تأخر الكلام عند الأطفال

  • تعتبر هذه المشكلة من اضطرابات التواصل بين الأطفال ومحيطهم ، وتحدث عندما يمر الطفل بمرحلة تقدم اللغة دون تحقيقها ، فتبدأ مهارته اللفظية في التطور بشكل أبطأ مقارنة بمعظم الأطفال في نفس العمر.
  • يشعر الطفل الراحل بصعوبة بالغة عند التحدث عما يريده أو التعبير عنه ومحاولة إيصاله لمن حوله ، فمن المحتمل أن يؤدي هذا التأخير إلى تأخير في التحدث والسمع والإدراك مما يؤدي إلى عدم تفاعل الطفل في البيئة المحيطة والمجتمع.

هناك أسباب وأعراض لمشكلة التأخير في الكلام ، وكذلك طرق العلاج ، وهي:

1_ الأعراض

تختلف أعراض تأخر الكلام لكل طفل حسب عمره ، وهذه الأعراض كالتالي:

  • قلة الثرثرة عند عمر سنة و 3 شهور.
  • إهمال الطفل لعدد من الكلمات داخل الجملة.
  • توجد صعوبة عند وضع العبارات في جملة واحدة بطريقة متسقة بشكل صحيح.
  • عدم القدرة على التحدث بكلمات قصيرة (على سبيل المثال 3 كلمات) في عمر 3 سنوات.
  • صعوبة التحدث أو إيجاد التعبير اللفظي الصحيح والمناسب.
  • لا يتكلم الطفل في سن الثانية.
  • صعوبة إبقاء الطفل على التوجيهات والنصائح.

2_ الأسباب

تساعد معرفة الأسباب في تعلم التحدث للأطفال المتأخرين ، ومن الممكن أن يحدث تأخير في الكلام عند الأطفال للأسباب التالية:

  • مشاكل داخل سقف فم الطفل أو لسانه مما يجعل الكلام صعبًا.
  • قد يعاني الطفل من اضطراب في السمع ، وهذا يحدث بسبب تعرض الأذنين للعدوى المتكررة وإهمال الوالدين للطفل.
  • مشكلة في النمو الحركي للطفل ، والتي تحدث نتيجة التعرض للشلل الدماغي أو مشاكل التوحد.
  • صعوبة عند التعلم ، مثل مشكلة المعالجة السمعية وعدم القدرة على الحساب.

3_ التشخيص

  • غالبًا ما يكون الأطباء قادرين على تحديد مشكلة النطق عند الأطفال من خلال العديد من الاختبارات التفاعلية ، والتي يتولى الأطباء المتخصصون في اضطرابات النطق عند الأطفال مسئولية إجرائها على الطفل.
  • أثناء إجراء هذه الاختبارات ، ينصب التركيز عادةً على أنواع عديدة من طرق الاتصال المنطوقة والطرق غير المنطوقة ، من أجل التمكن من تحديد ومعرفة التشخيص المناسب والصحيح عن طريق التدابير الثابتة التي تم تطويرها مسبقًا.
  • بعد أن يخضع الطفل لهذه الفحوصات ، قد يخضعه الطبيب لاختبارات أكثر عمومية وهادفة ، مثل اختبار السمع.
  • بشكل عام يمكن القول أن تشخيص هذه الحالة لدى الطفل يعتمد على عدة محاور ، والتي قد تكون مبنية على الفحوصات الطبية ونتائجها ، أو على الأعراض السريرية.

4_ طرق العلاج

  • بعد انتهاء الطبيب من تشخيص الحالة ومعرفة سبب هذه المشكلة لدى الطفل ، يقوم بتوجيه الطفل وعائلته إلى الطبيب المختص بعلاج تلك الحالة.
  • قد يكون علاج هذه المشكلة متعلقًا بعلاج التوحد أو علاج اضطرابات السمع أو علاج التشوهات التي تحدث داخل الوسائل المساعدة على النطق للطفل.
  • تعتمد معظم طرق العلاج على برنامج إعادة تأهيل يقوم بتدريب الطفل على القدرة على الكلام ، وتحقيق أقرب نتيجة ممكنة وطبيعية ، حتى يتمكن الطفل من مواصلة حياته بشكل طبيعي ويكون قادرًا على التواصل مع الأفراد المحيطين به بدون أي مشاكل في المستقبل.

5_ الفرق بين التأتأة والتأخر في الكلام وقلة الكلام

هناك فرق كبير بين التلعثم وعدم الكلام أو التأخر في الكلام ، ويمكن معرفة كل حالة على حدة بالآتي:

  • التأخير في الكلام هو تأخير في الاستخدام الصحيح للمهارات اللغوية وقلة تطورها ، على سبيل المثال عدم القدرة على معرفة عدد العبارات حسب عمر الطفل ، لأن الطفل العادي في سن 3 سنوات يبلغ إجماليه حوالي 1000 كلمة.
  • التأتأة وقلة الكلام خلل داخل أعضاء الطفل أو أعصابه ، مما يجعله غير قادر على التعبير باستخدام الكلام ، ويؤثر على نسبة من الأطفال تصل إلى 5٪ ، وهذا الوضع يتطلب تدخلاً طبياً ويتبعه والدا الطفل و الاعتناء به.

تعلم النطق للأطفال في وقت متأخر

هناك 5 طرق يمكن أن تساهم في تعلم النطق للأطفال المتأخرين ، وهي:

1_ الحديث عما يفعله الولي

  • من المهم أن يتحدث كل من الأم والأب عما يفعلونه ، على سبيل المثال: المشاعر التي يشعرون بها ، والأشياء التي يرونها ، والأصوات التي يسمعونها ، والروائح التي يشتمونها ، والطعام الذي يتذوقونه.
  • سيتمكن الطفل من تعلم نطق كل هذه الأشياء من خلال سماعها منها ، ولكن من المهم جعل الجمل تتحدث قصيرة ، على سبيل المثال إذا كان الطفل يتكلم كلمة واحدة ، فعليه إضافة كلمة أخرى عند التحدث إليه وهكذا. مع التكرار حتى يتعلم.

2_ استخدام التعبيرات الصريحة كبديل للأسئلة

  • كثير من الآباء يرتكبون خطأً متكررًا ، وهو سؤال الطفل كثيرًا ، معتقدين أنها وسيلة لمساعدته على الكلام ، وهذه الطريقة خاطئة وقد تسبب ردود فعل عكسية ، وهو رفض الطفل الكلام.
  • لذلك يفضل استخدام تعابير صريحة مثل الحديث عن النكهة أو طعامهم المفضل بدلاً من سؤاله عن طعامه المفضل ، حيث أن التعبيرات الصريحة لا تتطلب استجابة من الطفل ، بل تساعد على تشجيعه على الكلام.

3_ تناول الفيتامينات

  • وفقا لبعض الدراسات ، فإن نقص فيتامين (د) عند الطفل له علاقة كبيرة بتأخر الكلام وقلة تنمية المهارات اللغوية لدى الطفل ، ومن الشائع أن هذا الفيتامين مهم في نمو الدماغ وتطور وظائفه. . لذلك يفضل معرفة مستوى فيتامين الطفل واستشارة الطبيب لأخذه.

4_ العاب

  • اللعب هو أفضل طريقة يقبلها الطفل ، لذلك من المهم اختيار ألعاب بسيطة تتطلب استخدام عدد قليل من الكلمات والتكرار.

5_ التواصل باستخدام الموسيقى

  • قد يكون بعض الأطفال قادرين على تعلم الغناء قبل القدرة على الكلام ، لأن إيقاع الموسيقى منطقي للطفل أكثر من إيقاع الكلام ، لذلك ينصح باختراع الأغاني التي تحتوي على كلمات للطفل مع بعض الإيقاع ، حتى يتكلم بطريقة تحبه.

تطبيقات تعليمية للأطفال المتأخرين

هناك بعض التطبيقات التي تساعد في تعليم الأطفال الذين يتأخرون في التحدث وهم:

1_ تعليم الاطفال التحدث باللهجة المصرية

  • يساهم هذا البرنامج في توعية الطفل بالعناصر الموجودة في البيئة المحيطة به ، ويتضمن 300 صورة أو أكثر للحيوانات والخضروات والفواكه وأجزاء الجسم.
  • التطبيق لديه القدرة على التبديل بسهولة بين الكلمات وتكرارها أكثر من مرة

2_ اول كلماتي

  • برنامج تفاعلي سهل الاستخدام ومناسب للأطفال من سن 6 شهور حتى 4 سنوات ، وهو مصمم ليساهم تريندات في إخراج الكلمات لدى الطفل خلال المراحل الأولى من نطقه ، وذلك باستخدام بطاقات تعليمية تحتوي على 50 كلمات او اكثر.
  • يتميز هذا البرنامج بسهولة التصميم وقدرة الطفل على استخدامه دون مواجهة أي مضاعفات.

وبذلك نكون قد أوضحنا كيفية تعلم الكلام للأطفال المتأخرين والأسباب المحتملة المسببة لهذه الحالة ، وينصح بمتابعة الطفل والعناية به ومساعدته على التحدث بالطرق المذكورة أعلاه ، مع ضرورة الذهاب إلى نصائح طبية لاكتشاف أكثر الطرق فعالية لمساعدة الطفل على أن يعيش حياة طبيعية دون أي مشاكل. احتمال حدوثه في المستقبل.