متى تنقسم البيضة لتصبح توأم؟

  • تتشكل الأجنة المتطابقة نتيجة انقسام بيضة واحدة إلى قسمين.
  • ينتج عن هذا حدوث عملية وولادة جنين مشابه للآخر.
  • يتم تمييز التوائم المتطابقة في وقت مبكر من الحمل.
  • تتميز فترة انقسام البويضة بأنها تخضع للعديد من التغييرات ، حيث يمكن أن يحدث ذلك في مرحلة انقسام الخلية إلى جزأين في اليوم الثاني بعد الإخصاب.
  • تتشكل الكيسة الأريمية وفي اليوم الرابع أو أثناءه تتشكل الكيسة الأريمية المتأخرة في اليوم السادس.
  • يتم تحديد مراحل نمو التوائم وكشفها ، حيث يمكن أن يكونا أجنة ويتم مشاركة المشيمة ، ويمكن أن يكون لكل منهما مشيمة خاصة به.
  • يمكن أن تتم عملية انقسام الجنين في غضون يوم إلى ستة أيام ، ومن الممكن أيضًا أن تنقسم البيضة الملقحة إلى قسمين ، ثم يتطور كل منهما إلى جنين في الرحم ، مما ينتج عنه توائم متطابقة.
  • تتميز البويضة الملقحة بحقيقة أنها يمكن أن تبدأ في الانقسام بعد 13 يومًا ، ولكن على الرغم من ذلك ، لا يحدث اكتمال خلال هذا الحمل ؛ لذلك من المستحيل الحصول على توأم ملتصق.
  • يمكن الإجابة على سؤال متى تنقسم البويضة لتصبح توأمًا من خلال حقيقة أن اثنين من الحيوانات المنوية تخصب البويضة في وقت واحد ثم تنقسم لتصبح توأمًا.

أنواع التوائم

بعد معرفة متى تنقسم البويضة لتصبح توأم ، من الضروري معرفة أنواع التوائم. في كثير من الأحيان يتم تقسيم التوائم حسب درجة التشابه بينهما إلى ما يلي:

أنواع التوائم

  • هناك نوعان من التوائم ، حيث يوجد ما يسمى بالتوائم المتطابقة أو المتطابقة أو التوائم غير المتطابقة ، لأن كل الأسباب أو العوامل التي يمكن الاستناد إليها لمعرفة نوع التوائم غير معروفة إلى حد ما.
  • تتميز التوائم غير المتطابقة بأنها تنتج نتيجة اتحاد أو إخصاب بيضتين مع نطافين مختلفين.
  • يتميز كل جنين توأم بما يسمى بالمشيمة الخاصة به ، بالإضافة إلى أن المعدل الجيني بينهما لا يتجاوز 50٪.
  • يمكن أيضًا وصف التوأم غير المتماثل بوجود اختلاف في الجنس والدم والسكر.
  • هناك العديد من الأسباب والعوامل التي يمكن أن تؤدي إلى الحمل بتوأم مختلف ، فهناك بعضها يرتبط بعلامات حيوية أو مرتبط بخضوع الأم للإخصاب أو نتيجة التعرض للعلاج الكيميائي للعمل على تحفيز معدل الخصوبة.
  • يجب أن تنتظر الأم حتى الأسبوع الرابع عشر لمعرفة نوع التوأم الذي هم عليه ، إذا كانا متشابهين أو مختلفين.
  • يتم الكشف عن الحمل في توأم باستخدام التصوير بالموجات فوق الصوتية خلال فترة تتراوح بين الأسبوع العاشر من الأسبوع الثاني عشر من الحمل.
  • يعتبر الآن حجم الأجنة في بداية الحمل ، ولا يتعدى حجم الفاصوليا ، لذلك حرص الطبيب على الحمل بتوأم ، إلا بمعرفة السونار مع تقدم أسابيع الحمل.
  • تتميز أعراض الحمل بتوأم في كيس واحد ، والتي قد تتراوح بين أعراض نفسية وجسدية ، مثل: الشعور بالتعب والضغط المستمر ، وتريندات ، ومعدلات القيء ، والانتفاخ ، والشعور ببعض الألم في البطن ، وخاصة من أسفل و بعض آلام الظهر.
  • يمكن لأي شخص أن يعرف متى تنقسم البويضة لتصبح توأمًا ، سواء كان توأمًا متطابقًا أو توأمًا غير متماثل من خلال ما سبق.

مضاعفات الحمل بتوأم

بعد معرفة متى تنقسم البويضة لتصبح توأم ، من الضروري معرفة مضاعفات الحمل بتوأم ، ففي أغلب الأحيان لا توجد مضاعفات عند الحمل بتوأم ، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن تحدث مضاعفات أبرزها التالي:

  • الولادة المبكرة: تزداد احتمالية الولادة باكراً في حالة الحمل بتوأم أو تعدد الحمل ، والولادة المبكرة هي ولادة الجنين وخروجه من رحم الأم قبل إتمام الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل أي قبل الأوان. الشهر التاسع من الحمل ومن أبرز المضاعفات التي تسببها الولادة المبكرة: يعاني الطفل من مشاكل عديدة في القلب والرئة والدماغ والجهاز التنفسي.
  • ترجع إصابة الأم بسكري الحمل إلى إفراز تريندات لهرمونات المشيمة وخاصة هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية مع صقر في حجم المشيمة حتى تسعة أطفال.
  • يولد التوأم بوزن غير مثالي ويكون وزنهما أقل من الوزن الطبيعي بسبب الولادة المبكرة.
  • متلازمة نقل الدم: وهي ضرورة ناتجة عن عدم التوازن في انتقال وحركة الدم بين التوائم ، وذلك لأن التوأم يشتركان في نفس المشيمة.
  • تعاني الأم من تسمم الحمل وهي مرحلة خطرة حيث تزداد احتمالية الإصابة بتسمم الحمل في حالة الحمل بتوأم أو الحمل المتعدد ، إلى جانب أن مرحلة تسمم الحمل شديدة وقوية وتحدث غالبًا في الحمل التوأم قبل الحمل الطبيعي.
  • تنفصل المشيمة مبكرًا ، وفي مرحلة الحمل بالتوأم تزداد احتمالية حدوث انفصال المشيمة عن جدار الرحم ، وتسمى هذه المرحلة مرحلة فصل المشيمة عن جدار الرحم قبل حدوث عملية الولادة ، مما يسبب العديد من المشاكل التي تؤدي إلى الولادة المبكرة.
  • نتيجة الحمل في توأم ، قد يعاني الجنين من بعض المشاكل الصحية الخطيرة والأمراض مثل متلازمة تشوهات الكروموسومات أو عدم التوازن الجيني.
  • قد يؤدي الحمل في توأم إلى احتمال إجهاض أحد أو كلا الجنينين في نفس الوقت.
  • توقف نمو الأجنة في الرحم ، وتعني تلك المرحلة عرقلة وتأخر في نمو أحد الأجنة أو كليهما ووقف نموها الطبيعي ، وتصل نسبة هذه المشكلة إلى ما يقارب 50٪ من المعدل الإجمالي للحمل بتوأم.

نصائح في حالات الحمل المتعدد

هناك العديد من النصائح التي يجب اتباعها عند حدوث الحمل المتعدد أو الحمل بتوأم ، ومن أهم هذه النصائح ما يلي:

  • راجع الطبيب بانتظام وبشكل منتظم.
  • تناول الأطعمة الصحية والمفيدة التي تحتوي على حمض الفوليك الجيد.
  • تناول الخضار والفواكه والأطعمة الغنية بالكالسيوم والحبوب الكاملة.
  • تناول الحليب والجبن ومنتجات الألبان والخبز.
  • تجنبي شرب الكحول أو التدخين طوال فترة الحمل لحماية الجنين من الإصابة بتشوهات.
  • التقليل من تناول المنشطات مثل الكافيين مثل القهوة والنسكافيه.
  • بالإضافة إلى عدم تناول المكملات الغذائية والأدوية والأعشاب قبل مراجعة المختص.
  • يجب أن تأخذ الأم الراحة الكافية دائمًا.

في النهاية وبعد معرفة موعد انقسام البويضة لتصبح توأمًا ، يجب على الأم اتخاذ الاحتياطات اللازمة عند الرغبة في الحمل المتعدد أو الحمل بتوأم ، وذلك لتجنب المشاكل والمضاعفات التي قد تحدث أثناء الحمل.