أسباب حكة الرقبة من الخلف

هناك العديد من الأسباب التي تختلف باختلاف درجتها والتي قد تسبب الشعور بحكة في الرقبة من الظهر. نراجعها معك على النحو التالي:

أولاً: أسباب تتعلق بالعدوى والفطريات

هناك بعض أنواع العدوى البكتيرية التي قد تسبب حكة في الرقبة ، على سبيل المثال:

  • مشكلة الجرب.
  • مرض الأكزيما.
  • عدوى الفطريات الجلدية مثل التهاب النخالية.
  • مرض الإنتان ، وهو نوع من أنواع العدوى الفطرية.
  • مرض الديدان الطفيلية.
  • مرض جدري الماء.
  • حشرات فروة الرأس مثل القمل والصئبان.

ثانياً: أسباب تتعلق بحساسية الجلد

  • حدوث التهاب الجلد العصبي.
  • حساسية شديدة تجاه بعض المواد الكيميائية أو المعادن أو مستحضرات التجميل أو العطور أو الكريمات أو أنواع معينة من الأطعمة والأعشاب.
  • التلوث من المواد الكيميائية والجزيئات الصغيرة التي تسبب حك تريندات في الرقبة.
  • العوامل البيئية التي تهيج حكة الرقبة ، مثل استخدام الصابون وبعض أنواع الأقمشة مثل الصوف والبوليستر والملابس الخشنة.

ثالثاً: أسباب تتعلق بالأمراض الجسدية

قد يكون سبب حكة الرقبة مرتبطًا ببعض المشاكل الصحية التي لها تأثير خطير وتتطلب مراجعة الطبيب ، ومنها ما يلي:

  • الأمراض المتعلقة بانسداد القنوات الصفراوية.
  • الحساسية المفرطة هي نوع من ردود الفعل التحسسية المزمنة التي تهدد صحة الإنسان.
  • أمراض الفشل الكلوي أو الضعف الوظيفي الشديد.

رابعاً: أسباب مختلفة

إلى جانب الأسباب المذكورة أعلاه للحكة التي تحدث في الرقبة من الظهر ، هناك أسباب أخرى مختلفة ، مثل:

  • قد يكون عدم غسل الشعر والرقبة سببًا لتهيج جلد العنق ، والغسيل المفرط من الأسباب أيضًا.
  • أمراض الصدفية.
  • مشكلة الاضطراب العصبي والتي تؤدي في بعض الأحيان إلى حدوث حكة بالرقبة.
  • القصور الكبدي وأمراض الغدة الدرقية.
  • فقر دم.
  • يمكن أن تتسبب التغيرات في الطقس من البرد إلى الساخن في تهيج جلد الرقبة ، مما يسبب إحساسًا بالحكة.
  • الجلوس في الشمس لفترات طويلة.
  • بعض الأدوية والعقاقير وآثارها الجانبية التي تؤثر على الجلد.
  • فترة الحمل.
  • التوتر والقلق العصبي.

توصيات لمنع حكة الرقبة من الخلف

بعد أن استعرضنا أسباب حكة الرقبة من الظهر لابد أن نعرف كيف نتجنب التعرض للمشاكل التي تسبب حكة الرقبة ، حيث يمكنك تقليل الفرص التي تؤدي إلى هذه المشكلة وذلك على النحو التالي:

  • يجب العناية بالنظافة الشخصية ولكن باعتدال وبدون الإفراط في استخدام الشامبو والصابون الذي يسبب تهيج حساسية جلد الرقبة.
  • تأكد من ارتداء أقمشة خفيفة الوزن لتقليل الإحساس بالحكة.
  • بلل المكان الذي تجلس فيه بجهاز ترطيب الجو لتجنب الهواء الجاف والمثير للحكة.
  • التقليل من التعرض للضغط النفسي قدر الإمكان ، أو يمكنك الذهاب إلى التأهيل النفسي أو ممارسة تمارين اليوجا والتأمل التي تخفف من أعراض القلق والتوتر.
  • إذا كنت تعاني من حساسية الجلد ، فارتدي ملابس تحميك من أي مواد خارجية أو عوامل تحيط بك والتي قد تثير الشعور بالحكة في الرقبة لمرضى التهاب الجلد التماسي.
  • عندما يصف الطبيب أدوية معينة لأي مرض في الجسم ، من الضروري قراءة النشرة الداخلية للعلبة وتحديد الآثار الجانبية فيما إذا كانت تؤثر على الجلد من أجل تغييرها بعلاج آخر مناسب.
  • يجب استخدام كريمات الترطيب التي تلائم البشرة وتحميها من التعرض لأية مسببات تهيج حكة الرقبة.
  • قصي الأظافر كثيرًا لتجنب الاحتكاك بجلد الرقبة.
  • استخدم منتجات جل مضادة للحكة أو كريم ترطيب خالٍ من العطور ، مثل سيتافيل أو يوسيرين.

متى يلزم الذهاب إلى الطبيب عند ظهور حكة في الرقبة؟

معظم أسباب حكة الرقبة من الظهر قد لا تستدعي مراجعة الطبيب ، ولكن هناك بعض الحالات التي قد تكون فيها زيارة الطبيب ضرورة ملحة ، ومنها ما يلي:

  • إذا لاحظ الشخص زيادة في الحكة وانتشارها إلى مناطق أخرى ، فقد يؤدي ذلك إلى إعاقة أداء أنشطة الحياة الطبيعية.
  • يشعر الشخص بالتعب الشديد بسبب حكة الرقبة.
  • عند استخدام جميع العلاجات المنزلية للحد من الشعور بالحكة أو المراهم لعلاجها ولكن تستمر.
  • تشققات ، جفاف ، بقع أو نتوءات في مؤخرة العنق.
  • إذا كانت حكة الرقبة مصحوبة بعلامات جسدية مثل الحمى وتريندات والتعرق والصداع الشديد ورجفان الجسم وصعوبة التنفس والتعب المستمر وتيبس العظام والمفاصل.
  • ومع ذلك ، إذا ظهرت أعراض أكثر شدة من حكة في الرقبة تؤدي إلى صدمة الحساسية مثل تورم الوجه والطفح الجلدي والتشتت وقلة التركيز والشعور بالغثيان والقيء ، يجب استشارة الأخصائي على الفور.
  • هناك أيضًا علامات على فقدان الوزن وتغيرات البراز وكثرة التبول.

كيفية تشخيص حكة الرقبة

يُطلب مجموعة من الفحوصات الطبية لشرح أسباب حكة الرقبة من الظهر على النحو التالي:

  • يتم إجراء فحص الدم لمعرفة ما إذا كان انخفاض الحديد أو أي سبب داخلي هو سبب الحكة.
  • إجراء الفحوصات الطبية لوظائف الكلى والكبد والغدة الدرقية.
  • استخدام التصوير بالأشعة السينية للتعرف على علامات حكة الرقبة.

كيفية علاج حكة الرقبة من الخلف

قد لا تكون هناك علاجات محددة تساعد على التعافي التام من مشكلة أسباب حكة الرقبة من الظهر التي يعاني منها الكثير من الناس ، ولكن يمكن اتباع بعض العلاجات التي تهدف إلى تقليل الحكة ، على النحو التالي:

  • توصف مضادات الهيستامين على أنها كلاريتين ، بولارامين.
  • خذ جرعة واحدة من Zyratin أو Exofen أو المسكن يوميًا.
  • يوصف مرهم للاستخدام الخارجي على أنه مرهم غير ستيرويدي Eurax ، وكذلك مرهم بيتاميثازون ، Leukoid ، ومرهم Protopic.
  • يمكنك أيضًا استخدام غسول سريع المفعول مثل Sarnol Lotion و Crotafil Lotion.
  • إذا شعرت بأي علامة تدل على الحكة ، يمكنك استخدام دواء يمنع زيادتها ، مثل Zadetin أو Totinal أو Ketotifen ، ويوصى باستخدام الدواء طوال فصل الشتاء.
  • يمكن أيضًا علاج مشكلة حكة الرقبة عن طريق تعريض البشرة لنوع معين من الضوء ، حيث يتم إجراء جلسات متكررة لتقليل الحكة.
  • يمكنك أيضًا عمل وصفات طبيعية باستخدام زيت الزيتون وتدليك منطقة الرقبة من الخلف لتهدئة الشعور بالتهيج الذي يؤدي إلى الحكة.
  • بالإضافة إلى تجنب الأطعمة التي تؤدي إلى حساسية الجلد ثم التعرض للحكة.

ملخص الموضوع في 5 نقاط

  • هناك العديد من أسباب حكة الرقبة في الظهر ، ما بين الأسباب والعوامل البيئية المحيطة بالشخص ، والأسباب المرضية.
  • هناك توصيات يجب مراعاتها لتجنب التعرض لحكة الرقبة من الظهر ، وأهمها تغيير نمط الحياة اليومي ، واتباع نظام غذائي صحي ، والاهتمام بالنظافة الشخصية وتقليل التعرض للضغوط العصبية.
  • هناك حالات طبية تستدعي مراجعة الطبيب فورًا في حال كانت الحكة أكثر من الطبيعي.
  • يمكن إجراء الفحص والتشخيص لتوضيح سبب حكة الرقبة من خلال التحاليل الطبية التي يقوم بها طبيبك ، وبناءً على ذلك يتم تحديد السبب والعلاج.
  • الحكة التي تحدث في مؤخرة العنق بعد تحديد سبب الحكة يتم علاجها ببعض الأدوية أو المراهم التي تؤخذ عن طريق الفم والتي تساعد في تقليل مشكلة الحكة ، بالإضافة إلى تغيير الروتين اليومي للمساعدة في التخلص من الحكة.