كيف تحملين

يحدث الحمل عندما يتم تخصيب البويضة بواسطة الحيوان المنوي ، ثم تنمو البويضة الملقحة داخل الرحم ، حتى تصبح جنينًا ، وتستغرق هذه العملية حوالي 264 يومًا من تاريخ إخصاب البويضة ، ولكن يحسب أطباء التوليد فترة الحمل تبدأ من أول يوم لآخر دورة شهرية قبل حدوث الحمل.

يحدث الحمل عادة بعد عشرة إلى خمسة عشر يومًا من انتهاء الدورة الشهرية ، وتسمى هذه الفترة نافذة الإخصاب ، لأن الرحم قبل هذه الفترة غير جاهز لاستقبال الحيوانات المنوية.

حيث تحتاج المرأة بعد أسبوع تقريبا من انتهاء الدورة لإعادة بناء جدار الرحم الذي تم استخراجه في الشهر السابق ، وهذه الفترة هي التي تحدث فيها الإباضة ويكون الرحم فيها جاهزا لاستقبال الحيوانات المنوية.

كيف اعرف انني حامل من اليوم الاول للحمل

للإجابة على هذا السؤال لا بد من مراجعة مجموعة من الأعراض المبكرة التي تدل على حمل كبير ، وقد تشعر المرأة بواحد أو أكثر من هذه الأعراض لأنها تختلف من امرأة إلى أخرى ، لكن معظم النساء يتشاركن في بعض العلامات المبكرة ، والتي شائعة في معظم حالات الحمل ، وتتمثل هذه الأعراض في الآتي:

  • بمجرد انغراس البويضة في جدار الرحم بعد إخصابها بالحيوانات المنوية ، تظهر على بعض النساء علامات نزول دم قد تخطئ المرأة الحامل في كونه دم حيض ، وقد يكون هذا النزيف مصحوبًا بألم خفيف أو متوسط ​​أو شديد ، والذي عادة ما يكون يستمر لمدة تقل عن 3 أيام.
  • تتأخر الدورة الشهرية من وقتها الطبيعي من أسبوع إلى عشرة أيام ، فبمجرد انغراس البويضة الملقحة في جدار الرحم يبدأ الجسم بإنتاج هرمون الحمل المسؤول عن استمرار الحمل ، وبمجرد أن يتم إنتاجه في الرحم. بالجسم ، ستتوقف عملية التبويض.
  • الشعور بالتعب والإرهاق والضعف العام نتيجة التغيرات الهرمونية التي تحدث في الجسم في بداية الحمل نتيجة ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون مما يؤدي إلى الشعور بالخمول والنعاس.
  • تحدث بعض التغييرات في الصدر ، حيث تصبح المنطقة المحيطة بالحلمة أغمق ، مع ظهور بثور بيضاء صغيرة جدًا ، ومع تقدم مراحل الحمل ، تزداد هذه العلامات.
  • لاحظ تورمًا طفيفًا في منطقة الصدر ، مع إحساس بالوخز عند لمس الثدي.
  • الشعور بوخز مؤلم عند حدوث الجماع ، وهذا الأمر يحدث نتيجة انغراس البويضة الملقحة في جدار الرحم ، ولكن هذه الحالات قليلة وتشعر بها بعض النساء دون غيرها.
  • خروج إفرازات من منطقة الحلمة لتهيئة الثديين للرضاعة ، وهذا شائع في الأسبوع الأول من الحمل.
  • تريندات هو كمية الإفرازات من منطقة الرحم ، وهي إفرازات صفراء كثيفة للغاية.
  • الشعور بألم في أسفل البطن والظهر والذي يشبه آلام الدورة الشهرية.
  • تشعر المرأة في بداية حملها ببعض التغيرات المزاجية ، مثل الشعور المستمر بالاكتئاب والرغبة في البكاء من دون سبب ، وهذا العرض يصيب الكثير من النساء الحوامل وخاصة في الأشهر الأولى من الحمل.
  • النفور من روائح بعض الأطعمة والمشروبات ، حتى لو كانت تفضلها من قبل ، نتيجة تحفيز حواس الحامل في مراحل الحمل الأولى.
  • الشعور المستمر بالصداع.
  • دوار وغثيان ، وقد يصاحب هذا الغثيان قيء خاصة في الصباح.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • كثرة التبول ، بسبب ارتفاع مستويات هرمونات الحمل التي تسببها الصقور لتدفق الدم في الكلى والحوض.

فحوصات الحمل

قد يكون اكتشاف الحمل منذ أيامه الأولى صعباً بعض الشيء ، لكن هناك بعض التحاليل والفحوصات الطبية التي يمكن من خلالها التأكد من وجود حمل أم لا.

تعتمد نتائج اختبارات الحمل الجذامية على وجود هرمون الغدد التناسلية المشيمية ، المعروف باسم HGC ، سواء في اختبارات الدم أو البول.

عادة يظهر هذا الهرمون في جسم المرأة الحامل خلال ستة أيام من إخصاب البويضة ، وبمجرد حدوث الحمل يرتفع هذا الهرمون بسرعة ويتضاعف. هناك نوعان رئيسيان من اختبارات الحمل وهما:

1- فحص البول

يمكن إجراء هذا الفحص في المنزل أو عند الطبيب ، وعادة ما يتم إجراؤه بعد أسبوع من انقطاع الدورة الشهرية ، ويمكن لهذا الاختبار الكشف عن هرمون الحمل من اليوم الأول لغياب الدورة الشهرية.

يعتبر من الاختبارات المتخصصة والمريحة ، حيث يأتي مع تعليمات للاستخدام وعند اتباعه بشكل صحيح يتم الحصول على نتائج أكثر دقة ، ولكن يوصى به بعد هذا الفحص لتأكيد نتائجه باستشارة طبيب متخصص لمزيد من الدقة في الحمل. الاختبارات.

2- فحص الدم

يتم إجراء هذا النوع من الفحوصات من قبل أطباء متخصصين ، يتم من خلالها الكشف عن المستوى المرتفع من هرمون الحمل بشكل أكثر دقة وسرعة ، خلال 6 إلى 8 أيام من وقت الإباضة.

النظام الغذائي أثناء الحمل

إن تناول نظام غذائي متوازن أثناء الحمل أمر ضروري للغاية ، وذلك للحفاظ على صحة المرأة الحامل وضمان النمو الطبيعي لجنينها ، وهناك مجموعة من النصائح التي يجب على المرأة الحامل اتباعها أثناء الحمل ، ومن بين هذه النصائح الأتى:

  • عدم تناول المزيد من اللحوم والبيض والأسماك ، حيث أن الأطعمة غير المطهية قد تعرض المرأة الحامل للخطر ، لذلك ينصح بعدم تناول السمك أكثر من مرتين أو ثلاث مرات كحد أقصى طوال الأسبوع بما في ذلك الأسماك المعلبة.
  • تأكد من غسل الفاكهة والخضروات جيدًا قبل تناولها ، والحفاظ على ألواح التقطيع والأطباق نظيفة.
  • تناول كميات كبيرة من الحليب ومشتقاته بشكل يومي ، لأنه سيوفر للمرأة الحامل الكمية اللازمة من الكالسيوم لها ولطفلها ، ولكن ينصح بتجنب شرب الحليب والمنتجات غير المبسترة ، لأنها تحتوي على بكتيريا يمكن أن يتسبب في إصابة المرأة الحامل بالعدوى.
  • تجنب تناول كميات كبيرة من الكافيين ، وإذا لزم الأمر ينصح بعدم تناول أكثر من كوب أو كوبين في اليوم.
  • شرب الكثير من الماء طوال اليوم.
  • القيام بزيارات منتظمة لمقدم الرعاية الطبية للحامل أثناء الحمل ، حيث أن زيارات الرعاية السابقة للولادة تساعد في التأكد من صحة المرأة والاطلاع على صحة الجنين ، وعند وجود أي مشاكل صحية يمكن للطبيب معرفتها مبكرًا وبالتالي الحصول على العلاج المناسب لها وتجنب تفاقم المشكلة.

من هنا وصلنا إلى نهاية المقال بعد أن تناولنا إجابة سؤال كيف أعرف أنني حامل من اليوم الأول للحمل ، وفي النهاية ننصحك يا سيدتي في حال ملاحظة أي أعراض غريبة ، التوجه بسرعة للطبيب المختص لإجراء الفحوصات الطبية اللازمة للاطمئنان على الموقف واتخاذ الإجراءات اللازمة.