تحدد ضربات قلب الجنين جنسه

  • يعتقد البعض أن نبضات قلب الجنين تحدد جنسه ، حيث يضعون احتمال أن يكون الجنين ذكرًا إذا كان معدل ضربات القلب حوالي 140 نبضة في الدقيقة أو أقل.
  • في حين أن احتمال أن يكون الجنين أنثى إذا كان معدل ضربات القلب مرتفعًا بمعدل يزيد عن 140 نبضة في الدقيقة.
  • أما بالنسبة للدليل الطبي ، فلا توجد معلومات حول إمكانية أن يكون نبض قلب الجنين هو الذي يحدد جنسه ، ويفضل الاستعانة بطبيب متخصص لاستخدام السونار في الكشف عن جنس الجنين بسهولة ودقة.

ما هو معدل ضربات قلب الجنين الطبيعي

  • بعد التعرف على صحة المعلومات التي تفيد بأن معدل ضربات قلب الجنين يحدد جنسه ، لديك بعض المعلومات المهمة عن نبضات قلب الجنين ومعدلها الطبيعي.
  • عادة ما يظهر دقات قلب الجنين في أول الشهر الثالث من الحمل ، مما يدل على أن قلب الجنين يبدأ في ضخ الدم إلى أجزائه المختلفة من الجسم ، فمنذ بداية تلك اللحظة يصبح نبض قلب الجنين علامة مهمة وأساسية تشير إلى صحة الجنين وكفاءة قلبه التي يجب متابعتها باستمرار.
  • تبدأ نبضات قلب الجنين في الارتفاع حتى تصل إلى حوالي 120-160 نبضة في الدقيقة في الأشهر الأولى من الحمل ، ولكنها تنخفض بسرعة مرة أخرى مع تقدم أشهر الحمل حتى تصل إلى 130 نبضة في الدقيقة بعد الشهر الخامس من الحمل وحتى النهاية من الحمل.

ما أسباب اختلاف معدل ضربات القلب من جنين إلى آخر؟

  • التباين الطفيف في معدل ضربات قلب الجنين ، وبعضها يرجع إلى عوامل كثيرة ، لكن معدل هذا الاختلاف يتراوح عادة بين 6-25 نبضة في الدقيقة.
  • عادة ما تؤثر حالة الأم الصحية على معدل ضربات قلب الجنين ، كما في حالة الحركة أو أداء بعض التمارين ، نجد أن معدل ضربات قلب الجنين يرتفع كما هو الحال مع قلب الأم.
  • ينخفض ​​معدل ضربات قلب الجنين أيضًا إذا كانت الأم نائمة أو جالسة بدون حركة.

ما هي طرق مراقبة معدل ضربات قلب الجنين؟

تكمن أهمية مراقبة نبضات قلب الجنين في التأكد من عدم وجود مشاكل قد تحدث أثناء عملية الولادة ، أو إمكانية تحديد مكان الخلل وكيفية علاجه في حالة حدوث أي مشاكل.

هناك العديد من التقنيات التي يمكن استخدامها لمراقبة نبضات قلب الجنين أثناء الحمل أو قبل الولادة مباشرة ، ومن أهمها ما يلي:

المراقبة الخارجية

  • في هذه الطريقة يستخدم الطبيب أكثر من جهاز لسماع دقات قلب الجنين وتحديد شدتها ، كما يمكنه حفظ تلك النبضات في شكل سجل للرجوع إليها في حالة حدوث أي مشكلة.
  • يمكن استخدام هذه الطريقة للتحقق من معدل ضربات قلب الجنين عن طريق:
    • منظار الجنين وهو من أهم الاجهزة التي تعتمد عليها طريقة المراقبة الخارجية.
    • جهاز دوبلر يعمل باستخدام الموجات فوق الصوتية.
  • وعادة ما يحتاج الطبيب لهذه الأجهزة في حالات المراقبة الخارجية لسماع دقات قلب الجنين من خلال جدار بطن الأم أثناء جلسات المتابعة أثناء الحمل.
  • كما يحتاج إلى هذه التقنية أثناء عملية الولادة لضمان استقرار الجنين وعدم حدوث أي مضاعفات أثناء المخاض.

المراقبة الداخلية

  • يعتبر هذا الإجراء أكثر دقة من المراقبة الخارجية لنبض الجنين ، ويتم ذلك عن طريق إدخال جهاز يعرف باسم محول الإشارة الإلكتروني في رحم الأم وتوصيله بجسم الجنين.
  • عادة ما يلجأ الأطباء إلى هذا الإجراء في حالة وجود مشكلة لا يمكن التأكد منها عن طريق المراقبة الخارجية ، وفي هذه الحالة يحتاج الطبيب إلى فحص أدق وصوت أوضح لقلب الجنين.
  • هناك أيضًا بعض الإجراءات الأخرى التي يمكن القيام بها لتحديد معدل ضربات قلب الجنين ، وهي:
    • اختبار عديم الإجهاد يحدد سرعة دقات قلب الجنين أثناء حركته.
    • تحديد الحالة البيولوجية والجسدية للجنين باستخدام اختبار السونار واختبار الإجهاد.
    • اختبار إجهاد تقلصات الرحم ، وفيه يقوم الطبيب بتقوية حركة وانقباضات الرحم من خلال بعض أنواع الأدوية أو أي تقنية أخرى لتحديد معدل ضربات قلب الجنين أثناء تلك الحركة.
      • عادةً ما يستخدم الطبيب هذا الإجراء لتحديد مدى قدرة قلب الجنين على تحمل الحركة المرتبطة بالولادة الطبيعية.

ما هي طرق تحديد جنس الجنين

هناك العديد من الطرق الطبية التي يمكن اتباعها للعثور بسهولة على جنس الجنين وتحديده ، ومن أهمها ما يلي:

  • الفحص بالموجات فوق الصوتية
  • يُعرف هذا الفحص بالموجات فوق الصوتية ، والذي يستخدمه الطبيب عادة أثناء الحمل لمراقبة حالة الجنين بشكل دوري.
  • تساعد الموجات الصوتية التي يصدرها هذا الجهاز على بطن الأم أو عبر المهبل في إظهار صورة لشكل الجنين داخل الرحم.
  • يعتبر هذا الإجراء من أكثر الإجراءات أمانًا لصحة الجنين والأم أثناء الحمل ، حيث يساعد في توضيح أجزاء كثيرة من الجسم مثل:
    • رأس الجنين.
    • قلب الجنين.
    • العمود الفقري للجنين.
  • كما أنه يساعد الطبيب على التنبؤ بأقرب موعد للولادة من خلال استكمال الجنين وتحديد عدد الأجنة وتحديد جنس المولود بالإضافة إلى وجود أي مشاكل أو مضاعفات في الجنين أو رحم الأم.
  • تساعد تقنية السونار في تحديد جنس الجنين من خلال إظهار شكل الأعضاء التناسلية في الشهر الرابع من الحمل ، في حال كان الطفل في وضع يظهر فيه شكل أعضائه التناسلية.
  • هناك أيضًا بعض العوامل التي يمكن أن تؤثر على دقة الصورة التي يعطيها جهاز الموجات فوق الصوتية للجنين ، مثل:
    • في حالة إذا كانت الأم بدينة.
    • إذا كان حجم الجنين غير طبيعي ، إما أصغر أو أكبر من المعتاد.
    • في حالة نقص السوائل حول الجنين داخل الرحم.

فحص بزل السلى

يتميز فحص بزل السلى بإمكانية استخدامه في الأشهر الأولى الأولى من الحمل ، مع إعطائه معلومات دقيقة عن جنس الجنين ، وهو إجراء مفيد في حالة وجود أي مشاكل وراثية في جسم الجنين.

ينقسم هذا الإجراء إلى قسمين ، وهما:

فحص خلايا المشيمة

  • في هذا الإجراء ، يحصل الطبيب على جزء من المشيمة من خلال إبرة موجهة بالموجات فوق الصوتية يتم إدخالها من البطن أو المهبل لفحص هذا النسيج في المختبر.

فحص السائل الأمنيوسي

  • وبنفس الطريقة يستخدم الطبيب إبرة للحصول على بعض السائل الأمنيوسي الموجود حول الجنين لفحصه ، والتأكد من عدم وجود اضطراب وراثي يعاني منه الجنين.

اختبار ما قبل الولادة غير الجراحي

  • والتي تهدف إلى تحديد جنس الجنين من خلال الحمض النووي للجنين الذي يفرز في الدم خلال الأشهر الأولى من الحمل.

في هذا المقال تعرفنا على صحة معلومات معدل ضربات قلب الجنين التي تحدد جنسه ، ونعرف معدل ضربات قلب الجنين الطبيعي ، ونعرف أيضًا ما هي أسباب اختلاف معدل ضربات القلب من جنين إلى آخر. آخر ، وكذلك ما هي طرق مراقبة معدل ضربات قلب الجنين ، وما هي طرق تحديد جنس الجنين.