كم من الوقت تستمر فترة النفاس بعد الولادة الطبيعية

غالبًا ما ترغب النساء بعد الولادة في معرفة الفترة الصحيحة لدم ما بعد الولادة بعد الولادة الطبيعية ، والتي يمكن حسابها من خلال بعض النقاط على النحو التالي:

  • يتم حساب فترة النفاس من الولادة وحتى الأربعين يومًا التالية ، وتسمى هذه الفترة بفترة ما بعد الولادة.
  • الدم الذي يخرج خلال فترة النفاس يستمر بعد الولادة الطبيعية لمدة 40 يوماً وأحياناً تصل إلى شهرين ، ولا داعي للقلق عند حدوث ذلك ، فهذا أمر طبيعي وقد يحدث ، ونجد ذلك. دم ما بعد الولادة يشبه دم الحيض.
  • إذا كانت دورتك في تلك الفترة فالدم الذي يخرج من المرأة دم حيض ، أما إذا لم يكن هذا الوقت هو وقت الحيض فالدم الذي يخرج هو دم الحيض ، والفرق بينه وبين دم الحيض. هو أن دم الحيض يمكن أن يتوضأ ويؤدي الصلاة.
  • الدم الذي يخرج خلال هذه الفترة يكون أحمر اللون ويتحول تدريجياً إلى لون أحمر غامق.
  • تبدأ كمية الدم الخارجة في الانخفاض تدريجيًا.
  • عندما يستمر خروج دم ما بعد الولادة بعد فترة الأربعين يومًا ، فإن هذا يعتبر علامة على النزيف ، ويجب استشارة الطبيب فورًا.

اكتئاب ما بعد الولادة

هناك تقلبات في هرمونات المرأة في فترة ما بعد الولادة ، وتبدأ في المعاناة من اكتئاب ما بعد الولادة كما يطلق عليه ، ويحدث بسبب اضطراب الهرمونات في تلك الفترة ، وله بعض الأعراض التي تكشف عن الإصابة ، ومن ثم يجب استشارة الطبيب فورًا بعد ملاحظة أي من الأعراض التالية:

  • اضطرابات النوم.
  • يحدث فقدان الشهية ، وأحيانًا يحدث العكس ويحدث اشتهاء ورغبة في تناول المزيد من الطعام.
  • البكاء باستمرار.
  • ابتعاد الأم عن طفلها ، قلة رغبتها في إرضاعه ، وأحيانًا يزداد الأمر سوءًا وتريد الأم التخلص من طفلها.

يتغير الجسم خلال فترة النفاس

تتعرض المرأة خلال فترة النفاس لبعض الأمور والتغيرات الهامة في جسدها ونفسية ، وهي كالتالي:

1- أول 24 ساعة بعد الولادة

وإليك بعض الأشياء التي يتوقع حدوثها خلال الـ 24 ساعة التالية للولادة ، وهي كالتالي:

  • لن يعود البطن إلى الحجم المعتاد قبل حدوث الحمل ، حيث يحتاج الرحم وعضلات البطن والجلد في تلك المنطقة إلى بعض الوقت حتى يتقلص ويعود إلى طبيعته ، وفي حالة الولادة الطبيعية يحتاج إلى وقت أقل من المرأة التي تلد بعملية قيصرية.
  • بعد الانتهاء من الولادة ، تفقد المرأة وزنها ما يقرب من 5 إلى 7 كجم ، وهو الوزن الذي يمثل وزن الطفل والمشيمة ومخرجات الرحم.
  • تشعر المرأة ببعض الانتفاخ نتيجة تلقيها العديد من السوائل عن طريق الوريد ، ولهذا ستذهب إلى الحمام كثيرًا.
  • التعرق المفرط أثناء الليل أمر طبيعي.
  • يستمر السائل المهبلي والدم والمخاط في الخروج من الرحم وهذا يحدث بغزارة خلال الأيام العشرة الأولى ثم ينخفض ​​بعد ذلك تدريجياً.
  • يحدث التورم والتورم في المنطقة الحساسة ويستمر لفترة من الوقت ، ويمكن تقليل التورم من خلال تحضير حمام مناسب.
  • غالبًا ما تصاب النساء بالإمساك نتيجة قلة كفاءة الأمعاء بعد الولادة ، لذلك يجب زيادة تناول السوائل والأطعمة الغنية بالألياف.
  • أكوام صغيرة من حليب الثدي السميك المصفر ، تسمى اللبأ ، تسبق الولادة الطبيعية لحليب الثدي.

2- الشهر الثاني من فترة النفاس

يبدأ كل شيء بالعودة إلى وضعه الطبيعي ، فيعود الرحم إلى وضعه الطبيعي ، ويتوقف النزيف المهبلي تمامًا ، وإذا حدث خلاف ذلك ، يجب استشارة الطبيب فورًا.

العناية بالجسم في فترة النفاس بعد الولادة الطبيعية

تتمثل العناية بالجسم لفترة ما بعد الولادة بعد الولادة الطبيعية في العناصر التالية:

1- الرعاية الطبية

بعد عملية الولادة الطبيعية تجد المرأة الرعاية الطبية التي تحتاجها ، حيث تعتني الممرضة بذلك وتبدأ بتدليك منطقة البطن مما يسبب لها بعض الآلام ، لكنها ضرورية لوقف النزيف بعد الولادة.

2- تخفيف الآلام بعد الولادة

بعد إتمام الولادة ، تحتاج المرأة خلال هذه الفترة (فترة النفاس) إلى الراحة. في حالة الولادة الطبيعية ، يبقى تواجد المرأة في المستشفى ليوم واحد فقط ، والمرأة في هذه الحالة ستتناول المسكنات التي تقلل من الشعور بالألم.

3- الأكل في فترة النفاس

تحتاج المرأة خلال فترة ما بعد الولادة إلى طعام جيد حيث تفقد كمية كبيرة من الدم أثناء الولادة ، بالإضافة إلى الجهد العضلي الذي تمارسه أثناء عملية الولادة الطبيعية ، مما يجعلها بحاجة إلى 300 سعرة حرارية في اليوم ، من أجل صنعها. مقابل ما فقدته في عملية الولادة ، ويفضل تناول المكملات الغذائية في فترة ما بعد الولادة.

4- التمرين

بعد الولادة تحتاج المرأة إلى القيام ببعض التمارين الرياضية لإعادة عضلات البطن إلى ما كانت عليه قبل الحمل ، بالإضافة إلى أن التمرين يساعد على نمو كتل العضلات في المناطق المصابة بالترهل مثل الفخذين والبطن ، لكن ليس من الضروري الذهاب نحو التمرين قبل انتهاء فترة 4 إلى 6 أسابيع بعد الولادة الطبيعية.

كيفية التعافي بسرعة في فترة النفاس بعد الولادة الطبيعية

يجب استخدام الكمادات الباردة بشكل مستمر على المنطقة الحساسة لتقليل التورم ، كما يجب استخدام الماء الدافئ لشطف تلك المنطقة بعد التبول.

بعض النصائح التي يجب اتباعها خلال فترة النفاس

هناك بعض الأعمال التي يحظر مزاولتها خلال فترة النفاس ، وهي كالتالي:

  • يجب عليك الابتعاد عن ممارسة العلاقة الحميمة حتى انتهاء فترة النفاس وتوقف خروج الدم الفاسد.
  • تجنبي الجلوس مع الأشخاص المصابين بأمراض معدية ، حيث أن النساء في فترة ما بعد الولادة يعانين من ضعف في جهاز المناعة ، مما يجعل فرص إصابتهن بالعديد من الأمراض.
  • لا ينبغي بذل أي جهد شاق خلال فترة ما بعد الولادة لمنع المرأة من الإصابة بمضاعفات.
  • إذا لاحظت إفرازات مهبلية كريهة الرائحة ، أو لاحظت ألمًا شديدًا في منطقة البطن ، فعليك استشارة الطبيب على الفور.
  • يجب على المرأة أن تتجنب أي توتر أو ضغط عصبي خلال تلك الفترة ، لأن ذلك قد يتسبب في إصابتها بالاكتئاب نتيجة المرور بفترات صعبة من الحمل والولادة.
  • تجنب تناول المنبهات والبلسم كالشاي والقهوة واستبدلهما بالسوائل الدافئة كالحليب من أجل إنتاج الحليب في الثدي.
  • تجنبي تناول الأطعمة السريعة ، واستبدليها بالأطعمة ذات العناصر الغذائية العالية ، حيث تحتاج النساء في فترة ما بعد الولادة إلى طعام كامل.
  • يجب عدم الإفراط في تناول الأدوية والمسكنات دون استشارة الطبيب المختص ، حيث أن هناك بعض الأدوية التي لها تأثير سلبي على حليب الأم ، وتأثيرها السلبي على الجنين يطول.

وفي ختام موضوعنا قدمنا ​​لكم مدة فترة النفاس بعد الولادة الطبيعية وكيفية العناية بالجسم خلال تلك الفترة. نتمنى أن نكون قد أفدناكم ونال الموضوع رضاكم.