أعراض الجيوب الأنفية النفسية

قبل التعرف على أعراض الجيوب الأنفية النفسية ، إليك بعض المعلومات عن الجيوب الأنفية بشكل عام.

  • يوجد 8 جيوب أنفية في الرأس مقسمة على شكل أزواج تتدفق جميعها متصلة ببعض الفتحات التي تنتهي في فتحة الأنف.
  • يتم تغطية هذه الجيوب بأنسجة جلدية مغطاة بعدد من الخلايا المخاطية والشعرية. والتي تلعب دورًا مهمًا في:
    • حاسة الشم.
    • عمليه التنفس.
    • تنقية الهواء المتجه إلى الرئتين.
    • تسخين الهواء قبل دخول الرئة.
    • تقليل الضغط داخل الجمجمة وتقليل الوزن.
    • التقليل من شدة الصدمة في حالة اصطدام الرأس.
  • قد تكون حالة التهاب الجيوب الأنفية ناتجة عن عدة عوامل ، مثل:
    • انسداد في أحد الجيوب الأنفية.
    • إصابة الشعيرات الدموية بعيب أو مشكلة في حركتها.
    • تغير في شكل أو نوع المخاط الذي تفرزه الجيوب الأنفية.
  • قد تؤدي هذه التغيرات إلى التهاب الجيوب الأنفية نتيجة التعرض للأغشية المخاطية ، وعادة ما يستمر هذا الالتهاب لمدة 1-4 أسابيع.
  • تختلف أعراض التهاب الجيوب الأنفية من شخص لآخر ، وقد تكون حادة أو مزمنة ، اعتمادًا على مدة استمرار الأعراض الشديدة. كما أظهرت بعض الدراسات أن هناك علاقة وثيقة بين التهاب الجيوب وظهور بعض الأعراض تسمى أعراض الجيوب التنفسية ، وهي الشعور بالأعراض التالية:
    • إجهاد.
    • قلق.
    • اكتئاب.
  • حيث يرتبط التهاب الجيوب الأنفية بإفراز بعض الناقلات العصبية ، والتي يمكن أن تتداخل مع بعض العوامل مثل جينات معينة وتسبب ظهور أعراض نفسية للجيوب الأنفية.

أعراض التهاب الجيوب الأنفية

هناك العديد من الأعراض والعلامات التي تدل على وجود التهاب الجيوب الأنفية ، وقد يظهر بعضها على المريض ، ويجب الجمع بين اثنتين منها على الأقل حتى يتم تشخيص الحالة على أنها التهاب مزمن في الجيوب الأنفية ، مثل:

  • مخاط أصفر أو أخضر يخرج من فتحتي الأنف.
  • تراكم المخاط أو البلغم في مؤخرة الحلق.
  • الشعور بالمرض.
  • صعوبة التنفس عن طريق الأنف.
  • – سعال شديد مصحوب بلغم ، خاصة في الليل.
  • الشعور بألم أو طنين في الأذنين.
  • ضعف القدرة على التذوق أو الشم.
  • الشعور بألم في الأسنان أو عظام الفكين.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • التهاب الحلق.
  • الحمى في حالات العدوى البكتيرية.
  • احتقان واحمرار بالأنف أو الجفون.
  • الشعور بالتعب والتعب العام.
  • الشعور بضغط تريندات على الأذن.
  • الشعور بألم وانتفاخ حول العين أو في الجبهة أو الأنف حسب مكان الإصابة.
  • بالإضافة إلى الأعراض النفسية لالتهاب الجيوب الأنفية التي ذكرناها سابقاً.

أسباب التهاب الجيوب الأنفية

تتعدد أسباب الإصابة بعدوى الجيوب الأنفية ، ومن أهمها ما يلي:

لديك نزلات البرد والانفلونزا

  • أحد أهم أسباب التهاب الجيوب الأنفية هو الإصابة بمرض يشبه الزكام أو الإنفلونزا.
  • حيث أن دخول الفيروسات إلى الجيوب يسبب عدوى فيروسية وكذلك بكتيريا ، وهذا قد يؤدي إلى خلل في الأنسجة المبطنة للجيوب الأنفية.

التهاب الاسنان

  • انتشار البكتيريا إلى الجيوب الوتدية قد يحدث في حالات إصابة الأسنان ، وفي حالات العدوى الفطرية.

عوامل الخطر للإصابة بعدوى الجيوب الأنفية

هناك بعض عوامل الخطر للإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية ، وهي:

  • عيب خلقي أو مشكلة في الممرات الأنفية ، مثل انحراف جزء من الحاجز الأنفي أو إصابة الأنف بورم غير سرطاني.
  • حساسية الشخص للأسبرين مما يؤدي إلى العديد من اضطرابات الجهاز التنفسي.
  • وجود بعض الخلل في جهاز المناعة بالجسم نتيجة الإصابة بأحد أمراض المناعة مثل الإيدز.
  • الإصابة بأي نوع من أنواع حساسية الجهاز التنفسي ، مثل حمى القش.
  • حساسية الربو ، وهي أحد أكثر أسباب التهابات الجيوب الأنفية المزمنة شيوعًا.
  • التعرض المتكرر لمهيجات الجهاز التنفسي مثل دخان المصانع أو السجائر.

مضاعفات التهاب الجيوب الأنفية

نادرًا ما تحدث هذه المضاعفات لدى الشخص المصاب بعدوى الجيوب الأنفية ، خاصةً إذا تم اتباع العلاج المناسب ، ولكن قد تظهر بعض المضاعفات المرتبطة بأي نوع من أنواع عدوى الجيوب الأنفية ، مثل:

التهاب السحايا

  • تلتهب الأغشية المحيطة بالمخ والحبل الشوكي.

عدم القدرة على الشم أو التذوق لفترة قصيرة أو مدى الحياة

  • عادة ما تنتج هذه الحالة عن انسداد في فتحتي الأنف أو بسبب عيب في العصب الشمي.

فقدان البصر

  • قد يكون سبب هذه الحالة عدوى في محجر العين ، مما قد يؤدي إلى خلل في الرؤية ، وقد تؤدي الحالة إلى العمى الدائم.

تلف في الدماغ

  • قد تنجم السكتة الدماغية عن تمدد الأوعية الدموية ، وهو تورم في الأوعية الدموية المتصلة بالدماغ. هذا يجعلهم أكثر عرضة للانفجار أو التجلط ، مما يؤدي إلى اختلال التوازن الغذائي في الدماغ.

تحدث العدوى في أماكن أخرى من الجسم

  • يعتبر هذا العرض من الأعراض النادرة ، حيث تنتقل العدوى من الجيوب الأنفية إلى أي جزء من الجسم ، مثل العظام على سبيل المثال ، مما يؤدي إلى حدوث التهاب.

متى ترى الطبيب

عادة لا تحتاج عدوى الجيوب الأنفية إلى استشارة الطبيب ، ولكن هناك بعض الأعراض التي يجب إحالتها إلى الطبيب في حال ظهورها ، ومن أهمها ما يلي:

  • أصبت بالحمى لأيام متواصلة.
  • الإصابة بنفس الحالة مرات سابقة.
  • ألم واحمرار في العين.
  • صداع مستمر وشديد.
  • تدهور الحالة أو عدم تحسنها حتى بعد أسابيع من العلاج.

الأدوية المستخدمة لعلاج التهاب الجيوب الأنفية

هناك العديد من الأدوية المتخصصة في علاج التهاب الجيوب الأنفية ، ومن أهمها ما يلي:

  • الأدوية المزيلة للاحتقان.
  • أدوية مضادات الهيستامين.
  • أدوية الكورتيكوستيرويد.
  • بعض المضادات الحيوية إذا كانت العدوى ناجمة عن بكتيريا الجهاز التنفسي.

العلاج التقليدي لالتهاب الجيوب الأنفية

هناك بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها لتقليل شدة الأعراض المصاحبة لحالات الجيوب الأنفية ، مثل:

  • احصل على قسط كافٍ من الراحة لتعزيز نظام المناعة الصحي.
  • اشرب كمية كافية من السوائل ، مثل الماء والعصائر الطازجة ، بشكل يومي لتقليل كمية وسمك المخاط ، مما يسهل التخلص منه.
  • تجنب شرب المشروبات الغازية والكحول والمشروبات الغنية بالكافيين.
  • تخفيف الآلام عن طريق وضع كمادات دافئة على المناطق الملتهبة في الوجه.
  • غسل الأنف ببعض الأجهزة الطبية التي تساعد على التخلص من انسداد الجيوب الأنفية وتفريغها من الإفرازات المخاطية المتراكمة فيها.
  • ترطيب الجيوب الأنفية بأجهزة البخار التي تخفف من آلام التهابات الجيوب الأنفية وتنظف المخاط من فتحتي الأنف.

في هذا المقال ، تعرفنا على الأعراض النفسية لالتهاب الجيوب الأنفية ، وأسباب التهاب الجيوب الأنفية ، وعوامل الخطر الخاصة بالتهابات الجيوب الأنفية ، ومضاعفات التهاب الجيوب الأنفية ، ومتى يجب الرجوع إلى الطبيب ، كما تعلمنا أيضًا عن الأدوية المستخدمة في علاج التهاب الجيوب الأنفية. ، والعلاج التقليدي لالتهاب الجيوب الأنفية.