ما هو البول الزلال

  • يحتوي جسم الإنسان على بروتينات ، وهذه البروتينات مركبات معقدة تتكون مما يعرف بالأحماض الأمينية ، حيث توجد في جميع أعضاء وأجزاء الجسم ولها وظائف مهمة في الجسم ، حيث تعمل على نمو العظام. والعضلات ، وتقوي المناعة ضد الأمراض.
  • يمكن أن تتدفق البروتينات من الدم إلى البول ، ولكن في بعض الأمراض مثل أمراض الكلى وتلف مرشح الكلى ، والذي يسمى الكبيبات ، كما هو الحال في دوائر الشعيرات الدموية التي توجد في الكلى.
  • بينما ، في الشخص السليم ، تقوم هذه الكبيبات بتصفية البول وتمرير نسبة صغيرة من البروتينات صغيرة الحجم بينما لا يمكن للبروتينات الكبيرة التدفق.
  • يُعرف البيلة الألبومينية بأنها مرض يكون فيه مستوى البروتينات في البول مرتفعًا ، وتعتبر هذه الحالة مؤشرًا على مرض الكلى المزمن مثل ارتفاع وظائف الكلى ، حيث تعمل الكلى الصحيحة على إزالة السوائل الزائدة والفضلات.

المعدل الطبيعي للألبومين في البول

في الغالب ، يتم قياس النسبة الطبيعية للبروتينات في البول من خلال مجموعة من الاختبارات ، من أهمها:

  • الكشف عن تحليل البول العشوائي: حيث يتم جمع عينة من البول ، حيث يتراوح المعدل الطبيعي للألبومين في البول بين 0 إلى 20 مجم لكل ديسيلتر ، بينما يتراوح الألبومين من 0 إلى 25 مجم لكل لتر.
  • كشف تحليل البول خلال فترة زمنية محددة: حيث يتم الكشف عن الألبومين خلال فترة زمنية معينة ، حيث تتراوح النسبة الطبيعية للبروتين في البول من 0 إلى 5 ملليغرام في الساعة.
  • كشف تحليل البول خلال يوم كامل: حيث يتم الكشف عنه خلال يوم كامل ويتراوح معدل الألبومين الطبيعي في البول من صفر إلى 15. جرام لكل 24 ساعة.
  • UACR: حيث يقاس البروتين في البول بنسبة الكرياتينين فيه ، وإذا كانت النسبة أكثر من 30 مجم فهذه علامة على مرض الكلى.
  • خزعة الكلى: في هذا التحليل يتم أخذ عينة من الكلى وفحصها بالمجهر.

أعراض الزلال في البول

هناك العديد من الأعراض التي يمكن أن تظهر للمريض من أهمها:

  • لاحظ وجود الرغوة في البول.
  • من الممكن أن يكون لديك ضيق في التنفس.
  • اضطرابات في التبول وكثرة التبول.
  • مشاكل واضطرابات في مواعيد النوم.
  • الشعور باضطراب في التذوق.
  • الغثيان والقيء ممكنان.
  • صعوبة التركيز والفهم.
  • صداع وعدم القدرة على الرؤية جيدا.
  • الشعور ببعض التورم والتورم في أجزاء مختلفة من الجسم.
  • فقدان الشهية.
  • بعض النوبات
  • الشعور ببعض الضغط والتعب المستمر.
  • تحدث بعض التغيرات الجلدية.
  • وذمة في بعض أجزاء الجسم.
  • الجفاف مثل الشعر والجلد.

أسباب ارتفاع نسبة البروتين في البول وما إذا كانت خطيرة

هناك بعض الأسباب والعوامل التي قد تزيد نسبة البروتين العالي في البول وأمراض الألبومين ، ومن أهمها:

  • السمنة وزيادة وزن تريندات.
  • ويمكن أن يلعب التاريخ العائلي دورًا في الإصابة بأمراض الكلى.
  • الإصابة ببعض أمراض ضغط الدم.
  • يمكن أن تؤثر التمارين الشديدة على البروتين في البول.
  • والإصابة ببعض الأمراض مثل: مرض الكلى الكبيبي ، واضطراب وظائف الكلى ، والتهاب الحويصلة الكلوية ، والسكري ، وأمراض القلب ، وفشل القلب ، ومرض هودجكن ، والذئبة ، والملاريا ، والتهاب المفاصل الروماتويدي ، والنوبات المرضية أو أمراض الدماغ ، والإصابة ببعض أنواع فيروسات التهاب الكبد. مثل فيروس B أو C.
  • واستخدام بعض أنواع الأدوية مثل: الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات.
  • وكذلك تسمم الحمل ، حيث يُعرف بارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل أو بعد الولادة ، حيث يؤدي إلى ظهور البروتين بكميات كبيرة في الدم.

يعتبر هذا المرض خطيرًا إذا لم يتم علاجه بسرعة حيث يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات مثل:

  • مضاعفات الكلى مثل الفشل الكلوي.
  • حدوث الوذمة الرئوية.
  • انخفاض مستوى السوائل في الجسم.
  • الإصابة ببعض أمراض القلب.

تشخيص ارتفاع نسبة البروتين في البول

  • أصدر المعهد الوطني للرعاية والصحة في المملكة المتحدة أن الأشخاص المعرضين للأمراض المزمنة مثل انخفاض وظائف الكلى يجب عليهم إجراء فحوصات بول منتظمة بهدف معرفة مشاكل الكلى وكيفية علاجها ومعرفة كمية البروتين الموجودة في البول.
  • في بعض الأحيان يقوم الطبيب بأخذ عينة من بول المريض لإجراء فحص ، وإذا لاحظ الطبيب أي دليل على وجود مشاكل مزمنة مثل انخفاض في وظائف الكلى أو إصابة الكلى بأي مرض مزمن يقوم الطبيب بإرسال العينة للفحص في المختبر فورا.
  • في بعض الأحيان يمكن للطبيب أن يطلب من المريض إجراء الفحوصات للمرة الثانية ، في حالة أخذ العينة الأولى في وقت مبكر من اليوم بسبب وجود العديد من العوامل التي قد تؤدي إلى محتوى بروتين تريندات في البول .

علاج ارتفاع نسبة البروتين في البول

يجب على مريض الألبومين اتباع بعض الطرق التي تعمل على تقليل محتوى البروتين في البول ، حيث توجد بعض الطرق التي تعمل على ذلك ، ومن أهمها:

علاج بالعقاقير

  • استخدام بعض الأدوية والأدوية مثل: مثبطات إنزيم الأنجيوتنسين ، وحاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين 2.
  • أو استخدام مدرات البول ومضادات التخثر.
  • استخدام حاصرات الكالسيوم ، وخاصة حاصرات الكالسيوم غير ثنائي الهيدروجين ، أو استخدام مثبطات البطانة والفيتامينات وأهمها فيتامين د.

حمية غذائية

هناك بعض التعليمات الغذائية التي يجب أن يتبعها مرضى عسر الهضم ، ومن أهمها:

  • من الممكن تغيير بعض الحميات الغذائية ، واتباع نظام غذائي منخفض الكالسيوم والصوديوم والمغنيسيوم وخاصة في مرضى الكلى.
  • الامتناع عن الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من البروتين وخاصة جميع أنواع اللحوم.
  • تناول الكثير من الخضار والفواكه ، وخاصة تلك التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف ، مثل عصير البرتقال والخضروات الورقية مثل الخس والملفوف والبطاطس.
  • وايضا تعمل على انقاص الوزن والعمل على ممارسة الرياضة.
  • استشر طبيبك عند تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الكالسيوم أو الأدوية التي تحتوي على الكالسيوم ، مثل مضادات الحموضة والأدوية المستخدمة في علاج الإسهال.
  • العمل على الحد من التدخين ، والابتعاد عن التبغ ومشتقاته ، والتوقف عن شرب الكحول بأنواعه.
  • العمل على علاج بعض مشاكل مرض السكري.
  • ركز على الأطعمة منخفضة الكربوهيدرات.
  • الابتعاد عن الزيوت والدهون المشبعة واستبدالها بالزيوت الأحادية غير المشبعة.

منع ارتفاع نسبة البروتين في البول

  • يجب القيام بالوقاية والكشف المبكر في حالة زيادة البروتين في البول لتجنب الأمراض المزمنة ، حيث يعاني أكثر من 20٪ من سكان المملكة المتحدة المصابين بأمراض الكلى المزمنة من التهاب الكلى. لذلك ، فإن الاكتشاف المبكر لمحتوى البروتين العالي في البول وتناول العلاج بسرعة يحمي من الأمراض الخطيرة.
  • في الغالب ، لا ينصح الأطباء بإجراء اختبارات البول لمعرفة نسبة البروتين الموجودة فيه للأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة ومناعة قوية ، ولكن فقط أولئك الذين يعانون من أعراض الصقور يقومون بإجراء الاختبارات بسبب وجود البروتين في البول.

في نهاية هذا المقال ، تعلمنا جميع المعلومات المهمة حول أسباب ارتفاع نسبة البروتين في البول ، وما إذا كانت خطيرة.