متى يبدأ الثدي في الانتفاخ أثناء الحمل

تتساءل الكثير من النساء اللاتي يرغبن في الحمل عندما يبدأ الثدي في الانتفاخ أثناء الحمل ، وكيف سيصبح شكل الثدي أثناء الحمل ، ومن هنا يمكن التعرف على ذلك على النحو التالي:

  • التغييرات التي تحدث في الثدي هي أولى علامات الحمل.
  • يحدث تورم الثدي وتضخمه في الأشهر الثلاثة الأولى.
  • يتضخم الثدي لأن حجم الدم يزداد في الجسم أثناء الحمل ، وذلك لسد احتياجات الجنين والحصول على الغذاء اللازم لنموه.
  • تصبح الأوردة في الثدي أكبر وأزرق وأكثر وضوحًا.
  • يستمر نمو الثديين طوال فترة الحمل وحتى بلوغ المرأة الشهر التاسع من الحمل.
  • يلعب هرمون الاستروجين والبروجسترون دورًا مهمًا في تحضير الثدي للرضاعة الطبيعية أثناء الحمل.
  • هرمون الاستروجين يحفز الخلايا في الثدي ويعمل على إنتاج هرمون البرولاكتين وهو هرمون آخر يساعد تريندات على حجم الثدي بالإضافة إلى إفراز الحليب.
  • ينتج هرمون البروجسترون الخلايا المنتجة للحليب والغدد داخل الثدي ويساعدها على النمو وتحفيزها.
  • ينخفض ​​مستوى هرمون البروجسترون والإستروجين بعد الولادة ، ويزداد مستوى هرمون البرولاكتين الذي يساعد في الرضاعة الطبيعية.

تغيرات الثدي المختلفة أثناء الحمل

لاشك أن هناك العديد من التغيرات التي تحدث للثدي أثناء الحمل ، ويمكن التعرف على هذه التغييرات على النحو التالي:

  • في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل ، وتحديدًا من الأسبوع السادس إلى الأسبوع الثامن ، يزداد حجم ثدي المرأة الحامل.
  • وخلال هذه الفترة أيضًا تشعر المرأة الحامل بالحكة بسبب توسع جلد الثدي وزيادة حجمه.
  • قد تلاحظ المرأة الحامل أيضًا بعض علامات الثدي ، مثل رؤية الأوردة تحت الجلد.
  • بعد مرور الفترة الأولى من الحمل ، وبمجرد دخول الثلث الثاني من الحمل ، ستلاحظين أن حجم الحلمة أصبح أكبر ، وتغير لونها أيضًا وأصبحت أغمق.
  • قد تصبح الهالة حول الحلمة أيضًا أوسع وأكبر.
  • خلال هذه الفترة ، ستلاحظ المرأة أن حليب الصدار قد بدأ في الثدي ، ويعتبر لبن اللبأ أو الحليب الذي يرضعه الطفل من أمه.
  • في الثلث الثاني من الحمل ، يبقى مستوى هرمون الاستروجين في تريندات والارتفاع ، وهذا الهرمون هو الهرمون الذي يساعد على تكبير الثديين وتضخمهما.

أهم أعراض الحمل

بالتأكيد ، هناك بعض الأعراض والعلامات المهمة التي تصاحب الحمل ، ويمكن التعرف على هذه العلامات على النحو التالي:

  • انتفاخ الثدي وانتفاخه ، وهو من أهم وأبرز أعراض وعلامات الحمل ، وعادة ما يحدث بسبب تغير الهرمونات واستعداد الثديين للرضاعة الطبيعية.
  • غالبًا ما يتبول تريندات ويدخل إلى الحمام ، ويحدث هذا لأن الجنين يضغط على المثانة ، مما يؤدي إلى دخولها إلى الحمام بشكل متكرر.
  • الانتفاخ والإمساك ، وعادة ما يحدث هذا بسبب بطء حركة الأمعاء وخاصة في الفترة الأولى من الحمل.
  • تريندات ، ارتفاع ضغط الدم والشعور بالدوار والدوار ، وذلك بسبب تمدد الأوعية الدموية واتساعها.
  • الشعور بحرقة في المعدة وحرقة نتيجة ارتخاء الصمام بين المعدة والمريء.
  • الشعور بتقلبات مزاجية دائمة ومستمرة.
  • يحدث نزيف مهبلي خفيف عند بعض النساء بسبب انغراس البويضة في جدار الرحم.
  • الشعور بغثيان الصباح والقيء والتعب.
  • التعب العام والكسل والرغبة في النوم.
  • الشعور بعدم الرغبة في الأكل وفقدان الشهية.

نصائح لتخفيف آلام الثدي أثناء الحمل

بعد أن عرفنا متى يبدأ الثدي في الانتفاخ أثناء الحمل ، سنتعرف الآن على بعض النصائح والإرشادات التي تساعد المرأة الحامل على تخفيف وتقليل آلام الثدي أثناء الحمل ، وهذه النصائح هي كما يلي:

  • لا بد من ارتداء حمالة صدر قطنية عريضة تدعم الصدر خاصة أثناء النوم.
  • تجنب ارتداء حمالات الصدر الضيقة التي بها أسلاك معدنية.
  • يمكنك أيضًا استخدام كمادات الماء البارد للمساعدة في تقليل الألم والاحتقان.
  • يجب على المرأة الحامل أن تتجنب تناول الأطعمة الغنية بالملح والصوديوم التي تعمل على احتباس السوائل وبالتالي تعمل على علاج تورم الثدي وتورمه.
  • يمكنك عمل تدليك للثدي باستخدام الزيوت الطبيعية ، فهذه الطريقة تخفف من آلام الثدي وتقلل من الشعور بالاحتقان.

متى يختفي تورم وألم الثدي أثناء الحمل؟

بالتأكيد هناك الكثير من النساء اللواتي يتساءلن متى يبدأ الثدي في الانتفاخ في الحمل ومتى ينتهي ، ومن هنا يمكننا معرفة متى ينتهي ويختفي تورم الثدي وألمه أثناء الحمل على النحو التالي:

  • يشرح الأطباء أن تورم الثدي وألمه يبدأ عادة بالاختفاء وينتهي بمجرد أن يتم ضبط مستويات هرمون البروجسترون والإستروجين.
  • يحدث هذا التنظيم للمستويات الهرمونية في أوائل الثلث الثاني من الحمل.
  • تختلف النساء الحوامل عن بعضهن البعض ، حيث من الممكن أن تجد بعض النساء الحوامل يعانين من هذا التورم في نهاية الثلث الثاني من الحمل وبعضهن قد لا ينتهي على الإطلاق.
  • أظهرت الدراسات أن هناك ما يقرب من 48٪ من النساء الحوامل في مختلف أنحاء العالم يعانين من تورم وتورم الثديين طوال فترة الحمل وحتى نهايته.

في النهاية أوضحنا متى يبدأ الثدي بالانتفاخ أثناء الحمل ومتى ينتهي ، أبرز علامات وأعراض الحمل ، وكيفية التعامل مع تورم الثدي أثناء الحمل لتقليل هذا التورم ، وبذلك يكون لديك كل ما يلزم والمعلومات المفيدة التي يمكن استخدامها خلال هذه الفترة المهمة.