يعاني الأطفال من ارتفاع في درجة الحرارة

يعاني الكثير من الأطفال من ارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة ، والتي غالبًا ما تصل إلى الحمى ، مما يعني أن درجة الحرارة أعلى من 38 درجة مئوية إذا تم قياسها من خلال فتحة الشرج ، حيث يتم قياس درجة الحرارة من أماكن أخرى في الجسم تعطي نتائج أقل.

والجدير بالذكر أن الحمى هي رد فعل طبيعي يقوم به الجسم للدفاع عن نفسه ضد العدوى ، وعندما يتعرض الطفل لعدوى فيروسية يصاب بالحمى.

كيف أخفض درجة حرارة طفلي

هناك العديد من الطرق التي يمكن استخدامها لخفض درجة حرارة الطفل بشكل سريع وفعال ، ومن أهم هذه الطرق ما يلي:

أولاً: العلاج الدوائي

هناك مجموعة من الأدوية التي تساهم في خفض درجة حرارة الجسم بسرعة ، ومن أهمها وأبرزها الأدوية التالية: –

1- الباراسيتامول

يعتبر هذا الدواء من أفضل الأدوية الخافضة للحرارة ، والذي يتميز بإمكانية استخدامه دون الحاجة إلى وصفة طبية ، ولكي يتم تحديد الجرعة المناسبة من هذا الدواء لا بد من الاطلاع على نشرة العبوة أو الاستفسار عن طبيب أطفال أو صيدلي ، بالنظر إلى أن تناول جرعات زائدة منه يؤدي إلى حدوث تليف في الكبد.

2- العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات

يعمل هذا الدواء على تقليل الألم وخفض درجة حرارة الجسم ، وهو من الأدوية التي يمكن استخدامها دون الحاجة إلى وصفة طبية من الطبيب ، إلا أنه قد يسبب نزيفًا في المعدة أو مشاكل في الكلى لدى بعض الأشخاص.

أيضًا ، قد يكون هذا النوع من الأدوية غير آمن للأطفال الذين يتناولون أنواعًا معينة من الأدوية الأخرى ، لذلك من الضروري الالتزام بالتعليمات الواردة في النشرة الداخلية لتحديد الجرعة المناسبة.

ثانياً: العلاج المنزلي

هناك العديد من الطرق والإجراءات المنزلية التي تساهم في خفض درجة حرارة الطفل ، ومنها ما يلي:

  • إعطاء الطفل كميات كبيرة من السوائل كالماء والعصائر ، حيث تتسبب الحمى في تعرق تريندات ، وهذا يؤدي إلى خطر إصابة تريندات بالجفاف ، كما يمكن إعطاء الطفل المحاليل المستخدمة لتعويض السوائل عن طريق الفم. بعد استشارة الطبيب المختص وذلك لتعويض سوائل الجسم والأملاح المفقودة.
  • الحرص على توفير الراحة للطفل ، حيث يؤدي النشاط البدني للصقر إلى ارتفاع درجة حرارة جسم تريندات.
  • وضع كمادات مبللة على جبين الطفل.
  • خفف من الملابس التي يرتديها الطفل.

نصائح هامة لخفض درجة حرارة الطفل

هناك مجموعة من النصائح التي يجب اتباعها عند إصابة الطفل بالحمى ، والتي يمكن شرحها فيما يلي: –

  • تجنب تجريد الطفل تمامًا.
  • تجنب تغطية طفلك بالكثير من الملابس أو الكثير من أغطية السرير.
  • لا تستخدم الباراسيتامول للأطفال دون سن شهرين.
  • تجنب إعطاء الإيبوبروفين للأطفال دون سن 3 أشهر ، والذين يقل وزنهم عن 5 كيلوغرامات ، أو المصابين بالربو.
  • عدم إعطاء الأسبرين للأطفال والمراهقين الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا ، وذلك لتجنب متلازمة راي ، وهي حالة نادرة تنتج عن الاستخدام الخاطئ للأسبرين.
  • التقيد التام بالجرعات الموصى بها من قبل المختص ولا تتجاوزها.
  • – اغتسال الطفل بماء فاتر وتجنب استعمال الماء البارد أو الثلج أو مسح الجسم بالكحول لأن هذه الأساليب تزيد الأمر سوءاً.
  • احرص على مراقبة أي علامات للجفاف على الطفل ، مثل عدم التبول بالمعدل الطبيعي ، أو العيون الغارقة ، أو تشقق الشفاه ، أو الجلد الشاحب.
  • – تجنب إيقاظ الطفل من النوم لإعطائه دواءً خافضًا للحرارة.
  • – إبعاد الطفل عن التجمعات أثناء مرضه ، وذلك لمنع انتقال العدوى.

من هنا وصلنا إلى نهاية المقال بعد أن استعرضنا إجابة سؤال كيفية خفض درجة حرارة طفلي وقدمنا ​​مجموعة من الأساليب التي تساهم في خفض درجة حرارة الطفل ، ونتمنى أن يكون المقال قد نال رضاكم و نوصيك بمشاركتها على وسائل التواصل الاجتماعي ، حتى تنتشر الفائدة على الجميع.