لا تعالج جرثومة المعدة بالتعب

أكد الأطباء أن الطريقة الوحيدة لعلاج جراثيم المعدة هي استخدام أنواع معينة من المضادات الحيوية ، والتي تعمل بشكل مباشر على قتل البكتيريا المسببة لها في المعدة أو الأمعاء.

لكنهم وجدوا أن هذه الطريقة قد لا تكون مجدية لبعض المرضى ، ويعزو الأطباء هذه الأسباب إلى:

  • يشترك بعض الأشخاص في عناصر العناية الشخصية مثل المناشف والملاعق وفرشاة الشعر.
  • تناول الأطعمة غير النظيفة أو النيئة ، ولا تغسلها بالماء الجاري ، مثل الخضار ، أو ربما تأكل الأطعمة المكشوفة التي تتعرض للذباب والغبار.
  • الاستخدام المفرط والخاطئ لبعض أدوية المضادات الحيوية سواء من الصيدليات أو من الأسواق وخاصة الميترونيدازول مما يؤدي إلى ظهور تحد للبكتيريا وتطورها السريع في المعدة.
  • أيضًا ، قد يؤدي استخدام جرعات أقل من المضادات الحيوية أكثر من اللازم أو لفترة قصيرة من الوقت إلى تطوير مناعة ومقاومة للبكتيريا ضد أي علاج.
  • قد يؤدي استخدام العلاج الثلاثي التقليدي في بعض الأحيان إلى إنتاج جيل جديد من هذه البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية المستخدمة ضد البكتيريا الهوائية واللاهوائية.

الآثار الجانبية لعلاج جرثومة المعدة

تنتج الآثار الجانبية لعلاج جرثومة المعدة عن تناول العديد من المضادات الحيوية والأدوية المثبطة والأدوية الأخرى المضادة للحموضة ، وفيما يلي عرض لمجموعة من الآثار الجانبية الناتجة عن علاج جرثومة المعدة:

أولاً: أدوية المضادات الحيوية

  • وجود اضطرابات ومشاكل في الجهاز الهضمي.
  • الحساسية المفرطة للضوء.
  • قد يؤدي تناول هذه الأدوية إلى تفاعلات مع أدوية أخرى ، مثل المكملات الغذائية.
  • ظهور عدوى فطرية.
  • تغير في لون الأسنان والجلد.

ثانياً: أدوية مثبطات مضخة البروتون:

  • الشعور بصداع.
  • الغثيان والميل إلى القيء.
  • اضطرابات في الجهاز الهضمي مصاحبة لحدوث الإسهال أو الإمساك.

ثالثا: عقار البزموت الساليسيلات

  • يتغير لون البراز إلى البني الداكن أو الأسود.
  • تشنج عضلي.
  • عدم القدرة على التعبير عن الكلمات بشكل صحيح.
  • اضطرابات بالإضافة إلى مشاعر القلق والتوتر.
  • ضعف عام كبير وتغيرات في الوزن.

رابعاً: الأدوية التي تثبط مستقبلات الهيستامين:

  • عدم القدرة على النوم.
  • جفاف الفم والجلد.
  • الشعور بصداع شديد.
  • طنين الأذن.
  • اضطرابات في التبول.
  • الإصابة بالإسهال والإمساك.

الأدوية المستخدمة في علاج جراثيم المعدة

يفضل عدم تناول علاج جرثومة المعدة إلا تحت إشراف طبيب مختص ، والأدوية التي يتم تناولها لعلاج جراثيم المعدة مقسمة:

أولاً: العلاج الثلاثي: يعتمد العلاج الثلاثي على إعطاء المريض ثلاثة أنواع من الأدوية أهمها:

  • المضادات الحيوية مثل الكلاسيد ، دواء مطهر للمعدة مثل فلاجيل ، وكذلك الأدوية المضادة للحموضة

ثانيًا: العلاج الرباعي: يعتمد استخدام العلاج الرباعي على علاج الحالات التي يصعب أداء العلاج الثلاثي.

تعتمد هذه الطريقة على استخدام أحد الأنواع الأخرى من المضادات الحيوية إلى جانب الأنواع الثلاثة السابقة.

ثالثًا: علاج الحالات الصعبة: يلجأ الأطباء إلى استخدام العلاج بالمنظار كأفضل طريقة في حالة عدم استجابة الجسم للعلاج الثلاثي أو الرباعي مما يساعد في الحصول على النتائج المرجوة.

ومن أهم الأدوية التي يتم استخدامها سواء في العلاج الثلاثي أو الرباعي مثل مجموعة من الأدوية تسمى كلاريثروميسين.

مدة العلاج لجراثيم المعدة

يتساءل الكثير من المرضى عن أفضل علاج لجراثيم المعدة والمدة المناسبة للعلاج ، حيث كشف بعض الأطباء أن جراثيم المعدة يتم علاجها باستخدام مجموعة من المضادات الحيوية التي يتم تناولها في فترة تتراوح من 7 إلى 15 يومًا متواصلة ، ومدة العلاج. يختلف علاج جرثومة المعدة حسب عدة عوامل أهمها:

  • البلد الذي يعيش فيه المريض من حيث الاهتمام بالرعاية الصحية والغذاء الصحي والمياه النقية.
  • مدى وسرعة الاكتشاف المبكر للمرض.
  • حالة المريض الصحية والجسدية ومدى قدرة جسده على العلاج.

يأخذ مريض جرثومة المعدة في مصر الجرعة المخصصة له لمدة تتراوح من شهر إلى 3 أشهر ، ويمكن أن يحدث التعافي بشكل أسرع إذا توفرت العوامل السابقة.

الآن أثبت العلماء وجود علاج جديد يسمى العلاج الرباعي أو المتتابع ، ويعتمد العلاج على تريندات ، ومدة العلاج تصل إلى 14 يومًا ، بالإضافة إلى استخدام بعض الأدوية المثبطة التي تساعد على ضخ الدم. بروتون مع أموكسيسيلين بشرط أن تكون الجرعة 2 جرام لمدة لا تقل عن 5 أيام يليها استخدام تينيدازول وكلاريثروميسين لمدة 5-7 أيام بدلاً من أموكسيسيلين.

يفضل العلماء هذا النوع من العلاج لأن تكلفته ليست باهظة مثل العلاج الثلاثي السابق ، كما أن تناوله لفترة طويلة قد يؤدي إلى مشاكل صحية ، كما أنه يساعد في تقليل الآثار الجانبية التي قد تحدث نتيجة لذلك. أخذ هذا العلاج لفترة طويلة.

كما ظهر علاج جديد يسمى العلاج الإنقاذي ، والذي أكد العلماء فعاليته ، حيث يتم تناوله لمدة تصل إلى 10 أيام متتالية.

علاج جرثومة المعدة بالأعشاب

لقد أثبتت الدراسات والأبحاث وجود مجموعة متنوعة من الأعشاب التي تساعد في علاج التهاب المعدة بشكل طبيعي ، وخاصة الناتجة عن الإصابة بجراثيم المعدة ، ومن أهم هذه الأعشاب ما يلي:

علاج جرثومة المعدة بالشاي الأخضر

  • يساعد تناول الشاي الأخضر والعسل على منع جراثيم المعدة.
  • إذا تم تناوله أثناء الإصابة ، فإنه يعمل على تخفيف وتقليل الشعور بالتهاب المعدة.
  • يفضل شرب كوب أو كوبين يوميا من الشاي الأخضر المحلى بالعسل.

شاي البابونج لعلاج جرثومة المعدة

  • تحتوي زهرة البابونج على مضادات الالتهاب ومضادات الأكسدة التي تساعد في علاج جراثيم المعدة.
  • يمكنك تناول كوب من شاي البابونج في الصباح على معدة فارغة ، محلى بالعسل الأبيض ، وكوب آخر في المساء بعد العشاء.

علاج جرثومة المعدة بالحليب

  • أثبتت العديد من الدراسات أن حليب البقر أو الزبادي يحتوي على بروتين يسمى اللاكتوفيرين.
  • هي مادة فعالة تعمل على قتل البكتيريا المسببة لجراثيم المعدة ، حيث أجريت عدة تجارب على 150 شخصاً يعانون من جراثيم المعدة تناولوا حليب البقر لفترة معينة وأسفرت عن نتائج مذهلة وصلت إلى 100٪.
  • يمكنك تناول كوب دافئ من الحليب السائل وإضافة ملعقة من العسل الأبيض إليه.
  • ويجب أن تشرب دائمًا كوبًا من الحليب مرتين يوميًا ، كما يمكن تناول كوب من الزبادي المحلى بالعسل.
  • وتجدر الإشارة إلى تجنب منتجات الألبان مثل الجبن بأنواعه ، والزبدة ، حيث أن هذه المنتجات لم تتم معالجتها بعد ، ومن المحتمل أنها تحتوي على بكتيريا ضارة قد تتفاعل مع جرثومة المعدة.

وهكذا قدمنا ​​لكم علاج جرثومة المعدة المتعبة ولمعرفة المزيد من المعلومات والتفاصيل يمكنكم التواصل معنا من خلال ترك تعليق في اسفل المقال وسنقوم بالرد عليكم فورا.