.
  • تناول الحبوب المنومة المناسبة لحالتك حسب ما يراه الطبيب والجرعة التي يصفها ، حيث تساعدك هذه الأدوية على الشعور بالاسترخاء والنوم لفترة كافية من الساعات لساعات متواصلة.
  • – النوم أثناء القيلولة ، حيث أنه يساعد على النوم أثناء الليل ، لكن يفضل أن يكون لفترة قصيرة ولا تتركه لوقت متأخر بعد الظهر حتى لا يسبب الأرق أكثر.
  • قم بإيقاف تشغيل التلفاز والهاتف وعدم تصفح مواقع التواصل الاجتماعي ، حيث أن التعرض لهذه الشاشات لفترة طويلة يسبب الأرق وعدم القدرة على النوم ، ويمكن استبدال ذلك بقراءة الكتب أو محاولة الاسترخاء والتنفس العميق والاستماع إلى القرآن الكريم أو موسيقى هادئة.
  • اشرب مشروبات مهدئة مثل الحليب الساخن واليانسون والشمر والتي تلعب دورًا مهمًا في الاسترخاء والمساعدة على النوم.
  • استخدمي وسادة مريحة للنوم ، حيث أن الوسائد المرتفعة أو الصلبة تؤذي فقرات عنق الرحم وتسبب الألم والشعور بالصداع وعدم القدرة على النوم بشكل طبيعي.

أقوى الحبوب المنومة في الصيدلية

هناك العديد من الأدوية المنومة المتوفرة في الصيدليات والتي تتميز بتأثيرها القوي وفاعليتها في التخلص من الأرق ، ولكن يجب تناول هذه الأدوية تحت إشراف الطبيب وبالجرعة المطلوبة حتى لا يتأثر المريض بجانبها. الآثار ، ومن أهم هذه الأدوية ما يلي:

1- دوكسيبين (سيلينور)

يعتبر من الأدوية الآمنة التي تستخدم في علاج الأرق ومساعدة تريندات على عدد ساعات النوم بشكل منتظم ، كما أنه لا يسبب الإدمان.

2- استازولام

يساعد علاج النوم هذا في عدم انقطاع النوم لساعات طويلة ولكنه يعرض المريض لخطر الإدمان.

3- ايزوبيكلون (لونيستا)

يعمل هذا النوع من الأدوية على علاج الأرق واضطراب النوم معًا ولكن يعرض المريض لمخاطر الإدمان.

4- راملتون (روزيرم)

وهو من أنواع الأدوية التي تعالج اضطرابات النوم وتمكن المريض من الدخول للنوم فور تناول الجرعة ولا يسبب الإدمان.

5- تيمازيبام (ريستوريل)

يساعد هذا النوع من الأدوية المريض على النوم لساعات طويلة ومتواصلة ، ولكن إذا تم استخدامه لفترات طويلة فقد يسبب الإدمان.

6- تريازولام (Halicon)

يستخدم هذا الدواء لمساعدة المريض على التخلص من اضطرابات النوم ولكنه يعرض المريض لمخاطر الإدمان على المخدرات ولا يزيد من عدد ساعات النوم المستمرة.

7- زاليبلون (سوناتا)

يساعد في علاج المريض من الأرق ، لكن الإفراط في تناول الطعام يؤدي إلى الإدمان.

8- إطالة الزولبيديم

يستخدم هذا النوع من العلاج للتخلص من الأرق واضطرابات النوم ، ولكن إذا تم استخدامه لفترات طويلة دون استشارة الطبيب فإن المريض معرض لخطر الإدمان.

أهم موانع استعمال الحبوب المنومة

هناك العديد من الأشياء التي تمنع المريض من استخدام الحبوب المنومة لعلاج الأرق واضطرابات النوم ، ومن أهم هذه الموانع ما يلي:

  • يجب أن يكون المريض شديد الحساسية للمكونات النشطة لهذه الحبوب.
  • يمنع استخدام أي نوع من الحبوب المنومة أثناء الحمل وخاصة الأشهر الثلاثة الأولى حيث ثبت أنها تسبب تشوهات خلقية.
  • يحظر استعمال أي نوع من الحبوب المنومة أثناء الرضاعة ، حيث ثبت أنها تفرز في لبن الأم وتصل إلى الرضيع.
  • يحظر استخدامه للأطفال دون سن الثامنة عشر ويحظر استخدامه لكبار السن الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا ؛ لأنه يعرضهم للعديد من المشاكل مثل السقوط الليلي والتعرض للإصابات.
  • كما يمنع استخدامه للمرضى الذين يعانون من أمراض الكبد أو الكلى ، أو الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم ، أو الذين يعانون من نوبات الصرع ، إلا في الحالات القصوى وتحت إشراف طبي وبجرعات منخفضة جدًا.

الآثار الجانبية لتناول الحبوب المنومة

هناك العديد من الآثار الجانبية التي تؤثر على المريض من جراء استخدام الحبوب المنومة ، ومن أهمها:

  • الشعور بالدوار والدوار.
  • الشعور بالصداع وعدم وضوح الرؤية.
  • اضطرابات الأمعاء والجهاز الهضمي ، وأعراض التهاب المعدة والأمعاء ، مثل الإسهال المفاجئ والقيء والغثيان.
  • الإصابة بحساسية الجلد ، مثل الشعور بالحكة والطفح الجلدي.
  • حدوث مشاكل في الذاكرة وضعف الأداء العام خلال فترات اليوم.
  • إمكانية القيام بنشاط سلوكي أثناء النوم مثل الأكل أو قيادة السيارة.
  • النوم لفترات طويلة جدًا أكثر من المعتاد.

الجرعة الصحيحة من الحبوب المنومة

لا تستخدم الأدوية المنومة لعلاج الأرق إلا بوصفة طبية يحددها الطبيب المعالج فقط ، حيث يحدد النوع المناسب والجرعة المحددة ومواعيد تناولها بالطريقة التالية:

  • خذ حبة واحدة يوميًا قبل ربع ساعة من الذهاب إلى الفراش حتى يبدأ العلاج في مفعوله.
  • لا يجب على مريض تريندات تناول الجرعة من تلقاء نفسه ، ولا يجب إيقاف الدواء مرة واحدة ، ولكن يجب تخفيضها تدريجياً حتى لا يعاني المريض من أي أعراض الانسحاب.
  • يجب على المريض عدم القيام بأي نوع من الأنشطة الجسدية أو العقلية فور تناول الحبوب أثناء الليل.

استخدام مضادات الاكتئاب ذات التأثير المنوم

إذا كان المريض يعاني من الأرق واضطرابات النوم نتيجة معاناته من ضغوط نفسية أو اكتئاب أو قلق ، ففي هذه الحالة لا تكون الحبوب المنومة هي الحل الأمثل لعلاجها ويمكن استبدالها بمضادات الاكتئاب ذات التأثير المنوم ولكن يجب يتم تناوله تحت إشراف الطبيب المعالج بجرعات منخفضة ، ومن أهم أنواع مضادات الاكتئاب ما يلي:

  • أميتريبتيلين
  • ميرتازابين (ريميرون)
  • ترازودون (اوليبترو)

ويجب عدم الصقور بالجرعة أو استخدامها لفترات طويلة حتى لا يتعرض المريض لأي من الآثار الجانبية لمضادات الاكتئاب ، وهي كالتالي:

  • الشعور بالدوار والدوار وعدم التوازن.
  • الشعور بالصداع
  • الشعور بالنعاس المستمر والمطول
  • الشعور بجفاف في الفم
  • الشعور بالغثيان والقيء
  • عدم انتظام ضربات القلب
  • يزن تريندات ثقيلاً
  • وجود مشاكل في الذاكرة والأداء أثناء النهار

الاحتياطات الواجب مراعاتها عند تناول الحبوب المنومة

في حالة قيام المريض بجميع المحاولات اللازمة للنوم بشكل طبيعي لساعات متتالية ولكنه فشل ، فقد يضطر إلى تناول الحبوب المنومة ، مع مراعاة الاحتياطات التالية:

1- الخضوع للفحص الطبي

يجب أن يخضع المريض لفحص طبي شامل من قبل الطبيب المعالج ، ليقرر له النوم المناسب للأدوية المنومة التي تتناسب مع حالته ، وكذلك تحديد الجرعة المناسبة وطريقة الإعطاء ، ويتم الفحص يتم بالطرق التالية:

  • سيسألك الطبيب عدة أسئلة للتعرف على أنماط نومك
  • تُجرى بعض الاختبارات لاستبعاد أي حالات طبية قد تكون سببًا للأرق.
  • عرض جميع الخيارات المتاحة من الأدوية المنومة المتوفرة في الصيدلية ، بما في ذلك عدد المرات ، ومتى ، وكيفية تناولها ، مثل حبوب منع الحمل ، أو رذاذ الفم ، أو الأقراص المذابة
  • بعد ذلك يقوم باختيار أحد أنواع الحبوب المنومة لفترة زمنية محددة لمعرفة فوائدها وآثارها الجانبية.
  • في حالة عدم فعالية الدواء أو وجود آثار جانبية على المريض ، سيطلب الطبيب تجربة أكثر من نوع واحد من الحبوب المنومة المتاحة.
  • يساعد الطبيب المريض في تحديد الأدوية البديلة المتوفرة في الصيدليات والتي تكون أقل تكلفة من الأدوية ذات الأسماء التجارية المتوفرة في السوق.

2- اقرأ النشرة الداخلية على عبوة الدواء

يجب على المريض قراءة نشرة الدواء المرفقة بالحبوب المنومة بعناية لمعرفة الجرعة المناسبة وتوقيت الدواء والآثار الجانبية للمرض وموانع الاستعمال ، وإذا كانت لديك شكوك حول الدواء يمكنك استشارة الطبيب أو الصيدلي.

3- تأكد من تناول الحبوب المنومة قبل النوم

ولكي لا يتعرض المريض لأية مخاطر أو إصابات نتيجة قلة التركيز ، يجب عليه تناول هذه الحبوب قبل النوم مباشرة ، وعدم القيام بأي أنشطة بدنية أو عقلية بعد تناولها ، بل الذهاب للنوم فقط.

4- ابدأ باستخدام الحبوب المنومة في أيام العطلات

إذا قرر المريض البدء في تناول الحبوب المنومة فعليه اختيار اليوم المناسب لذلك ، حتى لا يكون عليه أي التزامات ويكون حراً في النوم فقط ، حيث لا يمكن معرفة تأثير هذه الحبوب عليك.

5- مراقبة الآثار الجانبية

يجب أن يكون المريض متيقظًا للآثار الجانبية التي تظهر عليه نتيجة تناول نوع معين من الحبوب المنومة ، وإذا شعر أن الدواء غير مناسب له فعليه استشارة الطبيب لمعرفة كيفية إيقاف ذلك. دواء.

6- الامتناع عن تناول الكحول

يجب على المريض عدم تناول الكحول مع الحبوب المنومة ، حيث أن الكحول يسبب الأرق وعند مزجه مع الحبوب المنومة قد يتسبب في إغماء المريض أو الشعور بالارتباك والدوار.

7- تناول الحبوب خلال الفترة الزمنية التي يحددها الطبيب

يجب على المريض عدم الاستمرار في تناول الحبوب المنومة لفترة أطول مما يوصي به الطبيب ، حيث توجد أنواع يجب ألا تتجاوز مدة العلاج فيها أسبوعًا ، وإلا سيتعرض المريض لمخاطر الإدمان.

8- التوقف التدريجي عن تناول الحبوب

في حال قرر المريض التوقف عن تناول الحبوب المنومة ، يجب أن يتم ذلك بشكل تدريجي وليس بشكل مفاجئ حتى لا يعاني من أعراض انسحاب الدواء.

في ختام موضوعنا قدمنا ​​لكم أقوى الحبوب المنومة في الصيدلية. نأمل أن يرضيك الموضوع وأن يفيدك.