ما هو ارتفاع ضغط الدم؟

  • يعد ارتفاع ضغط الدم حالة شائعة لدى عدد كبير من الأشخاص.
  • وضغط الدم المرتفع هو المقاومة التي يلتقي بها الدم أثناء مروره عبر شرايين الجسم ، وتؤدي زيادتها إلى مشاكل صحية مثل أمراض القلب.
  • ويتم تحديدها من خلال النسبة بين كمية الدم التي يضخها القلب ، ونسبة المقاومة التي يلتقي بها الدم في الشرايين.
  • يتسبب ارتفاع ضغط الدم في تلف كل من القلب والشرايين ، ويؤدي الفشل في السيطرة عليه إلى مضاعفات خطيرة تشمل الذبحة الصدرية والسكتة الدماغية.
  • قد تستمر الإصابة بارتفاع ضغط الدم لسنوات دون ظهور أي أعراض ، حيث يتم اكتشافه بالصدفة ، ولكن يمكن السيطرة عليه من خلال المتابعة المستمرة وتناول الأدوية المعالجة التي تعمل على الحفاظ عليه في المعدل الطبيعي.

كيف أعرف أنني أعاني من ارتفاع ضغط الدم؟

  • في معظم الحالات يكون ارتفاع ضغط الدم بدون أي علامات أو أعراض ، حيث يتم اكتشافه من خلال المتابعة الدورية ، أو أي حالات أخرى تتطلب قياس ضغط الدم ، مثل أنواع خاصة من الأدوية ، أو قبل الجراحة.
  • يمكن التعرف على ارتفاع ضغط الدم من خلال الشعور بالأعراض التالية:
  • صداع حاد.
  • الشعور بالتعب أو الانزعاج.
  • اضطرابات الرؤية.
  • ألم صدر.
  • صعوبات في التنفس.
  • اضطراب نبضات القلب.
  • رنين في الأذن
    • في حالات ارتفاع ضغط الدم الشديد تظهر بعض الأعراض الخاصة مثل:
  • دم في البول.
  • الدم يخرج من الأنف.
  • الدم يسيل من الأذن.
  • تورم القدمين.
  • ضعف الرؤية.
  • احتباس البول.
  • ما هي أسباب ارتفاع ضغط الدم؟

    • هناك نوع من ارتفاع ضغط الدم يحدث بدون أسباب ويسمى ارتفاع ضغط الدم الأساسي ، ولكنه يتطور تدريجياً على مر السنين.
    • ولكن هناك نوع آخر من ارتفاع الضغط يتأثر نتيجة وجود عامل مسبب ، وهذا النوع يسمى “ارتفاع ضغط الدم الثانوي” ، ويحدث بشكل مفاجئ ، وعادة ما يكون نتيجة الإصابة بأحد العوامل التالية الأسباب:
  • الإصابة بأمراض الكلى.
  • مرض الغدة الكظرية.
  • مرض الغدة الدرقية.
  • بعض العيوب الخلقية في الأوعية الدموية.
  • نتيجة استعمال أحد الأدوية لفترات طويلة مثل: أدوية منع الحمل ، أدوية الزكام ، مزيلات الاحتقان ، بعض مسكنات الآلام وأنواع أخرى من الأدوية.
  • الأدوية التي لا يسمح بها النظام الصحي ، مثل الأدوية والعقاقير الممنوعة الأخرى.
  • من هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم؟

    • هناك العديد من العوامل التي قد تؤدي إلى ارتفاع ضغط تريندات ، ومنها ما يلي:

    عمر

    • تزداد فرصة الإصابة بارتفاع ضغط الدم بين كبار السن ، حيث تزداد نسبة الإصابة بارتفاع ضغط الدم لدى الرجال فوق سن 64 ، وتزداد النسبة بين النساء فوق سن 65.

    عوامل وراثية

    • تزداد فرصة الإصابة بين أفراد الأسرة الذين لديهم تاريخ من ارتفاع ضغط الدم.

    السمنة ووزن تريندات

    • كلما زاد وزن الجسم ، زادت الحاجة إلى الدم لتزويد الخلايا والأنسجة بالتغذية والأكسجين ، وكلما زاد الدم الذي يمر عبر الأوعية الدموية ، زادت المقاومة والضغط داخل الشرايين والأوعية الدموية.

    قلة الحركة

    • الأشخاص الذين لا يمارسون الرياضة عادة ما يكون معدل ضربات قلبهم أعلى من المعتاد ، وكلما زاد عدد ضربات القلب ، زاد الجهد الذي يبذله القلب للتقلص ، وزادت المقاومة داخل الأوعية والشرايين ، كما أن قلة الحركة تزيد من خطر الإصابة بالسمنة .

    مدخنون

    • لا يتسبب التدخين في ارتفاع ضغط الدم المفاجئ ، ولكن المواد الكيميائية الموجودة في التبغ يمكن أن تسبب تلفًا في البطانة الداخلية للشرايين.
    • وهذا يؤدي إلى تضيق الأوعية الدموية والشرايين ، مما يؤدي إلى احتمال إصابة تريندات بأمراض القلب.

    تناول الأطعمة الغنية بالملح

    • إن تناول الأطعمة شديدة الملوحة أو تناول كميات كبيرة من الملح في الأطعمة يحفز الجسم على الاحتفاظ بالسوائل ، مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.

    تناول الأطعمة منخفضة البوتاسيوم

    • يعمل البوتاسيوم على ضبط مستوى الصوديوم في خلايا الجسم ، وفي حالة عدم تناول كمية كافية من البوتاسيوم ، ينتج عن ذلك ارتفاع نسبة الصوديوم في الدم.

    التوتر والضغط

    • في حين أنه عندما يتعرض الإنسان للتوتر والضغط العصبي يحاول التنفس من خلال الأكل بكثرة فيصاب بالسمنة أو يعوضه التدخين وكلاهما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.

    الإصابة ببعض الأمراض المزمنة

    • هناك بعض الأمراض التي تنجم عن العدوى المزمنة ، والتي قد تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم ، ومنها أمراض الكلى والسكري وقلة النوم ليلاً.

    حمل

    • يؤثر الحمل أحيانًا على الأوعية الدموية والشرايين بسبب التغيرات التي تحدث في الجسم أثناء الحمل وتؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.

    قراءات ضغط الدم

    • تنحصر قراءة ضغط الدم الناتجة عن القياس بالجهاز المخصص لها في أربع قراءات على النحو التالي:

    ضغط الدم الطبيعي

    • إنها نتيجة القراءة أدناه أو تساوي 120/80.

    ضغط دم مرتفع

    • وفيها تكون القراءة العلوية بين 129-120 ، والقراءة السفلية أقل من 80 أو تساوي.
    • إنه ارتفاع طفيف في ضغط الدم ، لكن يمكن مراقبته وعلاجه بسرعة ، وإلا فإنه سيزداد سوءًا.

    ارتفاع ضغط الدم الأساسي

    • وفيه تتراوح قراءة مقياس الضغط العلوي بين 139-130 ، والقراءة الدنيا بين 189-180.

    ارتفاع ضغط الدم الثانوي

    • وهو ارتفاع ضغط دم أكثر شدة من ارتفاع ضغط الدم الأولي ، والقراءة العليا 140 أو أعلى ، والقراءة الأدنى 90 أو أعلى.
    • ولكن بعد سن الخمسين ، تكون قراءة ضغط الدم أعلى عادة. قد تكون القراءة العلوية 130 والقراءة السفلية أقل من 80 ، لكنها لا تعتبر ارتفاعًا في ضغط الدم.

    علاج ارتفاع الضغط

    • يعتمد علاج ارتفاع ضغط الدم على تغيير النظام الغذائي ونمط الحياة كالآتي:
  • اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا.
  • تقليل نسبة الملح في الطعام.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • فقدان الوزن.
  • عالج الضغط المرتفع بالثوم

    • يعتبر الثوم من أكثر الأطعمة المفيدة للجسم للوقاية من ارتفاع الضغط وعلاجه ، حيث يحتوي الثوم على إنزيم الأليسين وهو إنزيم مسؤول عن حماية الجسم من الأمراض بالإضافة إلى الحفاظ على صحة القلب والشرايين.
    • يتم علاج ارتفاع ضغط الثوم عن طريق تناول فصين من الثوم مع كوب من الماء على معدة فارغة يوميًا بمجرد استيقاظك.
    • أو بوضع عدد من فصوص الثوم مقشرة ومقسمة إلى نصفين في برطمان يحتوي على القليل من زيت الزيتون وتترك لمدة 3 أسابيع.
    • بعد هذه الفترة يتم استخدام الثوم المنقوع في زيت الزيتون على معدة فارغة جزأين ، ويتم استخدام زيت الزيتون عن طريق وضعه على الخبز المحمص وتناوله أيضًا.

    في ختام هذا المقال تناولنا علاج الضغط العالي بالثوم ، كما ذكرنا لكم طرق معرفة الضغط العالي ، كما أوضحنا لكم كيفية معرفة الضغط الطبيعي والمتوسط ​​والعالي.