الفوائد العامة للثوم

  • يتحكم الثوم في مستوى الكوليسترول في الدم ، مما يحافظ على صحة الأوعية الدموية للقلب.
  • يتحكم في ضغط الدم ، مما يجعله علاجًا فعالًا للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم.
  • يحمي الجسم من الأمراض السرطانية عن طريق منع تكون الجذور الحرة المسببة للسرطان.
  • تناول الرجال للثوم يمنع تضخم البروستاتا.
  • يمكن استخدام زيت الثوم لعلاج الفطريات في الجلد.
  • يدعم جهاز المناعة في الجسم لمحاربة الفيروسات والبكتيريا بشكل أفضل.
  • يساعد الجسم على التعافي بسرعة من نزلات البرد.

أسباب الطنين المرضي

يمكن أن يكون سبب طنين الأذن مرضًا أو نتيجة تناول بعض الأدوية الطبية ، لذلك سيشرح لك ما يلي أسباب الطنين بالتفصيل:

  • تعرض المريض لثقب في طبلة الأذن وبالتالي حدوث طنين الأذن أمر طبيعي.
  • خلل في المفصل الصدغي الفكي الذي يؤثر سلبًا على الأذن مسبباً طنين الأذن ، فيتم إحالة المريض لطبيب الأسنان لاتخاذ الإجراءات العلاجية المناسبة.
  • الإصابة بمتلازمة مينيرز مرتبطة بمستوى السوائل في الأذن ، حيث يتسبب ضغط سائل تريندات في حدوث ضجيج وطنين في الأذن.
  • تعرض المريض لحادث تسبب في حدوث كسر في الجمجمة مما يؤثر بشكل مباشر على الأعصاب السمعية وحدوث عيوب في الأذن.
  • كما أن تصلب عظمة الركاب في الأذن الوسطى يسبب طنين الأذن.
  • التواجد المفرط للشمع في الأذن مما يفضح الأذن وحدوث التهابات وبالتالي رنين بإحدى الأذنين أو كلتيهما.
  • ورم حميد في العصب السمعي بالأذن ، يصيب الأذن الوسطى ، ويسبب الطنين في جانب واحد فقط.
  • وجود خلل في قناة استاكيوس مما يجعل المريض يشكو دائما من انسداد الأذن وطنين الأذن.
  • التعرض لحدوث تشنج في عضلات الأذن الوسطى مما يسبب الشعور بطنين وضوضاء في الأذن.

علاج طنين الأذن بالثوم

يعتبر الثوم علاجًا فعالًا يستخدم في تخفيف وتخفيف الطنين بشكل عام ، وله أيضًا خصائص معينة تساعد في القضاء على الفطريات والبكتيريا والميكروبات.

حيث أن الثوم من أكثر النباتات شيوعًا التي تحتوي على مضادات الأكسدة التي لها القدرة على قتل الجراثيم ، لذلك يمكن استخدامه كعلاج طبيعي لعلاج طنين الأذن بطريقة سهلة وغير مكلفة.

1_ كيفية علاج الطنين بالثوم

  • نقشر فص ثوم ثم نقطعه جيداً ونضعه في فتحة الأذن الخارجية.
  • أغلق الأذن بقطعة قطن لمدة 30 دقيقة حتى تمتص الأذن السائل المستخرج من الثوم.
  • يتم تنظيف الأذن بقطعة قطن بعد كل مرة ، وسنلاحظ أن الطنين يختفي نهائيًا.
  • لا يوجد علاج نهائي لظاهرة الطنين ، ولكن هناك علاجات طبية أو طبيعية تقلل من حدته.
  • كيفية علاج طنين الأذن بزيت الزيتون والثوم

    يمكن صنع زيت الثوم بالمنزل لاستخدامه في تقطير الأذن ، عند الشعور بطنين الأذن الداخلي ، من خلال الخطوات التالية:

    1- المكونات

    • رأس ثوم متوسط ​​الحجم.
    • ربع كوب زيت زيتون.
    • ربع كوب زيت ذرة.

    2- طريقة التحضير والاستخدام

  • قشر رأس الثوم بالكامل وقطّع الفصوص جيدًا.
  • نحضر مزيج من زيت الزيتون وزيت الذرة ونقع الثوم في كمية نصف كوب من الخليط.
  • اترك الثوم منقوعًا في الزيت لمدة 7 أيام في درجة حرارة عادية ، ثم صفي الزيت من الثوم وضعيه في زجاجة نظيفة.
  • يتم استخدام قطرة واحدة من الزيت عند الشعور بطنين في الأذن.
  • احرص على استخدام أدوات نظيفة ومعقمة عند تحضير الزيت حتى لا تلحق المزيد من الضرر بالأذن.
  • كيفية علاج طنين الأذن بزيت السمسم والثوم

    يمكن الاعتماد على علاج الطنين بالثوم باتباع هذه الوصفة لتخفيف الطنين باتباع الخطوات التالية:

    1- المكونات

    • 2 فص ثوم.
    • ملعقتان كبيرتان زيت سمسم كبير.

    2- طريقة التحضير والاستخدام

  • نقطع فصوص الثوم جيدًا ثم نضيف زيت السمسم الدافئ.
  • نترك زيت السمسم لنتخلص من حرارته ويصبح باردا ثم نضعه في زجاجة نظيفة.
  • يتم تقطير بعض قطرات الزيت في الأذن ، وتكرر يوميًا حتى يزول الطنين.
  • يفضل استخدام عبوة زجاجية لحفظ باقي الكمية لحين الاستخدام.
  • الأدوية التي تسبب الطنين

    بعد بدء علاج طنين الأذن بالثوم ، هناك طرق أخرى تساعدك على الشعور بطنين الأذن المؤقت ، حيث توجد بعض الأدوية التي تسبب آثارًا جانبية تتمثل في حدوث طنين الأذن ، ومنها ما يلي:

    • المضادات الحيوية هناك بعض الأدوية التي تسبب طنين الأذن أو ضوضاء الأذن بشكل ملحوظ ، مثل بوليميكسين ب ، إريثروميسين ، فانكومايسين ، نيومايسين.
    • الأدوية المستخدمة في علاج السرطان مثل دواء الميثوتريكسات المحتوي على تريكسال ودواء سيسبلاتين.
    • الأدوية المدرة للبول هي Bumex أو bumetanide ، Aidcrean التي تحتوي على حمض إيثاكرينيك ، فوروسيميد أو لازيكس.
    • الأدوية المضادة للاكتئاب.
    • جرعة زائدة من الأسبرين.

    الآثار الجانبية لطنين الأذن

    يتسبب طنين الأذن ، بغض النظر عن أسبابه ، في حدوث مضاعفات غير مرغوب فيها للمريض ، وهي كالتالي:

    • الشعور بالتعب وعدم القدرة على بذل أي جهد.
    • عدم القدرة على النوم بما يكفي لأن طنين الأذن يسبب الأرق.
    • المعاناة من قلة التركيز بالإضافة إلى ضعف الذاكرة حيث يعاني المريض من النسيان ، بشكل ملحوظ كأثر جانبي لطنين الأذن المزمن.
    • المرور بحالة من الاكتئاب والضغط العصبي ، بالإضافة إلى الشعور بالإثارة والقلق غير الضروريين.

    نصائح عامة للتخفيف من طنين الأذن

    يمكن لنمط سلوكي معين أن يقلل من شدة الطنين ، مهما كان السبب ، كما سنوضح أدناه:

    • يساعد الاسترخاء والتأمل على التخلص من طنين الأذن إلى حد ما ، والقلق والتوتر يزيدان الوضع سوءًا ، لذا فإن ممارسة اليوجا على سبيل المثال تساعد كثيرًا في تخفيف التوتر.
    • تجنب شرب كميات كبيرة من القهوة والشاي حتى لا يرتفع مستوى الكافيين في الجسم.
    • احذر من الإفراط في استخدام ملح الطعام.
    • تجنب التدخين بكافة أشكاله ، لتقليل مستوى النيكوتين في الدم ، والذي يسبب طنينًا غير مرغوب فيه في الأذنين.
    • استخدم سدادات أذن خاصة في الأماكن الصاخبة لحماية الأذن.
    • في حالة حدوث طنين الأذن نتيجة تعاطي بعض الأدوية ، يرجى إبلاغ الطبيب المختص بالأدوية التي تستخدمها ، ليتم استبدالها بأدوية أخرى لا تسبب الطنين.
    • في حالة وجود أورام في الأذن أو الرأس ، يجب إجراء عملية جراحية لإزالة الورم والقضاء على طنين الأذن بشكل دائم.

    سابقا كنا نسلط الضوء على علاج طنين الأذن بالثوم ، ووجدنا أنه طريقة علاج غير مكلفة ، لذا يفضل التوجه إلى طبيب مختص للكشف عن الطنين حتى يتم معرفة السبب الحقيقي لطنين الأذن سواء الأمراض أو سوء المعاملة من بعض الأدوية الطبية.