شروط العقد الجديد بعد الطلاق

يبحث الكثير من الناس عن شروط العقد الجديد بعد الطلاق مرة أو مرتين ، والتي تتمثل بعدة نقاط ، منها:

  • ضرورة أن يكون الرجل كفؤاً ، أي أنه بالغ وعاقل ، فلا تصح الإشارة إلى المخمور أو المرتد أو المجنون ؛ لعدم وصيته.
  • لدخول الزوجة بالشكل الصحيح ، يشترط أن يقع طلاقها بعد الدخول ، فإذا وقع قبل الدخول لا ترجع ؛ لأنها لم تحصل على العدة ، والدليل على ذلك قول تعالى في القرآن الكريم: طلقتموهما قبل أن تمسوهما فلا دخل لكم بهما مما تتعدون عليه.
  • ضرورة التشريع للعودة فعلا.
  • لا تصح العودة بعد الطلقة الثالثة ، فلا يجوز إلا بعد المرتين الأولى والثانية ، والثالثة نهائية.
  • أن يكون العودة في فترة انتظار الزوجة ، فلا يجوز بعد انقضاء تلك المدة ، وهي ثلاث دورات حيض للحاضنة ، وثلاثة أشهر لمن لم يحضن.
  • من الضروري أن يكون مقابل تعويض ، وإذا كان كذلك فهو دائم وليس رجعيًا.
  • ولكي تكون العودة بصيغة مباشرة ، فلا يصح أن تكون مشروطة بفعل شيء معين ، ولا هي محددة بيوم أو شهر.

أشكال العوائد بعد الطلاق

قبل معرفة شروط العقد الجديد بعد الطلاق ، يجب توضيح أنواع المردودات ، حيث تشتمل على نوعين أساسيين:

عودة الطلاق البائن

وذلك يتعلق بالرجل الذي طلق زوجته مرة أو مرتين وانتهت العدة دون أن يستسلم لاسترجاعها ، وفي هذه الحالة لا يمكنه ردها إلا بعقد زواج ومهر جديد.

الطلاق الرجعي

وهي تتعلق برجل طلق زوجته مرة أو مرتين ثم أراد إعادتها في العدة ، فيجوز له ذلك.

ما لا ينصح به بعد العودة

هناك عدة أمور لا تصح في شروط العقد الجديد بعد الطلاق منها:

  • فالرجوع حق للزوج ، فإذا رضيت الزوجة أو رفضت الرجوع ، فلا ينفع ذلك ، إذا وافق الزوج على إرجاعها ، كما قال تعالى في كتابه الكريم: ((وتوابعهم أحق لهم). إعادتهم)).
  • عدم الاهتمام بمعرفة المرأة حول الاسترجاع.
  • وقد قال بعض العلماء: ليس من الشروط التي تضمن صحة الإرجاع ، بل يستحب ، حتى لا تنكر المرأة ذلك بعد انتهاء عدتها ، فقال تعالى: ((فإن كانوا بلغوا سنهم ، ثم أخذوهم بألم) فاركون اللطف والعدل ، تشهدون بذلك شهادة الرحمة لله ، التي بشر بها من آمن بالله واليوم الآخر ، ومن اتق الله يخرج)).

ملخص مقال في ثلاث نقاط

  • في نهاية المقال ذكرنا شروط العقد الجديد بعد الطلاق.
  • كما تم إيضاح ما هي أنواع الرجعة بعد الطلاق.
  • كما تحدثنا عن بعض الأشياء التي لا يجب القيام بها بعد إجراء العودة.