التبني في السعودية

  • وزارة التنمية الاجتماعية في المملكة العربية السعودية هو تماما ومسؤول ومستقل لتبني الأطفال.
  • في حال أكمل الطفل سنته الثانية لا يمكن أن يخضع لعملية التبني ، ويوضع في دار للأيتام ، حتى يتم اللجوء إلى حلول أخرى ، أبرزها العائلات البديلة.
  • هناك العديد من الأطفال الذين تم إيداعهم في دور الأيتام بسبب استكمال السنتين قبل إتمام إجراءات التبني ، ويرجع ذلك إلى مركزية وزارة التنمية الاجتماعية.
  • وحاولت الوزارة تجاوز هذه العقبة بإسناد مهام البحث عن أسر لتبني أطفالها لجمعية الوداد التي لها سبعة فروع ومقرها جدة.
  • وبحسب تقارير جمعية الوداد ، هناك حوالي 500 طفل يتيم يحتاجون للتبني سنويًا ، وفي عام 2017 تم العثور على أسر حاضنة لنحو 88 منهم.
  • تواجه الجمعية صعوبة كبيرة في إيجاد أسر حاضنة للأطفال مجهولي النسب ، على عكس الأبناء الأيتام لأب متوفٍ من سلالة معروفة ، إذ يعتبر هذا الطفل من العائلات وصمة عار مدى الحياة ، وهو ما يتعارض مع مبادئ الشريعة الإسلامية.

شروط التبني في السعودية

هناك بعض الشروط التي يجب توافرها لإتمام عملية حضانة أو تبني الأطفال في السعودية ، والتي تتضح من خلال النقاط التالية:

  • يجب أن يكون الأب والأم مواطنين سعوديين.
  • يشترط ألا تبلغ الحاضنة الخمسين.
  • تقوم الأم أو أحد أقاربها بإرضاع الطفل تحت إشراف جمعية الوداد للتأكد من إتمام عملية الرضاعة وفق الشريعة الإسلامية.
  • لإكمال عملية التبني ، لا يعاني أحد الوالدين ولا كلا الوالدين من مرض معد.
  • قدرة الأسرة على توفير حياة صحية وكريمة للطفل.
  • الحد الأدنى للدخل الشهري للأسرة الحاضنة 8 آلاف ريال سعودي.
  • يتم إجراء بحث اجتماعي على الزوجين للتأكد من ملاءمة الأسرة لرعاية الطفل سواء ماليًا أو نفسيًا.

خطوات لإكمال عملية التبني

هناك العديد من الخطوات والإجراءات التي يجب القيام بها من أجل استكمال عملية التبني ، وهي كالتالي:

  • تقدم عبر الموقع الرسمي لجمعية الوداد من خلال الرابط https://wedad.org/ .
  • يمكنك تسجيل الدخول باستخدام بريدك الإلكتروني أو اسم المستخدم الخاص بك ، وكذلك إدخال كلمة المرور بشكل صحيح.
  • في حال لم تكن مسجلا سابقا بجمعية الوداد يتم التسجيل على الموقع عن طريق إدخال بعض المعلومات وهي اسم المستخدم وكلمة المرور وعنوان البريد الإلكتروني وتأكيد كلمة المرور مرة أخرى ثم الضغط على ” يسجل”.
  • بعد التسجيل ، يُطلب من المستخدم تقديم بعض بياناته ، مثل الدخل الشهري للأسرة ، ومستوى التعليم ، ومعلومات عن المنزل المعيشي إذا كان مملوكًا أو مستأجرًا.
  • التطبيق معلق ، مع ملاحظة أن الجمعية تراعي ضرورة اقتراب لون بشرة الطفل مع لون بشرة الوالدين حتى لا يشعر بالدهشة أو الاستغراب فيما بعد.
  • العائلات التي تستوفي المتطلبات من حيث الأجور الأعلى والتعليم الأفضل هي على رأس قائمة الانتظار.
  • في حال تقديم الطلب على موقع الجمعية يقوم أخصائي اجتماعي بزيارة منزل الأسرة للتأكد من أن البيئة الصحية مناسبة لتربية الطفل وأن المنزل آمن ونظيف.
  • في حالة الموافقة المبدئية على طلب الحضانة يتم تنسيق مقابلة بين الأسرة ولجنة الأخصائيين الاجتماعيين من وزارة التنمية الاجتماعية ومدير فرع جمعية الوداد لمناقشة بعض الأمور.
  • بعد التأكد من أن الأسرة صالحة لتبني طفل يتم الاتصال بهم فورًا للعثور على الطفل المناسب ، وبعد ذلك تبدأ عملية الرضاعة الطبيعية فورًا ، وهو أمر جديد ، حيث كانت الجمعية في السابق تبحث عن أسر حاضنة بعد إيجاد الأطفال .
  • مزايا وعيوب الأسر البديلة

    الأسرة البديلة هي أسرة مكونة من زوج وزوجة ، ينتقل الطفل للعيش في منزله وتحت رعايتهما ، ليشعر بالحنان والأمان الذي فقده بسبب وفاة أو هجر الوالدين ، مع العلم أن هناك بعض كما أن هناك مزايا وبعض العيوب الناتجة عن تطبيق نظام الأسر البديلة ، وهي:

    1- مزايا الأسر البديلة

    • يعيش الطفل في جو عائلي مليء بالحنان واللطف.
    • تقوم وزارة التنمية الاجتماعية حاليا بتشجيع الأسر على تبني الطفل أو رعايته ، بشرط أن تهتم الوزارة بالأمور المالية وتنفق عليها ، حيث أن الغرض الأساسي من الحضانة هو وضع الطفل في بيئة طبيعية تتكون من أب و أم.
    • تم تحويل جزء كبير من الميزانية المخصصة للمنازل دار الأيتام إلى الإنفاق على الأطفال بعد أن نقل للعيش مع عائلات بديلة، على شرط أن المعيشة، يتم التحقق من الظروف النفسية والاجتماعية لهذه الأسر.
    • تعويض الزوجين عن شعورهم بالحرمان من الأبناء في حالة عقم أحدهما أو كلاهما.
    • إرضاء غريزة الأمومة أو الأبوة لدى البعض ، وإعطاء هذا اليتيم بالحب والمودة دون انتظار أي أجر مالي أو دنيوي.

    2- مساوئ الأسر البديلة

    تلجأ بعض العائلات إلى احتضان الطفل أو تبنيه لأغراض أخرى ، منها ما يلي:

    • الحصول على المساعدة المالية التي تقدمها لهم الوزارة مقابل تبني الطفل للصرف عليه والتي تقدر بألفي ريال شهرياً وثلاثة آلاف عند التحاق الطفل بالمدرسة ، ومنح الأسرة خمسة آلاف ريال في إذا انتهت فترة حضانة الطفل وفي هذه الحالة يعاني الطفل من إهمال شديد.
    • قد يعاني بعض الأطفال ، وخاصة من الأبوين غير المعروفين ، من الإقصاء الاجتماعي كوصمة عار ، مما يجعلهم يميلون إلى أن يكونوا عدوانيين.
    • معظم العائلات البديلة تلتصق بالطفل بسرعة وتتعاطف معه بسبب الظروف الاجتماعية التي يعيشها ، مما ينتج عنه بعض الآثار السلبية في الأبوة والأمومة ، مثل الإفراط في التدليل لتعويضه عن مشاعر الحرمان العاطفي ، ونتيجة لذلك يصبح الطفل أنانيًا. ونرجسي.
    • الخوف الشديد من الطفل من قبل هذه العائلات ، وخاصة الأم في كثير من الأحيان ، يجعل الطفل يشعر بالحصار ، ومع المراهقة قد يلجأ إلى التمرد على هذه الطريقة أو يميل إلى العدوانية والانطوائية.
    • قد تشعر الأم البديلة بالغيرة من المحضون في حال بلوغها سن الرشد ، حيث أنها تعاني من حالة من القلق على زوجها أو غيره من البنات ، مما يدفعها إلى كشف الحقيقة أمامها وإخبارها بذلك. هي لقيط أو مجهول الأبوين ، مما يؤثر سلباً على تلك الفتاة ويجعلها تدخل في حالة من الغضب والتمرد على المجتمع بأسره ، خاصة أنها مضطرة للعودة إلى دار الرعاية مرة أخرى
    • في حالة إنجاب الأسرة الحاضنة أطفال آخرين ، فقد يحدث نوع من التمييز في المعاملة بين الأطفال الشرعيين والأطفال المتخصصين ، مما يولد شعورًا بالنفي والغضب والشعور بالظلم.

    في نهاية المقال وبعد أن قدمنا ​​معلومات شاملة عن شروط التبني في السعودية نتمنى أن ينال المحتوى إعجابكم ، حيث قدمنا ​​جميع المعلومات التي يحتاجها الكثير من أجل استكمال عملية تبني اليتيم. بالمملكة العربية السعودية بالتنسيق مع وزارة التنمية الاجتماعية. انتظرونا في مقالات جديدة ومفيدة خلال الفترة القادمة.