تحميل مثبت

  • حوالي 20٪ إلى 30٪ من النساء الحوامل يعانين من الحمل الضعيف وغير المستقر ، وهناك العديد من الأعراض التي تدل على ضعف الحمل.
  • غالبًا ما يؤدي ضعف الحمل إلى نزيف مهبلي عند المرأة الحامل ، ويكون هذا في الأسابيع الأولى من الحمل وخاصة الأسبوع العشرين الأولى من الحمل ، وفي بعض الأحيان يأتي مع نزيف شديد في البطن ، ولكن التوضيح يلفت إلى أنه أكثر من 50٪ من النساء الحوامل اللواتي يعانين من ضعف الحمل ، قد يستطعن ​​إكمال حملهن بسلاسة والحفاظ على الجنين ، خاصة إذا كان الجنين ملتصقًا بجدار الرحم ولم يكن عنق الرحم متضخمًا بشدة.
  • وتجدر الإشارة إلى أن وجود خطر على الحمل غالبًا ما يسبب الخوف والقلق والاكتئاب للحامل ، خاصة عند عودة مشكلة ضعف الحمل ، لذا فإن طرق تثبيت الحمل من الأمور الأساسية التي يجب على كل امرأة حامل الاهتمام بها. من.

إبر تثبيت الحمل

  • تسمى الإبر التي تستخدم لتثبيت الحمل بمصطلح إبر البروجسترون ، لأنها تتكون أساسًا من هرمون البروجسترون ، وهذا الهرمون له دور فعال في الحمل.
  • يعمل تثبيت هواء الحمل على تقوية عضلات الرحم ، إلى جانب مساعدة هذه الإبر على استرخاء عضلات البطن والرحم وتنشيط الغدد المسؤولة عن إفراز الحليب من الثدي وإفرازات الصقور التي توجد في البطانة الداخلية للرحم. رحم.
  • يساعد هرمون البروجسترون على غرس الحرية التي تنقسم وتشكل الجنين في بطانة الرحم وذلك عند استخدامه خلال المرحلة الصفراء من الدورة الشهرية.
  • من المعروف أن إبر تثبيت الحمل تؤخذ عن طريق العضل من قبل مقدم الرعاية الصحية أو الطبيب أو من خلال المريض نفسه ، وذلك بعد التأكد من إعطائها.
  • تختلف الجرعة باختلاف الحالة الصحية للأم وعدد مرات تكرارها.
  • نظرًا للتأثيرات الفسيولوجية لإبر تثبيت الحمل ، فقد اعتقد العديد من الأطباء لفترات طويلة أن إبر تثبيت الحمل التي تحتوي على هرمون البروجسترون تستخدم في حالة الأمهات الحوامل اللائي تعرضن للإجهاض أكثر من مرة ، على الرغم من عدم وجود أي منها. أعراض تشير إلى الحمل المهدد بالإجهاض. الجنين.
  • تساعد إبر منع الحمل على حماية الجنين ومنع الإجهاض ، فضلاً عن منع إمكانية الولادة المبكرة ، لذلك فإن لإبر البروجسترون دور رئيسي وهام في الحمل.

الآثار الجانبية لإبر البروجسترون

  • في السنوات الماضية ، نصح الأطباء النساء الحوامل اللواتي يعانين من ضعف الحمل وعدم استقرار الجنين أو اللواتي عانين من الإجهاد المتكرر باستخدام إبر تثبيت الحمل أو ما يسمى بإبر البروجسترون.
  • هناك العديد من النساء لديهن وجهات نظر مختلفة حول فعالية هرمون البروجسترون واستخدامه في تثبيت الحمل ، حيث توجد بعض الدراسات العلمية التي تم نشرها في مجلة نيو إنجلاند الدولية والتي أثبتت أن إبر تثبيت الحمل أو إبر البروجسترون لها القدرة على استقرار الحمل بشكل فعال.
  • من ناحية أخرى ، هناك بعض الدراسات التي تم نشرها على موقع الخصوبة والعقم والتي تشير إلى أن إبر تثبيت الحمل ليس لها أي ضرر أو مخاطر على الجنين.

ولكن هناك بعض الآثار الجانبية لاستخدام إبر البروجسترون وهي:

  • احتباس الماء والسوائل في جسم المرأة الحامل.
  • تهيج الحساسية والصقور الجلد أحيانًا.
  • الغثيان والقيء المستمر.
  • حكة واحمرار وتيبس في المنطقة المحيطة بموقع الحقن.
  • الشعور بالكسل أو النعاس.
  • انتفاخ الثدي والشعور بألم شديد عند لمسه.
  • الإصابة بالقلق الدائم والاكتئاب.
  • الإسهال المستمر.

الآثار الجانبية لإبر HCG

هناك بعض الآثار الجانبية لاستخدام هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية المعروف بإبر HCG ، ومن أبرز الآثار الجانبية ما يلي:

  • الإصابة بمتلازمة تحفيز المبيض.
  • غثيان دائم ومستمر.
  • الشعور بألم شديد في منطقة البطن.
  • ضيق في التنفس.
  • قلة كمية البول عند دخول الحمام.
  • الشعور بألم شديد في الحوض.
  • صداع مستمر وشعور بالتعب العام في جميع أنحاء الجسم.

نصائح للمساعدة في استقرار الحمل

هناك بعض النصائح والاحتياطات التي يجب على الأم الحامل اتباعها لمساعدتها أثناء الحمل ، ومن أهم هذه النصائح ما يلي:

  • الابتعاد عن المواد الكيميائية السامة أو الأشعة الضارة بصحة الجنين.
  • تجنب التواجد في الأماكن المزدحمة أو الجلوس مع الأشخاص المصابين بأمراض معدية.
  • خذ التطعيمات اللازمة في المواعيد المحددة.
  • – ممارسة التمارين التي تفيد صحة الأم والجنين بانتظام ، وتجنب التمارين العنيفة التي قد تعرض الأم لإصابات أو إصابة الجنين ، مثل تمارين رفع الأثقال والتزلج على الجليد.
  • ابتعد عن الأماكن التي قد تشكل مخاطر مثل الأشعة السينية.
  • التقليل من المشروبات الغازية والمنشطات والكافيين مثل القهوة والقهوة.
  • الحفاظ على وزن مثالي وصحي وتناول وجبات متوازنة وتحتوي على العناصر الغذائية المفيدة.
  • تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من حمض الفوليك ، حيث من الضروري تناول ما يقرب من 400 مجم من حمض الفوليك بشكل يومي.
  • الابتعاد عن التوتر النفسي أو القلق والتوتر.
  • تجنب التدخين أو شرب الكحوليات والمخدرات.

تشخيص ضعف الحمل

مع ظهور الأعراض التي تدل على ضعف الحمل ، يطلب الطبيب بعض الفحوصات من الأم ، ومن أمثلة هذه الفحوصات ما يلي:

  • إجراء اختبار الحمل للتأكد من وجود الحمل.
  • قم بعمل اختبار يوضح مستوى البروجسترون.
  • إجراء فحص الحوض بهدف الكشف عن وجود تضخم في عنق الرحم.
  • إجراء فحص دم بهدف قياس مستوى الهرمون (HCG) للتأكد من استقرار الحمل من عدمه.
  • قم بإجراء اختبار تعداد خلايا الدم (CBC).
  • قم بإجراء تحليل تعداد خلايا الدم البيضاء للتأكد من عدم إصابة الأم.
  • إجراء الفحص بالموجات فوق الصوتية ، للتحقق من نبض الجنين وكمية النزيف.

أسباب الحمل غير المستقر

هناك بعض الأسباب التي قد تؤدي إلى الحمل غير المستقر أو إصابة الجنين المعرض للخطر ، ومن بين أسباب الحمل غير المستقر ما يلي:

  • بدانة.
  • إصابة البويضة أو الحيوانات المنوية.
  • الأم لديها بعض المشاكل مع المشيمة.
  • تحدث بعض الأخطاء وهذا عندما تنقسم الخلايا الجنينية
  • الأم لا تأكل طعاما صحيا.
  • الأم لديها بعض المشاكل في عنق الرحم.
  • تعاني من ارتفاع ضغط الدم.
  • تجاوزت الأم الخامسة والثلاثين من عمرها.
  • إدمان المخدرات أو الكحول.
  • إصابة الأم ببعض الأمراض مثل الملاريا أو الحصبة أو الزهري أو مرض التهاب المهبل الجرثومي.

في النهاية ، يمكن للأم الحامل أن تدرك أن إبر تثبيت الحمل لديها القدرة على تثبيت الحمل ، وحماية الأم والجنين ، ومنع الإجهاض.