الاحتيال والاحتيال في القانون الجزائري

في القانون الجزائري المتعلق بالعقوبات ، هناك بعض المواد التي يمكن من خلالها تحديد العقوبة المناسبة للاحتيال والاحتيال ، ومن بين هذه المواد ما يلي:

  • تنص المادة 372 من قانون العقوبات الجزائري على أن أي شخص يمكنه استلام أو الحصول على المنقولات أو الأوراق أو الأموال أو السندات أو غير ذلك من الأمور عن طريق الاحتيال ، يعاقب في ذلك الوقت بالحبس.
  • وتتراوح مدة الحبس لهذه العقوبة من سنة إلى خمس سنوات.
  • بالإضافة إلى دفع بعض الغرامات التي تتراوح بين 500 إلى 20000 ميلادي.

عناصر الاحتيال

لجريمة التدليس أربعة أركان أساسية ، بناءً على ما ورد في المادة 372 ، ومن هذه العناصر ما يلي:

  • العنصر الأول: ويشمل ضرورة أن يوقع الجاني على غيره بعض الأخطاء من النصوص الواردة في المادة رقم.
  • العنصر الثاني: ينحصر في ضرورة حصول الجاني على بعض المال ، حتى لو تم تحويله بوسائل متعددة.
  • العنصر الثالث: أن يؤدي تسليم هذه الأموال إلى إحداث ضرر مادي لمن يملكها.
  • والعنصر الرابع وجوب نية الجاني لوقوع الغش.

أعمدة جناح النصب

للاحتيال والاحتيال في القانون الجزائري بعض العناصر التي يجب أن تكون معروفة جيدًا ، منها ما يلي:

  • الركن المادي الذي ينقسم إلى أربعة عناصر
  • العنصر الأول: أن يستخدم الشخص إحدى وسائل الاحتيال.
  • المكون الثاني: يتعلق بالحصول على أموال الغير.
  • العنصر الثالث: في حالة وجود علاقة ما بين الأسلوب الاحتيالي وسرقة الشخص لأموال شخص آخر.
  • العنصر الرابع: وقوع الأذى ، وبالتالي ينبغي إيذاء الضحية نتيجة نصب الجاني.

خصائص جريمة الاحتيال في القانون الجزائري

هناك مجموعة من الخصائص المتعلقة بالجريمة في حالة الاحتيال والاحتيال في القانون الجزائري ، ومن هذه الخصائص:

  • وتعتبر هذه الجريمة من الجرائم التي يقوم فيها الشخص بالاعتداء على ممتلكات لا يملكها نتيجة استخدام العديد من الأساليب الاحتيالية التي يمكن من خلالها الحصول على المال كله أو جزء منه.
  • تتميز جريمة الاحتيال بوقوعها ضمن جرائم السلوك والأحداث المتعددة ، حيث يرتكب الجاني بعض السلوك المادي الذي له هدف نفسي يتمثل في إحدى طرق الاحتيال.
  • يلجأ الجاني إلى هذا الأمر من أجل التأثير بشكل مباشر على إرادة الشخص المعروض عليه ، وعندما يقع في فخ الخداع ، يقوم بتسليم أمواله إلى الجاني.
  • يحرص الجاني على إدخال الأموال المسروقة من الضحية بطريقة أخلاقية ، حيث يلجأ إلى علاقة ودية بينه وبين الضحية.
  • أما تعدد الأحداث ، فيحدث نتيجة خداع الجاني للشخص الآخر ، وبالتالي يسلم الضحية الأموال التي طلبها من خلال هذا الخداع.

كيف يستخدم الشخص طريقة احتيالية

لا يقع الخداع إلا إذا استخدم الشخص بعض الأساليب المذكورة في المادة 372 ، ومنها ما يلي:

  • أن يستخدم الشخص صفة كاذبة له أو اسمًا من أسماء مستعارة ، حيث يستخدم المتهم بعض الصفات الكاذبة والجريمة في هذا الوقت تتعلق بانتحال شخصية الآخرين سواء في شخصيته أو باسمه وبالتالي الضحية ينخدع في هذا الأمر.
  • إذا حصل شخص على اسم مزيف ، فقد يكون اسمًا وهميًا ، أو قد يكون حقيقيًا ، وعلى عكس هذا الأمر ، فإن الشخص الذي يستخدم اسمًا من بين الأسماء المستعارة لا يدخل في حسابات الأسماء المستعارة.
  • الصفة الكاذبة ، وهي انتماء الشخص إلى بعض الصفات التي يمكن من خلالها للمتهم أن يكون واثقًا من هذا الشخص ، وقد تكون هذه الصفات مرتبطة بالوظائف أو القرابة.
  • يستخدم الشخص بعض المناورات المتعلقة بالاحتيال والاحتيال.

تعريف المناورات الاحتيالية

يشمل الاحتيال والاحتيال في القانون الجزائري ما يسمى بالمناورات الاحتيالية ، ويمكننا تحديدها على النحو التالي:

  • المناورات الاحتيالية هي الشخص الذي يكذب ويستخدم المظاهر الخارجية معه ، وبالتالي لا يمكن تحقيقها بمجرد أن يقدم الشخص بعض الادعاءات الكاذبة حتى لو كان الأمر مبالغًا فيه كثيرًا.
  • بالإضافة إلى ذلك ، يشترط القانون عدم تضليل جميع الأشخاص في الأقوال ، حتى لو تم تأكيد هذه الأقوال.

الهدف من الأساليب الاحتيالية

الغش والاحتيال في القانون الجزائري لهما بعض الأهداف التي يرغب الإنسان في تحقيق بعض الأغراض وراءها ، وهذا يختلف عن انتحال صفة شخص كاذبًا ، لأن هذا الأمر لا يكفي لتحقيق الجريمة ، وبالتالي فإن الأغراض الواردة في المادة 372 ينبغي أن بما في ذلك ما يلي:

  • ادعاء شخص أن هناك العديد من المشاريع الخاطئة.
  • الادعاء بوجود بعض القوى الوهمية أو أن الشخص يدعي وجود أموال وهمية.
  • القيام ببعض الأعمال المتعلقة بالفوز أو خوف الشخص من حادث وهمي.

الركن الأخلاقي في جنحة الغش

للاحتيال والاحتيال في القانون الجزائري عنصر آخر وهو العنصر الأخلاقي. لذلك فإن الجريمة المرتبطة بالاحتيال والاحتيال في هذا القانون تحتاج إلى وجود نية إجرامية سواء كانت خاصة أو عامة ، حيث تتمثل في الآتي:

  • أما المقصد العام فيمكن تمثيله في رغبة المتهم في تحقيق كل أركان الجريمة التي حددها القانون رغم علمه بذلك.
  • النية الخاصة مبنية على رغبة المتهم في الحصول على أموال الغير ، وفي حال كان الغرض من النصب والاحتيال رغبة المتهم في المداعبة والمزاح فلا يعتبر جريمة.

عقوبات الجنح

في حالة الغش والاحتيال في القانون الجزائري فإن لهذا الأمر بعض العقوبات وهي كالتالي

  • أولاً: العقوبات الأصلية ، حيث إن المادة 372 في الجنح الجنحية تعاقب بالعقوبة الأصلية ، وتكون العقوبة الحبس من سنة إلى خمس سنوات.
  • بخلاف الحادث ، سيدفع الشخص غرامة تتراوح من 20.000 إلى 100.000.
  • ثانياً: العقوبة التكميلية ، حيث يتم تطبيق جميع العقوبات التكميلية المتعلقة بجنحة السرقة ، وبالتالي يحرم الجاني من ممارسة جميع الحقوق العائلية والوطنية ، بالإضافة إلى الحقوق المدنية ، كما يُمنع من الإقامة في الدولة في الدولة. أقل عمر ممكن وأقصى خمس سنوات ممكنة.

يعتبر الاحتيال والاحتيال في القانون الجزائري من أهم القوانين التي حدثت مؤخرًا ، حيث يعني الحجز على الأموال غير المشروعة من خلال استخدام إحدى الوسائل الاحتيالية المنصوص عليها في القانون ، وبالتالي يُسمى الشخص الذي يقوم بذلك محتال ومحتال ولهذا فقد طبق القانون الجزائري عقوبات مرتبطة به.