الكمية الموصى بها من الكركم

عند تناول الكركم يجب مراعاة ما يلي:

  • عندما يستهلك الشخص الكركم ، يجب أن يميل إلى الاعتدال في استهلاكه ، تمامًا مثل البهارات والأطعمة الطبيعية الأخرى بشكل عام. على سبيل المثال ، إذا كنت من الأشخاص الذين يتناولون مكملات الكركم ، فعليك التأكد من تناولها وفقًا للإرشادات المذكورة في العبوة وما إلى ذلك.
  • سيكون من الأفضل أن لا تتجاوز حصص الكركم اليومية 2.5 جرام في اليوم.

اضرار الكركم على القولون

على الرغم من الفوائد الصحية والجمالية العديدة للكركم إلا أن الإفراط في تناوله قد يتسبب في تلف القولون ، وكذلك يسبب العديد من المشاكل الصحية الأخرى ، ومن أهم مضار الكركم ما يلي:

1- حصوات الكلى

يحتوي الكركم على حوالي 2٪ من الأوكسالات ، وهي مادة تزيد من فرص إصابة الشخص بحصوات الكلى ، حيث ترتبط هذه المواد بالكالسيوم الموجود في الجسم لتكوين حصوات يصعب تفتيتها داخل الكلى.

2- تحفيز نقص الحديد

الإفراط في تناول الكركم قد يمنع امتصاص الحديد في الجسم. لذلك يجب على الأشخاص الذين يعانون من مشكلة نقص الحديد في الأصل تجنب تناول الكركم تمامًا ، ويجب على الأشخاص الذين يتعرضون لنقص الحديد في الجسم محاولة التقليل من تناول الكركم بشكل عام.

3- مشاكل عند الرجال

الإفراط في تناول الكركم قد يضر ويقلل من الخصوبة عند الرجل ؛ حيث أن الكركم يساعد في تقليل مستويات هرمون التستوستيرون داخل جسم الرجل ، وقد يقلل أيضًا من قدرة الحيوانات المنوية على الحركة. الأمر الذي قد يؤدي في النهاية إلى إصابة الرجل بالعقم.

4- اضطرابات في الجهاز الهضمي

قد يؤدي الإفراط في تناول الكركم إلى إصابة الشخص ببعض اضطرابات الجهاز الهضمي ، ومن أهم هذه الاضطرابات ما يلي:

  • التهابات المعدة مما قد يسبب تقلصات وألم في منطقة البطن.
  • الإمساك والغثيان. حيث أن العنصر النشط في الكركم وهو “الكركمين” قد يؤدي إلى تهيج في الجهاز الهضمي مما يتسبب في إصابة الشخص بالإمساك والغثيان.
  • مشاكل حمض المعدة. يساعد الإفراط في تناول الكركم في تحفيز الإفراط في إنتاج أحماض المعدة.

5- تريندات هو سائل الدم

الكركم له خصائص ترقق الدم ، مما قد يجعل الشخص الذي يفرط في تناوله أكثر عرضة للنزيف وفقدان كميات كبيرة من الدم. لذلك ، من الأفضل للشخص الذي يتناول أدوية تسييل الدم أن يحاول تجنب تناول الكركم قدر الإمكان خوفًا من النزيف ، وخوفًا من الآثار الجانبية لأدوية ترقق الدم.

6- الحساسية

على الرغم من أن هذه الحالة ليست شائعة ، إلا أن بعض الأشخاص قد يكون لديهم حساسية تجاه بعض المركبات الموجودة في الكركم ، وقد تظهر هذه الحساسية على شكل طفح جلدي ، أو ضيق في التنفس.

7- تحفيز التشنجات وخاصة عند النساء الحوامل

الكركم له خواص مميعة للدم ، لذلك يفضل للمرأة الحامل تجنب تناول الكركم أثناء الحمل ، لأنه قد يحفز النزيف ، كما يقترح بعض الباحثين أن تناول الكركم بجرعات عالية قد يحفز الولادة ، وحدوث تقلصات في الجدران. من الرحم.

8- يجب على مرضى سرطان الثدي توخي الحذر

على الرغم من أن الكركم معروف بفوائده العديدة في مكافحة السرطان ، يجب على النساء المصابات بسرطان الثدي على وجه الخصوص محاولة تجنب تناوله بجرعات عالية. لأنه قد يتفاعل بشكل سيء مع أدوية السرطان التي تتناولها المرأة.

9- مشاكل لمرضى الحساسية الغذائية

إن تناول الكركم المغشوش الممزوج بدقيق الشعير والقمح والجاودار يسبب أعراضًا سلبية لدى الأشخاص الذين يعانون من مشكلة عدم تحمل الغلوتين أو الذين يعانون من بعض اضطرابات الجهاز الهضمي الأخرى ، كما أن بعض مساحيق الكركم قد تحتوي أيضًا على ألوان طعام مشكوك فيها مضافة. من أجل تحسين اللون عند تخفيف مساحيق الكركم بالدقيق ، قد تحتوي بعض مساحيق الكركم أيضًا على نسبة عالية من الرصاص ، وهو معدن ثقيل سام له تأثير سلبي على الجهاز العصبي.

10- مضاعفات الكركم الأخرى

هناك أضرار أخرى يمكن أن يسببها الكركم للإفراط في تناول الطعام ، ومن أهمها ما يلي:

  • قد يؤدي الإفراط في تناول الكركم إلى ضعف الكبد.
  • قد يؤدي الإفراط في تناول الكركم إلى انخفاض ضغط الدم.
  • قد يؤدي الإفراط في تناول الكركم إلى حدوث تقلصات مفرطة في المرارة.
  • الإفراط في تناول الكركم قد يسبب غزارة الدورة الشهرية.

كيف يمكنك تجنب اضرار الكركم

يمكن لأي شخص حماية نفسه من أي ضرر محتمل للكركم باتباع الإرشادات التالية:

1- تجنب تناول مكملات الكركم

نظرًا لأن مكملات الكركم تحتوي على جرعات عالية ، فقد يستهلك الشخص دون وعي كميات كبيرة من الكركم ، مما قد يجعل الشخص أكثر عرضة للمخاطر التي تم ذكرها سابقًا.

2- جودة الكركم مهمة

من أجل تجنب الضرر المحتمل للكركم ، لا يكفي أن يأكله الإنسان باعتدال ، ولكن أيضًا أن يتأكد الشخص من اختيار أنواع عالية الجودة ، مصادر معروفة. إذا كان الشخص يستهلك الكركم على شكل مكملات غذائية ، فيجب عليه توخي الحذر لضمان مدى جودة منتجات الشركة المصنعة له.

3- التوقف عن تناول الكركم قبل الجراحة

إذا كان الشخص سيخضع لعملية جراحية ، فعليه أن يتجنب تمامًا تناول الكركم قبل أسبوعين من الجراحة ، خاصة إذا كان الشخص يتناوله على شكل مكملات غذائية مركزة. لأن هذا قد يسبب نزيفاً أثناء وبعد الجراحة.

4- يجب تجنب تناول الكركم

هناك مجموعات قليلة يجب أن تكون حريصًا عليها أثناء تناول الكركم: حيث قد يتسبب تريندات في تفاقم أمراضه إذا تم تناوله على شكل مكملات غذائية عالية التركيز ، ومن أهم هذه الفئات ما يلي:

  • الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري.
  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض الدم.
  • النساء المصابات بأمراض معينة مثل سرطان الثدي وألياف الرحم وانتباذ بطانة الرحم.
  • الرجال الذين يعانون من مشاكل في الخصوبة.
  • الأشخاص الذين يعانون من مشكلة الجزر المعدي المريئي.

هنا وصلنا إلى نهاية المقال بعد أن تم توضيح كل المعلومات عن أضرار الكركم والقولون واستهلاكها بشكل مفرط وكيفية تجنب الإصابة بهذه الأضرار ، ونأمل أن ينال المقال إعجابك.