نسبة المناعة في الدم

تتراوح نسبة المناعة في الدم ، أي المعدل الطبيعي لخلايا الدم البيضاء في دم الشخص السليم الخالي من المرض ، بين 4000 إلى 11000 ألف خلية لكل مليمتر مكعب.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه النسبة يمكن أن تختلف من معمل إلى آخر ، وإذا لوحظ نقص أو صقر في خلايا الدم البيضاء فوق المعدل الطبيعي ، فهذا لا يعني أن هذا الشخص يعاني من مرض ، ولكن هذا يعني أن هذا يعاني الشخص من بعض الاضطرابات في جهاز المناعة.

أنواع المناعة داخل جسم الإنسان

بعد أن تعلمنا نسبة المناعة في الدم لابد من معرفة أنواع المناعة داخل جسم الإنسان حيث يوجد 3 أنواع من المناعة وهي

مناعة طبيعية

يقصد بالمناعة الطبيعية الحصانة الفطرية التي يولد بها الشخص. يمكن أن تكون هذه المناعة في الأعضاء الداخلية لجسم الإنسان وقد تكون في الأعضاء الخارجية للجسم مثل الجلد.

المناعة المكتسبة

يقصد بالحصانة المكتسبة الحصانة التي يكتسبها ، أي يصاب بها الإنسان من الأمراض التي يتعرض لها ، وهذه الأمراض تمنحه مناعة تحميه من المرض في حالة تعرضه لها مرة أخرى.

مناعة فائقة

يقصد بالمناعة الخوارزمية المناعة التي يحصل عليها الشخص من مصدر آخر ، ولكن هذه المناعة تنتهي خلال فترة محددة ويتم الحصول عليها بهدف مواجهة الموجات الفيروسية والبكتيرية خاصة للأطفال وحديثي الولادة.

مما يتكون الجهاز المناعي

من المعروف أن جهاز المناعة للإنسان يتكون من مجموعة كبيرة من الخلايا والجزيئات والأعضاء التي تلعب دورها في مكافحة الأجسام الغريبة وطردها من الجسم حتى لا تسبب أي ضرر لصحة الإنسان وتحميه من الأمراض. ومن هذه الأعضاء التي تدخل في تكوين جهاز المناعة

خلايا الجهاز المناعي

  • حسب خلايا الجهاز المناعي ، نشير إلى الكريات البيض متعددة النوى وحيدة النواة ، والخلايا الليمفاوية ، والغدة الصعترية ، والخلايا المحبة للحمض ، والخلايا القاعدية.
  • تتكون خلايا الجهاز المناعي من الخلايا الجذعية الموجودة في نخاع العظام والتي تدور داخل الدم للكشف عن أي أجسام غريبة داخل الدم ، وعند اكتشافها تتخلص منها مباشرة وتخرجها خارج الجسم.

الخلايا القاتلة

  • تتواجد الخلايا القاتلة الطبيعية بين أنسجة وخلايا الجسم ، وتفرز هذه الخلايا إنزيمات تعمل على القضاء على الفيروسات والبكتيريا والميكروبات والجراثيم حتى لا تصل هذه الميكروبات إلى الجسم وتمنعها من اختراقه وتشكيل أي خطر. أو يضر بها.

اللوزتين

  • اللوزتان عبارة عن غدتين تقعان خلف الفم ، على جانب الحنك الرخو المتدلي.
  • على الرغم من أنه يبدو لنا أن هذه اللوزتين عبارة عن عضو مستقل ، إلا أنها أحد الأجزاء المكونة لجهاز المناعة.
  • تساعد اللوزتان على حماية الجسم من الجراثيم والبكتيريا التي تحاول باستمرار اختراق الجسم من خلال الطعام والهواء.

الجلد

  • الجلد هو أكبر عضو في جسم الإنسان من حيث المساحة ، حيث تبلغ مساحته 1.85 متر مربع.
  • دور الجلد هو حماية الإنسان من الميكروبات والفيروسات والبكتيريا الخارجية التي تحاول اختراق الجسم من خلاله.
  • للجلد دور مهم في تحفيز وتنشيط الحواس مثل حاسة اللمس والإحساس بالبرودة والحرارة.

الطحال

  • يقع الطحال في الجزء العلوي والجانب الأيسر من جسم الإنسان.
  • الطحال عبارة عن جيوب من الدم تقوم بتصفية الدم وتنقيته من جميع الأجسام الغريبة التي تخترق الجسم وتشكل خطراً عليه.

نخاع العظم

  • نخاع العظام هو مجموعة من الأنسجة الإسفنجية الموجودة داخل العظام.
  • ينتج نخاع العظم مجموعة من الخلايا البيضاء التي تساعد في مكافحة الالتهابات في الجسم.

البلاعم

  • تعد خلايا اللهاة من أهم المكونات التي تدخل في تكوين جهاز المناعة ، حيث تقوم بتنظيف الأنسجة من الأجسام الغريبة وطردها خارج الجسم حتى لا تشكل خطراً على جسم الإنسان.
  • تعمل الخلايا غير الشفافة أيضًا على التهام الخلايا البيضاء الضارة ، أي أنها تحتوي على جراثيم وميكروبات خطيرة جدًا على جسم الإنسان.

أسباب تضعف جهاز المناعة

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ضعف أداء جهاز المناعة ، مما يؤدي إلى فقدان جهاز المناعة قدرته على حماية الجسم وحمايته من الأجسام الغريبة والضارة التي تخترقه ، ومن بين هذه الأسباب

  • الإفراط في تناول أدوية المضادات الحيوية دون الرجوع للطبيب ، مما يؤدي إلى حدوث اضطرابات واختلال في جهاز المناعة نتيجة مقاومة البكتيريا النافعة للجسم.
  • يعد التدخين المفرط من أكثر الأسباب شيوعًا التي تؤدي إلى ضعف جهاز المناعة ، حيث يقوم الجسم بتدمير خلايا الدم البيضاء ، مما يؤدي إلى إضعاف قدرة الجهاز المناعي على مواجهة الأجسام الغريبة.
  • الإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالدهون مما يؤدي إلى السمنة مما يؤدي إلى فقدان التوازن بين عناصر الجسم وبالتالي يتأثر جهاز المناعة سلباً.
  • يؤدي عدم أخذ قسط كافٍ من الراحة والنوم إلى خلل في جهاز المناعة ، وبالتالي يتأثر إنتاج العديد من الهرمونات ، مثل هرمون السيتوكينات ، مما يعمل على حماية الجسم من الجراثيم.
  • التعرض لمرض السكري.
  • التعرض لعملية استئصال الطحال.
  • إصابة شخص ببعض الأمراض المناعية مثل اللوكيميا والليمفوما.
  • شيخوخة الشخص هي أحد الأسباب التي تعمل على نقص المناعة.
  • استخدام العلاج الكيميائي والإشعاعي.
  • ملخص الموضوع في 7 نقاط

  • وتتراوح نسبة المناعة في الدم بين 4000 و 11000 ألف خلية لكل مليمتر مكعب.
  • الحصانة الزائلة هي الحصانة التي يحصل عليها الشخص من مصدر آخر ، ولكن هذه الحصانة تنتهي خلال فترة محددة.
  • يتكون جهاز المناعة البشري من مجموعة كبيرة من الخلايا والجزيئات والأعضاء التي تلعب دورها في محاربة الأجسام الغريبة وطردها من الجسم.
  • تتواجد الخلايا القاتلة الطبيعية بين أنسجة وخلايا الجسم ، وتفرز هذه الخلايا إنزيمات تعمل على القضاء على الفيروسات.
  • ينتج نخاع العظم مجموعة من الخلايا البيضاء التي تساعد في مكافحة الالتهابات في الجسم.
  • الجلد هو أكبر عضو في جسم الإنسان من حيث المساحة ، حيث تبلغ مساحته 1.85 متر مربع.
  • تتغذى الخلايا المعتمة على خلايا بيضاء ضارة تحتوي على جراثيم وميكروبات تشكل خطراً كبيراً على جسم الإنسان.