أعراض خروج الحصوات مع البول

تتشكل الحصوات في الكلى ، ويمكن أن تبقى في مكانها دون أن تسبب أي مضاعفات لدى المريض ، فلا يشعر بها المريض ، ولكن في كثير من الحالات إذا زادت الحصوات في الحجم أو انتقلت من مكانها ورأسها إلى الحالب ومن هناك للمثانة يسبب العديد من الأعراض.

ومن الجدير بالذكر أن هناك نوعين من الحصوات ، وهما حصى الكلى ، وحصوات المثانة ، وأحيانًا تكون حصوات المثانة ناتجة عن حصوات الكلى ، ومن أعراض مرور الحصوات بالبول ما يلي:

1_ اعراض تدلّي حصوات المثانة

لا تسبب حصوات المثانة أي ألم عند تواجدها داخل المثانة ، ولكن إذا كان هناك احتكاك بجدار المثانة أو أدى الحجر إلى صعوبة في التبول ، يحدث الألم وتظهر بعض الأعراض منها:

  • ألم في أسفل البطن.
  • وجود بعض الدم عند التبول.
  • كثرة التبول ، وحدوث ألم عند التبول.
  • في بعض الحالات ، لا يستطيع الشخص المصاب بحصاة المرارة التبول.
  • البول الداكن.

2_ اعراض حصوات الكلى

تتشابه أعراض تمرير حصوات الكلى إلى حد كبير مع أعراض حصوات المثانة ، حيث تشمل أعراض تمرير حصوة في البول في هذه الحالة ما يلي:

  • ظهور آلام حادة في منطقة الظهر وعلى جانبي الجسم ، وتجدر الإشارة إلى أن شدة هذا الألم تختلف في كل مرة يظهر فيها.
  • ألم في الجزء السفلي من البطن مع ألم عند التبول.
  • الشعور بالغثيان يتبعه قيء أحيانًا.
  • إدرار البول فوق الطبيعي.
  • رائحة كريهة ، والبول غائم في بعض الأحيان.
  • يتغير لون البول عن لونه الطبيعي ، ويظهر باللون الوردي أو الغامق.

ما هي أسباب حصوات المثانة البولية؟

تتشكل حصوات المثانة بشكل كبير عندما لا يتم التخلص من البول في المثانة بشكل كامل مما يؤدي إلى تغير لون البول إلى اللون الداكن ثم تتشكل الحصوات ، ومن الجدير بالذكر أن وجود أي شوائب أو مواد غريبة في المثانة البولية يميل مباشرة إلى تكوين حصوات.

كما تسبب الحصوات العديد من الآثار السلبية على المثانة ، مثل عدم قدرة المثانة على تخزين البول ، وترجع أسباب وجود حصوات في المثانة إلى الأسباب التالية:

  • تلف الأعصاب: تتحكم الأعصاب في جميع عضلات وخلايا الجسم ، فهي تتحكم في المثانة ، والتقلصات والانبساطات التي تحدث فيها ، كما أنها تتحكم في تخزين البول ، لذلك عند الإصابة بسكتات دماغية أو أي مرض سلبي يؤثر على الأعصاب ، وهذا يؤدي إلى فشل المثانة في التفريغ ، مما يؤدي إلى تراكم البول وتكوين الحصوات ، وتعرف هذه الحالة بالمثانة العصبية.
  • تضخم البروستاتا: تحدث هذه الحالات عند الرجال ، حيث يؤدي تضخم البروستاتا إلى فشل في تصريف البول تمامًا ، مما يؤدي بعد فترة إلى حدوث حصوات.
  • الالتهابات: في بعض الأحيان ، يعاني المسالك البولية من بعض الالتهابات التي تؤدي إلى نقص إدرار البول الكامل ، مما يؤدي إلى تراكم البول وتكوين الحصوات.
  • حصوات الكلى: تختلف طريقة تكون حصوات الكلى عن طريقة تكون حصوات المثانة في كثير من الأحيان ، ولكن في بعض الأحيان عندما لا تظهر أعراض حصوات المرارة مع البول والشعور بالألم ، فهذا يعني أن حصوات الكلى انتقلت إلى الحالب ثم إلى المثانة ، مما أدى إلى تحولهم إلى حصوات المثانة.

ما هي مضاعفات حصوات المثانة؟

في بعض الحالات تظهر أعراض مرور الحصوات في البول ولكن لا يتم علاج الحصوات واستئصالها مما يؤدي إلى بعض المضاعفات والتي تتمثل في:

  • عدوى المسالك البولية: عندما تتراكم الحصوات في المثانة البولية ، قد يتسبب ذلك في إصابة الجهاز البولي وخاصة المثانة بالبكتيريا ، وتتكرر هذه العدوى أكثر من مرة نتيجة تراكم الحصوات.
  • المشاكل المزمنة: عندما تتراكم الحصوات دون علاج ، فإنها قد تسد مجرى البول ، مما يؤدي إلى عدم القدرة على التبول ، مع ألم مستمر في أسفل البطن.

هل توجد أعراض لحصوات الكلى؟

تتكون الحصوات في الكلى نتيجة تراكم مستويات عالية من الأملاح والشوائب ، وتتفاوت الأحجار في الحجم بعضها صغير جدًا مما يؤدي إلى النزول مع البول وظهور أعراض مرور الحصاة في البول ، والبعض الآخر كبير ، مما يؤدي إلى انسداد البول.

وتجدر الإشارة إلى أن بعض الحصوات قد يتضاعف حجمها حتى تشغل كامل منطقة الكلى ، وهناك بعض الأعراض التي تصاحب تكوين حصوات الكلى ، والتي عند التعرف عليها يجب التوجه إلى الطبيب مباشرة ، و تشمل هذه الأعراض:

1_ الشعور بألم في جانبي الظهر

يتم الكشف عن وجود حصوات الكلى نتيجة الشعور بالألم ، ويختلف الألم المصاحب لتكوين الحصوات في شدته ومدته ، حيث يظهر في البداية على شكل ألم خفيف على جانبي الظهر أو أسفله. في منطقة الصدر ، وقد يشتد الألم في بعض الحالات ويصبح غير محتمل.

ويظهر تكوين الحصوات عند الرجال كألم في منطقة الخصية.

2_ الشعور المستمر بالغثيان المصاحب للقيء

تؤدي الحصوات في بعض الأحيان إلى تراكم البول في الكلى ، لأنها تسد مجرى البول ، وهذا يؤدي أحيانًا إلى الشعور بالغثيان والقيء.

3_ الحمى

الحمى ليست من الأعراض الشائعة لحصوات الكلى ، ولكن إذا ظهرت عليك بعض أعراض حصوات الكلى ، بما في ذلك الحمى ، فعليك مراجعة الطبيب فورًا ، لأن الحصى في هذه الحالة تمنع تدفق البول.

لذلك يميل الطبيب إلى تفتيت الحصوات ، مما يؤدي إلى تمزق الحصى في البول ، وهي إحدى طرق التخلص من حصوات الكلى.

4_ دم عند التبول

أحياناً تتلف الحصاة المسالك البولية ، وتؤدي إلى ظهور التهابات في الحالب ، وينتج عن ذلك دم في البول ، فيصبح لون البول وردياً إذا كان معدل النزيف منخفضاً ، وإذا زادت هذه النسبة ، يتحول لون البول إلى لون غامق.

5_ الشعور بالحرقان والألم عند التبول

من أكثر أعراض حصوات الكلى شيوعًا الشعور بالحرقان والألم عند التبول ، والتي غالبًا ما تكون نتيجة وجود التهابات في المسالك البولية للشخص المصاب ، والتي يصاحبها أيضًا تغير في الرائحة. من البول فتصبح رائحته كريهة.

6_ كثرة الحاجة للتبول

في بعض الأحيان يزداد معدل التبول عند الأفراد ولكن على شكل كميات صغيرة ، وهذه حالة نادرة يقابلها أحيانًا تراكم البول في الجسم نتيجة تراكم الحصوات في مجرى البول.

طرق منع الحصى

عند استشارة الطبيب وفي حال كنت تعاني من بضع حصوات ، أو لديك تاريخ عائلي ، يقدم لك الطبيب العديد من النصائح التي من شأنها حماية الإنسان من تكون الحصوات وتراكمها ، ومن الطرق التالية للوقاية من الحصوات:

  • شرب كمية لا بأس بها من الماء ، فمن الضروري شرب ما يقرب من 8 أكواب من الماء خلال اليوم.
  • شرب سوائل مختلفة والتي تساهم أحياناً في تكسير الحجارة والتخلص منها إذا كانت الحجارة صغيرة وفي بداية تكونها.
  • اتبع نظامًا غذائيًا مناسبًا ، والذي يحتوي على نسبة منخفضة من المعادن والبروتينات ، لذلك يجب تناول كميات صغيرة من اللحوم والبروتينات الأخرى
  • تجنب شرب المشروبات الغازية ، حيث تزيد من تراكم الشوائب في الكلى ، مما يزيد من احتمالية الإصابة بحصوات الكلى ، وكذلك تجنب العصائر الصناعية والاعتماد أكثر على المشروبات الطبيعية.
  • تجنب تناول الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على مستويات عالية من الأوكسالاتين الموجود في كل من السبانخ والشوكولاتة.
  • الاعتماد على الحصول على عنصر الكالسيوم من مصادر طبيعية ، لأن المصادر غير الطبيعية التي يحصل فيها الجسم على الكالسيوم ، تعمل على تعزيز تكوين الحصوات داخل الكلى.

في نهاية موضوع أعراض خروج الحصوات بالبول ، والتعرف على الأعراض المصاحبة لكل من حصوات الكلى والمثانة ، يجب ملاحظة أنه عندما تشير الأعراض إلى وجود حصوات ، فلا يجب إهمالها والذهاب إلى الطبيب بشكل مباشر وذلك لتلافي تراكم الحصوات في الكلى والمثانة وحدوث مضاعفات.