السجلات الطبية في المراكز الصحية

تُعرف السجلات الطبية في المركز الصحي بأنها تلك الملفات التي تحتوي على العديد من المعلومات حول صحة المرضى الذين أجروا الفحوصات الطبية في المركز الصحي ، والاسم الشائع لهم هو ملف المريض ، ومن ثم يتم الاعتماد على هذا السجل أو تقديم ملف في كل مرة يتم فيها تقديم الرعاية الصحية للمريض.

تتميز إدارة السجلات الطبية في معظم المستشفيات بوجود أشخاص لديهم خبرة في هذا المجال ، حيث يجب أن يتمتع الأفراد بالقدرة الكافية للتعامل مع بعض الحالات المتعلقة بالسجلات الطبية الموجودة في المراكز الصحية ، بطريقة مهنية كما هي. من الوثائق المهمة التي تحتوي على العديد من المعلومات الشخصية. للمرضى.

استخدامات السجلات الطبية في المستشفيات

بعد أن علمنا بالسجلات الطبية في المراكز الصحية ، هناك العديد من الاستخدامات لهذا النوع من السجلات ، ومن بين تلك الاستخدامات ما سنعرضه لك في السطور التالية.

  • تستخدم السجلات الطبية بشكل أساسي في البحوث الطبية ، والتي تشمل التجارب السريرية.
  • يتم الاعتماد على السجلات الطبية في المراكز الصحية للمرضى لتصنيع الأدوية الموصوفة الجديدة.
  • عند تقييم مستوى الخدمات المقدمة فيما يتعلق بالرعاية الصحية ، تتم مراجعة السجلات الطبية في المراكز الطبية.
  • توفر السجلات الطبية العديد من الفوائد لإدارة المراكز الطبية والمستشفيات ، وبالتالي فإن المزايا التي توفرها هذه السجلات لا تقتصر على المرضى.
  • تحتوي السجلات الطبية على بعض المعلومات والبيانات الخاصة بالمرضى ، بالإضافة إلى أنها تحتوي على خدمة لتسجيل بيانات المرضى عند مغادرتهم المركز الطبي ، بالإضافة إلى أن قسم السجلات الطبية في المراكز الصحية يضم العديد من العناصر ، والتي تتنوع بين مكتب استقبال المركز الصحي والخدمات الإدارية ، وبعض العناصر الأخرى.

نظم يعتمد عليها في السجلات الطبية

هناك بعض الأنظمة والطرق التي تعتبر استراتيجيات يتم الاعتماد عليها في السجلات الطبية والتي تمثل طريقة تخزين البيانات والمعلومات التي تتبعها إدارة السجلات الطبية أثناء عملها.

ومن أشهر هذه الأنظمة نظام الترميز والفهرسة الذي يسمح للإدارة بحفظ وتخزين بيانات المريض في أقل وقت ممكن وبأقل جهد ، وبطريقة تتيح القدرة على الحصول على تلك المعلومات واسترجاعها. باسرع ما يمكن.

تم اعتماد هذا النظام وفق بعض الممارسات المعيارية المتعارف عليها دولياً والتي تجعل عملية البحث والمقارنة تتم بجهد أقل ، وبالتالي يمكننا القول بأن السجلات الطبية هي دليل قاطع على الإهمال الطبي في المركز الطبي أو على الجودة من الخدمات الطبية المقدمة للمرضى.

وفقًا لنظام أرافيند ، وبسبب الاحتياجات التي يتم تحديدها والوصول إليها ، فقد تم إجراء بعض الدورات التدريبية لتوفير الأشخاص المناسبين لهذا المجال ، الذين لديهم الخبرة الكافية وفقًا للمعايير الطبية المطلوبة لإدارة السجلات الطبية ، كما هو من المهام الموكلة إلى العاملين في هذا المجال إعداد تقارير إحصائية توضح عدد المرضى الذين تلقوا خدمات طبية وتم علاجهم بشكل صحيح

أهمية السجلات الطبية في المراكز الصحية

إن استخدام السجلات الطبية الإلكترونية له أهمية كبيرة في المراكز الطبية ، وبالتالي فهو من العناصر التي لا غنى عنها ، وفي السطور التالية سنبين لكم أهمية السجلات الطبية الموجودة في جميع المستشفيات.

  • إن استخدام السجلات الطبية في المستشفيات سواء كانت حكومية أو خاصة بشكل إلكتروني يقلل من تكلفة أنظمة المعلومات.
  • تستخدم السجلات الطبية لتوليد الملاحظات السريرية.
  • من خلال الاطلاع على السجلات الطبية ، يمكن للأطباء تحديد أنواع العقاقير الموصوفة المناسبة للحالة المرضية لكل مريض.
  • وتتضمن السجلات الطبية بعض الرسائل التذكارية التي تحتوي على موعد للأدوية والتطعيمات.
  • يمكن معرفة عدد المرضى الذين يعانون من بعض الأمراض المستعصية أو الذين يعانون من أمراض معدية من خلال الاطلاع على السجلات الطبية.
  • تتمثل إحدى وظائف السجلات الطبية في إدارة النتائج للمختبرات ، ودعم المرضى من خلال رؤية حالتهم الطبية ، ثم تزويدهم بالخدمات الطبية اللازمة التي تساعدهم على الامتثال للتعافي.

المكونات الأساسية للسجلات الطبية الإلكترونية

هناك بعض العناصر الأساسية التي يقوم عليها السجل الطبي والتي تشمل جميع البيانات والمعلومات الخاصة بالمرضى داخل المراكز الصحية المختلفة ، ومن بين تلك العناصر ما سنشير إليه في السطور التالية.

  • من مكونات السجل الطبي النظام الإداري الذي يتضمن بيانات ومعلومات تساعد الأطباء والعاملين في المركز الصحي للوصول إلى تقييم دقيق للمريض.
  • السجل الطبي الإلكتروني يشمل الطلب المخبري والذي يحتوي على الطلبات التي يوجهها الأطباء إلى المختبر التابع للمركز الصحي والذي يتضمن بعض الأوامر لإجراء الفحوصات اللازمة للمريض للوصول إلى التشخيص الصحيح.
  • العلاج الإشعاعي ، ويتكون من بيانات المريض عن تلقي العلاج الإشعاعي.
  • نظام الصيدلية وهو أحد العناصر المدرجة في السجل الطبي للمريض والذي يختص بالأدوية الموصوفة للمريض والتي سيحصل عليها عن طريق الصيدلية.
  • ومن العناصر المدرجة في السجلات الطبية للمراكز الطبية التطبيقات الإلكترونية التي تحتوي على الطلبات الواردة من الصيدليات وخدمات العلاج الإشعاعي.

مراحل تطبيق السجلات الطبية الإلكترونية

تم تطبيق السجل الطبي في المركز الصحي ، وكان الهدف من ذلك العمل على تحسين مستوى النظام الصحي والرعاية الصحية المقدمة للمرضى ، وفي اليوم التالي سنبين لكم المراحل التي مرت بها السجلات الطبية الإلكترونية من خلال ، حتى المرحلة المتقدمة التي أصبحت عليها السجلات الطبية في الوقت الحاضر.

المرحلة الأولى لتطبيق السجلات الطبية الإلكترونية

تسمى هذه المرحلة بـ AMR ، وهي المرحلة الأولية لاستخدام الكمبيوتر لإدخال بيانات ومعلومات المريض بدلاً من الاعتماد على الطريقة الورقية القديمة ، وهي أحد أشكال تطوير السجل الطبي.

المرحلة الثانية لتطبيق السجلات الطبية الإلكترونية

في هذه المرحلة ، تم الاستغناء عن الطريقة الورقية التي كانت تستخدم لإدخال بيانات المريض ومعلومات حول حالته الطبية ، وتعرف هذه المرحلة باسم CMR.

المرحلة الثالثة لتطبيق السجلات الطبية الإلكترونية

هذه المرحلة يرمز إليها EMR ، وهي تمثل الفترة التي تم فيها الاعتماد على السجلات الطبية الإلكترونية بالكامل ، دون اللجوء إلى استخدام السجلات الطبية في شكلها الورقي.

المرحلة الرابعة من تطبيق السجلات الطبية الإلكترونية

رمز هذه المرحلة هو رمز EPR ، وفي تلك المرحلة تم منح جميع الصلاحيات للمشغل.

المرحلة الخامسة من تطبيق السجلات الطبية الإلكترونية

هذه المرحلة يرمز لها برمز HER وهي المرحلة الأخيرة في مراحل تطبيق السجلات الطبية الإلكترونية في المراكز الصحية ، وفي تلك المرحلة كان التركيز الأساسي على المريض حيث كان هو العنصر الذي ستطبق عليه هذه التقنية وذلك بالموافقة على إدخال بياناته الشخصية والمعلومات الشخصية على النظام الإلكتروني للمركز الصحي أو المؤسسة العلاجية.

معوقات تطبيق السجلات الطبية في المستشفيات

يجب أن تقوم السجلات الطبية على مبدأ الحفاظ على خصوصية المرضى وسرية معلوماتهم وبياناتهم الشخصية ، وبالتالي فإن مستوى الأمان واختراق معلومات المرضى وسرقة بياناتهم الخاصة من أهم المعوقات التي تواجههم. تطبيق السجلات الطبية التي تعتبر أخطرها

فيما يلي نقدم لكم بعض المعوقات والتحديات التي يمكن أن تعيق تطبيق السجلات الطبية داخل المراكز الصحية ، مع لمحة عامة عن كل مكون على حدة.

نقص المعلومات

من أهم المعوقات التي تؤثر على تطبيق السجلات الطبية بشكل سلبي ، حيث أن نقص المعلومات وعدم كفاية توافر العاملين في هذا المجال يعيق تطوير نظم المعلومات الموجودة داخل مركز المعلومات.

لذلك يجب إشراك الأطباء المتمرسين والمتخصصين في هذه العملية في هذه العملية ، ووجود تقارب بين المطورين والأطباء يؤدي إلى إنجاز تلك المهمة في أقل وقت وبأعلى جودة.

التعقيد في الاستخدام

من المعوقات التي تعطل تطبيق السجلات الطبية ، وبالتالي ، يجب على الأشخاص الذين يطورون أنظمة المعلومات مراعاة الحاجة إلى السماح بسهولة الاستخدام ، بطريقة تناسب استخدام المبتدئين والمحترفين أيضًا.

مشكلة المعايير

يمكن أن تتحول إلى عقبة ، وتهتم المعايير بدقة المنظمات ونزاهتها ، ثم تتحكم في تقليل مستوى الأخطاء ورفع قيمة البحث العلمي.

التحديات القانونية والاجتماعية

يتعلق هذا العامل بمدى الحفاظ على خصوصية وسرية معلومات المريض ، ومدى سهولة الوصول إليها ، ويشمل أيضًا الحق في عرض تلك المعلومات.

التكاليف مقابل الفوائد

يعتبر هذا العنصر أهم عقبة اقتصادية ، فمن المعروف أنه كلما ارتفع مستوى الفوائد ، ارتفعت القيمة والتكاليف مقابل تلك المزايا.

المجموع بعد التفصيل

وبناءً على ما تم عرضه في هذا الموضوع نجد أن:

  • السجلات الطبية في المراكز الصحية هي تلك المستندات والملفات التي تحتوي على كافة المعلومات الخاصة بالمرضى الذين يتلقون الرعاية الصحية.
  • تشمل استخدامات السجلات الطبية في المستشفيات ما يلي:
  • يتضمن معلومات وبيانات المريض.
  • تستخدم عند إجراء البحوث الطبية والتجارب السريرية.
  • يتم الاعتماد عليها عند صنع عقاقير طبية جديدة.
  • تتم مراجعته للوصول إلى تقييم دقيق لمستوى المركز الطبي ، من خلال تحديد مستوى الرعاية الطبية والخدمات المقدمة للمرضى.
  • تشمل إدارة السجلات الطبية العديد من الوكالات الأخرى والمجموعات المكونة لها الذين لديهم خبرة كافية في هذا المجال.
    • يعد نظام الترميز والفهرسة من الأنظمة التي يتم الاعتماد عليها في السجلات الطبية.
    • السجلات الطبية في المراكز الصحية هي دليل على الإهمال الطبي ، أو جودة الخدمات الصحية المقدمة للمرضى.
    • تتضمن السجلات الطبية بالمستشفى 5 مراحل من حيث التطبيق.